MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 10:16 مساءً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

المفوضية الأوروبية تعرض بالتفصيل رؤيتها لإصلاح منطقة اليورو

رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر في مؤتمر صحافي عقده في برن في الثالث والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر 2017
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 06:20 مساءً
عدن(عدن الغد)AFP :

تعرض المفوضية الأوروبية بصورة مفصلة الأربعاء رؤيتها لإصلاح منطقة اليورو، في موعد حدد منذ وقت طويل غير أنه يأتي في ظروف غير مناسبة لألمانيا، أحد كبار الأطراف الأوروبيين، والتي لا تزال بدون حكومة.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر يعتزم بالاساس اغتنام "الفرصة" التي أتاحها الانتعاش الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي وانتهاء مرحلة الانتخابات في فرنسا والمانيا، لتطوير الاتحاد الاقتصادي والنقدي قبل الانتخابات الأوروبية في ربيع 2019.

غير أن الصعوبات التي واجهتها المستشارة أنغيلا ميركل التي لم تتوصل حتى الآن لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة، بلبلت الوضع، بعدما عرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نفسه أفكاره حول مستقبل العملة الموحدة في أيلول/سبتمبر الماضي في جامعة السوربون بباريس.

ويشرح ثلاثة مفوضين هم الالماني غونتر أوتينغر والفرنسي بيار موسكوفيسي واللاتفي فالديس دومبروفسكيس، الاربعاء تفاصيل الاقتراحات التي قدمها يونكر في أيلول/سبتمبر أمام النواب الأوروبيين في ستراسبورغ، ولا سيما في ما يتعلق باستحداث منصب "وزير أوروبي للاقتصاد والمالية" وتخصيص قدرات مالية لمنطقة اليورو وإنشاء صندوق نقدي أوروبي.

وقال مصدر أوروبي "لم أسمع أيا كان يقول لي إن هذه (الاقتراحات) مفيدة".

وسيدرس رؤساء الدول والحكومات الأوروبية مشاريع الإصلاح في 15 كانون الأول/ديسمبر خلال قمة أوروبية تعقد في بروكسل.

لكن من غير المتوقع أن يصدر أي قرار هام عن هذه القمة وقال المصدر "لا أحد يستحسن رزمة (اقتراحات) المفوضية، لكن لا أحد سيتحلى بالشجاعة الكافية لقول ذلك".

وذكر مصدر أوروبي آخر أن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك سيبلغ القادة الأوروبيين خلال القمة في منتصف الشهر بأن "المحادثات لم تفض إلى تطابق كبير في وجهات النظر حول عدد من المسائل"، ذاكرا بصورة خاصة النقطة المتعلقة باستحداث منصب وزير الاقتصاد والمالية.

وتوقع وزير المالية الألماني بالوكالة بيتر التماير الثلاثاء في بروكسل أن "تكون لدينا حكومة جديدة في ألمانيا قبل التوصل إلى توافق بين الدول الأعضاء حول هذه الإصلاحات".

- برلين غاضبة -

وفي ما يتعلق بوزير مالية أوروبي يفترض بحسب مشروع يونكر أن "يجمع مهام المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية ورئيس مجموعة اليورو" التي تضم وزراء مالية منطقة اليورو وتجتمع شهريا، فقد حذر الألمان بأن الأمر يتوقف على الصلاحيات التي ستوكل إليه.

أما بالنسبة إلى إنشاء "خط مالي لمنطقة اليورو ... يندرج ضمن ميزانية الاتحاد الأوروبي"، فهو اقتراح لا يمضي على ما يبدو إلى حيث يصل اقتراح ماكرون المؤيد لتخصيص ميزانية ضخمة خاصة بمنطقة اليورو تسمح أيضا بـ"جمع أموال بصورة مشتركة".

وأخيرا، تود المفوضية الأوروبية تحويل "آلية الاستقرار الأوروبية" المكلفة مساعدة دول منطقة اليورو التي تواجه صعوبات اقتصادية، إلى "صندوق نقد أوروبي" حقيقي يحل محل صندوق النقد الدولي في برامج المساعدات المستقبلية على غرار ما قامت به الآلية لليونان.

كما يمكن لصندوق النقد الأوروبي الممول من الدول الأعضاء، التكفل بضمان مصارف منطقة اليورو التي تواجه صعوبات، في حال عدم كفاية التدابير المتخذة من قبل المؤسسات المالية والدول في إطار الاتحاد المصرفي.

وتود المفوضية الأوروبية ترسُخ آلية الاستقرار الأوروبية ضمن قواعد الاتحاد الأوروبي وصلاحياته، لتصبح بمثابة وكالة تابعة للمفوضية الأوروبية، في حين أنها حاليا هيئة مشتركة بين الحكومات يديرها مجلس حكام يضم وزراء مالية بلدان منطقة اليورو.

غير أن هذه الفكرة تثير استياء ألمانيا التي تعتبر أكبر المساهمين الماليين في آلية الاستقرار الأوروبية. وترفض برلين أن تتحول الآلية إلى هيئة مشتركة لأنها ستخسر عندها نفوذها فيها، حيث أن حقوق التصويت داخل الآلية متناسبة مع حجم المساهمة المالية.

كما أن الرئيس الحالي لمجموعة اليورو الهولندي يورين ديسلبلوم غير مؤيد كثيرا لهذا الطرح وقال مؤخرا "أعتقد أن الطابع الحكومي لآلية الاستقرار الأوروبية ساعدنا في إحلال الثقة بين الدول الأعضاء".


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
وزارة الدفاع الأمريكية أدارت برنامجا بملايين الدولارات عن الأطباق الطائرة
تدير وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) برنامجا سريا تبلغ تكلفته ملايين الدولارات للتحقيق والبحث في الأجسام الطائرة المجهولة (الأطباق الطائرة)، حسبما ذكرت وسائل
الآن يمكنك حظر مارك زوكربيرغ على فيس بوك
لعلّ بعضكم جرّب أن يحظر مؤسس فيس بوك على شبكته الاجتماعية، لكنه كان يواجه برسالة خطأ تفيد بعدم تنفيذ ذلك، وهذا على حسب كلام الشركة نفسها لم يكن مقصوداً إنما خلل تقني
سرقة 15 ألف بطارية تؤجل طرح أول تليفون محمول مصري
كشف مصدر بشركة سيكو مصر أن شحنة بطاريات  قادمة لصالح مصنع الشركة تعرضت للسرقة من داخل الحاوية الخاصة بالشركة الواردة من الصين عبر ميناء دمياط.     وقال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وصول أسرة الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى عدن
العولقي : وصول أسرة صالح إلى عدن اهانة مابعدها اهانة والمرحبون اختطفوا الحراك
ياسر يماني :بن بريك يكذب على الجنوبيين واثبت ان قواته وحدوية أكثر منا
سياسي جنوبي يشيد باستقبال اسرة صالح في عدن
الشعيبي : من يريد ان يستقبل أسرة عفاش في الجنوب فليفتح لها بيته
مقالات الرأي
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
ما اشبه الليلة بالبارحة.. حقا المسرح السياسي اليمني الراهن يكاد يتطابق مع ذلك الذي عاشته في الفترة التي
في الطغيان يكمن مكر التاريخ .. والطغاة وإن حاولوا أن يجعلوا من أنفسهم هذا التاريخ ، إلا أنهم في حقيقة الأمر
-
اتبعنا على فيسبوك