MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يناير 2018 02:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 13 يناير 2018 08:40 مساءً

هل فقد التحالف بوصلته في اليمن؟

يتساءل الكثيرون هل فقد التحالف بوصلته في اليمن؟ أم أن له استراتيجية خفية في إدارة الحرب تكون فيها الأولويات التي نراها نحن مجرد ثانويات غير مهمة بالنسبة له؟

بدأ واضحاً منذُ البداية أن للتحالف حسابات خاصة حسابات لا يُريد فيها اجتثاث «الحوثي» من الشمال، وتمكين «الإخوان» بدلاً عنهم فهو ينظر إليهم بذات النظرة في كونهم جهات تعمل بأيدلوجية تُشكل خطراً على الأمن القومي للمملكة.

هذه الحسابات جعلت من «صالح» خياراً بديلاً ومُماثلاً للتحالف راهن عليه في قلب الموازين من داخل صنعاء لكن مقتله شكّل عاصفة أضرت بحسابات التحالف. وأمام هذا يبدو أن خارطة اللعبة ستتغير نوعاً ما فبالإضافة إلى حالة التقارب مع «الإصلاح» التي انتهجتها الإمارات الدولة الثانية في التحالف يُريد التحالف أيضاً أن يجعل من ورقة عائلة «صالح» ورقة فعّالة لمواجهة أي تلكؤ قد يمارسه «الإصلاح» في تنفيذ بنود الاتفاق الأخير -الغير مُعلن- الذي أُبرم معه.

كل هذا التعقيد الحاصل في الشمال يدعو التحالف لأن يُعيد حساباته في الجنوب وألا يتعامل جنوباً وفق تسخير معطيات الجنوب لصالح الشمال فيخسر الجنوب والشمال معاً.

بمقدور التحالف جعل الجنوب ورقة رابحة يستفيد منها سياسياً في مواجهة تلاعب وتلكؤ القوى السياسية الشمالية المؤيدة للشرعية وعسكرياً في مواجهة قوى الانقلاب ويستفيد الجنوب أيضاً سياسياً وعسكرياً وهنا سيتحقق للتحالف مكسباً يفوق مكسب إبقاء الجنوب رهينة حسابات معركة صنعاء.

ليس بمقدور التحالف الاستمرار أكثر في فرملة الزخم الشعبي الجنوبي وامتصاصه وليس بمقدوره جعله قرباناً لقوى صنعاء بالمقابل فإن الأسلوب الذي ينتهجه التحالف في التعامُل مع الجنوب سيُعجّل من الانفجار الشعبي الرافض لتسخير قضية الجنوب لأهداف لا علاقة لها بها.

الجنوب سيكون مع التحالف حتى الرمق الأخير في حسم معركة الشمال وتحريره من الحوثي بالمقابل على التحالف ألَّا يجعل من الجنوب مجرد عصا يضرب بها المليشيات الحوثية ثم يقذف بهذه العصا بعد انتفاء الحاجة منها وربما يكسرها.

يتسائل الكثيرون لماذا لا يبدأ التحالف في تنظيم شؤون العاصمة المحررة عدن وبقية المحافظات الجنوبية المحررة وينتشلها من وضعها المزري؟ يتسائلون ما الفائدة التي يرجوها التحالف من إبقائها رهينة حالها المزري؟ يتسائلون لماذا لا يكون المشروع الجنوبي التحرري وسيلة ضغط على جناح الشرعية المنتمي للشمال ثم يُترك للجنوب بعد إنهاء الانقلاب حرية اتخاذ قراره السياسي لاحقاً دون أن تُفرض عليه خيارات لا يُريدها؟ يتسائلون لماذا لا يتحرر التحالف من نظرته التقليدية لليمن والتي دائماً ما كانت تتجه نحو استلطاف قوى سياسية شمالية بعينها على حساب الشمال والجنوب معاً؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الذي يمارس السياسة بحقارة وبدون إنسانية ، ما ممارسته تلك إلا إنعكاس للحقارة التي تملأ صدره، وتعبير عن فقد
هكذا بات المشهد اليمني في اطار الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا معقدا للغايه واقطابها تمثل مراكز نفوذ
  الميدان هو الحكم لتقديم أي دعم تنموي ـ مثل : بناء البنية التحتية وإصلاح المُدمّر وبناء المستشفيات
راح الزمان وجاء زمان وأنا بين النائم واليقظان فإذا أنا  في شارع الزعفران مع غلاص ثريب بالبرد مليان  أنظر
    هناك عدة مشاكل تواجه النموا لاقتصادي في الدول العربية ،وخاصة عندما تتطلع الى تطبيق تجارب اقتصاديات
عندما تتجلى المبادئ و القيم في أروع صورها وأنبل معانيها وتصبح جزء من سلوكيّات الشخص وتصرّفاته في تعامله
بعد يوم واحد فقط من توجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه بإيداع ملياري دولار في
هناك جنود مجهولة تعمل كخلايا النحل دون كللا ولا ملل وبصمتا محدق يضحون بارواحهم من اجل تثبيت الامن والاستقرار
-
اتبعنا على فيسبوك