MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 01:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

فيصل علوي .. ربيب الألحان .. قمندان العود

الخميس 08 فبراير 2018 07:13 مساءً
كتب / بسام فاضل

لا يختلف أثنان على أن فيصل علوي ابن بيئته لحج التي لا تخلو كل قرية من قراها الظافرة من فنان ,شاعر ,ملحن ,عازف .

لحج  ينساب هوى الفن فيها كانسياب نبعها الصافي الات من نهرها "تبن" ومروج رباها البديعة التي تتنوع شذى رياحينها الخضراء كتنوع أصالة الفن فيها فما جبلت عليه نفائس الفن الزراعي ولد طبيعة خلابة ثرية من التنافس الفني وأن جاز التعبير فإن لحج تعتبر من بين حواضر الجنوب تمايز وتفوق في شعرائها وفنانيها وملحنيها إذ لا توجد محافظة تضاهيها في كثرة الفنانين والمبدعين .

بن علوي تشرب الفن منذ نعومة أضافره فأستطاع أن يجاري كبار الفنانين الذين ذاع صيتهم في ذاك الزمان  ومن ثم بقدرته الهائلة في أجادة العزف واستساغة الألحان قفز إلى إن توج أفضل من يداعب العود وينطقه بأعذب صوت ويطوعه بخفة وسلاسة ليناسب الألحان الصعبة وبتمكنه من العزف طور الحان والحان ولحن قصائد لم يسبقه اليها من كبار الملحنين كان أروع القصائد واجملها للأمير أحمد القمندان والشاعر عبدالله هادي سبيت.....وغيرهم من كبار الشعراء  كانت عبارة عن ملاحم خالدة  ومنها يانجمة الفجر , يالي تركت الدمع ,يامرحبا بالهاشمي ,ياوليد ياونينوه ,مطر نيسان .......الخ

 فيصل علوي فنان يمتاز بلونه الخاص الذي عرف به في كل أرجاء الوطن اليمني آنذاك شماله وجنوبه وفي الوطن العربي كلا وأن كانت شهرته خارجيا محدودة فلان تنقلات الفنان كانت قليلة نظرا للإمكانيات التي قيدت الفن في لحج واهملت المبدعين وأدت إلى تقوقعهم إلى هذه اللحظة التي نعيشها .

كما أن شعبيته حالت دون أن يغادر أرض الوطن الذي ظل مرتبط به ,فالفنان المبدع صاحب الصوت الاجش يحظى بشعبية غير عادية تربع على قلب الجماهير تربعا لا يضاهيه أحد ,شعبية مكنته من  الخلود وارغمته عدم مغادرة بيئته ومحاكاة الواقع فنيا بالحان عذبة زادت من تفوقه واججت حب الجماهير لفنه فمن المستحيل أن يكون احتفاء بدون فيصل ومن المستحيل أن تمر مناسبة دون أن يكون فيصل سادنها وما من قرية من قرى لحج المحيطة بالحوطة إلا وقد كان لفيصل أمسية وحفلا فيها .

فيصل علوي رحمه الله شكل استثناء باذخ في الحانه وعزفه المميز على العود فلم يكن العود قبل فيصل بهذه الألحان الخفيفة والاجادة الفائقة ولم يكن أيضا بعده ربما لدهرا من الزمن .


المزيد في فن
وفاة الفنانة المعتزلة سهام فتحي.. رأفت الهجان "أفضل أعمالها" ويوسف شعبان أشهر أزواجها
أعلنت نقابة المهن التمثيلية المصرية، وفاة الفنانة المعتزلة سهام فتحي، فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، عن عمر يناهز 81 عاماً بعد صراع طويل مع أمراض
الأغنية اليمنية وقراصنة الإبــداع
كـثـــير من فنانينا ومبدعينا الكبار( تسرق وتنهب ) أعمالهم أروع أغانيهم وقصائدهم وتبث في الفضائيات العربية دون الإشارة إلى مصادرها ومنابعها الأصلية، تقوم شركات
غادة عبدالرازق تتعرض لحملة سخرية بسبب “الإنجليزي”
تتوالى المواقف المحرجة التي تتعرض لها الفنانة المصرية المثيرة للجدل غادة غبدالرازق، والتي لم تتوقف عند مقطع الفيديو “الفاضح” الذي صورته العام الماضي، في


تعليقات القراء
301874
[1] فنان الشعب
الجمعة 09 فبراير 2018
محمد عبدالاصور | لحج. الحوطه
كنا ونحنى طلبه ندرس في المدرسه الثانويه التي بجوارمنزل الفنان فيصل علوي وكان باسل يدرس معانا ابنه. وكنانلتقي في بيت الفنان وكان الناس يتوافدون من الظهريه وكانت ام باسل تعمل الغدا لزوار ومن جا يأكل واحيان لوقت متاخرمن الليل والناس رايحه واجبه أحيانا لصباح وكان المرحوم معاه ديوان غرفه وكان يجلس بالديوان والناس داخله خارجه لزيارته لهدا سميابفنان الشعب ناس من كل مناطق الحوطة وقراها. عشنا احلى الأيام وكان بيته مزار لمحبيه في ال حوطة الله يرحمك أبو باسل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: قوات الطوارئ بأمن المنشأت تلقي القبض على عصابة تقوم بنهب معدات بملعب 22 مايو بعدن
الوالي : جنود الحزام الامني اسوأ حالا من بلاطجة الامن المركزي
عاجل : اندلاع اشتباكات عنيفة بين مسلحين بدار سعد
قناة تلفزيونية: الجندي الذي يحمل زميله على ظهره سعودي الجنسية
المفلحي: هادي الرئيس الذي لم يسعى للسلطة بل هي من سعت اليه
مقالات الرأي
هل تساءل الشعوب لماذا تلمع الاشخاص وترفعهم فوق الاكتاف وتسحق من يلمس صورهم وفي نفس المشوار تلعن وتشتم وتدعس
6 أعوام على مرور انتخاب القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبدربه منصور هادي رئيسا للجمهورية اليمنية حيث
  بُحّت أصوات الكثيرين وهي تنادي الجميع بتناسي الماضي، والبدء بصفحة جديدة شعارها "الجمهورية في مواجهة
أثبتت مستجدات الأوضاع وتطورات الأحداث العسكرية والسياسية والدبلوماسية المتسارعة اليوم لصالح الجنوب - أن
يقف البريطانيون  مدعومين بثقافة التسامح التي أسهمت في بناء مجتمع متعدد الثقافات والديانات والقوميات
  الذكرى السادسة لإنتخاب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسا للجمهورية تأتي في أتون تحولات غير عادية مرت
كثرت هذه الايام عمليات القفز _ بالزانة وبغيرها '_ من قيادات الانقلابيين في صنعاء الى مركب الشرعية بحثا عن موجة
بعد عام واحد بالضبط من انتهاء حرب عام 94م, وفي يوم عيد الأضحى المبارك في مسجد العسقلاني" البيحاني" بكريتر عدن,
 تربع التقرير المقدم من قبل فريق الخبراء الصادر مؤخراً، والموجه إلى مجلس الأمن، على قمة الأحداث من حيث
نحن لانعلم ماذا يجري في دهاليز السياسة لكننا نفهم وحسب تجاربنا بأنه عندما يلتقوا أثنان  على شي لابد من إن
-
اتبعنا على فيسبوك