MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 12:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 17 نوفمبر 2017 07:44 مساءً

ستنساخ الماضي مآله الفشل

اختيار محافظ عدن تقديم استقالته هذه الأيام ليس بالأمر السهل ، تقديمها في ظرف يحضّر فيه الجنوبيون للتصعيد الشعبي ضد حكومة الفساد اليمني التي يترأسها الدكتور بن دغر ليس بالأمر السهل ، وأسباب الاستقالة الفساد . ماذا بعد ؟! 
دون التطرق للمسائل الأمنية في عدن وما تتطلبه من تركيز ولا الخوض في المسائل العسكرية في الجبهات ضد ميليشيات الانقلابيين فإن توقيت تقديم الاستقالة كان مدروساً بعناية فائقة من الناحية السياسية لدرجة أن المبتدئ يعتقد أنها مسرحية من عدة فصول عناوينها بقاء عدن بدون محافظ ، وتحريك الجزء الراكد في الشارع الجنوبي في عدن جزء التغيير وإسقاط الحكومة للالتحاق بالتصعيد الشعبي الجنوبي ضد حكومة بن دغر بناء على دعوة المجلس الانتقالي الجنوبي ، وتراجع محافظ عدن عن استقالته ويعود عودة الفاتحين لتمكين أنصاره المستصرخين .
وهناك من يرى الأهم من كل ذلك وهو إشراك مجاميع الأحزاب اليمنية في الثورة الجنوبية ممثلة بالحراك الجنوبي والذين كانوا قبل حرب 2015م أدوات مسلطة عليهم تقمعهم بشتى الأساليب ، إشراكهم في اللحظة الفارقة والتي قد تدفع حتى بمحافظ عدن أن يكون ضمن هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي أسوة بمحافظيّ حضرموت وشبوة المقالين أحمد بن بريك وحامد لملس ، وربما يلحقهما حتى رئيس الحكومة اليمنية في حال إقالته فهل سيرفض المجلس الانتقالي الجنوبي انضمامهم وهو الذي يمد يده للجميع إلا للجنوبيين الانفصاليين القدامى أصحاب خمسينيات القرن العشرين الماضي والتي كانت لهم أحزابهم الانفصالية ولم يتأطروا قط ضمن الأحزاب اليمنية ولم يحملوا مشاريع وحدوية أبداً بالقدر الذي كان نضالهم من أجل عدن والجنوب العربي فقط ، وكذا السلاطين والأمراء والمشايخ الجنوبيين والذين لهم الحق والأولوية لشغل المناصب في المجلس الانتقالي وفي دولة الجنوب العربي القادمة .
والبعض يذهبوا بعيداً ويؤكد أنها عملية اجترار للماضي واستنساخ لفترة الخمسينيات للقرن العشرين وحتى عشية الاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م .
بنفس الآلية التي اتبعتها علة الجنوب الجبهة الوطنية المتحدة والغرض الذي من أجله تأسس المؤتمر الوطني بسببهما لم يستطع الجنوبيون منذ العام 1956م وحتى 2007م تشكيل أي تجمع جنوبي في حدود الجنوب غير هذا المارد المسمى الحراك الجنوبي .
والآن وبعد فشل التحريض للنكوص عن الاتجاه الوطني الجنوبي نحو الاستقلال واستعادة الدولة للحراك الجنوبي والمجلس الانتقالي يجري العمل على تثبيت قدم لهم داخلهما للاستفادة من العزيمة والطاقات البشرية التي يملكانها ، أي أنه بسبب عدم توفر الإمكانيات الموضوعية لهم المتمثلة في الالتفاف الجماهيري ( أما المادية والذاتية ما زالت متوفرة لديهم ) ينخرطون لتفريغ الحراك الجنوبي والمجلس الانتقالي من أهدافهما من الداخل لإنجاح النشاطات العدائية والتخريبية ضد الجنوب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العولقي : وصول أسرة صالح إلى عدن اهانة مابعدها اهانة والمرحبون اختطفوا الحراك
ياسر يماني :بن بريك يكذب على الجنوبيين واثبت ان قواته وحدوية أكثر منا
سياسي جنوبي يشيد باستقبال اسرة صالح في عدن
السعدي : هاني بن بريك خدم عفاش حتى أخر لحظة وسنتخذ موقف ضد وصول أسرة صالح إلى (عدن)
ناطق المقاومة الجنوبية : دخول أسرة عفاش إلى عدن اهانة لكل التضحيات الجنوبية ولن نسكت
مقالات الرأي
مما لا يدعى مجالا لشك بأننا نحن أبناء شعب الجنوب قاطبة من شرقه إلى غربة ومن شمالة إلى جنوبه , لم نستفيد من
استهلال لابد منه: دامي الكفين أمشي، ووميض بين دفات الضلوع، موقظ كالطفل /نم ياطفل نم/ ياذكريات الأن أفشي دفتري
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
-
اتبعنا على فيسبوك