MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 10:16 مساءً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

العرب اللندنية :أحمد علي في سباق مع الزمن: تجميع القوات وتوحيد الحزب وترتيب العلاقة مع التحالف العربي

الخميس 07 ديسمبر 2017 07:23 صباحاً
( عدن الغد ) العرب :

قالت مصادر مطّلعة لـ”العرب” إن نقاشات تجري بين أطراف يمنية مختلفة من جهة ودول التحالف العربية من جهة ثانية لترتيب الوضع ما بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والدور الذي يمكن أن يلعبه نجله أحمد علي في تجميع قوات والده وتوحيد حزب المؤتمر الشعبي العام، كونه الوحيد القادر على قيادة معركة الحسم ضد الحوثيين.

 

ولم تستبعد المصادر ظهور العميد أحمد علي عبدالله صالح بقوة في ساحة الأحداث خلال الأيام القادمة نتيجة للتطورات المتسارعة التي يشهدها اليمن عقب مقتل والده، وعدد من أقربائه وقيادات حزبه.

 

ويراهن العديد من أنصار حزب المؤتمر على قيام نجل صالح بدور محوري في المرحلة القادمة على الصعيدين السياسي والعسكري خاصة أنه أحد مؤسسي الحرس الرئاسي والعارفين بالإمكانيات العسكرية لوالده، وشبكة العلاقات التي أرساها مع شيوخ القبائل، وامتلاكه تفاصيل ضافية عن الحوثيين وعلاقاتهم الخارجية، فضلا عن قدرته على إعادة تدوير التحالفات لمعرفته بالمشهد السياسي اليمني والفاعلين فيه.

 

وقلل متابعون من أهمية ردة الفعل السلبية المناوئة التي أبدتها بعض القوى المنضوية تحت لواء الشرعية وفي مقدمتها حزب الإصلاح الإخواني من ترشيح أحمد علي لقيادة المرحلة الجديدة، لافتين إلى ضرورة التأني قبل الإعلان عن ذلك، وأن يتم توسيع التنسيق مع مختلف القوى الفاعلة المعارضة لسيطرة الحوثيين على البلاد.

 

ويحظى أحمد علي، الذي توارى عن المشهد اليمني منذ انطلاق عاصفة الحزم في مارس 2015، بمساندة من دول التحالف العربي التي عبرت عن مباركتها للتحول الذي شهده موقف حزب المؤتمر من خلال رئيسه الراحل الذي أعلن عن فك الشراكة مع الحوثيين قبيل مقتله بفترة وجيزة.

 

وأرجعت مصادر سياسية يمنية تأخر ظهور أحمد علي عبدالله صالح الإعلامي والاكتفاء بإصدار بيان مقتضب تعليقا على مقتل والده، إلى محاولة التحالف العربي والحكومة الشرعية التوصل إلى رؤية موحدة لمرحلة ما بعد صالح والدور الذي يمكن أن يقوم به نجل الرئيس الراحل في اجتذاب أنصار والده وعناصر حزب المؤتمر التي خاضت مواجهات عسكرية شرسة خلال الأيام الماضية في صنعاء.

علي البخيتي: سترتسم تحالفات يمنية جديدة تغير قواعد اللعبة

 

ووفقا للمصادر التي تحدثت لـ”العرب” مازال العميد أحمد علي يبدي بعض الحذر في ما يتعلق بطبيعة التحاقه بمنظومة الشرعية التي تشارك فيها تيارات سياسية عرفت بالعداء لصالح وحزب المؤتمر، وهو الأمر الذي يجعله أكثر ميلا للتواصل مع التحالف العربي بقيادة السعودية ولعب دور إيجابي في مواجهة الحوثيين من خلال قيادة التحالف قبل الانخراط في أي حسابات سياسية داخلية.

 

وسارعت وسائل إعلام مقربة من جماعة الإخوان في اليمن لتدشين حملة إعلامية ممنهجة تستهدف أحمد علي عبدالله صالح، فور توارد الأنباء عن نية التحالف العربي إسناد دور مهم إليه في ما يتعلق بوراثة تركة والده السياسية والعسكرية والقبلية.

 

وركز ناشطون من جماعة الإخوان على التذكير بإدراج أحمد علي في قائمة العقوبات الدولية إضافة إلى محاولة نبش بعض فصول الصراع مع الرئيس السابق على خلفية ما كان يقال في العام 2011 عن مشروع التوريث في اليمن.

 

ووصف مراقبون بيان حزب الإصلاح حول تداعيات مقتل الرئيس اليمني السابق بأنه أكثر المواقف تحفظا من تلك التي خرجت حتى الآن من معسكر الشرعية، وأنها تعبير عن تشبث الحزب برفض أي شراكة مع أنصار الرئيس السابق، حيث أحجم البيان عن تعزية أحمد علي بمقتل والده أو إرسال أي مواقف إيجابية تتعاطى مع الحدث الكبير الذي هز الشارع اليمني.

 

 

وبحسب مراقبين يمنيين يفضل إخوان اليمن الاستمرار في خوض المعركة بذات الطريقة التي بدأت بها منذ أكثر من عامين، من دون الاضطرار لإفساح حيز حقيقي لأي من قيادات صالح العسكرية أو السياسية التي قد تقرر الالتحاق بركب الشرعية، وهو الأمر الذي يتعارض كليا مع التوجهات التي كشف عنها التحالف العربي والقائمة على ضرورة توحيد كل القوى اليمنية في هذه المرحلة والاستفادة من حالة الغضب والغليان التي تجتاح أنصار حزب المؤتمر في صنعاء ومختلف المحافظات، والتي قد تساهم في حسم المعارك ضد الحوثيين.

 

 

ويتوقع خبراء عسكريون ارتفاع حدة المواجهات في معظم جبهات القتال مع انفراط عقد التحالف بين حزب المؤتمر والحوثيين، في ظل أنباء عن انضمام المئات من مقاتلي حزب المؤتمر وقوات الحرس الجمهوري السابق لقوات الشرعية.

 

 

وفي انعكاس سريع لحالة الانهيار التي قد تشهدها جبهات القتال لصالح الحكومة الشرعية المسنودة من التحالف العربي، تمكنت قوات الجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي من إحراز تقدم مهم باتجاه مديريتي الخوخة وحيس (جنوب الحديدة).

 

 

وقالت مصادر إن قوات الجيش الوطني حررت منطقة “يختل” شمال المخا وباتت على بعد مسافة قصيرة من ميناء الخوخة أولى مناطق محافظة الحديدة الساحلية، بالتزامن مع تحقيق تقدم آخر في منطقة الهاملي (شمال موزع) محافظة تعز، ووفقا لمصادر إعلامية يمنية شهدت منطقة المواجهات انضمام العشرات من قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس الراحل.

 

 

ويتوقع مراقبون أن يتكرر سيناريو الانهيارات في جبهات أخرى تلعب فيها قوات الحرس الجمهوري السابق وأنصار صالح دورا رئيسيا كما هو الحال في تعز ونهم وصرواح.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
اليمن: مقتل 17 من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف
أفادت مصادر عسكرية موالية للجيش الحكومي اليمني مساء اليوم الأحد بمقتل 17 عنصراً من مليشيات الحوثي في غارة لمقاتلات التحالف العربي، بمحافظة شبوة شرقي اليمن. وقالت
الجيش اليمني يأسر 80 حوثياً خلال يومين في شبوة
كشف الجيش اليمني، الأحد، عن أسر نحو 80 مسلحاً حوثياً خلال المعارك التي اندلعت اليومين الماضيين في بيحان وعسيلان، آخر معاقل ميليشيات #الحوثي الانقلابية في محافظة
المخلافي: نسعى لتحالف سياسي واسع للتصدي للحوثيين
أشار وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، إلى أن الحكومة الشرعية تسعى جاهدة إلى تشكيل تحالف سياسي واسع للتصدي لميليشيات #الحوثي. أما ميدانياً فتتعرض


تعليقات القراء
291394
[1] أحمد علي من؟
الخميس 07 ديسمبر 2017
محمود | العاصمة عدن
يعني لا عاد باقي معه قبايل ، ولا عاد باقي معه جنوبيين والذين لديهم الفرصة الأكبر في تحرير الحديدة حالياً وصنعاء بعد ذلك بإذن الله. ولا أعتقد بأنه سيقود جيش الإصلاحيين الجرار في نهم ، فهم ألد أعدائه. وربما انقلبوا عليه وباعوه كما باعت قبائل صنعاء أبوه. كما يعتقد بأنهم مع الحوثي إسلاماً ومع التحالف نفاقاً. ولا أعتقد بأنه سيقود جيش من السعوديين والإماراتيين ، فهم ليدهم قيادات أقوى بألف مرة من ابن صالح المدلل. ربما لقيادة مرحلة سياسية وليس عسكرية.

291394
[2] غير قادر على ذلك
الخميس 07 ديسمبر 2017
جنوبي | الجنوب العربي
بإختصار سوف يستخدم أحمد علي عبدالله صالح كمطية لتحقيق أهداف علي محسن الاحمر وحميد الاحمر وحزب الاصلاح الاخونجي ومن ورائهم التحالف العربي الفاشل. وهل سيتركوه يحكم اليمن؟ نقصد الاصلاحيين والحمران والحوثيين.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وصول أسرة الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى عدن
العولقي : وصول أسرة صالح إلى عدن اهانة مابعدها اهانة والمرحبون اختطفوا الحراك
ياسر يماني :بن بريك يكذب على الجنوبيين واثبت ان قواته وحدوية أكثر منا
سياسي جنوبي يشيد باستقبال اسرة صالح في عدن
الشعيبي : من يريد ان يستقبل أسرة عفاش في الجنوب فليفتح لها بيته
مقالات الرأي
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
ما اشبه الليلة بالبارحة.. حقا المسرح السياسي اليمني الراهن يكاد يتطابق مع ذلك الذي عاشته في الفترة التي
في الطغيان يكمن مكر التاريخ .. والطغاة وإن حاولوا أن يجعلوا من أنفسهم هذا التاريخ ، إلا أنهم في حقيقة الأمر
-
اتبعنا على فيسبوك