MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 يناير 2018 02:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

تدهور العملة يتجاوز جهود الحكومة اليمنية

الأحد 14 يناير 2018 02:30 مساءً
( عدن الغد ) الخليج :

تؤكد المؤشرات الراهنة على أرض الواقع، أن أزمة انهيار العملة المحلية في اليمن أمام العملات الأجنبية، وفي مقدمتها الدولار الأمريكي، الذي شارف سعره على الوصول إلى حوالي 500 ريال يمني، باتت تتجاوز حلول وجهود الحكومة اليمنية الشرعية، الساعية لتفادي التدهور الاقتصادي، ووضع حد لتبعاته السلبية على اليمن واليمنيين بدون استثناء. 
وبلغت أسعار شراء الدولار الأمريكي الواحد نحو 485.25 ريال يمني، وبيعه 489.25 ريال، وشراء الدرهم الإماراتي الواحد 131 ريالاً، وبيعه 132 ريالاً، فيما بلغ سعر شراء الريال السعودي الواحد 128.40 ريال يمني وبيعه 129.10 ريال يمني. 

 


ويمكن القول إن العلاقة بين جهود حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، لإيجاد الحلول، وأزمة تدهور أسعار صرف وتداول عملات الدولار، والدرهم الإماراتي، والريال السعودي وغيرها من العملات الأجنبية، أمام الريال اليمني صارت علاقة طردية، كما يعزز الواقع تلك الحقيقة التي تجسد بشكل واضح، استمرار تصاعد الأزمة وتداعياتها وما يرافقها من جهود حكومية غير مجدية، لا سيّما أن الأزمة والجهود الحكومية تسيران باتجاه واحد تصاعدي، مع تجاوز واضح وسريع للأزمة الاقتصادية، على حساب الجهود الحكومية. 

 


ويأتي ذلك بالتزامن مع استعداد الحكومة اليمنية الشرعية، لإقرار واعتماد موازنة عامة تقشفية للدولة للعام الجاري 2018 قريباً، وسط ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة والتعقيد، يمر بها اليمن منذ نحو ثلاث سنوات؛ نتيجة الانقلاب على الشرعية وعبث الانقلابيين الحوثيين بالمقدرات المالية للبلاد، ونهب الاحتياطي النقدي المقدر بنحو 5.2 مليار دولار. 
وتأمل الحكومة اليمنية أن تكون الموازنة المرتقبة للعام الجاري والتي تعد الأولى منذ انقلاب ميليشيات الحوثي الإيرانية في سبتمبر/أيلول عام 2014 أفضل من موازنة 2014، متحدية بذلك كافة الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، كما أكدت أهمية استيعاب موازنة 2018، كافة المرتبات والأجور للموظفين في القطاعين المدني والعسكري، وضمان استمرار صرفها بانتظام، وتجاوز عقبات الماضي. 

 


وألقى ذلك التدهور الاقتصادي بمساوئه على مختلف شرائح وفئات المجتمع والشعب اليمني، وأضاف أعباء مضاعفة على كاهلهم، ألحقت تأثيراً مباشراً بهم خلال رحلتهم اليومية الشاقة، في سبيل تلبية احتياجات ومستلزمات الحياة، والحصول على قوت يومهم، كون جميع السلع الأساسية من غذاء ودواء ومشتقات مستوردة بالعملة الصعبة، ويأتي ذلك كله في ظل واقع كارثي باتت تعيشه البلاد، مع اقتراب دخول الحرب التي أشعل فتيلها الانقلابيون عامها الرابع. 

 


واللافت هو أن ميليشيات الحوثي الانقلابية، لم تأبه لإطلاق الإقليم والعالم الدعوات والنداءات التي تُنذر بمدى خطورة استمرار تدهور الأوضاع الحالية، على الخدمات والأمن الغذائي والبلاد برمتها، كما لم تكثرت تلك الميليشيات الانقلابية لحجم الكارثة التي خلّفها انقلابها على الشرعية، وأصبحت يوماً بعد آخر تتغلغل وتستشري في جسد البلاد والعباد، ولعل ما يؤكد ذلك هو استمرار الحوثيين في المضي بتنفيذ المشروع الانقلابي الذي أعدته وتُديره إيران.


المزيد في أخبار وتقارير
الرعيني: مخرجات الحوار الوطني نصت على حلول عادلة للقضية الجنوبية
قال وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ياسر الرعيني ان مخرجات الحوار الوطني تضمنت حلول ومعالجات حقيقية ومنصفة للقضية الجنوبية التي توافق عليها اليمنيون
القملي يجتمع بقيادات مصلحة خفر السواحل
ترأس اللواء ركن/ خالد علي القملي رئيس مصلحة خفر السواحل، صباح اليوم، بالعاصمة عدن، اجتماعا لقيادات المصلحة، ناقش فيه خطط وبرامج مصلحة خفر السواحل خلال العام
تقرير يكشف الأسباب والجهات المستفيدة من أسوأ كارثة اقتصادية تعصف بالبلاد
  بين شرعية الرياض وانتقالي أبوظبي .. ضنك العيش يفتك بالمواطنين   - لماذا تحول الريال اليمني إلى ورق بنكنوت عديم القيمة؟   - كيف تحول موظفو ومتقاعدو الحكومة


تعليقات القراء
297828
[1] من المسؤل عن تدهور العمله اليمنيه؟!!!!
الأحد 14 يناير 2018
ام محمد | اليمن
اصلاً لايوجد رجال اقتصاد في الحكومه وكل الموجودين فيها كل ينَظّرحسب رأيه ..لاتوجد خطط اقتصاديه تسير عليها البلد وكأننا في بقاله او سوبر ماركت ..ياجماعه هذه دوله اذا انهارت انهار كل ما فيها ...لماذا الرئيس عبدربه لا يعين مستشاريين اقتصاديين ذوي الخبره والاختصاص والنزاهه ..لماذا كل التعيينات للقربه او المجامله او المحسوبيه ....نرى مسؤل فاشل لم يحقق اي منجز ومع هذا يبقى سنوات طوال في منصبه واذا انتقذه الناس حولوه الى منصب أخر ...لماذا التمسك بالفشله لماذا لا تُضخ دماء جديده من الشباب واهل الخبره وهم كُثرفي اليمن بحمدالله ..لابد من الرئيس ان يكون حازما ولااااا للمجاملات



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البنك المركزي يحدد سعر بيع جديد للدولار الامريكي والريال السعودي
بالصور :جرحى في اشتباكات بين مسلحين بخور مكسر وحالة هلع وذعر
محال الصرافة بعدن تعيد فتح ابوابها وبيع العملات عقب ساعات من ايداع وديعة سعودية
مصدر امني : العثور على جثة مسئول امني مقتولا شرق عدن
حصري - مغادرة احدى بنات علي عبدالله صالح البلاد عبر مطار عدن
مقالات الرأي
بعد ثلاث سنوات من حرب ضروس لم تبق ولم تذر من مقومات الدولة، ولا مقدرات الشعب شيئًا، أصبح من المتعذر على
 ـ بعد مرور 40 عاماً على اعتلاء ـ عفاش المخلوع ـ الرئيس السابق علي عبدالله صالح للسلطة بصنعاء (17يوليو1978م ـ
لقد اثبتت كل المراحل فشلها كل افرازاتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية لم تحقق أي نسبة نجاح طول
تشهد الساحة اليمنية تطورات متسارعة ومتضاربة في ذات الوقت، فقبل مقتل الرئيس المخلوع صالح حدثت تحولات، كان
تتكسر السيوف وتخرس المدافع وتتساقط الطائرات وتتلف الذخائر وتموت الخيول وتغيب دول وتظهر دول وتزول عروش
لو كان للجنوبيين حزب منظم كحزب الاصلاح او كان لهم حزب متماسك كحزب المؤتمر او كان لهم جناح عسكري قوي ك(مليشيات)
  من اهداف قيام عاصفة الحزم العام 2015 اعادة الشرعية اليمنية لإدارة شئون اليمن بعد ان اطاح بها الانقلابيين
عانى الجنوب الامرين بعد 7 يويو 1994م السيئ الذكر ذلك انه واجه اكبر موجة تشريد وتركين في صفوف ابناءه من العسكريين
خطورة انهيار العملة الوطنية هو في الارتفاع الجنوني لاسعار جميع السلع بسبب ان معظم احتياجات الشعب حوالي 90% يتم
في وقت متأخر لليلة عاصفة من ليالي منتصف تسعينات القرن الماضي قام معاوني الرئيس الامريكي بل كلينتون بإيقاظه
-
اتبعنا على فيسبوك