مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 سبتمبر 2018 05:46 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

أكتبها بقلم مداده الدمع وبياضه اﻷلم برحيل العم عبدالله المعكر

السبت 13 يناير 2018 09:28 مساءً
(عدن الغد) خاص:

كتب / مطلق المعكر

تقول اﻷساطير الشعبية القديمة : ان الفرسان الشجعان وخيار الناس يرحلون من دنيانا الفانية قبل غيرهم ، وذلك ليس باختيارهم .. ولكن اختيارآ من الله لمحبته إياهم لا ليدفنوا في ظلمات القبور كغيرهم .. ولكن ليصبحوا قناديل ونجوم تأخذ مكانها في سماء الله لتنير كوكبنا اﻷرضي كما كانوا ينيروا دنيانا بأفعال الخير التي تتجسد محبة للناس وعطاءآ ..

عمي الغالي : لقد غادرتنا ونحن بحاجة إليك كحاجتنا لمرشدا أمين يدلنا طريق عن النجاة في صحرائنا المقفرة التي قل فيها اﻷمناء وفاعلي الخير ..
عمي الغالي: لا أستطيع وصف حزني الذي ملأ نفسي بحزن لايقارن بحزن عشته في حياتي .. وتساءلت مع نفسي : ألم افقد أحبة من قبلك كعمي على قائد المعكر ؟!
ذلك القائد الذي أستشهد مبكرآ برصاص الغدر اﻹحتلالي بعد عام 1994م هناك الكثير من اﻷحباب غيرهم ...ولكن كان حزني عليك اكثر وهذا اعتراف لا أنكره ..

لقد حاولت أن أعبر عن مشاعري الحزينة التي فاقت التصور وأكتب عليك مرثاة تليق بك وبمعزتك عندي .. ولكني لم أستطع .. وقد أخذت قلمي بين أصابعي وأعطيت إشارتي إلى هواجسي ودواخل قلبي وعقلي .. ولكن وقف القلم جامدآ وتوقفت ذاكرة أفكاري ..

فقلت مخاطبآ قلمي : أهكذا تخذلني وأنا من أعتبرك رفيقي وصديقي عند إحتياجي إليك في أحلك ظروفي ؟ ! فكأن القلم رد على سؤالي قائلآ: وهذا مافعلته بالضبط فحزني متماهيآ مع حزنك على أعز عم وأب لك ..

نعم يا أباعزوز هذا ماحصل .. وبعد جهد حار أضنى فكري وجوارحي كتبت لك هذه الكلمات الخجلى وكلي حياءآ أن أقصر في حقك وأنت من أنت يا أكثر من أبي ..
عن عمي اﻷب للجميع .. الذي لاتفارق بسمته شفتيه لمن يقابله .. يده ممدوده لفعل الخير مع الجميع ..

اكتب عن عمي اﻷستاذ/الفاضل .. الذي ربى أجياﻵ وأجيال هم اليوم قادة ومحامين ومحاربين كان لهم نصيب الريادة في التحرير والشهادة .
عن عمي الثائر الذي كان من اوائل المقاومين منذو بعد 94م ومن أوائل المقاومين في حركة حتم .. ومساهمآ فاعلآ ومشاركآ لايشق له غبار في حراك شعبنا منذو خروجه إلى ميادين الشرف في 2007م .. ومدربآ محترفآ لأفراد المقاومة الجنوبية التي خاضت حربآ ضروسآ مع أعداء الجنوب من العفافشة والمجوس ..

ماذا اكتب عنك .. ياعمااااه لقد افقدتني توازني وأنا أتذكر مناقبك وتوقفت حواسي وجوارحي وشاركها الوقوف قلمي .. فمعذرة عمي عبدالله إن قصرت في حقك .. يا أباعزوز .. فالحياة ليس لها امان .. ولكن عزاؤنا أنك عند ربنا فهو من تولاك في جواره .. ونسأله تعالى مخلصين أن يوسع عليك قبرك ويجعله روضة من رياض الجنة .. وأن يدخلك فسيح جناته إنه ولي ذلك والقادر عليه ...


المزيد في أخبار المحافظات
رئيسة مؤسسة الأيادي الآمنة بالضالع.. هذه قصة نجاحنا المبكر وأشكر هؤلاء الداعمين لجهودنا
قالت الاستاذة أروى محمد ناجي سعيد رئيسة مؤسسة الأيادي الآمنة للبراعم التنموية بمحافظة الضالع أن بداية قصة نجاح المؤسسة النسوية للخيرية يقف خلفها الكثير من الاشخاص
انتقالي شبوة يشيد بانتصارات النخبة على العناصر الإرهابية
  أشاد المجلس الانتقالي في محافظة شبوة بالانتصارات الاخيرة التي حققتها قوات النخبة على العناصر الارهابية في اليومين الماضيين .   وثمن الانتقالي في بيان له
سلطات مأرب تعيد 7 اطفال الى ذويهم بعد تجنيدهم من قبل مليشيا الحوثي
اعادت السلطة المحلية بمحافظة مأرب ،اليوم،سبعة اطفال الى ذويه بعد ان زجت بهم مليشيا الحوثي الانقلابية الايرانية للقتال في المتارس الامامية وتم اسرهم من قبل الجيش




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قتلى وجرحى في انفجار قنبلة يدوية بعدن
عاجل | اغتيال مدير مدرسة بعدن
التحالف العربي يستهدف قيادات حوثية كبيرة في الحديدة
الحوثيون يحاولون اقتحام منزل الشيخ بن عزيز بصنعاء والاخير يصدر بيان ناري
الصوفي: لم يسلم أحد الدولة للحوثي وهذا ماحدث!
مقالات الرأي
كل من يبني غناه على فقر الاخر فهو همجي ، و كل من يبني امنه على خوف الاخر فهو همجي و كل من يبني عزه على ذل الاخر
✅ الشعار يحدد مشروعا مدعوم اقليميا يتحرك في المناطق المحررة من الجنوب يهدف إلى إسقاط التحالف العربي وإسقاط
  - ســام الغُــباري - اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ،
كانت هناك لنا عملة نقدية في قديم الزمان يقال لها (الريال)... وكان لها اعتبارها ومكانتها بين عملات العالم...يتجه
  اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ، اشتقت إلى رائحة قريتي
جميل ان يثابر عدد من أبناء  الجنوب وان يستمروا  بالحافظ على المناسبات الوطنية من خلال إحيائها كلا
لنكن أكثر شفافية ووضح الانتقالي هو خلاصة نضال وكفاح  ومسيرات ومليونيات  أستمرت عدة سنوات حتى تكونت تلك
لم أشهد تعب طول حياتي.. وأنا الآن عمري واحد وسبعين سنة وثمانية شهور – كما شهدته يوم الحد اللي هب .. عندما تقرر
مما لا شك فيه بأن عدم الإستقرار الأمني في العاصمة عدن خاصة وباقي محافظات الجنوب عامة ، قد شكل مناخ ملائم
نحن ليس في مرحلة تحدي وبرز عضلات نحن في مرحلة تتطلب من الجميع الجلوس على طاولة واحده والتقارب في ما بينهم لكي
-
اتبعنا على فيسبوك