MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 26 أبريل 2018 12:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع رأي .. كيف تتضامن الشعوب العربية والإسلامية مع الشعب الفلسطيني بممارسات عملية جادة وحازمة

الخميس 14 ديسمبر 2017 02:33 مساءً
استطلاع / مريم بارحمه

القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين يمر بمنعطف خطير في تاريخ القضية الفلسطنية بعد القرار والإعلان المؤسف من قبل   الرئيس الامريكي ترامب  " القدس عاصمة لاسرائيل" وإعلان نقل السفارة الامريكية من تل ابيب إلى مدينة القدس .

 إن هذا القرار الامريكي الغير مسبوق من الادارات الامريكية السابقة يعد انتهاك صارخ ليس فقط بالحق التاريخي الفلسطيني المغتصب مند عقود بل لحقوق الملايين الذين يتعلقون بهذه المقدسات الاسلامية والمسيحية بالقدس الشريف واستخدام الإحتلال الإسرائيلي القوة لفرض الأمر الواقع  يهدف لتغير الحقائق على أرض القدس  ويعتبر من الإجراءات الأحادية الغير قانونية لتعارضه مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والقرارات الاممية ذات الصلة   واسس قانون الجمعية العامة رقم 181 لعام 1947م الذي ينص ان " مدينة القدس كيان منفصل يخضع لنظام دولي خاص"   ، كما يتعارض القرار مع قرارات مجلس الأمن أرقام :-

قرار رقم  242 لعام 1967م والذي ينص  على " الانسحاب من الاراضي التي احتلت في عام 1967م ومن ضمنها القدس "  و   252 لعام 1968م و 338 لعام 1973م التي لم تعترف بأي إجراء يتعلق بضم إسرائيل لأراضي الغير بالقوة العسكرية لتعارضها مع ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص انه " لايجوز ضم الأراضي بالقوة المسلحة "  و مخالفتها لقرارت مجلس الأمن الدولي رقم 476 و 478 لعام 1980م  بشأن رفض القرار الاسرائيلي بضم القدس وإعتبرها عاصمة أبدية لإسرائيل ، و اللذين لم يعترفا باي تغير للوضع القائم في مدينة القدس و رفضت كافة القوانيين الاسرائيلية التي تهدف إلى ضم مدينة القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل .

ويؤكد قرار مجلس الامن رقم 2334 لعام 2016م بلغة قانونية واضحة لا لبس فيها على إدانة كافة الاجراءات الرامية لتغير الديموغرافي والجغرافي للاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967م ومن بينها القدس الشرقية و قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة والتي تطالب جميعها بضرورة إحترام الوضع القائم بالقدس قانونيا و تاريخيا .

ان قرار الادارة  الامريكية  الاحادي وغير المسبوق من الادارات الامريكية السابقة تعدي غير مسبوق على المقدسات العربية والاسلامية والمسيحية التي تضمها مدينة القدس الشرف و يشجع إسرائيل على الإمعان في ممارساتها العدوانية والإستهتار بالشرعية الدولية والتمادي الممنهج في إستهداف المقدسات بالقدس الشريف وتنفيذ مخططاتها الرامية إلى تهويد المدينة وطمس معالمها التاريخية والحضارية وتغير تركيبتها الديموغرافية ومواصلات مشاريعها الاستِيطانية وهي ممارسات ممنهحة مدانة من الامم المتحدة ومن العالم أجمع .

ففي الوقت الذي كانت انظار العالم مرتقبة لما يمكن ان تطرحه الإدارة الأمريكية من مبادرة جديدة لإحياء عملية الأمن و السلام في المنطقة يظهر هذا القرار  المؤسف في انحياز واضح للممارسات الاسرائيلية وسياستها الاستيطانية وعدوانها على الشعب الفلسطيني .

 وامام هذه التطورات الخطيرة يقف المجتمع الدولي عاجزا وساكناً عند إنقاذ الشرعية الدولية لقضية عمرها سبعون عاما عمر الامم المتحدة وصامتاً تجاه تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني و حقه المشروع لإقامة دولته المستقلة على حدود 4 يونيو 1967م وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين الفلسطنين لوطنهم .

وامام كل هذه التطورات والقرارات  فدولة فلسطين عربية عربية والقدس عاصمتها الأبدية  .

ولتسليط الضوء على أراء الشارع الجنوبي  كيف يمكن أن تتضامن الشعوب العربية والإسلامية لتصدي وإيقاف القرار الأمريكي الأحادي( القدس عاصمة لإسرائيل ) بممارسات عملية حازمة وجادة على أرضع الواقع حصلنا على هذه المقترحات والأراء .

 

الاستاذ : سعيد الحسيني عضو رئاسة ورئيس دائرة منظمات المجتمع المدني بالمجلس الاعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب.

يرى : انه اذا أردت تلك الشعوب بان تكون لها ردت فعل حازمة فهناك طريقتين  وهي :-

الأولى بأن تمارس الشعوب على حكوماتها الضغط الشعبي بتعبير السلمي والتصعيد في هذا حتى بلوغ إفتراش الأرض أو الإعتصام لإتخاذ إجراءات حازمة من قبل حكومة هذه الشعوب العربية والإسلامية ضد الإدارة الأمريكية تتمثل في الآتي:-

 المطالبة بإغلاق سفارات الأمريكية في الدول العربية والإسلامية. سحب البعثات الدبلوماسية للبلدان العربية والإسلامية من واشنطن الأمريكية سحب الاستثمارات العربية في أمريكا  و رفع قيمة إضافية على عقود المبيعات النفطية للإدارة الأمريكية للإطرار إلى فض تلك العقود .

ويضيف : اما الطريقه الثانية التي يمكن ان ينفذها الشعوب العربية والإسلامية بمنأى عن حكومات بلدانهم تتمثل في مقاطعة كل المنتجات الأمريكية من قبل الشعوب العربية والإسلامية بكافة أصنافها من الصناعات الأمريكية التي تُصدر للبلدان العربية والإسلامية .  تكثيف حملات الدعوة و التبليغ بالدين الإسلامي بشكل حملات موجهة لشعب الأمريكي باللغة الإنجليزية لحثهم على إعتناق الإسلام لتكون هناك معارضة إسلامية من القدس بأن تكون عاصمة لإسرائيل من على الأراضي الأمريكية . وإمتناع الشعوب العربية و الإسلامية السفر إلى الولايات الأمريكية سواءً لسياحة او الدراسة او العلاج و الترويج على نطاق واسع من قبل الشعوب العربية والإسلامية بان قرار الإدارة الأمريكية بشان أن تكون القدس عاصمة لإسرائيل هذا سيشكل مناخ ملائم لتطرف والإرهاب بإستهداف أمريكا والشعب الإسرائيلي واليهود في كل أنحاء العالم .

 

الدكتور صالح أحمد علي خليل .اكاديمي جامعي  .

يرى : أن الوضع الفلسطيني له عدة قرارات دولية لكنها لم تأخذ حيز التنفيذ من قبل الدول العظمى مثل أمريكا التي تتمادى في حق الشعوب العربية والإسلامية دائماً .

و بنفس الوقت الوطن العربي لاتوجد لهم كلمة موحدة وليسوا موحدين حتى إذا توحدوا في جانب او قضية معينة يكون مؤقت ويختلفوا مباشرة ويتركوها .

اذن الوطن العربي مطلوب منه الوحدة فيما بينهم البين ورص الصفوف وتوحيد الكلمة والعالم الاسلامي كذلك يعاني التفكك ولايوجد إجماع قوي فكل دولة تريد الانفراد بقرار معين .

فاذا كان هناك إجماع قوي من الدول العربية والاسلامية  ضد الدول العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية ووضعوا خطة بسيطة بسحب السفراء من أمريكا سيكون قرار فيه نوع الثقل والضغط .

ويستطرد قائلا : لكن كل مايجري كلام للاستهلاك فقط ،

إن سحب السفراء سيؤدي نتيجة أفضل وأكرر طلبي من الأمة العربية والإسلامية توحيد صفوفها وإتخاذ قرار شجاع .

 

الاستاذ : محمد احمد محمد عتش . مدير ادارة الاحصاء مديرية ميفعه شبوة.

يرى :  ان المظاهرات والوقفات الاحتجاجيه  غير مجديه بنسبه لاسرائيل والمدعومة من الولايات المتحدة الامريكية

 واستطرد:  لكن  يجب على الشعوب العربيه و خاصة التجار منهم مقاطعة كافة المنتجات الامريكيه المستورده والمصنعه في بلدانهم .

التوعيه الكاملة في الاعلام والمدراس والمناهج الدراسية  والمساجد ان القدس ملك للفلسطينين  فقط ،

وان القدس من المقدسات الاسلاميه التى لاتفريط فيها .

واستعادة التضامن العربي والاسلامي .

 

د علي مهدي العلوي  بارحمه .أكاديمي جامعي .

يرى : أن التضامن الشعبي العربي مع الشعب الفلسطيني موجود في واقع الحال ولكن لاتوجد هيئة تؤجج هذا التضامن وتخرجه إلى الوجود بآليات تؤثر على موقف الحكومات العربية والعالمية. رغم أن أكثر الشعوب العربية لها مشاكلها الخاصة شغلتها عن فلسطين .

ويضيف :  الخلاصة

تُشكل لجان في الجامعات والمدارس في كل بلد عربي وتنظم إحتجاجات يوم في الشهر الواحد داخل المدارس والجامعات وتهدد بتطويرها خارج مقراتها وتدعو المنظمات والنقابات بالمساهمة وجميع المواطنين بالإحتجاجات في الشوارع سلمياً ووقف الحركة العامة أمام مقرات منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في كل بلد حتى تستجيب الحكومات و الدول العربية والعالمية لتنفيذ القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية .

 

الاستاذة : فاطمة العبادي صحفية من لحج .

ترجح : أغلبية الشعوب العربية تقف حائرة عند أي قرارا صادر من الولايات المتحدة الأمريكية لأنها إعتادت في مخيلتها أن القرار الامريكي لايمكن التراجع .

وتسطرد : لكن إن الأمر على عكس ذلك تماماً أن القوه العربية حكومة وشعباً تشكل قوة خارقة في مكافحة الهجوم الأمريكي على الشأن العربي عامة والإسلامي خاصة وسبب الفجوة هو عدم إتحاد الزعماء العرب مع شعوبهم والعمل ينبغي أن يكون بعمل ورش توعوية لتصدي لهذا القرار  ومقاطعة الإنتاج الأمريكي كافة والخروج بمسيرات حاشدة ومتواصلة لنصرة القدس الحبيب .

 

الدكتور : أمين أحمد الشيباني  .جامعة عدن .

يرى : أن الموقف تم ترجمته و عبر عن نفسه بمظاهرات ووقفات إحتجاجية في بعض الدول العربية والإسلامية .

لكن الموقف يجب أن يرقى إلى مقاطعة المنتجات الأمريكية وعمل برامج في القنوات الفضائية العربية والإسلامية تسخر لتنديد بمايحدث في فلسطين العروبة والتعريف بتاريخ دولة فلسطين .

وعلى الدول العربية والاسلامية أن تأخذ قرار قوي و إجراءات شديدة ضد الموقف الأمريكي .

فبعض الدول العربية والاسلامية وهي قليلة جدا استدعت السفراء الأمريكين وقدمت لهم ورقة احتجاج على قرار ترامب الاخير  . 

و كذا موقف وزراء الخارجية في إجتماع جامعة الدول العربية الطارئ والمنعقد بجيبوتي والإجماع أن هذا القرار  الامريكي خطأ ويجب إيقافه .

لكن مايؤسف موقفنا نحن فقد تخلفنا كثير عن الشعوب العربية والإسلامية فلم أسمع او أشاهد أو أطلع أو أي تعبير عن أي تضامن إو مسيرات احتجاجية لرفض هذا القرار الامريكي في الشارع لا في الشطر الشمالي ولا الشطر الجنوبي لا بصنعاء ولا بالعاصمة عدن و لا حتى بالمحافظات الأخرى يرتقي إلى مستوى الحدث والقرار ، ماعدا وقفة تضامنية نظمها طلاب كلية الاداب جامعة عدن . وهذا الصمت قد يفسر خطأ وليس لصالح شعبنا ، فشعبنا من أكثر الشعوب العربية تضامنا وحباً وتعاطفا مع الشعب الفلسطيني على مدى التاريخ ،

ففي هذا الظرف الحرج يجب على الشعب إتخاذ موقف احتجاجي قوي .

لكن المشكلة لا معنا سفارات يمكن نعمل وقفة إحتجاجية أمامها ،

ولا نستطيع نتأكد أن السلع الامريكية التي تدخل إلينا ونقاطعها .

ويضيف : شعرت أن القنوات الفضائية اليمنية الرسمية وغير الرسمية  والمستقلة والمملوكة للاحزاب لم تعبر عن الرفض للقرار الامريكي والتضامن مع الشعب الفلسطيني أو تكثف برامجها عن الوضع الفلسطيني والقرار الامريكي وفلا توجد تغطية إعلامية مكثفة لهذا الانتهاك للمقدسات العربية والمسيحية .

ويستطرد : لكن بعض الدول العربية مثل مصر والمغرب  كان هناك موقف تضامني إحتجاجي قوي وتغطية إعلامية مكثفة فالجامعات المصرية خرجت وحاولت تتظاهر ليكون لها موقف وفي إندونسيا نفذوا وقفة أحتجاجية مكثفة وطويلة أمام السفارة الأمريكية هذه التعبيرات تمت .

لكن لأي مدى بالفعل يمكن أن تكون هناك تعبيرات أقوى  ففي اعتقادي  أن إستمرار الإحتجاجات يومياً فلا تكون مظاهرات مؤقته .

وتعلن كل الشعوب العربية والإسلامية التهدد بإغلاق السفارات الأمريكية ولاتستقبل أي مسئول أمريكي ولا تستقبل السفراء الامريكين .فهل يمكن لشعوب العربية والإسلامية إتخاذ هذا الموقف والإجراء الجاد ؟؟؟

إن هذا الإعتداء الصارخ على القدس الشرقية الذي اعلنه ترامب وقبله وعد بلفور عام 1947م"  بانشاء وطن قومي لليهود في فلسطين "

فأصبحوا يعطوا ويملكوا ناس لايستحقوا التمليك ولايحق لهم أن يملكوا .

 

الدكتور : محمد احمد لصور

نائب العميد لشؤون الطلاب بكلية التربية شبوة..

يرى : أن أقصر الطرق للتضامن والتصدي لهذا القرار هو مقاطعة ولو بشكل بسيط للمنتجات الامريكية وتخفيض التمثيل الدبلوماسي الأمريكي لدى الدول العربية والاسلامية حتى تشعر أمريكا ان الفلسطينين ليسو وحدهم ضد هذا القرار .

 

الأستاذة : رضية عوض علي .عدن .

ترى :  ان أفضل طريقة لتضامن مع الشعب الفلسطيني من خلال مقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية في الدول العربية والإسلامية وتكثيف حملات إعلانية على مواقع التواصل الإجتماعي والإعلام العربي والإسلامي  عن تاريخ الدولة الفلسطينية و هوية القدس وأهميتها كعاصمة مقدسة للمسلمين والمسيحين .

وكذا الخروج إلى الشارع وعمل وقفات إحتجاجية أمام السفارات والقنصليات الأجنبية .

وتضيف : كذلك لانستهين بالدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ القدس عاصمة عربية  إسلامية ويجعل كيد كل من اراد بفلسطين والقدس سوءً في نحره ويجعل تدبيره تدميره  .

 

الاستاذ : نجوان نجيب سعيد ابكر . موظف حكومي .

يرى : ان الحل الامثل يكمن في مقاطعة المنتجات الأمريكية وتنمية الوعي لدى الأجيال الصاعدة بتاريخ فلسطين وأهمية ومكانة مدينة القدس تاريخيا ودينيا  لدى العرب والمسلمين ،

 و توحيد الصفوف العربية والإسلامية قولا وفعلا تحت رؤية واحدة حتى يتنسى لنا كعرب ومسلمين إتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية مثلما توحدوا أيام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر .

 

الناشطة : ابتسام عبدالله صالح .عدن .

ترى : أن التضامن مع الشعب الفلسطيني و التصدي

للقرار الأمريكي في إعلان "القدس عاصمة لإسرئيل " 

هو تصدي من خطر أتي إلى جميع الدول العربية والإسلامية  . إن إعلان القدس عاصمة لإسرئيل هو قياس نبض للأمة العربية والإسلامية ،

فيجب على الأمة العربية والإسلامية توحيد صفوفها من خلال تواصل عربي وإسلامي تخرج به كل الدول العربية والإسلامية في يوم واحد لتشتعل جميع الدول وتندد برفضها وغضبها وتعبر عن وحدة الصف العربي الإسلامي وبذلك سيكون لهذا الأثر الكبير في ردع هذا التمادي الأمريكي الصهيوني

وهي فرصه لتوحيد الأمة العربية و الإسلاميه ومن خلال هذا سيتم توصيل رسالة لن يستهان بها .

 

الأستاذ : مشتاق الشعيبي .إعلامي .الضالع .

يرى : أن التضامن مع الشعب الفلسطيني يكمن من خلال التعبير بتظاهرات غاضبة تتجه صوب السفارات الأمريكية بكل البلدان العربية والإسلامية وإغلاقها وهذا الموقف بحد ذاته يعتبر موقف الضعيف المغلوب على أمره.

 

ويستطرد : لكن الموقف الحقيقي لنصرة الشعب الفلسطيني يكمن في ضغط الشعوب العربية والإسلامية على زعمائها لتشكيل تحالف عسكري إسلامي لنصرة المقدسات الإسلامية على شاكلة التحالفات التي برزت مؤخراً بقوة في سوريا واليمن وغيرها من البلدان العربية.

 

آية بدر .

طالبة جامعية . الضالع .

ترى آية : أنه يجب على الشعوب العربية والإسلامية الخروج بمسيرات تطالب الحكومات بالوقوف والتضامن مع الشعب الفلسطيني بشكل فوري وجاد . والخروج بمسيرات تطالب بإيقاف التعامل مع المنتجات الامريكية ومقاطعتها  .

 وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا .

و على الإعلام العربي والإسلامي الاهتمام بالقضية الفلسطينية على مختلف الأصعدة والمجالات وإنتاج برنامج وثائقية و درامية عن الشعب الفلسطني وتاريخ دولة فلسطين وعاصمتها القدس .

 

الناشط الاعلامي  : أحمد فريد الكازمي . ابين .

يرى : أن تضامن الشعوب العربية والإسلامية مع الشعب الفلسطيني لن يجدي نفعا مالم يكن هناك موقف عربي إسلامي قوي وحازم من قبل الرؤساء والأمراء و ملوك الدول العربية والإسلامية .

ويستطرد : لكن لاحياة لمن تنادي

والخوف والذل أحكم سيطرته على تلك الموميات

والأصنام التي تعتلي تلك الكراسي  و ستظل القدس الشريف عاصمتنا الأزلية وفلسطين عربية مهما تهاون الغير .

 

الطالبة :  سمية العولقي .طالبة ثانوية . عدن .

ترى :  أن التضامن له أشكال عديدة بحسب الحدث سواءً كان بسيط أو كبير  ، يمس الوطن العربي والاسلامي  و يمس المعتقدات الدينية و بخصوص التضامن مع الشعب الفلسطيني و بخصوص القدس

وتضيف : إنني أرى يجب إتخاذ التصعيد الآتي : قطع كافة العلاقات مع اسرائيل سياسيا واقتصاديا.  إتخاذ قرار عربي وإسلامي بإيقاف الصفقات الإقتصادية وبشكل تصاعدي مع كل دولة تعترف بأن القدس عاصمة لإسرائيل . إتخاذ قرار عربي وإسلامي بإيقاف العقود النفطية والإقتصادية مع الشركات الأمريكية والأوروبية .  تأسيس تحالفات عربية و إسلامية على شاكلة الإتحاد الأوربي لحماية مصالحهم .

 إشعار الولايات المتحدة الامريكية بإيقاف العلاقات الدبلوماسية و كذا كل دولة تعترف بأن القدس عاصمة لإسرائيل .

 

الناشط : عنتر بن رشيد . شبوة عزان .

يرى : أن المؤازرة العملية والفعلية التي نستطيع منها نحن الشعوب العربية في مساعدة اهلنا الفلسطينين المغتصبهم  حقوقهم وأرضهم منذ عقود طويلة وأتى مؤخراً القرار الامريكي فهو يتلخص في عدة بنود :-  التوجه إلى الله بالدعاء أن يمكنهم الله بالنصر المبين والمؤزر . و مقاطعة البضائع الأمريكية والترويج لكل دول العالم مقاطعها .

وكذا دعم المقاومة الفلسطينية بالمال لتتمكن من الصمود  و دعم و تعزيز المصالحة الوطنية الفلسطينية و نشر حملات دعائية في الاسواق للبضائع والسلع الغير امريكية وعدم شراء المنتجات الامريكية .

 

الناشطة : نهى محمد صالح البوهي .عدن

ترى:  أنه لابد من ان نكون متضامنين مع الشعب الفلسطيني لأننا مسلمين وعرب  والمسلم يقف في جانب اخوه المسلم وليس فقط من ناحيه اخوه بل من ناحيه دينيه فإن ديننا ورسولنا محمد عليه الصلاة والسلام  اوصانا على نصرة الإسلام والمسلمين فيجب ان نتضامن بوقفة جادة لكل عربي و  مسلم شريف و ان ينتفض لنصرة الاسلام ومقدساته و ففلسطين دولة عربية و مسلمة تحارب اليهود منذ إحتلال القدس الشريف .

و ناشدت :  الامة العربية والإسلامية في أنحاء العالم العربي ان يتضامنوا مع إخونهم في فلسطين  و الله معنا وسينصرنا .


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : الصريح بلحج .. قسوة السنين العجاف وبسمة أمل !!
      استطلاع: صادق البوكري     في مديرية المضاربة والعارة بلحج مناطق منسية ومغيبة عن العالم والسلطات والمنظمات الانسانية ، قسوة الايام والسنين وظلم
تقرير : سمك الساردين أهميته عالمياً وعربياً محلياً
تحقيق : رشيدي محمود  أسماك الساردين او كما يطلق عليه الصيادون المحليون والعديد من عامة الناس في عدن اسم (العيد او العيدة)، وهي من الأسماك التي لها عمر افتراضي، أي
تقرير: تفاصيل عملية اغتيال الصماد.. اليمن على فوهة التصعيد
المرحلة القادمة ستشهد تصعيداً عسكرياً في مواجهة «التحالف» ومزيداً من استهداف السعودية بالمزيد من الصواريخ   من بين أكثر من 150 الف طلعة جوية لطيران




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ناحر بناته الثلاث في السعودية يكشف دوافع جريمته
كيف بدت جولة القاهرة عقب ازالة المباني العشوائية؟
ناطق الحوثيين يكشف حقيقة طلبه اللجوء السياسي في عمان
لاول مرة في تاريخها .. جامعة عدن تفصل طالب على خلفية تعاطيه (التمبل)
بقيادة اللواء شلال علي شائع مدير أمن عدن وزارة الداخلية تنفذ حملة لإزالة العشوائيات
مقالات الرأي
صحيح انه قد يكون هناك من. حاول او ويحاول ان يوظف حاله سخط الشارع لخدمه أهداف سياسيه جرا ما يعانيه الناس طوال
  أولا نشيد وندعم مانراه من تحالف بين قيادات الشرعيه وقيادات الانتقالي لإزالة العشوائي في عدن .. ونأمل أن
كل التحارب وكل المنعطفات ومعظم مراحل الصراع التي طالت كل حركات التحرر الوطنية والقومية العربية في الوطن
للاسف الشديد ان المجتمع الذي نعيش معهم قد تغير لم يعد دالك المجتمع الذي نعرفه قبل الحرب اصبح الناس كلهم
  من تاريخ اليمن القديم الموثوق وكتب الرحالة المشهورين والموسوعات العالمية الرصينة، أدركنا وعلمنا يقينا،
  حملة اليوم وهي جهد مبارك عكس مدى التنسيق والتفاهم الذي نسجته وزارة الداخلية وإدارة الأمن ، بعد سنوات من
اتحايا  الصباح  والمساء هي  مجرد  تحايا اسرجة  نعدها، لنمتطي  صهوة  يومنا الجديد منذ 
  زيارة بن دغر لحضرموت عنوان لمرحلة جديدة لحكومة الشرعية هي: " حكومة خدمات ". الزيارة ليست نصرا سياسيا كاسحا
مما يستغرب له الإنسان في بلد العجائب والغرائب أنه لا يوجد توافق وتوحد في الرأي بين أبناء الشمال والجنوب حول
بتكلم معكم بكل بساطة وبكل اريحية .. انا عارف ان رسالتي لو وصلت بكامل محتواها بتردوا عليا , اما اذا وصلت ( نص من
-
اتبعنا على فيسبوك