مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 أكتوبر 2018 08:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 19 يناير 2018 11:39 صباحاً

في الذكرى الخمسين لتاسيسها: (14 اكتوبر): الكلمة الصادقة والفعل البناء

في مثل هذا التاريخ، التاسع عشر من يناير 1968م، وقبل خمسين عاما من الآن، وقع ثلة من صحافيي عدن، وكتابها الشباب بأناملهم الشابة، وآفاقهم الوردية، وأفكارهم الندية، النيرة، وهممهم المتحفزة؛ ميلاد الحبيبة (14أكتوبر) لتغدو من ذلك اليوم الصوت الأبرز لمرحلة ما بعد انتصار ثورة 14 أكتوبر المجيدة بجانب صحيفة الشرارة الصادرة من حضرموت، وبعض الصحف الحزبية، وتحديدا صحيفة الثوري؛ التي كانت تصدر أثناء الكفاح المسلح باسم (التلال الملتهبة) كما ذكر لي المرحوم معروف سعيد الحداد، المعروف باسم (معروف حداد) وهو واحد من مناضلي الثورة، ومن مؤسسي عدد من الأجهزة الإعلامية بعدن في ذلك الوقت، وواحد ممن عملوا في صحيفة 14 أكتوبر، وفي تأسيس بعض ملحقاتها، متسنما عددا من المناصب القيادية، ومنها منصب مدير التحرير .

ومع ما كان من بساطة الإمكانات، التي ورثتها هذه المطبوعة من بعض الصحف السابقة المصادرة، الصادرة في عهد المستعمر البريطاني، ومنها صحيفة فتاة الجزيرة؛ ومع ما كان من بساطة، وتواضع التأهيل لدى الطاقم الشاب، العامل؛ إلا أنها قد مثلت بإمكاناتها، وبطاقمها الجاد، البسيط، المتحفز، مشعلا للإعلام، ومصدرا للتنوير، وحاضنا للتقافة، والتربية، والتوجيه، بل مدرسة ضخمة لأجيال من الصحافيين، والأدباء، والكتاب، والمثقفين؛ الذين حملوا شعلتها بشموخ، واقتدار، وما زال كثير منهم في بلاط صاحبة الجلالة، يمضون على درب من رحلوا من فرسان الكلمة، على مدى الخمسين عاما الماضية، مع ماكان، وما أصابهم جراء تقلبات، وانقلابات المراحل، وتطاولات الظروف التي أفرزتها الأهواء، والمناخات التي ملأت الحياة بأدخنتها القاتمة، وإفرازاتها الكاتمة.

ويمكننا اليوم، ونحن نحيا ابتهاجاتنا بمرور اليوبيل الذهبي لتأسيس معشوقتنا (14أكتوبر) أن نقول بثقة: إن ذلك البناء الشامخ؛ قد انبنى بالفعل على قاعدة متينة، صلبة، هي الدفاع عن الوطن، وعن قضاياه العادلة، والولاء لليمن، وقيادته المخلصة، بعيدا عن القناعات الحزبية، والمناطقية، والمذهبية.. الولاء، بل الإنحياز لهذه التربة الطاهرة التي ظلت تحفظ الإنتماء لليمن، وتنبت المحبة والإخاء، والتسامح، والخير، وتزهر اللقاء، والسلام.

ويكفينا فخرا أن يكون انتماؤنا، وأن نسجل انتماءنا لهذه القلعة الشامخة، التي ظلت على الدوام رافضة للبغي، والطغيان، ويكفيها فخرا؛ أن تغلق أبوابها وصفحاتها، وتغرز الأقلام في بحار الرفض، وأن تقول: لا للتطاول الإنقلابي، الحوثي، المذهبي، السلالي، وأن يقف رجالها، ونساؤها صفا واحدا في وجه الغزو الانقلابي، الرجعي، الآثم، وأن تقول: نعم لإرادة اليمنيين، ولإجماع الوطن ، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وللشرعية بقيادة فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، والأمن، وباتجاه اليمن، الديمقراطي، الاتحادي المتطور، والمزدهر..يمن العدالة، والمساواة، والبناء.

وهاهي حبيبتنا، بل قلعتنا، وحصننا المنيع (14أكتوبر) تدلف بثقة عتبات العام الحادي والخمسين، بطاقمها الشاب، المتجدد على الدوام، وبقيادتها المبدعة، برئاسة الصحافي المبدع، والشاعر، القاص، الأديب الرائع نجيب مقبل، رئيس التحرير، حادية للانتصارات، شامخةكجبال شمسان، وكعادتها أبية، تخطو واثقة ، متحفزة، متجاوزة كل العقبات، فاتحة ذراعيها للقادم الجميل، على أجنحة التجديد، والتحديث المستمر، وبانتظار فصل جديد من الخصب والخضرة على أجنحة النصر المتخلق على ابواب صنعاء، وسواحل تهامة، وجبال البيضاء، وذمار، وصرواح، بأيدي أبطالنا الأشاوس، ورجالنا المغاوير، وفي مختلف  جبهات القتال، وميادين البطولة والشرف، في مواجهة البغي الحوثي الغاشم.. فمرحى لقلعتنا الشامخة، وإلى الأمام .. على طريق الكلمة الصادقة، والفعل البناء.

تعليقات القراء
298710
[1] مع احترامي للكاتب 14 اكتوبر صحيفة زبالة لم تقدم للجنوب الا الشعارات وكانت بوق لمن له السيطرة على البلد
الجمعة 19 يناير 2018
واحد من الناس | دولة المهرة المستقلة يا ( حنقاني)
مع احترامي للكاتب 14 اكتوبر كانت وما زالت صحيفة زبالة لم تقدم للجنوب الا الشعارات وكانت بوق لمن له السيطرة على البلد. كانت مثل الشرموطة تتبوتر وتتحمر وتتميكيج للمتسلطين ورؤساء تحريرها يمارسون المفتالة السياسية. . 14 اكتوبر ايام قحطان غير 14 اكتوبر ايام سالمين وغير 14 اكتوبر ايام فتاح وغير 14 اكتوبر ايام البيض وغير 14 اكتوبر ايام عفاش. لكن المشترك كان العهر السياسي والفارق اسم القائد الملهم. فبلاش تلميع اقذر وأنفه صحيفة في العالم الثالث. كان بالإمكان قراءة كلماتها من اليمين الى اليسار أو من اليسار الى اليمين او بالصيني من فوق الى تحت. وكانت النتيجة واحدة كلام تافه مكرر. كل مافيها كان من نوع (انطلاقا من ... وبما أن وعلى... والانتصارات الشعبية الهائلة لتحالف العمال والفلاحين . وبعد مناقشة الأمر مناقشة مستفيضة قرر المكتب السياسي أن لا بد من أن ... وتحية للطبقة العاملة في بلاد واق الواقع وبقية دول المعسكر الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفييتي... طيط زيط.. زماطة تركب زماميط



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصرع ٩ شبان بعدن اثر تعاطي خمر بلدي 
تفاصيل اشتباكات المعلا دكة
رئيس الوزراء الجديد يضع شروط على هادي
اول تحرك عسكري لأحمد مساعد حسين في شبوة
صحيفة دولية تكشف عن إقالة مرتقبة للجنرال على محسن
مقالات الرأي
"نقول لليمنيين نطمئنكم بأننا سنعمل على استقرار سعر صرف الريال اليمني أمام العملات الخارجية"، هذا التصريح
- كثيرة هي تلك العوامل والمؤشرات التي دفعتني لكتابة هذا الموضوع الهام والحساس الذي يعني جل أبناء الوطن
  سعيد الجعفري لن تنسى الناس رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر الذي شغل المناصب في ظروف هي من أصعب وأحلك
  ✅ إحالة رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر للتحقيق، وتعيين رئيس وزراء خلفا له جاء بعد ان وصل فساد الشرعية حدا
عزيزي الدكتور مُعين عبدالملك ربنا يعينك على تحملك المسؤولية الجديدة كرئيس للوزراء في الجمهورية اليمنية
تحية إجلال وتقدير واحترام لأبناء شعبنا الجنوبي, بمختلف شرائحه الاجتماعية وأطيافه السياسية, وهيئاته ومنظماته
كانت الساعة الثانية عشر ظهرا والحرارة في عدن في ذروتها ورطوبة قاتله وكريتر تزدحم ويتطاير منها دخان حار يكاد
بلا شكّ أن تكليف الأخ العزيز الدكتور معين عبدالملك سعيد في هذا التوقيت وهذه المرحلة المفصليّة التي يمرّ بها
لا أعلم إن كان ما سأقوله يعد جريمة افشاء لأسرار الدولة أم أن فخامة رئيس الجمهورية (الخضر الميسري) سيتقبل الأمر
مرة أخرى المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لا يحدث هذا إلا عند العرب حيث تسود ثقافة " إن وردنا الماء
-
اتبعنا على فيسبوك