MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 10:16 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الذكرى الثانية لإغتيال الشهيد اللواء / جعفر محمد سعد .. (القائد الممتـطـي صهوة الأنـــواء)

الأربعاء 06 ديسمبر 2017 03:00 مساءً
كتب / عصام خليدي

مــتعــدد وافــر الـخصال والـشمائل الـمحتشد فـي رونـق شـخصك الـواحـد المتجلي في إسـمك جعفر محمد سعد، رجـل مـن سـلالـة الـرعـيل الوطني النضالي (الـذهبي) بـالـمـعـنى الـتاريـخي والـقيـمي لـلـتوصيف ، مـخلص لقضايا ومـعـاناة بـسطاء النـاس يـدافع عــنهم ويـحق ( حقوقهم ) ، حـتى تـخالـه إنـمـا خُـلـق ليـشقى ويـنعم بـالـنـضال فـي سـبـيل (نصرة المظلومين ).

استشهاد ورحيل البطل المناضل والقائد المحنك الصلب والجسور ومحافظ محافظة عدن سابقاً اللواء/ جعفر محمد سعد أصابني بحالة ذهول بمرارة العلقم وغصة الألم الدامي التي تحيل الوجع مابين الكلمات وأنين الورق إلى معاناة وإرهاصات ودموع تحجرت في المآقي ومشقة في الكتابة وذلك في إعطاء الشهيد البطل والثائر جعفر محمد سعد المغدور به من الرعاديد والجبناء الخونة بعضاً من وافر خصاله وسجاياه ومزاياه وشجاعته وجسارته وتضحياته في سبيل نصرة وإعلاء كلمة الحق للمستضعفين من ( أبناء عدن ) مدينته الفاضلة و مسقط رأسه التي عشقها وأحبها وظل جل عمره مدافعاً غيوراً عليها بل وأستشهد من أجل عودة الروح والحياة إليها ...

كان شهيدنا وفقيدنا منازلاً ضارياً عنـوداً لأكـثر التحديات شـراسـة وأبلغ الــتعـقـيدات ضراوة .. لم يجبن أو يخشى في الله لومة لائم ، رجلاً خُــلق وجُـبل عـلى إمـتطاء صـهوة الأنــواء والخطوب الجسام والمواقـف الصعبة ، بل ويـمكنني القول أنه أستطاع أن يجمع بدواخلـه (رجالاً). وتمكن بـــــزمن قيــاسي ورغم التحديـــات والصعوبــــات والـــعــراقـــيل والـــتيـــارات الــظـــلامـــيــة الإجـــــــرامـــــــيـــة ومؤامرات صناع الموت (وأعــــداء الحــــياة ) أستطاع أن يعيد البسمة والتفاؤل لأهالي وسكان مدينة الحب والسلام عدن الذين أحبوا صدقه وإصراره وتفانيه ووفائه الذي (أستوطن) قلوب كل من عرفه عن كــثب وقــــرب وشاهد بأم عينه بصماته الواضحة الجلية من أجل عودة الروح والحياة لمسارها الطبيعي وإنتصار الحق وإندحار قوى الشر والباطل والظلام ...

عامان مضت على فاجعة إغتيال الشهيد البطل الكبير بسـجاياه ووطـنيته وطـيـبـته وتضحياته وتواضعه وإيثاره اللواء جعفر محمد سعد القائد المغوار والخبيرالعسكري الفذ الذي صار من الـرموز النـخـبة الذين يعشقون الـهـيام والـــموت حباً في الوطــن وبـالـتالي ( تبــوأ مقامات المعاناة النبيلة والسامية ) ..
عامان ولم يحرك أحدا ساكنا .. ويعاقب المجرمين ويحاكم القتلة رغم الوعود الرسمية .. وحتى كتابة هذه السطور ..
يـتمـتع الـفـقـيد الشهيدالبطل بحساسية قيادية وإنـسانـية شـديـدة الصرامة والـرهافة ومـن آيـاتها تـفتـح وعــيه القيادي لمنظومة العمل العسكري والمجتمعي المدني الحـر والـنزيه ..
كـان رحـمه الله يـتمتــــع (بــكاريــزمــا) خـاصة جـداً ، تتـــقـدُ عــيناه بـبريق وذكـاء وفــير، ولـديه مزيج من عناصر قـوة الشخصية القادرة على التأثـير والإقناع ، شجاعة ، جسارة ، حكمة ، وإقـــدام على إتخاد المواقـف الصعـبة فـــي الأوقــات الحرجة، نــباهـة وفــطنة وحـــسن تــصرف ..

هنيئاً لك الشهادة أيها البطل الفارس المغوار وإلى جنان الخلد ...ونعدك كل أبناء مدينة عدن أن نسير على نهجك وخطاك لنصرة وعلو مبادئ وقيم وأخلاقيات معاني الخير والعدالة ونصرة الحق ... وثـــــــق أن مدينة عدن عن بكرة أبيها ( مشروع شهيد ) سائرون بإصرار وعزيمة لا تلين على دربـــك النضالي الـــفذالزاخر بالتضحيات والعطاء المشرف والوطني وفي إعــــادة الأمـــــــــن والأمـــــان والاســـتقــــرار والـــسكــــيـــنة ومحاربة الفساد والمفسدين العابثين ومجرمي الأرهاب ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
خارطة الشمال على طاولة المتغيرات : دولة الحوثي في صنعاء .. جمهورية ( أحمد) على الساحل الغربي .. إمبراطورية الإخوان بمارب
تقرير : عبدالله جاحب تتسارع  وتيرة الأحداث و المتغيرات  مما يضع العالم الدولي والإقليمي على حافة المواجهة المصيرية  لتقرير المصير في الحد الشمالي ( شمال
تقرير يرصد المستجدات السياسية المتسارعة لتحالفات مابعد صالح..هل يتكرر سيناريو صنعاء على ضفاف تحالفات الرياض؟
    هادي ومحسن من يسقط من؟ .. وه يعيد الإخوان أنفسهم  إلى كرسي السلطة؟  هل يستفيد هادي من تحذير بن فريد ؟   تسارعت الأحداث على الساحة اليمنية مؤخرا عقب مقتل
تقرير : كيف استطاعت قوات الحزام الأمني اجتثاث الإرهاب من ابين ؟
 تعد محافظة ابين الجنوبية احد ابرز معاقل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب  بسبب غياب الامن وتضاريسها التي هيأت للتنظيم المتطرف بيئة مناسبة للانتشار فيها . منذ


تعليقات القراء
291292
[1] القائد الفذافي
الأربعاء 06 ديسمبر 2017
المهاجر | عدن
هذا القائد الصحيح الذى يستحق الحزن عليه الى النهايه الله يرحمه برحمته ويسكنه فسيح جناته

291292
[2] الله يرحمك ايه الشهيدجعفر محمد سعد
الأربعاء 06 ديسمبر 2017
فاعل خير | عدن
شهيد عدن شهيد الجنوب شهيد الوفاء شهيد الامانه شهيد شهيد شهيد والله ان نحن افتقدناك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وصول أسرة الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى عدن
العولقي : وصول أسرة صالح إلى عدن اهانة مابعدها اهانة والمرحبون اختطفوا الحراك
ياسر يماني :بن بريك يكذب على الجنوبيين واثبت ان قواته وحدوية أكثر منا
سياسي جنوبي يشيد باستقبال اسرة صالح في عدن
الشعيبي : من يريد ان يستقبل أسرة عفاش في الجنوب فليفتح لها بيته
مقالات الرأي
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
ما اشبه الليلة بالبارحة.. حقا المسرح السياسي اليمني الراهن يكاد يتطابق مع ذلك الذي عاشته في الفترة التي
في الطغيان يكمن مكر التاريخ .. والطغاة وإن حاولوا أن يجعلوا من أنفسهم هذا التاريخ ، إلا أنهم في حقيقة الأمر
-
اتبعنا على فيسبوك