مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 02:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

6 أشياء لا تعرفها عن فيروز.. منها "سعودي

الخميس 23 نوفمبر 2017 08:01 صباحاً
( عدن الغد ) العربية :

فيروز صوت صباحنا الندي، وقُبلة السلام والأمل، التي لم تخضع صوتها للمزاد، بل نأت به عن العبث والموجات الفنية واحتفظ بسحره ورونقه حتى بات مبهجاً كأنه "المطر ع الشبابيك"، ظل شامخاً كتمثال عتيق أو منحوتة بابلية.

 

جارة القمر التي غنت "يا سنين اللي رحتي ارجعي لي" احتفى جمهورها بعيدها الـ (82) الذي يوافق 21 نوفمبر من كل عام.

 

فتلك "الأيقونة" أسهمت طوال سنوات مع الرحابنة (عاصي ومنصور) في صناعة شكل جديد للأغنية العربية وتوظيفها في قوالب فنية تختلف عن تلك السائدة في بداياتها.

 

وهنا تورد "العربية.نت" بعض المعلومات التي قد لا يعرفها محبو فيروز عنها:

1- تعتبر فيروز أول مطربة عربية تظهر على شاشة التلفزيون السعودي، وذلك عام 1966 في عمل بعنوان "غنيت مكة" من كلمات الشاعر اللبناني سعيد عقل.

 

2- سبق للفنانة فيروز أن قدمت أغنية باللغة الإنجليزية وقالت إنها أغنية "صغيرة"، وذلك في إطار تجربتها الغناء بلغة جديدة.

 

3- بداية شهرتها كفنانة كانت بعد أغنية "حاجة تعاتبني" من كلمات وألحان الأخوين رحباني عام 1952.

 

4- كما قد لا يعرف البعض أيضاً أن فيروز لديها أخت مغنية اسمها (هدى حداد) سبق لها تقديم أعمال غنائية ومسرحية والغناء مع فيروز على المسرح والتعاون مع الرحابنة، ورغم الإطلالة الجميلة للشقيقة الصغرى إلا أنها لم تنل نصيباً مماثلاً من نجوميتها وشهرتها. وذكرت فيروز في لقاء إعلامي أن أختها لها خط ولون مختلف عنها.

 

5- ولعل أحداً لن يخبرك أن فيروز لو طلب منها الزواج من عاصي الرحباني بعد أول لقاء جمعهما لرفضت، حيث ذكرت في حوار تلفزيوني أن أول لقاء جمعها بزوجها عاصي الرحباني كان في إذاعة بيروت عام 1950 حينما كانت فيروز موظفة بفرقة "الكورس"، وتم تقديمها إلى الرحباني لتقييم صوتها، واكتشفت أنه "ثقيل الدم" ولم تستطع أن تهضمه، إلا أنه بعد هذا اللقاء بحوالي 5 أعوام تم الاحتفال بأهم زواج فني.

 

6- هناك معلومة أخيرة أن "نهاد حداد" أطلق عليها الملحن حليم الرومي (والد الفنانة ماجدة الرومي) الذي كان يعمل مسؤولاً عن قسم الموسيقى في الإذاعة اللبنانية، لقب "فيروز". وقد استمر معها هذا اللقب من 1950 إلى اليوم حتى باتت لا تعرف إلا به.

 

أخيراً بعد هذه المعلومات، لا بد من تقديم نصيحة فيروزية للفنانين، فقد قالت "سفيرة النجوم" في إطلالة قديمة إنه من أسباب احتفاظ صوتها بنكهته "بعدها عن السهر وأكل الثلج".


المزيد في فن
لكي لا ننسى الفنان الكبير/ أحمد علي قاسم الرحـيـل الصامــت .. الــمـــدوي
    يتساقط المبدعون الفنانون والشعراء والأدباء في (مدينة عدن) تباعاً كأوراق الخريف بسبب ويلات الحروب والدمار والإقتتال والعبث والفوضى (يُغتالون) وجعاً وألماً
الصمت والتجاهل سمة أصيلة بحق المبدعين والمثقفين
  كتب: صبري السعدي      رجل جمع بين العسكرية و الإعلام والعمل المسرحي والإذاعي وبذل قصارى جهده على خشبة المسرح منذ ان كان طفلا صغيرا حتى صار شيخ كهل
بعد إطلاقها شيلة “سليل المجد” لـ ابن سلمان .. أول منشدة سعودية تتفاخر بكسرها عادات المملكة وتنوي تغيير اسمها
  صرحت أول منشدة سعودية الشابة “روان الشهري” التي اقتحمت عالم الأغاني الشعبية السعودية المعروفة بـ”الشيلات” وأطلقت أول أنشودة لـ”ابن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اغتيال مدير البحث بسجن المنصورة في بعدن
السفير الامريكي السابق لدى اليمن يوجه اتهاما خطيرا لعلي محسن الاحمر
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
وفاة طفلة على متن طيران اليمنية ودعوات لمحاسبة قيادة الشركة
إمام مسجد العادل بإنماء ينفي محاولة إغتياله ويروي تفاصيل الحادثة
مقالات الرأي
ربما لا امتلك الكثير من التفاصيل عن الأسباب التي تمنعنا من تصدير الغاز والنفط اليمني للخارج؟! هذا الملف
  في عدن تم اشهار تحالف قبائل الجنوب الذي يدعم المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا التحالف كذبه علينا ان لا
بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف
-أي تشكيل لتجمع او مكون او حزب او تنظيم سياسي او قبلي او عسكري يستحوذ على الوظيفة العامة والثروة له ولأعضائه
منذُ أن وطأة قدماه العاصمة المؤقتة عدن وفخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعمل بكل جهد وإخلاص في العديد
عند وصولي مطار القاهرة سمعت المصريين ينادونا بطائرة العيانيين هذا الوصف الذي يصفه لنا الشعب المصري،
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
-
اتبعنا على فيسبوك