MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يناير 2018 02:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 13 يناير 2018 04:45 مساءً

حقيقة الهزيمة

(صيد الخاطر)

حقيقة الهزيمة
ليس ذلّاً أن تُهزم لكن الذل حقا و صدقا ألّا تحارب خوف الهزيمة!

حقيقة الخوف
ليس عارا أن تخاف و لكن العار حقا أن يحكمك الخوف.

حقيقة الغبن
مغبون حقا من خسر نفسه ليكسب غيره لأنه في الحقيقة خسر الجميع!

حقيقة الحوار
من حاور الأفكار و الأسطار فقد علم حقيقة الحوار.
و من حاور الشخوص دون الأفكار فهو في خوار.

حقيقة التاريخ
يقولون:التاريخ لا يكذب!
حسنا،لكن بعض كتّابه يكذبون.

حقيقة الحقيقة
الحقيقة قطار سريع لا يوقفه عدم ركوبه!

مقولة و تأمّل
يقال بأن الصراصير بعد احتكاكها بالبشر تبادر إلى مخبئها لنتظيف جسدها!!
أليست صراصير البشر أيضا تشمئز من الطهر و تطرب للعهر؟!

فلسفة الطغاة
من الأقوال التي تنسب إلى جنكيز خان قوله:(أنا عقاب الله،فلو لم ترتكبوا خطايا عظيمة لما أرسل الله عليكم عقابا مثلي)!!
ألستم معي أن وراء كل طغيان فلسفة شيطان؟!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الذي يمارس السياسة بحقارة وبدون إنسانية ، ما ممارسته تلك إلا إنعكاس للحقارة التي تملأ صدره، وتعبير عن فقد
هكذا بات المشهد اليمني في اطار الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا معقدا للغايه واقطابها تمثل مراكز نفوذ
  الميدان هو الحكم لتقديم أي دعم تنموي ـ مثل : بناء البنية التحتية وإصلاح المُدمّر وبناء المستشفيات
راح الزمان وجاء زمان وأنا بين النائم واليقظان فإذا أنا  في شارع الزعفران مع غلاص ثريب بالبرد مليان  أنظر
    هناك عدة مشاكل تواجه النموا لاقتصادي في الدول العربية ،وخاصة عندما تتطلع الى تطبيق تجارب اقتصاديات
عندما تتجلى المبادئ و القيم في أروع صورها وأنبل معانيها وتصبح جزء من سلوكيّات الشخص وتصرّفاته في تعامله
بعد يوم واحد فقط من توجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه بإيداع ملياري دولار في
هناك جنود مجهولة تعمل كخلايا النحل دون كللا ولا ملل وبصمتا محدق يضحون بارواحهم من اجل تثبيت الامن والاستقرار
-
اتبعنا على فيسبوك