مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 مارس 2019 07:44 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 05 يناير 2018 03:19 مساءً

العملة اليمنية.. إلى أين ؟

طباعة العملةطباعة العملة بدون غطاء قد يؤدي إلى نتيجة أساسية واحده' هي إرتفاع الأسعار. حيث يزيد المعروض النقدي دون أن يقابلة زيادة موازية في. السلع والخدمات والإنتاج القومي.
 
هذه هي النتيجة الأساسية ولكن توجد آثار سلبية أخرى على الإقتصاد ككل قد تؤدي إلى انهيار العمله وانهيار الاقتصاد. وذالك أن فقد الناس ثقتهم بالعملة الوطنية وذالك عندما تحدث موجة من البؤس تؤدي إلى أن يقوم الناس بالتخلص مما لديهم من عمله ورقية وطنية وشراء عملات أجنبية الذي يؤدي إلى مزيد من انخفاض قيمتها والذي يؤدي بالنهاية الى انهيار الاقتصاد .
 
وكذلك لا ننسىء هوامير الفساد ومن يقومون بتهريب العملة حيث يقومون بضخ مئات   الملايين من الريالات  لشراء العملة الأجنبية .وتهريبها الى خارج البلد .
 
السؤال المطروح اين تذهب الأموال المطبوعة هل توجد هناك شراكات غسيل اموال أم أنه هناك من يخزن العملة لكي تنعدم السيولة مما تتطر الحكومة إلى طباعة عملة ورقية جديدة هل تدرك الحكومة ان الموظف الذي كان يستلم الف دولار أصبح يستلم اليوم خمس مئة دولار بالرغم من زيادة الاوراق المالية ومضاعفة راتبة إلى أن النتيجة أصبح يستلم نصف راتب عما كان عليه سابقاً.
 
وعلى الجانب الآخر فإن طباعة المزيد من النقود قد يكون أحد ادوات السياسية والاقتصادية لإنعاش الاقتصاد والحث على زيادة الإنتاج وتستخدم هاذي السياسية عندما يكون الاقتصاد في حالة نمو .
 
 
حيث تكون النقود بمثابة دماء جديدة تضخ في شرايين الاقتصاد الوطني.
 
والله من وراء القصد


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الحديث عن الفساد في ابين ذو شجون والجماعة بالسلطة المحلية كمن يذر الرماد في العيون و الغالبية غارقة  في
عندنا جملة تردد في بعض مناطق محافظة إب ، تطلق على الأشياء غير الحقيقية والأفعال الكاذبة غير المجدية التي لا
يابه كيه روح لك كدا كلهم كذابين حسك تصدق الهلس والشعارات والوعود الكاذبه والكلمات الرنانة التي يدغدغو بها
في الاونة الاخيرة حدثت تغيرات كثيرة بين اوساطنا كنسيج مجتمعي جنوبي، فخلال ما نراه يومياً في كل وسائل الاعلام
تحدثت في مقالات سابقة خصيت بها صحيفة (عدن الغد ) الغراء عن نصيب هذه المديرية (لودر ) ، وعن حصتها من المساعدات
القضية الجنوبية التي كانت لم ترى النور طيلة العشر السنوات من العمل الثوري السلمي ان الشعب يخرج بمليونية تلو
المشهد الاعلامي في المحافظات المحررة لا يسر الخاطر وبالتالي هذا لا يخدم سوء اعدائكم واعداء الوطن ، ولن يحقق
  منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية لابناء الجنوب المطالبة باستعادة دولة الجنوب العربي و طرد الإحتلال اليمني
-
اتبعنا على فيسبوك