مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 يوليو 2018 02:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير : كيف استطاعت قوات الحزام الأمني اجتثاث الإرهاب من ابين ؟

صورة لقوات الحزام الامني في ابين
الجمعة 15 ديسمبر 2017 08:44 مساءً
ابين (عدن الغد)خاص:

 تعد محافظة ابين الجنوبية احد ابرز معاقل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب  بسبب غياب الامن وتضاريسها التي هيأت للتنظيم المتطرف بيئة مناسبة للانتشار فيها .

منذ سنوات ظلت  محافظة ابين المعقل الرئيس للتنظيم ويتواجد فيها كافة القيادات والعناصر الاجنبية وتنطلق منها كافة عملياته الارهابية وخاصة في المديريات الوسطى وكذا مديرية المحفد .

 

 

الثورة التي أسقطت المحافظة

في مطلع العام 2011 ومع انطلاق ثورة الشباب والتي طالبت برحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح  سيطرت مجاميع مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة على المحافظة الجنوبية بعد تسهيلات وانسحابات من قوات كانت تتبع الرئيس السابق صالح .

سيطر الجهاديون على المحافظة وأقاموا فيها أمارتهم الاسلامية حسب قولهم ودمرت اجزاء كبيرة من المحافظة بعد المواجهات بين تلك المجاميع وبعض الكتائب المتبقية من الجيش اليمني والتي كانت  تتمركز خارج  العاصمة زنجبار .

بعد عدة أشهر من عبث تلك المجاميع بالمحافظة بدأت انتفاضة من قبل المواطنين في بعض المديريات الوسطى وخاصة في مديرية لودر حيث شكل المواطنون لجان شعبية لحمايتهم  من بطش وظلم هذه الجماعة .

استطاعت اللجان الشعبية والمواطنين من طرد العناصر المتطرفة من المديرية  وتأمينها فيما حاولت تلك الجماعات احتلال واخضاع المدينة عدة مرات ولكن كانت كل محاولاتهم تتكسر امام الإرادة العالية من قبل رجال المقاومة الشعبية في المدينة .

في 9 من ابريل من العام 2012 شنت عناصر تنظيم القاعدة  أقوى هجماتها لإسقاط مديرية لودر بعد ان جمعت المئات من المقاتلين بينهم   عددا من المقاتلين  من الدول العربية والاجنبية ومن محافظات شمالية عده وبكافة العتاد الذي كانت تملكه اثناء سيطرتها على المحافظة لكنها اصطدمت بدفاع واستماتة من قبل رجال المقاومة وابناء المديرية.

استمرت حرب التنظيم المتطرفة على المدينة لاكثر من شهر حتى تم طرد الجماعة من انحاء المدينة ومن ثم ملاحقتها حتى معاقلها  في زنجبار وجعار .

بعد حصار الجماعات المتطرفة في مدينتي جعار وزنجبار انطلقت عملية السيوف الذهبية  والتي قادها الشهيد سالم قطن لطرد هذه الجماعة من المحافظة وبعد ايام من المعارك العنيفة تم طرد عناصر القاعدة من المديريات التي كانت تحت سيطرتها منذ أشهر وتم تشكيل لجان شعبية لكنها ظلت هناك  فلول لتلك الجماعات في بعض المديريات خاصة المحاذية لمحافظة شبوة .

حرب 2015 وعودة الارهاب

مرت ثلاث سنوات حتى العام 2015 والتي شهدت فيها عدد من الهجمات التي استهدفت  اعضاء من اللجان الشعبية حيث  سقطت اجزاء من المحافظة في قبضة المليشيات الحوثية وقوات صالح وانتهى دور اللجان الشعبية وعادت تلك الجماعات الى الانتشار والتحرك في المحافظة .

بعد طرد قوات الحوثي من المحافظة وأثناء الانفلات الأمني في المحافظات المحررة كان مسلحو القاعدة يتحركون بكل حرية في المحافظة دون ان يعترضهم احد .

بعد الحملات الأمنية في محافظة عدن انسحب عناصر التنظيم باتجاه محافظة ابين وقاموا بإعلان إمارتهم في مدينة جعار وتنفيذ اغيتالات طالت قيادات واعضاء في اللجان الشعبية كما قامت باعتقال اخرين وتفجير منازل بعض قادة اللجان الشعبية .

عانت ابين لاشهر من ظلم  وطغيان هذه الجماعة حتى انطلقت حملة امنية للحزام الامني لطرد اعضاء التنظيم من المحافظة وبعد ايام من انطلاق الحملة سيطر  جنود الحزام الامني على كافة مديريات المحافظة لكن الجماعة ظلت تستهدف اطقم ونقاط الحزام الامني  حتى انسحبت بعض تلك  القوات من مديرية المحفد بسبب الخسائر التي تلقتها من الكمائن والعبوات والمفخخات التي استهدفتها .

استعادة الجماعة قوتها وأعادت ترتيب صفوفها بعد انسحاب القوات من المحفد وشنت هجمات على القوات المتركزة في المنطقة الوسطى وخاصة مديريتي مودية ولودر الى ان  انسحبت قوات الحزام الأمني الى بلدة شقرة الساحلية القريبة من العاصمة زنجبار وترك تلك المناطق تحت سيطرت العناصر الارهابية .

عادت عناصر القاعدة للانتشار في المناطق التي انسحبت منها قوات الحزام الأمني وقامت بتنفيذ اغتيالات طالت قيادات وجنود من الحزام الأمني وكذا بعض اعضاء  اللجان الشعبية .

 

الحملة التي قضت على التنظيم

في مطلع شهر  سبتمبر الماضي شنت قوات الحزام الأمني والتدخل السريع بالإضافة الى قوات من ألوية الدعم والاسناد حملة أمنية ومداهمة   استهدفت منازل قيادات وأعضاء من تنظيم القاعدة في الوضيع ولودر ومودية وألقت القبض على عدد من القيادات وقامت بقتل الكثير منهم خلال الحملة .

واصلت الحملة الامنية طريقها حتى وصلت الى مديرية المحفد التي تعتبر  المعقل الاول للتنظيم  وألقت القبض على الكثير من القيادات البارزة في التنظيم كما ضبطت عدد من المصانع التابعة للتنظيم  وضبطت مواد متفجرة ومصانع لاعداد السيارات المفخخة  وكميات كبيرة من المتفجرات .

يقول مواطنون من ابناء المحافظة ان محافظتهم اصبحت في وضع امني جيد جدا بعد ثلاثة أشهر من بدء هذه الحملة الامنية .

مراقبون أكدوا ان نجاح هذه الحملة جاء بعد تكاتف من قبل  ابنا القبائل التي اعدم واغتال التنظيم عدد منهم اثناء سيطرته على المنطقة .

ويرى مراقبون  ان اجتثاث التنظيم من تلك المناطق التي تعد المعقل الرئيس له جاء بعد قطع كافة مصادرة وتمويله  بعد ان وضعت دول التحالف عددا من المنظمات التي كانت تدعم التنظيم كما تم حظر بعض الاحزاب المتهمة بدعم التنظيمات الارهابية .

يقول محمود عبدالله وهو من ابناء مديرية الوضيع  انه ومنذ سنوات لم تنعم المنطقة بهذا الأمن والأمان الذي تعيشه حاليا موجها شكره لكافة القيادات والجنود المرابطين  المحافظة .

وأضاف محمود بأن المنطقة اصبحت خاليه من تلك العناصر الإجرامية بعد قتل واعتقال الكثير من القيادات والاعضاء المنتمين للتنظيم وهروب بعض العناصر باتجاه محافظة البيضاء .

 

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
(عدن الغد) رصدت معاناة الأهالي .. مناطق عهامة بمسيمير لحج بين مطرقة الاهمال وسندان الحرمان
يتكون مركز عهامة في مديرية المسيمير محافظة لحج من عدد من القرى والمناطق المترامية على احضان تلال جبلية متلاصقة حيث يتألف هذا المركز البعيد والنائي عن عاصمة
استطلاع : الدراجات النارية في عدن مصدر للدخل ووجه أخر للموت.
في الآونة الأخيرة تشهد مدينة عدن انتشاراً ملحوظاً وواسع للدراجات النارية، ولم يعد الأمر يقتصر على الاستخدام الشخصي أو هواة ركوب الدراجات. ليصل إلى منعطف جديد يحمل
خبراء وعسكريون مصريون : معركة الحديدة نهاية طبيعية لمغامرة حوثية إيرانية طائشة
توقع خبراء مصريون أن تكون العمليات العسكرية التي تقوم بها حالياً قوات الشرعية اليمنية المسنودة بالتحالف العربي لتحرير محافظة الحُديدة الاستراتيجية «النهاية


تعليقات القراء
292582
[1] إنهاء الإرهاب
السبت 16 ديسمبر 2017
حيدر | شقره
ربنا يستر من هذا الحزام الأمني وكانوا يتجولون في زنجبار بسلاحهم ولا حد يعترضهم وكونو دوله اسلاميه في جعار وفجروا بيوت واقتالوا ناس هذا كلام التقرير والحزام الأمني وين كان موجود بخزنون قات وبعدين راح الإرهابيين يقتلون في الوضع وبعدين عتق وبعد ما خلصوا مثل البرق تدخل الحزام الأمني وخلص الموضوع وممكن مره ثانيه الإرهابيين يمشون في سلاحهم ويروحون جعار يكونون دوله ويفجرون البيوت ويقتلون الناس ويروحون الوضع ويروحون عتق والحزام مخزنيين قات ثم يقومون الحزام الأمني مثل البرق ويوقفون الإرهابيين ثم يختفون الإرهابيين ويهربون البيضاء مهزلة عفاش لازاله موجوده سادة بيحان احتضنوا الحوثيين في بيحان والحمد لله تحررة بيحان وهربوا سادة بيحان مع الحوثي ويقولون مسول الحزام الأمني لابين سيد وهو من سمح لزبيدي بدخول زنجبار وهذا السيد لاندري هو من سادة بيحان لكن المؤشرات تقول نفس الطينه ويقولون حزام أمني لابين عجب لاحسيب ولارقيب لك الله ياجنوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ابو اليمامة يتعهد بالسيطرة على عدن وطرد الشرعية خلال أيام
ام فتاة تقول انها تعرضت للإختطاف والاغتصاب بعدن تطالب الوقوف إلى جانبها
عاجل : إطلاق سراح الناشطة الحراكية انسام عبد الصمد عقب عام من الاخفاء القسري
ابو اليمامة : طارق صالح أتى بجلباب إلى عدن وسيخرج بجلباب (فيديو)
قائد قوات مكافحة الإرهاب: نحن قوات عسكرية لانتحرك الا بأوامر فخامة الرئيس
مقالات الرأي
مع كل هذا الصراع المحتدم على طول وعرض الأرض اليمنية لم  يظهر طرف محدد يقوده ولا جهة حزبية تديره ولا حكومة
هل سمعتم من سابق بمقص الحبحب؟ وما علاقة طارق عفاش بهذه القصة؟القصة يا سادة هي إن أحد الملوك جمع عدداً من
من أضاع الجنوب وأوصلنا الى هذا الوضع هم جنوبيين .. ومن يرفس اليوم ضد الجنوبيين الذين يريدون الخروج من هذا
أفرزت تجربة الثلاثة أعوام واقعا كارثيا صعبا بعد ان تمت عملية إبعاد الحكومة الشرعية والرئيس من عدن. وبأسلوب
    ‏بقلم: العقيد عوض علي حيدرة   1- باجعران هو حشرة من فصيلة الخنافس، ذو حجم صغير لونه أسود قبيح
سمير رشاد اليوسفي كان مُتوقعاً من «السعودية» بعد خلاصها من حركة «جُهيمان» في(4ديسمبر1979) أن تُجري
و و و آشارح بالله اعطني من دهلك سبولة وآشارح ليه سنة ماذقت الجهوش وانا بالرميلة وخلي في الفيوش !! الفنان الكبير
في البداية لابد من تشجيع الخطوات الجريئة التي قامت بها الأجهزة الأمنية في الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين
  ظهرت مؤخراً باقة من القصائد لشاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح، تُدمي القلب وتُدمع العين
العصبيات التي تفقد شروط التحول إلى حالات أرقى في علاقاتها الداخلية وبمحيطها تتحول إلى عصابات .هذا ما حدث
-
اتبعنا على فيسبوك