MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 أبريل 2018 09:03 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 16 ديسمبر 2017 07:59 مساءً

هادي .. الخاسر الوحيد بين الجماعة المنتصرة

في اليمن ككل - شمالاً وجنوباً - لم يفقد اليمنيين بصيص الأمل في الخلاص من بين رحى الحرب التي ألقتهم بين فكيها السياسات العرجاء، وتربصت بهم منذ زمن طويل، بل ظلوا متمسكين - وبقوة - بخيوط النصر الذي كانت شواهده تقرأ في ملامح البلد الأبي، الذي لم يعرف الاستسلام قط، رغم الكوارث والأزمات التي ظلت ولا زالت تلاحقه أينما يمم شطره، وفي كل منعطف يدخله، حتى غدت سنة لا هروب منها ما دام اليمنيون يتنفسون هواء الكون ويشغلون حيزاً من الوجود ونقطة نابضة في خارطة العالم المليء بالمناحرات والمكايدات السياسية التي أطفأت بقذارتها قناديل "السلام" في كل بقاع المعمورة.

 

نار الحرب الانقلابية التي شبت بتواطئ دول الجوار وتجاهلها لقراءة مآلات المرحلة، خلفت من الكوارث والأزمات ما اليمنيين في غنى عنه، حتى وإن تعدد أبطال اللعبة واختلفت أدوارهم، إلا أن رأس العلة هو الخطأ السياسي للمبادرة الخليجية (بإقرار الجميع)، والتي تفرعت من جحوره باقي الأسباب لتبرز هذه الحرب إلى السطح.

 

وبعيداً عن حسابات الماضي، وفي نظرة قاصرة للأوضاع المزدوجة التي تعيشها الساحة اليمنية - سياسياً وعسكرياً - يتراءى لمعظم المراقبين أن الجزء الأخير لمسرحية الحرب الإقليمية قد شارفت على الانتهاء، وأن مسلسلات القتل والدمار في فصولها الأخيرة تبّشر بمولد الأمن والسلام، وما مقتل الرئيس السابق إلا دليلاً واضحاً على ذلك، إذ سيصيب رحيله تحالف الانقلابيين في مقتل، ناهيك عن خسارتهم للمظلة السياسية التي أستظلوا تحت ظلها منذ بدء الانقلاب وفرض سيطرتهم على العاصمة صنعاء وما جاورها من مدن، وجنبتهم الغرق في سيول الحرب التي شُنّت ضدهم من قبل المقاومة الشعبية ودول التحالف، هذا إذا ما أخذنا بالحسبان نهاية الحوثيين المحتملة على أيدي أصدقاء الأمس أعداء اليوم، لتنتصر أقدار السماء لليمنيين، وتجر جحافل الانقلاب خيبات الهزيمة وراء ظهورها، كما هو الحال بالنسبة للرئيس الحالي هادي، الذي من المتوقع أن يغادر الساحة السياسية هو الآخر مع هذا الحدث الدراميتيكي المرتقب، والذي سيخرج خاسرا لبلد وكرسي حكم، دون أن يصنع لشخصه مجداً يذكر في الشمال، أو يرسم ذكرى عابرة في بلده الجنوبي الذي كان عاصياً وشقياً تجاهه رغم بر أبنائه به.

 

يمكن القول أن هادي قد خسر الشمال برمته، فمهما كان الحل القادم فسيكون الرجل العقيم خارج المشهد لا محالة، خصوصاً مع اشتداد وتيرة الخلاف بين طرفي الانقلاب - الحوثي والمؤتمر - وبدء دول التحالف بمغازلة هذا الأخير، محاولة منهم لفكفكة الشراكة وكسر شوكة تمدد مليشيات أنصار الله، وإخراجها من العاصمة صنعاء بأي طريقة ممكنة، وهذا ما تنذر به الأيام القليلة المقبلة، مالم تسارع مليشيات الحوثي في إعادة الود في الشراكة المغدورة، وتتمكن من الإطاحة بالخيار السياسي الذي يمتلكه التحالف "كورقة رابحة" تحتاج إلى لعبة سياسية محكمة لإفشالها، وأظن بأنها مستحيلة الحدوث، كون الحوثيون ليسوا بهذه المرونة السياسية كي يقتنعوا بذلك، خصوصاً في هذه الفترة التي يستخدمون فيها لغة العنف لمجارات الأحداث المتاخمة لمدينة صنعاء وما حواليها من مدن الشمال التي ترضخ تحت سيطرة الجماعة الحوثية.

 

على الصعيد الآخر، وبالتحديد جنوباً، يجد هادي نفسه بين مفترق طرق، الشعب في بلد الرئيس ينقسم إلى ثلاثة فرق متناوئة، ما بين مؤيد ومناصر له، ومعارض لوجوده، وآخر محايد، ينتظر اللحظة الأخيرة ليقول قراره فيه، ولطالما كان "هادي" حديث الشارع الجنوبي نتيجة ما يلف شخصه من غموض وتناقض كبيرين تجاه الجنوب وقضيته، فهناك من يرى أن الوقوف معه أمر لا بد منه، وأن وجود هادي واستمراره في السلطة يرجح كفة الجنوب مستقبلاً، بينما يدحض آخرون ذلك، ويرون أن هادي ليس إلا معول هدم، وورقة استخدمت لضرب المشروع الجنوبي أكثر من مرة، وأن وجوده أو خروجه من المشهد السياسي لا يؤثر على مسار القضية الجنوبية، كما يرون أنه من المستحيل أن يخدم الجنوب مهما تغيرت نواياه، وأن طي صفحة الماضي الأسود للرجل ليس إلا انقلاباً غير أخلاقي على تضحيات الشعب ودماء الشهداء والجرحى الذي كان هادي سبباً من أسباب سقوطها، ومن هذا المنطلق نتساءل: هل سيخسر هادي الجنوب - مرة أخرى - لسواد أعين مناوئيه..؟

 

هذا إن حدث، وفي حالة خسارته للجنوب، يكون هادي هو "الخاسر الوحيد" بين الجماعة المنتصرة عسكرياً وسياسياً وإيدیلوجياً - والجماعة هاهنا هي الشعب - فهو من خسر الجنوب وقبله الشمال، وقبلهما كرسي الحكم الذي ورثه ذات مبادرة خليجية مضللة في ليلة عتماء صدرت تباشيرها من القصر الملكي، لتدق ناقوس خطر تخوف منه الجميع ثم أمن؛ ثم جاء في أوانه وكما خطط له، ليهدم معابد الأحلام التي شيدها اليمنيون بآمالهم البسيطة، ويفتح على مصراعيه فصول جديدة للأمل والألم، تربع الموت والدمار والخراب على معظم مشاهدها، لكن "النصر والسلام" سيكونا الفائزان  الوحيدان من بينهم جميعاً، شاء سفاحو الدماء وتجار الحروب أم أبو، وإن غداً لناظره قريب.

تعليقات القراء
292839
[1] شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض.
السبت 16 ديسمبر 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
ندعو كل أبناء الجنوب العربي الأبطال رجال الرجال إلى الإنسحاب الفوري من كل جبهات القتال للحرب العبثية في اليمن الشقيق وجواره، التي في قائمة اهدافها إستنزافهم وقتل خيرتهم وإفراغ الجنوب العربي من شبابه وكوادره العسكرية والأمنية الحرة في حرب عبثية ليس لهم فيها ناقة ولا جمل. ندعوهم إلى ضرورة العودة الفورية إلى بلادهم الجنوب العربي والإستعداد للقادم. لأن القادم لا يبشر بخير على الجنوب العربي وشعبه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  يبدو أن عودة حكومة الدكتور احمد عبيد بن دغر الى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن مؤخراً تحمل في طياتها
حالمين المديرية الاشد فقراً وبؤساً ومعاناة المديرية التي اصبحت احد مصارف الزكاة للمديريات المجاورة لها
ﺳﻼﻡ ﻣﻨﻲ ﻟﻠﺮﺅﻭﺱ ﺍﻟﺸﺎﻣﺨﺔ ﻟﻲ ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺍﻟﺤﻴـﺎﻩ.   ﺣﻴﺎﺓ ﺣﺮﺓ ﺑﺎﻟﻜﺮﺍﻣﺔ
لو سكبنا مداد محابرنا في توضيح معاناة المعلم، فإنها لن تحيط بمعاناته، ولو تجولت أقلامنا في دهاليز تجاهل
بعد أن كتبتُ عن الروضة النموذجية بالنقعة قيل عني أني أداعب بكلماتي الإصلاح لأن القائمين عليها ومن يرعاها هم
من الأشياء الجميله التى ظلت  في ذاكرتي رغم انها كانت حياة قصيرة إلا انها تركت في نفسي أثر كبير ومعنى ظل في
هذه المقولة لعاشق سيئون ومحبها الشيخ عمر بامخرمة تنطبق على كل من جاء الى سيئون قاصدا العيش بها او قضاء حاجة
منذ احتلال الجنوب من قبل الشمال اليمني المتحالف في 1994م مع قوى الإرهاب والدول الداعمة التي كشفها الجنوبيين
-
اتبعنا على فيسبوك