MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 12:00 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع : البطاقة التموينية الخاصة بالغاز بين مؤيد ومعارض .. والبكيري يقول ستضبط حصة المديرية من الغاز

الجمعة 09 فبراير 2018 06:11 مساءً
طور الباحة (عدن الغد) خاص :

نظراً للتلاعب الذي كان يحصل في أسعار واختفاء أسطوانات  الغاز  في محلات بيع الغاز بمديرية طورالباحة مما حذا  بقيادة السلطة المحلية ممثلة بالمدير العام المديرية  أ.عبدالرقيب البكيري ومكتب التجارة والصناعة على اتخاذ عدة خطوات منها ضبط التسعيرة وإلزام جميع وكلاء الغاز  بتسعيرة واحدة للبيع  بسعر  1900 ريال .

ولكن ورغم ذلك ظهرت شكاوي من بعض المواطنين  من بعض الوكلاء الذين يفتعلوا أزمات من خلال أخفاء بعض الكميات من الأسواق  لبيعها في مديريات أخرى بأسعار مضاعف عن السوق بطورالباحة ..

 

وبعد عمل وجهد كبير بذله مدير قسم الرقابة بمكتب التجارة والصناعة ا. توفيق زلوبة في عملية مراقبة الكمية والتي كانت تختفي من بعض المحلات ونظرا لشكاوي المواطنين على بعض التجار الذين كانوا يفتعلوا الأزمات من خلال قيامهم بعملية اختفاء الكمية من السوق ..

مما حذا بالسلطة المحلية ومكتب التجارة والصناعة بالمديرية بعمل بطاقة تمؤينية بعدد الكمية المخصصة المديرية من محطة الغاز  تكون بيد المستفيد يأخذ بها من أي محل غاز تحمل رقم واسم المستفيد وكذلك تحدد التسعيرة حيث يحصل عليها المستفيد من مكتب التجارة والصناعة وتعمد من السلطة المحلية بالمديرية ..

وعلى ضوء ذلك نزلنا إلى سوق المديرية وبعض محلات الغاز لنتعرف على آراء الناس حول هذه الخطوة التي اتخذتها السلطة المحلية ممثلة بالبطاقة التموينية في عملية الحصول على الدبة الغاز فوجدنا عامة الناس بين مؤيد ومعارض لهذه الفكرة وكلا طرح ملاحظاته وآراءه ..

 

أ. احمد الزعوري عضو المجلس الانتقالي قال خطوة ممتازة وجهد جبار تشكر عليه السلطة المحلية وكما قال تبارك هذه الخطوة والتي ستضمن عدم اختفاء مادة الغاز وستعمل على ضبط التسعيرة .والأخ / أحمد محمد سعيد أحد سكان منطقة الهاجرية القريبة من عاصمة المديرية الذي كان  متحدثا عن أهالي قريته ناقلا انطباع جيد حول كل الإجراءات التي اتخذتها السلطة المحلية حيث قال /  أخي العزيز من خلال جلوسي مع بعض أهالي قرية الهاجرية افاد وبقناعة تامة إن الأمور تسير على ما يرام  وممتازة  وبالنسبة لسعر الغاز والبطاقة التموينية  حامدين الله وإذا استمر على هذا الحال نعمة شاكرين جهود السلطة المحلية في ذلك , وأضاف قائلا لقد كان المواطنين ما يحصلوا على الغاز حتى  ب 4000 ريال ...

 

والقيادي في مقاومة حيفان رضوان العجهام قال خطوة ممتازة وستعمل على محاربة اختفاء الغاز الذي كثير ما عانينا منه في الفترات الماضية ولكن هناك سلبيات ان شاء الله تعمل السلطة المحلية على تلافيها منها بعض الأسر كبيرة لا يمكن ان تكفيه دبة غاز بالشهر  والبطاقة مقيدة على شهر مثلا وعندما يخلص على تلك الأسرة الغاز أصحاب المحلات ما ترضى تبيع عليه إلأ بالبطاقة التموينية  والبطاقة تتأخر لا يحصل عليها  إلا بعد شهر من شراءه للدبة الأولى..

 

وأ. عبد الوهاب  عابد قال الخطوة ممتازة ولكنها لم تكن شاملة لكل المناطق من المديريات المجاورة بحيث وأنهم لا يحصلوا على الغاز إلا من سوق طورالباحة.. لهذا يجب على قيادة السلطة  النظر في ذلك ..والأخ / زين الصالحي صاحب محل الكترونيات  تبارك هذه الخطوة ونتمنى ان تستمر..

 

وهناك العديد من الآراء المختلفة وخاصة الذين لم يوضحوا أسباب رفضهم لهذه الخطوة مكتفين بكلمة واحدة حيث قالوا بأنهم يراهنوا عليها بأنها فكرة فاشلة حسب زعمهم في أرآهم..

 

وبدوره مدير عام المديرية  قال من خلال البطاقة التموينية التي ستحد من عدة ظواهر كانت تمثل لنا مشاكل ونتلقى عدة شكاوي من المواطنين على ارتفاع الأسعار والبعض يقول الغاز اختفاء على المديرية ويباع بأسواق مجاورة المديرية..

ولكن هذه البطاقة ستقيد التاجر من التلاعب بكمية المديرية من حصة الغاز .

 

من / جلال السويسي


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك