مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 12:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 31 يناير 2018 11:59 صباحاً

ترى هل نبدأ ؟!!

نتفق مع المجلس الانتقالي في توجهاته الأخيرة لفرض سيطرة الجنوبيين على أرضهم وتغيير الحكومة الفاشلة والفاسدة .. لكن هذا ليس شيكا مفتوحا له بأي حال من الأحوال .. فكما نمدح مساعيه وأفعاله الإيجابية فإننا سننتقد السلبية منها دون تردد .

ننتظر الان رؤية واضحة وعقلانية ومنطقية وواقعية للمجلس الانتقالي سياسيا واقتصاديا وأمنيا وعسكريا ، بما يقنع الشارع الجنوبي الثائر بسبب ثلاث سنوات من الشقاء رغم قيمة ما قدموه من تضحيات ، وبما يقنع أيضا الرئيس هادي ( صاحب الشرعية ) ودول التحالف العربي الشريكة والمشرفة على الوضع في اليمن عامة وفق قرارات مجلس الأمن التي وضعت اليمن تحت الفصل السابع .
إن القبول والزخم الشعبي في الجنوب للمجلس الانتقالي المطالب باستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة سيتراجع كثيرا وسريعا إذا لم يقدم المجلس رؤية وحلولا للوضع الحالي حول تغيير الحكومة ، والحكومة الجديدة المطالب بها وكيف وممن ستتكون وما هي مهامها !!!
يحتاج المجلس الانتقالي لرؤية تفصيلية بارزة المعالم وشجاعة توازي الحركة الشجاعة التي اتخذها خلال اليومين الماضيين لفرض السيطرة على العاصمة عدن وفرض تغيير الحكومة نزولا للمطالب الشعبية المتزايدة خلال الاشهر الماضية .. وبدونها سيتحول لمكون سياسي مسلح يتحرك بردود أفعال ولا يصنع الأفعال ذاتها وهذه بحد ذاتها كارثة !!!
تُرك الرئيس هادي كثيرا بين أيدي الأحزاب والجماعات السياسية والدينية الشمالية فجرَّته لمربع لم يكن ليقع فيه لولا تركه وحيدا بين مخالبهم ، وها هي الفرصة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر والتقارب مع الرئيس هادي ومشاركته العبئ الذي يقع على عاتقه .
كان من الذكاء الملحوظ للمجلس الانتقالي محافظته على صور الرئيس في مؤسسات الدولة وأمره بذلك علانية وكذلك ما تضمنته بيانات المجلس من احترام وتقدير لشرعية الرئيس هادي ومطالبتهم له بتعديل دفة القيادة والشراكة في الإدارة واختيار الكفاءات لتمثل الحكومة الجديدة ( حكومة تكنوقراط ) وهو خير ما يقدمه المجلس للرئيس ليضغط به على الآخرين المتربصين به شخصيا وبالجنوب واليمن عامة فتتوقف المحاصصة الحزبية السمجة والتعيينات ذات المرتبات بالدولارات لابن هذا وبنت تلك بينما العملة تتهاوى بشكل مريع والشعب يموت جوعا وفقرا ومرضا .
نقف مع المجلس الذي يقف مع الرئيس والذي بدوره يقف مع التحالف العربي فنتشارك جميعا في الإدارة المدنية والعسكرية والأمنية ونخرج من عنق الزجاجة الذي وضعنا فيه على حين غرة ، ونقطع دابر الحوثيين ومن والاهم وتتحرر صنعاء وتعز والحديدة وبقية مناطق الشمال ، وتؤمّن عدن وأخواتها فتعود صنعاء وما حولها لأهلها ولعروبتها ويديرها أهلها وكذلك تعز وأخواتها .. وتدار عدن وأخواتها بأبناءها ضمن مشروع يضمن للجنوبيين حق تقرير المصير المزمن ويضمن للشماليين الخلاص من الحوثي ومشروعه السلالي الإيراني وبناء جمهورية ناضجة غير قبلية فتصبح الهضبة ومحيطها متساويين مع المناطق الوسطى ولا رفعة لأحدهم على الآخر .. وتعود اليمن شمالا وجنوبا لحاضنة العرب التي افتقدتها كثيرا بسبب الهالك عفاش والحوثي اللعين فيقضى على المشروع الإيراني التمددي وتتكلل عاصفة الحزم بالنجاح ويأمن العرب مكر إيران . 
قد يرى البعض أن هذه أحلام وطموحات غير واقعية خاصة مع التقاذفات والشد والجذب الذي نعيشه كل يوم في هذا البلد البائس بأهله بكل اسف ، لكنها من وجهة نظري المتواضعة ممكنة وسهلة جدا إذا ما وعى كل منا أنه بدون الآخر لا يساوي شيئا ولن ينجح مهما كان المحيط الذي يستقوي به اليوم ، فمن يدعمك اليوم ويقف معك ربما لن تجده غدا أو قد تجده داعما لغيرك !!!
فقط نتوقف عن مهاجمة بعضنا بعضا وعشوائية المدح والقدح التي أغرقتنا جميعا فتهنا وذهبت ريحنا وتفرقت قوتنا .. ولنبدأ بمشروع حقيقي على الصعيدين الاستراتيجي والفوري ونقبل بالحوار بيننا ونبادر به فنجمع قوانا و قرارنا السياسي والعسكري والأمني وبالتأكيد بالحوار والمبادرة سيقرب البعيد وستصل الرؤى إلى نقطة تحقيقها .
ترى هل نبدأ ؟!!

تعليقات القراء
300544
[1] كلام جميل
الأربعاء 31 يناير 2018
سلطان زمانه | دحباشستان
طموحات مشروعة ولا غبار عليها. أظن الشعب كله متوافق عليها ما عدا قضية "مزمنة" هذه التي هي العلة الوحيدة في مقالك. لم لا يكون الحل أبديا ولا تراجع عنه؟

300544
[2] شكرا ااسامة
الأربعاء 31 يناير 2018
جنوبية وافتخر | الجنوب الحر
دائما نتذكر طرحك الرائع في تلفزيون عدن لما كانت مليشيات عفاش والحوثة تدك البيوت علي رؤسنا فترة الحرب الظالمة التي اخرجتنا من ديارنا وشردتنا...والان الي كتبته هو عين العقل.....كما يري المتتبع لكل ما حصل هذا الاسبوع يري ان السفينة تسير الي بر الامان ان شاء الله..لا خوف علي الجنوب من باب المندب حتي المهرة...بس السؤال هل القوم مستعدين لتحرير صنعاء ولا بوصلتهم متجة فقط الي عدن وشعب الجنوب؟؟...شكرا عدن الغد

300544
[3] اللهم احمدك واشكركم على استجابتك لدعوة المظلوم العدني وتحقيق الجزء الاول جزء يناير(انتصار الطغمة) وندعوك أن تعجل بالجزء الثاني، جزء يوليو (انتصار الزمرة)
الخميس 01 فبراير 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
اللهم احمدك واشكركم على استجابتك لدعوة المظلوم العدني وتحقيق الجزء الاول جزء يناير(انتصار الطغمة) وندعوك أن تعجل بالجزء الثاني، جزء يوليو (انتصار الزمرة) . اللهم استجب لدعوة المظلوم العدني. ############################ اللهم احمدك واشكركم على استجابتك لدعوتي دعوة المظلوم العدني. اللهم زيد جماعة الفانوس تهورا وتكبرا وتجبرا واجعلهم لا يتوقفون عن استفزاز الحكومة الشرعية. نذر علي صيام 30 يوم اذا قرحت العصا بين الزمرة والأطعمة قبل نهاية هذا العام وروت دمائهم النجسة ارض عدن الطاهرة. يارب لنا فترة نعيش في نكد وما شعرنا باي فرح من يوم 13 يناير 1986 . اللهم فرحنا باقتتالهم. احبتي ابناء عدن كرروا دعاء المظلوم العدني عند القيام وعند الذهاب الى المنام. وهذه صيغة الدعاء: {{ اللهم اضرب اليافعي بالضالعي واضرب الضالعي بالابيني. اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرج عدن وشبوة وحضرموت والمهرة وسقطرى ولحج العبدلية منهم سالمين. اللهم بحق جاه سيدنا محمد المصطفى استجب لدعاء هذا العدني فإنه مظلوم وحتى من الذكر محروم وان ذكروه قالوا من عرب 48 كما هو عنهم معلوم. اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم احدا. يا رافع السماء بدون عمد نراها، لا ترحمهم ابدا ونقصهم عددا بل لا تبقي منهم احدا. يا عالم الغيب والشهادة زلزل هؤلاء القردة الذين للسلطة عبدة ومزقهم شر ممزق ولا تجعل لهم مخرج لا من تاقة ولا ولجة ولا من باب ولا من سدة. اللهم سلط عليهم من لا يخافك ولا يرحمهم وكلما قالوا كفى زدهم ثم زدهم ثم زدهم. يا خالق النور والظلام يا جاعل ديننا الاسلام مزق لحومهم وحطم العظام واجعلهم بعد ذلك ركام فوق ركام حتى يعرفوا معنى الموت الزوآم. اسالك بالعصر وباسمائك الحسنى كلها وباسمك الاعظم الذي اذا دعيت به استجبت وبكل اسم هو لك احتفظت به في علم الغيب عندك او انزلته على عبد من عبادك أن لا يعرف لاي منهم قبر وانثرهم نثر في الجو ولا تسمح لذرات أجسامهم أن تسقط حتى في البحر. يا مجيب دعاء المظلومين اجب دعوتي وبرد مهجتي واكشف كربتي وارني فيهم عجائب قدرتك في الحاضر منهم والغائب الا من تاب عن قريب وطلب العفو والصفح من عدن واهلها وتقرب اليك بالصلوات والصدقات من اجلها وقال اللهم اجعلني من اهلها. آمين ثم آمين ثم آمين يا عادل يا ذو الجلال والاكرام يا منتقم يا جبار يا ارحم الراحمين}} اقرأ المزيد من عدن الغد | منع رفع صورة الرئيس هادي اعلى مقر شرطة بعدن واحراقها واطلاق نار http://a زدdenghd.net/news/282779/#ixzz4vnvivhwY



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
علي ناصر محمد يكشف خفايا دولة الجنوب السابقة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
اول ظهور للزميل عادل اليافعي بقناة ابوظبي 
خرقاً لمشاورات السويد .. الحوثيون يطالبون بإحراق الأسرى السودانيين أحياءً
مقالات الرأي
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
-
اتبعنا على فيسبوك