مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 فبراير 2019 08:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

موسكو تلمّح إلى دور أميركي يرفع كلفة الحرب في سورية

الاثنين 05 فبراير 2018 11:50 صباحاً
الحياة

غداة إسقاط مقاتلة روسية في محافظة إدلب، تزايدت المخاوف في موسكو من حصول المعارضة السورية على أسلحة وتقنيات نوعية ترفع كلفة العملية العسكرية، في وقت وجهت اتهامات إلى واشنطن بالسعي إلى «إلحاق هزيمة» بالقوات الروسية في الميدان. بموازاة ذلك، برز جهد فرنسي– تركي يهدف إلى إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» لحل الأزمة السورية، بعد فشل مفاوضات جنيف وسوتشي في تحقيق خرق في جدار الحرب.

وبعد تأكيد إسقاط طائرة من نوع «سوخوي- 25» بأنظمة دفاع جوي محمولة على الكتف ومقتل قائدها، ربط خبراء وعسكريون روس، تحدثّت إليهم «الحياة»، بين الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية بداية العام وإسقاط المقاتلة، وبين ما وصفوه بـ «رغبة أطراف عدة» في رفع الخسائر الروسية العسكرية في سورية بعد ارتفاع عدد المقاتلات التي سقطت منذ بداية التدخل العسكري، إلى 5 طائرات.

في هذا الإطار، أشار رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما فلاديمير شامانوف إلى احتمال استهداف الطائرة من مجموعات «الجيش السوري الحر» في إدلب «المدعومة أميركياً»، على رغم إعلان «هيئة تحرير الشام» مسؤوليتها عن العملية، فيما اتهم الخبير العسكري، رئيس تحرير صحيفة «نيزافيسمايا» فيكتور ليتوفكين، الولايات المتحدة بمحاولة «إلحاق هزيمة بروسيا من طريق استخدام الإرهابيين كما فعلت بالجيش السوفياتي سابقاً»، لافتاً في تصريح إلى «الحياة»، إلى «وجود مئات المستشارين والمدربين الأميركيين على الأرض في أكثر من منطقة سوريّة». في المقابل، لم يستبعد الجنرال الروسي المتقاعد، النائب الأول لـ «أكاديمية المشكلات الجيوسياسية» في موسكو قسطنطين سيفكوف، في تصريح إلى «الحياة» أمس، «تسرّب بعض أنواع الصواريخ إلى المعارضة المعتدلة من تركيا، من دون موافقة السلطات العليا في أنقرة».

إلى ذلك، أعلن قصر الإليزيه أمس أن فرنسا ستعمل مع تركيا «في الأسابيع المقبلة» على إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» من أجل وضع حدّ للأزمة المستمرة في سورية، مؤكداً أن البلدين سيكثفان المحادثات بينهما للتوصل إلى حل سياسي بإشراف الأمم المتحدة.

وأتى الإعلان الفرنسي بعد اتصال بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان مساء السبت، بحثا خلاله العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد مقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية. وأوردت وكالة أنباء «الأناضول» أن أردوغان سعى إلى «طمأنة» ماكرون إلى أن أنقرة «ليست لديها أطماع في أراضي سورية، وذلك بعد مخاوف الرئيس الفرنسي من «غزو تركي».

من جهة أخرى، رفض أردوغان اعتبار الاتفاق الذي أبرمته تركيا لشراء منظومة «أس 400» من روسيا «إحدى صفحات التعاون الثنائي» في سورية، نافياً كذلك أن يكون الاتفاق موجهاً ضد حلف شمال الأطلسي (ناتو). ولفت إلى أن «الهجمات التي تعرّضنا إليها من الأراضي السورية أظهرت ضرورة تعزيز نظم دفاعاتنا الجوية، وركزنا في محادثات مع بلدان مختلفة على مسألتي السعر والشفافية في تزويدنا المعلومات التكنولوجية المتعلقة بالمنظومة، ما استجابت له موسكو».

وجددت تركيا التأكيد أمس أنها ستوسّع إطار عمليتها إلى ما بعد مدينة عفرين لتشمل منبج وشرق نهر الفرات، فيما حذّرت من احتمال استهداف الجنود الأميركيين «إذا قاتلوا ببزات الأعداء». وأكد نائب رئيس الحكومة بكر بوزداغ أن تركيا لا تريد مواجهة مع القوات الأميركية في منبج أو أي مكان آخر، لكنه حذّر من أن الجنود الأميركيين يمكن أن «يجدوا أنفسهم في القتال إذا ارتدوا بزات وحدات حماية الشعب»، في إشارة إلى صور انتشرت سابقاً وأظهرت جنوداً أميركيين شمال سورية يضعون شارات «الوحدات».

 


المزيد في احوال العرب
عرض الصحف البريطانية-الفايننشال تايمز: الدول الأوروبية أمام مأزق عودة أنصار تنظيم الدولة الإسلامية
  نشرت صحيفة الفايشال تايمز تقريرا أعدته مجموعة من الصحفيين عن الدول الأوروبية التي تواجه تحديات قانونية وأمنية بشأن استقبال مواطنيها الذين التحقوا بتنظيم
عرض الصحف البريطانية -الغارديان: كيف تحسرت أمريكية على الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية؟
نطالع في صحيفة الغارديان تقريراً لمارتن شلوف بعنوان "أمريكية انضمت لتنظيم الدولة الإسلامية تقول إنها ’ارتكبت خطأ فادحاً‘". وقال كاتب التقرير إن المرأة التي
الجيش المصري يعلن ضبط أسلحة وذخيرة في إطار الحرب على الإرهاب ‎
أعلن الجيش المصري حصيلة جديدة للحرب على الإرهاب بكل المحاور الاستراتيجية خلال الفترة من 16 يناير/كانون الثاني ٢٠١٩ حتى ١٢ فبراير/شباط الجاري، تتضمن مجموعة كبيرة من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
    قال جبران باسيل وزير خارجية لبنان، تعليقاً على القمة الاقتصادية العربية ببيروت، التي لم يحضرها من
ربما لم ينتبه أحد من المحللين والسياسيين، ومنذ اليوم الأول للحراك الشعبي وإلى أن وصل الوضع في سوريا إلى هذه
  لم تَعرف حضارة ظهرت على وجه الأرض بأنها حضارة لا تهتم بالفنون والموسيقى والطرب، بما فيها الحضارة
الشهادة التي أدلى بها الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك أمام المحكمة في قضية «اقتحام السجون»، المتهمة
لا شك أن الاهتمام الدولي الراهن بالتسوية السياسية في اليمن يمثل تطوراً استراتيجياً يتماشى مع أهداف التحالف
في النهاية من الذي سيتحكّم بالحديدة مدينة وميناء وهل صحيح أن الحوثيين “أنصارالله” صاروا خارج المدينة
يشكّل اللقاء بين اليمنيين في ستوكهولم نجاحا لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الساعي إلى تحقيق
ماذا نريد لليمن، وماذا يريده اليمنيُون لليمن، ومن سيكون المؤتمن على عملية الانتقال السياسي فيه. تلك هي جملة
-
اتبعنا على فيسبوك