مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 03:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
شكاوى وتظلمات

مناشدة عاجلة الى وزير الداخلية و مدير امن عدن لانقاذ حياة قائد شرطة العماد بعدن

الخميس 08 فبراير 2018 08:22 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

المقدم سالم عبدالله الكازمي قائد شرطة العماد مسجى على فراش الإصابة منذ نهار ال17 من يناير الماضي عقب الحادث الإرهابي الذي تعرض له في منطقة المصعبين واخترقت عدد من رصاصات الغدر جسدة الشاحب وأودت إلى استشهاد نجله المجند في شرطة العماد وكذلك استشهاد رفقيه العقيد محمد قاسم عبدالرحمن الحريري ، المسؤول في إدارة التحريات بأمن عدن، بينما أصيب قائد شرطة العماد سالم عبدالله الكازمي وصحفي كان آخر كان برفقتهم وذلك خلال مهمة أمنية لتنفيذ أوامر النيابة .

مضى قرابة الشهر والكازمي طريح الفراش ولم يتم تسفيره للخارج وعلاجه أسوة بكافة الجرحى الذين يتم تسفيرهم ، الخذلان الذي يتعرض له الكازمي ، تعرضت له أيضا شرطة العماد منذ تعيين الكازمي قائدا لها عقب تحرير العاصمة عدن، وحرمت من أبسط سبل الدعم أسوة بغيرها من شرط العاصمة عدن ،على الرغم من أن شرطة العماد تبذل جهودا كبيرة للسيطرة على الأمور وبسط سلطات الحكومة الشرعية في المنطقة ، لكن الإمكانيات غير متوفرة ومنعدمة تماما، ولايوجد لديها حتى طقم عسكري لتنفيذ المهمات ولا دعم مادي للقيام بواجباتهم الأمنية على أكمل وجه ، وهذا أكبر تحد،وعائق يقف في طريقهم، وكان سببا فيما حصل للقائد الكازمي ورفيقه العقيد محمد قاسم ونجله حينما اغتالتهم عصابات الغدر أثناء مهمة عسكرية بسيارة خاصة بالعقيد محمد قاسم  .

واللافت للانتباه في هذا السياق في تمثل بتصرف قيادة وزارة الداخلية وإدارة أمن عدن ، سياسيا وعسكريا وأمنيا، بنوع من الاسترخاء واللامبالاة مع ماحدث للكازمي ونجلة ورفيقة العقيد قاسم، بدليل أن هذه الجهات لم تعطي الحادثة أي اهتمام يذكر في حين لايزال الجناة طلقا، وقائد الشرطة المقدم سالم الكازمي مسجى على فراش الاصابة والرصاص يسكن أجزاء متفرقة من جسده دون تسفيره ، ولم يقدم أي دعم لتعزيز شرطة العماد وقائدها ولو بطقم أمني واحد ولا بالأسلحة اللأزمة رغم كل ماحصل ، وهم الذين يعملون في صحراء مفتوحة ومكشوفة  تماما للعدو .

في وقت لايجب ان تقابل تلك الجهود لرجال الشرطة بالجحود والنكران والتقاعس من قبل الجهات العليا،رغم كل ماتقدمة وماتبذلة من جهود،إلا إنهم يفتقرون لأدنى وأبسط الحقوق التي تمكنهم من القيام بمهامهم على الوجه المطلوب ، فقسم شرطة العماد لانعلم لماذا خارج دائرة الإهتمام في حين غالبية أقسام الشرط عززت بكافة المتطلبات فيما شرطة العماد وقيادتها حرمت وماتزال من أبسط سبل الدعم الأمني .

سالم الكازمي رجل هادئ وفي الوقت ذاته لا يتهاون مع الخطأ يتميز بجرأة مجبولة بالخبرة والإقدام والمبادرة والثقة العالية بالنفس خبرته ميادين المقاومة خلال الحرب الأخيرة مع المليشيات ألانقلابية وصار الغالبية من أبناء مديرية دار سعد ومحيطها يحفظون أسمة جيدا .

ولطالما دفعت الشجاعة والإقدام الكازمي للوقوف دائما عند الخطوط الحمر ، رجل يعرف كيف يكون في المكان الأكثر صعوبة ،لايهرب من التحدي، لكن الخذلان الذي يتعرض له الكازمي رغم مالحق به وادى إلى فقدان فلذة كبدة ورفيقة لتنفيذ مهتمة العكسرية ،ولو متعبرا على سيارة تاكس أو صديق مثلما حدث معه مؤخرا ، حينما تحرك ونجلة متعبرا على سيارة رفيقة الشهيد قاسم الحريري لتنفيذ مهمة عسكرية وأدت إلى استشهاد رفيقه ونجله فيما تعرض جسده لعدة طلقات،لتتواطأ الصدفة مع الكازمي مجددا عقب محاولات متعددة لإغتيالة وأنقذته من موت محتم، لكنه فقد أعز مالدية هذه المرة .

من الناحية الإنسانية فالكازمي،إنسان قبل ان يكون قائد،لم يتراجع لحظة في مد يد العون للمحتاجين والضعفاء ،فملثما عرفه الكثيرين شهم كريم فارس مغوار،لا يهاب الموت ولا يرضى بالذل  يشهد له العدو قبل الصديق يمتلك من الشجاعة والإباء والشموخ مالم يمتلكة الكثير في زمن قل فيه الشجعان والأوفياء .

الى ذلك ومنذ فترة كنت قد التقيت الكازمي ودار حوار طويل بيينا حول وضع شرطة العماد، وقال لي يومها "أن الدعم الذي قدم لنا لايذكر وشحيح ونستغرب هذا الإهمال تجاهنا، وهناك مطالبات كثيرة قدمناها لكننا لم نحصل على شي .

متمنيا من وزارة الداخلية ممثلة بمعالي الوزير اللواء أحمد الميسري وأدارة أمن عدن ممثلة باللواء شلال علي شائع أن يكونوا  خير سند لنا في استعادة الأمن وتثبيته ونأمل منهم الإهتمام بشرطة العماد أسوة بباقي الشرط وتقديم الدعم اللازم للشرطة حتى نستطيع الثبات على أقدامنا وفرض هيبة الدولة .

* من ماهر عثمان


المزيد في شكاوى وتظلمات
مواطنون يشكون سوء التعامل من قبل القائمين على مصرف الكريمي بلودر
شكا مواطنون في مدينة لودر من سوء التعامل من قبل القائمين على مصرف الكريمي في المدينة. وقال المواطنون في شكواهم التي بعثوها عبر "عدن الغد" أن موظفي مصرف الكريمي
اسرة القتيل الذيباني بالعاصمة عدن تناشد الأمن بالقبض على الجاني ومحاكمته وأخذ العقوبه اللازمة
ناشدت أسرة القتيل عبده علي صالح الذيباني الجهات المسؤولة بالعاصمة عدن بالقبض على قاتل ابنهم المدعو ياسر محمد عمر المطري الذي قام بالأعتداء وارتكاب الجريمة في
ورثة مالك سينما الشعبية بعدن يناشدون الدولة والمجتمع حمايتهم من البلاطجة
  دعا ورثة المرحوم عبده عبدالقادر كافة مكونات المجتمع في عدن الى مناصرتهم ومساندتهم بعد تعدي بلاطجة مسلحين عليهم ومحاولة اعاقة مشروع استثماري يريدون تنفيذه




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطنون بعدن يبدأون رفع علم الجمهورية فوق منازلهم
امن عدن يكشف حقائق جديدة بخصوص قضية مقتل الطفل معتز
طفل اعتقلت قوة امنية أسرته يروي لـ(عدن الغد) التفاصيل الكاملة
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
صحيفة "ذي إندبندنت": [حرب أهلية تلوح في جنوب اليمن] (تفاصيل)
مقالات الرأي
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-الظلم ممارسة اجتماعية وسياسية وأخلاقية ممقوتة ومنبوذة ، وهي لا يمكن أن تجتث إلا بإحلال قيم الحق والعدل
نرى انه لا يجتمع نقيضين في آن ومكان وأحد لا يمكن الجمع بين الشئ ونقيضه في الوقت نفسه إلا في حسابات الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك