MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 12:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 فبراير 2018 05:19 مساءً

سياسة بريطانيا  بشأن الازمة اليمنية


تتناول بعض الصحف البريطانية أحياناً اخباراً عن الوضع في اليمن ، أو تنشر تحليلات مطولة عن مستجدات النزاع ومستقبل الحل السياسي من وجهة نظر الكاتب أو المحلل السياسي الذي قام بالبحث ، وهو بهذا لا يعبر إلا عن وجهة نظره ، وربما الجهة التي تمول بحثه . وفي كثير من الأحيان نجد أن الصحيفة أو المجلة التي تنشر التقرير لا تلزم نفسها بالنتائج التي يتوصل إليها الكاتب ، فقد تنشر في أعداد أخرى تقارير لكتاب أو محللين يحملون وجهات نظر مختلفة . المهم فيما ينشر في الصحف "الجادة" هو سلامة قواعد البحث أو منهج التحليل في صورتهما العلمية أو المهنية .
ينطبق نفس الشيء على ما يقدم من موضوعات ومحاضرات في مراكز الأبحاث من قبل باحثين متخصصين أو شبه متخصصين سواء في شاتم هاوس " المركز الملكي للبحوث" أو مركز " روسي" أو غيرهما من المراكز التي تعودت أن تطل علينا بين حين وآخر بفعاليات حول الوضع في اليمن .
كما أن هناك لقاءات عابرة ليمنيين من كافة الاتجاهات تتم مع بعض المسئولين البريطانيين أو المختصين منهم بالشأن اليمني لغرض تكوين صورة أوسع عما يجري من أحداث ، وهذا تقليد بريطاني عريق في الاستماع إلى كل الأطراف وإلى كل وجهات النظر ، وبالتأكيد فإن السياسة البريطانية لا يتم التصريح بها في هذه اللقاءات لأنها في الأساس لقاءات إستماع ، كما أن الذين يكلفون بهذه اللقاءات ليسوا مخولين بالحديث عن هذه السياسات .
تتناقل الكثير من مواقع الاخبار اليمنية هذه الفعاليات واللقاءات والتقارير والنتائج findings على أنها تمثل السياسة الرسمية للحكومة البريطانية ، وبصورة مثيرة تذهب إلى التأكيد ، بالاستناد إلى هذه النشاطات، على أن هناك سياسات رسمية جاهزة تعمل الحكومة البريطانية على تطبيقها لحل الازمة اليمنية .
هناك الكثير من النماذج التي راحت تخلط بين السياسة الرسمية وهذه الأنشطة التي يتكوم بعضها بيد صناع السياسة ولكن من بين مئات التقارير السياسية والعسكرية والاستخباراتية والمالية والتقارير الاستراتيجية التي تفرز في ضوء ما يسمى ب "معاملات الارتباط" الاساسية التي تحدد الموقف السياسي للدولة من قضية ما في نهاية المطاف .
من الطبيعي أن يقوم الباحث اليمني الجاد من متابعة وتتبع كل ما يؤثر في صناعة السياسة البريطانية عندما يتعلق الأمر بمستقبل بلده ، غير أنه من المفيد أن يترك لاستنتاجاته مساحة للمراجعة تتناسب مع تعقيدات البحث وعدم صوابية استخلاص نتائج مطلقة .
السياسة البريطانية في اليمن حتى الان منسجمة مع موقفها المعروف من دعمها للعملية السياسية التي عبرت عنها بدعمها المبادرة الخليجية ومساندتها للحوار الوطني ووقوفها إلى جانب قرارات مجلس الأمن الداعمة للحل السياسي ثم بعد ذلك مواجهة الانقلاب الحوثي /صالح ودعم الشرعية ، وهي مع خيارات الشعب اليمني على أسس ديمقراطية ، ولا يحوز شيطنة الموقف البريطاني بالاستناد إلى ما يكتب أو ينشر من تقارير أو أبحاث أو غير ذلك من الفعاليات التي بتسع لها العقل السياسي الديناميكي دون أن يلزم نفسه بها .
وفي تساوق مع هذا لا يجب أن ننسى المصالح البريطانية في منطقة الخليج وأهمية استقرار هذه المنطقة بعيداً عن العوامل التي تهدد أمنها ، مع ما تمثله اليمن من أهمية على هذا الصعيد . المنطقة بالنسبة لها ميراث كولونيالي ، إن كان قد خرج من دائرة الكومنولث ، فإنه لا يجوز أن يخرج من دائرة المصالح الحيوية المشتركة .
وفي منطقة حساسة بهذ المستوى الذي تتزاحم فيها مصالح القوى الكبرى فإن رسم السياسة يأخذ أبعاداً دولية إلى جانب الأبعاد الإقليمية والمحلية ، وبريطانيا تدرك ، وهي تتولى ملف اليمن ، أن مهمتها أشمل في صلتها بتحقيق الاستقرار في منطقة تتجاذبها صراعات حادة ، دوافعها خارجية وشروطها داخلية .
لا شك أن السياسة البريطانية في اليمن تتعرض لكثير من الضغوط بسبب الوضع الأنساني الذي يجري توظيفه خارج مسار الحل السياسي الذي يضع حداً لانتهاك الدولة ومصادرتها بقوة السلاح ، وهو الأمر الذي تجري مقاومته في سياق المنطق الذي يجمع بين السياسي والانساني لحل المشكلة اليمنية .
هذه الضغوط لا تقتصر على ما تمارسه المعارضة وقوى الضغط البريطانية من استخدام للوضع الانساني على صعيد واسع في سياق تسجيل المواقف السياسية لكسب الشارع ضد حكومة المحافظين ، وإنما يتعداها أحياناً إلى انسداد الوضع بحيث لا يرى منه غير الجانب المأساوي للناس ، والذي تغيب وراءه قضية سياسية تتعلق باستقرار هذاالبلد على المدى البعيد ، وهي احترام إرادة الشعب بعيداً عن نزق السلاح والقوة الغبية .

تعليقات القراء
302590
[1] تاثير عوامل داخلية واخرى خارجية في الازمة اليمنية
الثلاثاء 13 فبراير 2018
جنوبي | عدن عاصمة الجنوب
الصراع القبلي المتخلف على السلطة في صنعاء بين عفاش و مناصريه من جانب وحميد وعلي محسن ومناصريهم من جانب آخر نتيجته المبادرة الخليجية التي وفرت لعفاش الحصانة وازاحته عن الزعامة ودعم اخوان اليمن الاصلاح- الذين افشلوا بطريقة واخرى ثورة شباب 11 فبراير2011 . و قيام مؤتمر حوار صنعاء على اسس غير ديمقراطية ومخرجاته المفروضة على االشعب ادت الى ان تقوم مايسمى بالشرعية بتسهيل استيلاء الحوثيين ( مدعومين من ايران) على السلطة في صنعاء وتمددهم الى الى بقية المحافظات . بعد تهريبهم من صنعاء كون هادي قوى عسكرية ومدنية في عدن وابين تؤيده ببالتحالف مع حليفه علي محسن و هما قياديان مع عفاش في حرب 94 التي تقتل وتدمر الجنوب وشعبه .كما همش قيادات وكوادر المقاومة الجنوبية الاصيلة التي حررت الجنوب من الغزاة,, و هدفها هو نفس هدف شعب الجنوب وهو الحرية والاستقلال باستعادة الدولة الجنوبية من الاحتلال. عكس هدف هادي وهو استمرار الوحدة بشكل اتحا دي وهو غير مقبو ل عند اليمنيين . اما علي محسن فقام بالسيطرة على -م- مارب - مع انصاره من اخوان اليمن وهي غنية بالموارد النفطية . اوضحت مواقف سياسية وتصريحات لمسؤلين سعو ديين واماراتيين خاصة اثناء ال 4 سنوات من الحرب الهمجية الاخيرة على اليمن -التي دعا اليها هادي وعلي محسن - في ما رس2015 ان استراتيجيتهم السياسية والعسكرية بتوافق مع امريكا وبريطانيا تجاه دعم الجنوب والشمالهدفها ان يبقى اليمن يعيش في صراعات داخلية _ سياسة فرق تسد- وان يبقى متخلفا وسوقا تجارية تتحكم في مصيره ومستقبل اجياله قوى اقليمية ودولية . وللموضوع بقية ..

302590
[2] هناك بعض الحمقى يظنون أن بريطانيا صديقة للجنوب (لمجرد انها كانت مستعمرة لعدن وحامية لسلطنات الجنوب العربي ) وكأنها نست مقابر قتلاها في حافون وبين الجبلين وغيرها على يد الجنوبيين
الثلاثاء 13 فبراير 2018
سامي | عدن
فسياسة بريطانيا معقدة لايستوعبها خبيرا المجلس الإنتقالي للشؤون البريطانية (البروفيسور عيدروس النقيب والبروفيسور لطفي شطارة ) فهي مرتبطة بالشبكة الدولية الانغلو أمريكية والصهيونية الإقليمية الجديدة المتمثلة بالتحالف الخماسي السعودي الإماراتي المصري البحريني إسرائيل والمتمثل بصفقة القرن . ولهذا فعلى الجنوبيين بمختلف اتجاهات أن يعوا سياسة المصالح العالمية هذه وليس سياسة الأحلام والاوهام التي يعيشون فيها .

302590
[3] الرجولةكلمة شرف ومصداقية لا يعرفها الأنتهازي ياسين
الأربعاء 14 فبراير 2018
منير محمد | عدن
اذا كان الطرطور ياسين في مقاله اعلاه يحلل كيف يصدر القرار الحكومي اليريطاني . تر ى لماذ لم يتعلم اساسيا ت اصدار القرار السياس واضاع الطرطور ياسين عمره وشرفه وعقله منذ جريمة الوحدة العشوائية عام 1990 وحتى اليوم في يالوعة باب اليمن واصبح اليو م ليس اكثر من صحفي رخيص في مقلاته وسفيررخيص لعصابات مجرمي النظام القيلي العنصري اليمني الهمجي

302590
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 14 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بعد مروره في مياه خليج عدن.. إعصار ساجار يترك خلفة العديد من التساؤلات!
شرطة عدن تنشر رسميا تفاصيل عملية اغتصاب وذبح طفل بالبساتين
انتحار الحارس الشخصي لمحافظ المهرة
قسم شرطة القاهرة بعدن يضبط لص ويعيد سيارة مسروقة لمالكها
أول رد إماراتي على تصريحات وزير الداخلية الميسري
مقالات الرأي
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى
  أسمعوها من أمثالي كمواطن غير منحاز في ظل إن الإنحياز إلى طرف من أطراف أصبحت لا تفكر إلا بمصالحها الشخصية و
كانت عدن ومحمياتها (محافظات الجنوب الست) تسمى بمستعمرة عدن. وكان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها بالعدانيه ،
سيكتب التاريخ الكثير والكثير عن ٢٢ مايو ١٩٩٠ .. لكن أهم ما يمكن أن يكتبه ، من بين كل ما سيكتب ، هو أن للأحداث
المتابع للوضع في اليمن، ومايدور على حدوده ووسطه، وشرقه وغربه، وشماله وجنوبه، وجزره، وموانئه، وفي كل شبر فيه
هم كثيرون يسوقون الأوهام ويروجون الافتراءات ويكذبون على متابعيهم وقرائهم والمستمعين إليهم ويدركون أنه قد لا
تساءل بعض الأصدقاء و منهم أحد الصحفيين الأصدقاء عن سبب تحاملي على الأخ معالي وزير الداخلية احمد بن احمد
جرائم قتل . إقلاق سكينة .. حقن مورفين كلها تسير في متوازية هندسية في عدن , المدينة الطيبة المستهدفة في هذا
  الحكمة ضالتي التي سأبحث عنها في كل مكان حتى أجدها , وسأسمعها من كل إنسان حتى لو كان عدوي , والحقيقة والوصول
1//  بصراحة ، ماتعيشه عدن ، ومعها معظم مناطق جنوبنا ، هو وضع كإرثي ولاشك منذو تحريرها!!  ولماذا يجري هذا ؟!
-
اتبعنا على فيسبوك