مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 سبتمبر 2018 05:14 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

كيف تفاعل السعوديون مع أنباء اعتقال 11 أميرًا في قصر الحكم؟

السبت 06 يناير 2018 01:52 مساءً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

تفاعل السعوديون على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مع أنباء أفادت باعتقال 11 أميرًا تجمهروا  في قصر الحكم رافضين مغادرته إلا بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد فواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء.

 

وأثنى المعلّقون على قرار اعتقال الأمراء، مشيدين بالنهج الذي تسير عليه المملكة العربية السعودية في محاربة الفساد وعدم التمييز بين من يرتكبه، مشيرين إلى أن هذا يميز عهد الملك سلمان.

 

وقال ناشط سعودي في تغريدة بحسابه على “تويتر”: #الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، منذ أن كان أميرًا للرياض كان هو الوحيد القادر على إيقاف تجاوزات الأمراء المخالفين، ومنذ توليه الحكم وهو يؤكد أن النظام فوق الجميع، وكان تنفيذ أول قصاص على أمير في عهده، لذا نسأل الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين ووليَّ عهده الأمين، وأن يديم عزَّهما‎”.

 

وقال آخر:”البلد يمشي بخطوات متسارعة، أوامر أمس تداوي جراح المواطن، واليوم تحاكم المتجاوزين حتى لو كانوا من الأسرة الحاكمة… الله ينفع بهذه الأوامر والقرارات، ويجعل فيها الخير للبلاد والعباد”.‎

 

وعلّق ناشط سعودي آخر على قرار اعتقال الأمراء على حسابه بـ “تويتر” قائلًا: “#الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، دولة قامت على شرع الله ، لا فرق فيها بين أمير ومواطن، الكل سواسية أمام شرع الله، حفظ الله ولاة أمورنا حرَّاس العقيدة والدين”.

 

وفي إطار الإشادة بالقرار قال ناشط سعودي على “تويتر”: “لا فرق بين مواطن وأمير، والقانون فوق الجميع، وهذه هي السعودية الجديدة التي يحلم بها كل مواطن سعودي”.

 

وكانت كتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي اعتقلت 11 أميرًا سعوديًا بعد اعتراضهم على قراريْن اتَّخذتهما سلطات المملكة خلال الفترة الأخيرة.

 

وطالب الأمراء بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد الدولة لفواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء، ومطالبين بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم، وأنه بعد إبلاغهم بخطأ مطالبهم رفضوا مغادرة قصر الحكم، فصدر الأمر لكتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي بالتدخل، وتم القبض عليهم ، يتزعمهم الأمير (س.ع. س) وتم إيداعهم سجن الحائر تمهيدًا لمحاكمتهم.

 

والأمير (س.ع .س) هو نجل الأمير سعود بن فيصل بن تركي، وليس من ذرية سعود الكبير، كما رجح بعض المعلقين السعوديين على مواقع التواصل.

 

وكان جرى تداول أنباء القبض على عدد من الأمراء، أمس الجمعة، بعد معلومات عن توجيه يُلزم الأمراء بدفع فواتير كهرباء وماء قصورهم”.

 

والأمير الذي طالب الأمراء بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الصادر بحقه هو الأمير تركي بن سعود الكبير، الذي أصبح أول فرد من الأسرة الحاكمة يُعدم في قضية جنائية.

وتم تنفيذ حكم القصاص بحقه العام الماضي.

 


المزيد في احوال العرب
مسؤول إماراتي: نقل المعركة للعمق الإيراني خيار معلن لنا
أعلن عبدالخالق عبدالله، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، أن «نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة». وكتب عبدالله، على
الملك سلمان يأمر بإطلاق سراح سجناء “الحق العام” بمحافظة سعودية
أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، السبت، أمرا يقضي  بإطلاق سراح جميع السجناء في محافظة الطائف، غربي المملكة، الذين دخلوا السجن بسبب تعسرهم في
متحدث “حماس” يكشف تفاصيل لقاء الوفد المصري للمصالحة في غزة
استقبل وفد من قيادة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة السبت وفدًا من المخابرات المصرية لبحث المصالحة الفلسطينية.   وقال فوزي برهوم المتحدث




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
رأيت مشهداً في البرلمان العراقي الجديد، كأنه يعرض في مسلسل تاريخي، أو مسلسل كوميدي حديث، يسخر من المشاهد
هذه تجربة جيدة لبرلماني جديد، وإنْ كان أكبر أقرانه سنّاً ما رسّمه رئيساً مؤقتاً لهم. بهذه التجربة سيُدرك أنه
  بعد 40 عاماً، تخرج لنا سياسية إيرانية كبيرة، قدرا وسناً، وهي فايزة ابنة رمز التيار البراغماتي الإيراني،
كثيرة في الشهور الأخيرة هي المواقف السياسية والفكرية من الأحداث والمآسي في العراق وسوريا ولبنان. بيد أنّ
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
كررتُ كثيراً في السنوات الماضية مقولة وزير الخارجية السعودية الراحل الأمير سعود الفيصل عام 2010 أنّ الوضع
احتجاجات المواطنين العراقيين في البصرة على الحالة المأساوية التي وصلت إليها مدينتهم هي احتجاجاتٌ محقة دون
ما من شك في أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يتعرض لهجوم شرس جماعي متنوع من قبل المعسكر الليبرالي المعادي، كما
-
اتبعنا على فيسبوك