MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 01:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 08:14 مساءً
( عدن الغد ) رائد الجحافي

جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف (٣-٤)

تحقيق/ رائد الجحافي

 باعتبار مديرية جحاف اكثر المناطق جفافاً في المياه وذلك بسبب طبيعتها الجغرافية الجبلية ذات الصخور الصلبة، وهي برمتها عبارة عن جبل منعزل لا يتصل بأي سلسلة جبلية مثل بقية المديريات الأخرى، لذلك لم يستطع الأهالي حفر آبار جوفية اذ لم تجري اي دراسات جيولوجية من قبل المهندسين الجوليجيين للبحث عن احتمال وجود مخزون جوفي من المياه في ذلك الجبل ذات الصخور الصلبة المنعزلة شديدة الانحدار، اذ ان مياه الأمطار الموسمية لا تستقر في الجبل وبمجرد وصولها الى عمق محدد تتدحرج نحو المنحدرات الجنوبية لجبل جحاف وتتسرب الى مناطق اخرى بعيدة مثل وادي بناء ، لهذا حاولت بعض المنضمات الانسانية وكذلك السلطات المحلية في سنوات سابقة تقديم بعض المعالجات الإسعافية من خلال حفر السدود وإقامة خزانات صغيرة تقوم بمهمة حصد مياه الأمطار والاحتفاظ بها لوقت الحاجة، لكن كمية المياه التي يجري خزنها في تلك الخزانات الصغيرة لا تكفي لسد حاجة الأسرة لشهر واحد، هذا ناهيك ان تلك الخزانات لم تصلها المياه في فصلي الصيف والخريف هذا العام بسبب عدم هطول الأمطار الموسمية المعتادة.

وفِي العام ١٩٨٨م جرى طرح دراسة لمعالجة مشكلة مياه الشرب في جبل جحاف، وتم اعتماد المشروع بمساهمة مجتمعية من ابناء المنطقة الذين جمعوا مبلغ كبير جرى إيداعه في البنك استعداداً لإعلان مناقصة المشروع الذي كان البنك الاسلامي قد أبدا استعداده لتمويل المشروع.

وأعيد تقديم دراسة المشروع في العام ٢٠٠٥م اي قبل ١٢ عام من يومنا هذا، اذ كان من المقرر تنفيذ مشروع مياه (حجر - جحاف) عبر سلسلة جبلية بمسافة تزيد عن ١٣ كيلومتر.

ويعتبر المشروع مركزي من قبل المؤسسة العامة للمياه صنعاء

اذ تم حفر بئرين في حقل "حجر" على ان ينفذ المشروع على مرحلتين، المرحلة الاولى نقل المياه من المصدر "حجر" الى مديرية جحاف من خلال خمس محطات اعادة ضخ وخط ضخ بطول ١٣٠٠٠ متر، فيما المرحلة الثانية تكون بإنشاء شبكة التوزيع في المناطق المستهدفة في مديرية جحاف..

لكن لم يتم تنفيذ سوى جزء من المرحلة الأولى اذ تم التعاقد مع مقاول مؤسسة الصباح على تنفيذ خط الضخ وتشييد غرف الضخ والخزانات وذلك قبل العام ٢٠٠٧م بقيمة اجمالية للعقد مائتين وسبعة وخمسين مليون و اربعمائة واثنين و اربعين الف وستمائة ريال يمني (٢٥٧٤٤٢٦٠٠)، الا انا لمقاول أوقف العمل بعد مد انابيب الضخ وإقامة الخزانات، وبدأ بالتهرب وفق ما ورد في تقرير الهيئة العامة لمشاريع مياه الريف والمرفوعة في١١ يونيو عام ٢٠١٦م الى الهيئة المركزية بصنعاء، والتي أوضحت انها اي فرع الضالع اعترضت اجراء اي مخالصة للمقاول قبل استكمال المشروع.

هذا ولم تكن الان لدى المسئولين في محافظة الضالع او مديرية جحاف اي معلومات عن مصير المعدات المخصصة للمشروع من مضخات وغيره باسبب الأوضاع الراهنة.

هذا وأصبحت الكثير من خط الانابيب الرئيسي عرضة للسقوط بسبب السيول خصوصاً خارج جبل جحاف باتجاه نقيل شران اذ تعرضت التربة والصخور للجرف وأصبحت الأنابيب معلقة في الهواء وهو الأمر الذي يهدد بتساقطها اذا لم يجرِ اعادة صيانة الخط الرئيسي ووضع قواعد قوية للحفاظ عليه.

ويشير بعض المهندسين الى ان المشروع بحالته الراهنة كمرحلة أولية بعيداً عن المرحلة الثانية المتمثّلة بالشبكة الداخلية يعتبر قد أنجز منه ما يقاربالـ 80% وانه اذا وجدت نيه لدى الحكومة سيستطيع الأهالي تشغيله كمرحلة أولية إسعافية.

ويتطلب المشروع لاستكمال المرحلة الاولى خمس مضخات كبيرة وصيانة لبعض الأنابيب فقط، وتبلغ التكاليف التقديرية لعملية استكمال المرحلة الاولى حوالي (١٥٠٠٠٠٠٠٠) مائة وخمسين مليون ريال يمني فقط..

هذا وقال الاستاذ غازي سيف صالح، مدير عام هيئة مشاريع مياه الريف بمحافظة الضالع، ان الهيئة في حالة استنفار قصوى لمواجهة كارثة الجفاف وقد شرعت بدراسة المشكلة لمحاولة طرح خطط إسعافية تتمكن من خلالها مع السلطة المحلية ولجنة الاغاثة بمديرية جحاف على إيجاد حلول مستعجلة لإسعاف الأهالي بمياه الشرب وفِي نفس الوقت بحث إمكانية توفير اي معالجات مستدامة وذلك من خلال تقديم الدراسات للمنظمات المانحة التي أكد انهم وعبر محافظ محافظة الضالع قد قاموا بمخاطبتها مؤخراً ووضع مشكلة ومعاناة أهالي جحاف أمامها وطالب من الجميع التكاتف لبحث الحلول والمعالجات وانقاذ مواطني مديرية جحاف من هذه الكارثة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
(فيسبوك) الأكثر استخداماً في اليمن و(الواتساب) ثانياً .. دراسة حديثة: 95% من اليمنيين يستقون المعلومات من منصات التواصل الإجتماعي
كشفت دراسة حديثة عن حجم التأثير الذي تحدثه منصات التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام في اليمن، على المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية، بعد أن كسرت هذه
اليمن بعد صالح
أثار مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي ضجة واسعة في جميع أنحاء اليمن والمنطقة. بصفته الشخصية الأكثر هيمنة على تاريخ البلاد خلال العقود
خارطة الشمال على طاولة المتغيرات : دولة الحوثي في صنعاء .. جمهورية ( أحمد) على الساحل الغربي .. إمبراطورية الإخوان بمارب
تقرير : عبدالله جاحب تتسارع  وتيرة الأحداث و المتغيرات  مما يضع العالم الدولي والإقليمي على حافة المواجهة المصيرية  لتقرير المصير في الحد الشمالي ( شمال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي جنوبي : طارق محمد عبدالله صالح وصل إلى (عدن)
قائد نقطة مصنع الحديد بمديرية طورالباحة: مانقوم به تجاه ابناء الشمال في النقطة من منع عمل اكرهنا عليه وبتوجيهات عليا
طارق صالح يحشد قواته في معسكر الشهيد
صدور قرارات رئاسية بمناصب عسكرية هامة
ضبط واعتراف منفذ التفجير: ٦٠٠ ألف ريال سعودي وسيارة ثمن تصفية (العيسي)
مقالات الرأي
أثق  كل الثقة بحنكة الدكتور ناصرالخبجي وقدراته السياسية وشجاعته الاستثنائية وصراحته الوطنية وجرأته
من الطبيعي ان يتنكر هاني بن بريك لدماء الشهداء والجرحى وليس غريبا ان يلهيه ويلفت انتباهه بريق الكراسي
يتميز نصر بيحان بأنه يمني وحدوي، يُرفع فيه علم اليمن الواحد ويردد المنتصرون الشعار الخالد : بالروح والدم
أخيرا جاء تصريح الدكتور ناصر الخبجي محافظ محافظة لحج وعضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وقبل كل ذلك
ليس بذاك القلم الذي يصب حبره بدوافع حزبية ولا بذاك الذي ينمق كلماته توقا" لمصلحة سلطويه .. بل بقلم يسكب مهجة
أن تقوم الرياض بالتواصل مع السيد/ عبد الوهاب الآنِسي، الأمين العام لحزب التجمع اليمني للإصلاح، واستدعاءه
أثارت الهزيمة السريعة والنهاية التراجيدية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح اندهاش الكثيرين، والذين لم
تركوا كل الأعداء واتخذوا منك العدو الأول والأخير .  تناسوا كل شيء ولم ينسوا احقادهم معك ولم يغفروا واتخذوا
المراقب للساحة في عدن عامه يزداد قناعه يوما عن يوم بان الفوضى الخلاقة هي سيدة لموقف.. هناك توجه عام لإزهاق
من يتذكر صاحب القارورة الذي جندته اجهزة الأمن والاستخبارات الشمالية وكان واحدا من أسباب تحشيد الناس وشحنهم
-
اتبعنا على فيسبوك