مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 أكتوبر 2018 08:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

النازحون بمدينة العين..للمعاناة وجوه كثيرة..وللحاجة المٌ لايحُتمل..

صورة لمنزل الاسرة النازحة بمدينة العين بابين -عدن الغد
الأحد 04 فبراير 2018 11:27 صباحاً
العين(عدن الغد) خاص:

لم تكن الحاجة أم محمد ذات العقد السابع والتي رسم الزمان تعابيره الموجعة على قسماتها المنهكة أنه سيأتي يوماً تتسول فيه الناس لقمة العيش،وكسرة الخبز اليابس،أو انها ستمد يدها تبحث عن ريالات بائسة هزيلة من هنا وهناك لتعين أولادها واسرتها بعد أن شردتهم الحرب من محافظة تعز صوب مدينة العين الجنوبية بمحافظة أبين..

لم يدر بخلدها يوماً أنها ستبحث في أيادي الناس عن جاحتها وحاجة أسرتها مما سيجودون بها على من الفتات والريالات البائسة التي توفر بها الشيء اليسير مما تحتاج أسرتها التي بات جميع أفرادها عاطلين عن العمل بعد أن نكلت بهم هذه الحرب الضروس وأخرجتهم من محافظتهم وديادهم صاغرين منكسري القلوب والأفئدة، يجرون خلفهم الهم والألم والوجع،ويسيرون دون هدى أو علم بما تخفيه لهم الأيام في جوفها..

دأبت الحاجة أم محمد منذ أن وطات قدماها مدينة العين على التسول ومد يدها من محل لآخر، ومن تاجر لآجر وتنتظر ماتجود به أياديهم وتعود به إلى منزلها وأسرتها التي تنتظرها بفارغ الصبر علها تعود بشيء من الفتات تسد به رمق (جوعها) القاتل،وتُسكت به أمعاء أطفالها (الخاوية)..

بيد أنها تعود تحمل الهموم والغموم ومثقلة بالقهر والآنسحاق والم السؤال بعد أن كانت في بيتها ومحافظتها لاتمد يدها البتة، إلا أن تلك الحرب الظالمة أجبرتها كما أجبرت غيرها على مد أيديهم للآخرين، بعد أن تنكرت الكثير من الجمعيات والمنظمات لهذه الفئة من الشعب التي طحنتها (رحى) الحرب وحرمتها من أبسط حقوقها..

أم محمد وغيرها كُثر تكتظ بهم مدينة العين ممن هربوا من مرارة الحرب وشبح الموت،ليتلقاهم الجوع والفقر والحاجة والعوز لأبسط الأشياء،ويصدمهم واقع التجاهل المرير الذي وجدوها بعد أن تخلت عنهم جميع المنظمات والجمعيات الإغاثية ولم تقدم لهم أبسط المقومات وأقلها كلفة..

يتعفف معظم النازحين رغم الحاجة والفاقة والعوز، ورغم الجوع الذي يعتصر دواخلهم، ولم يسألوا الناس إلحافاً رغم أن معظمهم لايجد في تلك الجدران الأربعة التي تحتوية أي مقومات للحياة أو للعيش،ولايجد ما يسد به جوع أطفاله الذين يصرخون من شدته ويبكون من مرارته،ومع هذا وذاك فضّل الكثير منهم أن يلتحف جدران منزله ويموت جوعاً وعطشاً  على أن يمد يده لأي إنسان..

ورغم تلك المساعدات التي جادت بها بعض الأيادي البيضاء في المدينة وقدمها بعض الناشطين الشباب إلا أنها لم تفي بالحاجة ولم تلبي أقل القليل مما يحتاج هؤلاء المنكوبين نفسياً ومادياً

، بل وأنقضت بمرور الوقت وبات هؤلاء النازحين ينتظروم بصمتٍ قاتل أن يطرق أحدهم باب منازلهم (ويبدد) هذا الصمت القاتل ويجود ببعض الفتات لهم كي تستمر رحلة البقاء في هذا العالم الذي لايرحم، إلأ ان ذلك الصمت طال أمده وطاب له (المقام) بين جنبات تلك الجدران (الخاوية)..

خمسة أشهر ونيف منذ أن وطأت أقدامهم مدينة العين وهم (يقتاتون) ماتجود به الأيادي البيضاء، وبعضهم يقتات (الصبر) بعد أن نفذ محتوى منزله المتهالك عسى أن تمطر السماء خبزاً أو تُنبت الأرض (قمحاً)..

يقول ابو أمجد الذي فضّل أن يُكنى بهذا الأسم لايعرف مرارة الحرب والنزوح والالم إلا من تجرع قسوة الجوع وسمع صراخ أطفاله ليل نهار وهم يبحثون عن كسرة خبز يابس (يبللونها) بقليل من المساء علها تسري في أمعاهم وتسد جوعهم القاتل..

ويضيف وهو يجتر من جوفه المترع بالأوجاع والهموم بعد أن أشار إلى أبناءه لايقتل الحياة والوجود بداخلنا سوى هؤلاء الأطفال الذي لاناقة لهم ولاجمل فيما يحدث،ولاذنب لهم كي يبكون جوعاً والماً..

ويردف: بل أن المؤلم في هذا أن لاتجد ما تغطيهم به في ظل هذا البرد القاتل والصقيع الذي تتجمد منه الصخور الصماء..

لم يختلف لطف مع ابو أمجد فيما قال غير ان معاناة لطف تجازوت كل شيء، فهو جريح من هذه الحرب الظالمة، وجراحه غائرة لم تندمل، ويوماً بعد يوم تزداد حالته سوء ووضعه تعقيداً، ويتعفن ذلك الجرح الذي في (فخذه)، وتتآكل معه أيام لطف وتدنوا ساعاته بعد أن عجز عن مداواته..

يقول لطف وهو يحاول أن يسرق من ذلك الوجع الذي أرتسم على محياه إبتسام (مكسورة)، حينما لم أجد من يخفف عني آلام جراحي لزمت منزلي وفوضت أمري لله،فأنا نازح لايملك ماتقتاته أسرته فكيف لي بعلاج إصابتي..

ويضيف: وصلتني بعض المساعدات من أهل الخير أعانتني إلى حد كبير في علاج إصابتي إلا أنها وبمحرد نفاذها توقفت عن العلاج تماماً رغم أن حالتي لاتحتمل التوقف أو ترك العلاج،ولكن ماذا نعمل؟ ننتظر من الله الفرج أو الموت..

قاتلة هي معاناة (لطف)، ومؤلم جداً ذلك الوضع الصحي الذي يعيشه، والأشد إيلاماً أنه لم يجد من يساعده أو يقف بجانبه..

يقول عبدالله الفني أحد الناشطين الشباب بمدينة العين أن معاناة هؤلاء النازحين لاتطاق ولاتحتمل، وأن الفقر والحاجة بلغت بهم مبلغها في ظل تجاهل المنظمات والجمعيات الخيرية لمعاناة هؤلاء،ولكل النداءات التي أُطلقت مراراً وتكراراً..

ويستطرد بالقول: انا شاهد على الكثير من الموقف المؤلمة لهذه الأسر النازحة، ووقفت على الكثير من الأوحاع التي أعتصرتهم، وحقيقة كم تمنيت أن تبتلعني الأرض على أن اشاهد هذا الواقع البائس الذي يعيشونه..

ويضيف: معظم هذه الأسر لاتجد قوت يومها،وبعضها تمر عليها أيام دون أن تجد في منزلها أي شيء إلا من بعض مايقدمه الأهالي في المدينة، لاسيما ونحن في شتاء قارس وقاتل لم نحتمله نحن المستورين فكيف بهؤلاء البسطاء والمعدمين..

يتحدث الشيخ/ عمر حبيبات عن معاناة النازحين القادمين من بعض المحافظات والقاطنين في مدينة العين بالقول: لايمكن للمرأ أن يتصور حالة البؤس والعناء التي يعيشها هؤلاء النازحين في تردي الوضع المعيشي الذي تعيشه البلد منذ أن بدأت فيها هذهوالحرب الظالمة..

وللمرء وبالذات من عاش حياة النزوح أن يتخيل كيف يعيش النازحون وكيف يجابهون هذا الواقع المؤلم وتقلباته التي لاترحم،ومعظمهم لايجد لقمة العيش أو حتى كسرة خبز يابسة يسد بها رمق اطفاله،لاسيما في هذا الشتاء القارس والقاتل..

ويضيف: للأسف الشديد يعاني النازحون أقسى الظروف وأحلكها،ولم تقدم لهم الجمعيات والمنظمات أي شيء يعينهم على نوائب هذا الواقع المرير،وكنا نأمل أن تسارع الجهات المعنية والمنظمات الإغاثية في إنقاذ هؤلاء من منطلق الإنسانية ورأفة بوضعهم المؤلم..

مهما وصف المتحدثون حال هؤلاء النازحين فلن يصلوا لعمق ذلك الوجع والألم الذي يسكن دواخلهم،ولن تبلغ الكلمات عُشر مايعانيه هؤلاء،فلا تحرق النار إلا رجل واطيها،ولايكابد السهر إلا من به الم..

هي رسالة أضعها على طاولة الجمعيات الخيرية والمنظمات الإغاثية أكرموا عزيز قوم ذل،وكونوا عوناً لأخوانكم الذي تناوحتهم الحرب وقتلت فيهم معنى البقاء والوجود الحاجة والعوز..

من: فهد البرشاء

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
سرداب إسطنبولي وخاشقجي "مهدي جديد" في المنطقة.. من فعلها وما هو الثمن المطلوب؟
قضى جلّ حياته الإعلامية مدافعاً عن  المملكة السعودية وسياساتها وحكامها ونظامها ولم يتجلّ أو ينكشف لديه الرشد الإصلاحي والحقوقي "الداخلي" إلا بعد الموقف السعودي
تقرير:أرشيف اليمن الالكتروني اكبر مبادرة لتوثيق التراث الثقافي والفكري اليمني
  إن كنت من المهتمين بالتراث اليمني والاطلاع عل النتاج الفكري والثقافي اليمني في كافة المراحل الثقافية، لاشك انك واجهت العديد من الصعوبات للعثور على كتابك
استمرار أزمة التعليم في عدن(تقرير)
  تدخل المدارس في عدن شهرها الثاني، وما زالت العملية التعليمية لم تبدأ بعد. انزلاق مستمر نحو الفوضى التعليمية. ويقف الطالب  وحده عاجزا بين إضراب المعلمين وسكوت


تعليقات القراء
301063
[1] اه يا ربي
الأحد 04 فبراير 2018
محمد | بين
بو كانت معي الاموال لكنت تبرعت بها لكن العين بصيرة ويد قصيرة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عرض الصحف البريطانية - التايمز: "من يخلف ولي العهد السعودي"
مصرع ٩ شبان بعدن اثر تعاطي خمر بلدي 
تفاصيل اشتباكات المعلا دكة
رئيس الوزراء الجديد يضع شروط على هادي
اول تحرك عسكري لأحمد مساعد حسين في شبوة
مقالات الرأي
"نقول لليمنيين نطمئنكم بأننا سنعمل على استقرار سعر صرف الريال اليمني أمام العملات الخارجية"، هذا التصريح
- كثيرة هي تلك العوامل والمؤشرات التي دفعتني لكتابة هذا الموضوع الهام والحساس الذي يعني جل أبناء الوطن
  سعيد الجعفري لن تنسى الناس رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر الذي شغل المناصب في ظروف هي من أصعب وأحلك
  ✅ إحالة رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر للتحقيق، وتعيين رئيس وزراء خلفا له جاء بعد ان وصل فساد الشرعية حدا
عزيزي الدكتور مُعين عبدالملك ربنا يعينك على تحملك المسؤولية الجديدة كرئيس للوزراء في الجمهورية اليمنية
تحية إجلال وتقدير واحترام لأبناء شعبنا الجنوبي, بمختلف شرائحه الاجتماعية وأطيافه السياسية, وهيئاته ومنظماته
كانت الساعة الثانية عشر ظهرا والحرارة في عدن في ذروتها ورطوبة قاتله وكريتر تزدحم ويتطاير منها دخان حار يكاد
بلا شكّ أن تكليف الأخ العزيز الدكتور معين عبدالملك سعيد في هذا التوقيت وهذه المرحلة المفصليّة التي يمرّ بها
لا أعلم إن كان ما سأقوله يعد جريمة افشاء لأسرار الدولة أم أن فخامة رئيس الجمهورية (الخضر الميسري) سيتقبل الأمر
مرة أخرى المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لا يحدث هذا إلا عند العرب حيث تسود ثقافة " إن وردنا الماء
-
اتبعنا على فيسبوك