MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 فبراير 2018 01:02 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

موسكو تلمّح إلى دور أميركي يرفع كلفة الحرب في سورية

الاثنين 05 فبراير 2018 11:50 صباحاً
الحياة

غداة إسقاط مقاتلة روسية في محافظة إدلب، تزايدت المخاوف في موسكو من حصول المعارضة السورية على أسلحة وتقنيات نوعية ترفع كلفة العملية العسكرية، في وقت وجهت اتهامات إلى واشنطن بالسعي إلى «إلحاق هزيمة» بالقوات الروسية في الميدان. بموازاة ذلك، برز جهد فرنسي– تركي يهدف إلى إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» لحل الأزمة السورية، بعد فشل مفاوضات جنيف وسوتشي في تحقيق خرق في جدار الحرب.

وبعد تأكيد إسقاط طائرة من نوع «سوخوي- 25» بأنظمة دفاع جوي محمولة على الكتف ومقتل قائدها، ربط خبراء وعسكريون روس، تحدثّت إليهم «الحياة»، بين الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية بداية العام وإسقاط المقاتلة، وبين ما وصفوه بـ «رغبة أطراف عدة» في رفع الخسائر الروسية العسكرية في سورية بعد ارتفاع عدد المقاتلات التي سقطت منذ بداية التدخل العسكري، إلى 5 طائرات.

في هذا الإطار، أشار رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما فلاديمير شامانوف إلى احتمال استهداف الطائرة من مجموعات «الجيش السوري الحر» في إدلب «المدعومة أميركياً»، على رغم إعلان «هيئة تحرير الشام» مسؤوليتها عن العملية، فيما اتهم الخبير العسكري، رئيس تحرير صحيفة «نيزافيسمايا» فيكتور ليتوفكين، الولايات المتحدة بمحاولة «إلحاق هزيمة بروسيا من طريق استخدام الإرهابيين كما فعلت بالجيش السوفياتي سابقاً»، لافتاً في تصريح إلى «الحياة»، إلى «وجود مئات المستشارين والمدربين الأميركيين على الأرض في أكثر من منطقة سوريّة». في المقابل، لم يستبعد الجنرال الروسي المتقاعد، النائب الأول لـ «أكاديمية المشكلات الجيوسياسية» في موسكو قسطنطين سيفكوف، في تصريح إلى «الحياة» أمس، «تسرّب بعض أنواع الصواريخ إلى المعارضة المعتدلة من تركيا، من دون موافقة السلطات العليا في أنقرة».

إلى ذلك، أعلن قصر الإليزيه أمس أن فرنسا ستعمل مع تركيا «في الأسابيع المقبلة» على إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» من أجل وضع حدّ للأزمة المستمرة في سورية، مؤكداً أن البلدين سيكثفان المحادثات بينهما للتوصل إلى حل سياسي بإشراف الأمم المتحدة.

وأتى الإعلان الفرنسي بعد اتصال بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان مساء السبت، بحثا خلاله العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد مقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية. وأوردت وكالة أنباء «الأناضول» أن أردوغان سعى إلى «طمأنة» ماكرون إلى أن أنقرة «ليست لديها أطماع في أراضي سورية، وذلك بعد مخاوف الرئيس الفرنسي من «غزو تركي».

من جهة أخرى، رفض أردوغان اعتبار الاتفاق الذي أبرمته تركيا لشراء منظومة «أس 400» من روسيا «إحدى صفحات التعاون الثنائي» في سورية، نافياً كذلك أن يكون الاتفاق موجهاً ضد حلف شمال الأطلسي (ناتو). ولفت إلى أن «الهجمات التي تعرّضنا إليها من الأراضي السورية أظهرت ضرورة تعزيز نظم دفاعاتنا الجوية، وركزنا في محادثات مع بلدان مختلفة على مسألتي السعر والشفافية في تزويدنا المعلومات التكنولوجية المتعلقة بالمنظومة، ما استجابت له موسكو».

وجددت تركيا التأكيد أمس أنها ستوسّع إطار عمليتها إلى ما بعد مدينة عفرين لتشمل منبج وشرق نهر الفرات، فيما حذّرت من احتمال استهداف الجنود الأميركيين «إذا قاتلوا ببزات الأعداء». وأكد نائب رئيس الحكومة بكر بوزداغ أن تركيا لا تريد مواجهة مع القوات الأميركية في منبج أو أي مكان آخر، لكنه حذّر من أن الجنود الأميركيين يمكن أن «يجدوا أنفسهم في القتال إذا ارتدوا بزات وحدات حماية الشعب»، في إشارة إلى صور انتشرت سابقاً وأظهرت جنوداً أميركيين شمال سورية يضعون شارات «الوحدات».

 


المزيد في احوال العرب
تفجير يستهدف دبابة على حدود غزة‎ وإسرائيل ترد بقصف موقع لحماس
أفادت مصادر متطابقة، أن تفجيرًا استهدف دبابة إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة،  اليوم السبت، فرد الجنود بإطلاق النار على مركز مراقبة داخل
المرصد السوري: الاشتباه في استخدام الجيش التركي للغاز بعفرين
قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، إن الجيش التركي شن ما يشتبه بأنه هجوم بالغاز أدى إلى إصابة ستة أشخاص في منطقة عفرين
في صحف عربية: هل تأتي التهدئة بين أنقرة وواشنطن على حساب الأكراد؟
ناقشت صحف عربية التقارب بين واشنطن وأنقرة في أعقاب محادثات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في تركيا حول الأزمة السورية.   واتفقت الولايات المتحدة وتركيا على




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
  قال صاحبي: أنت تدعو إلى التعددية الفكرية، والتعايش بين جميع التوجهات، في ظل القانون، الذي يحكم
  منذ إسقاط السوخوي في إدلب، وإيقاف الأميركيين لهجمة النظام السوري وميليشياته للاستيلاء على أحد حقول
  ما الفارق بين قطر وعمان؟ وبين سياستي الدوحة ومسقط؟ لماذا نتقبل من يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير الشؤون
صار مارتن غريفثت رسميا مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن. سيكون غريفثت، وهو بريطاني متمرس في تسوية
  إنَّ القضاء في كل دولة هو عنوان نهضتها ومعيار تقدمها ومظهر رقيها، وما من دولة تخلَّف فيها القضاء إلاَّ
إنَّ القضاء في كل دولة هو عنوان نهضتها ومعيار تقدمها ومظهر رقيها، وما من دولة تخلَّف فيها القضاء إلاَّ تخلفت
-
اتبعنا على فيسبوك