مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 01:16 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع : كيف يؤثر العنف على سلوكيات اطفال الشوارع؟

السبت 17 فبراير 2018 11:27 صباحاً
استطلاع سامية المنصوري

 تمر مدينة عدن في الآونة الأخيرة كغيرها من المدن اليمنية بحلة لم تعشها من قبل ، وهي ازمة اقتصادية حادة تسببت برفع الاسعار وانخفاض العملة المحلية امام سعر صرف الدولار وهو ماتسبب بإرتفاع جنوني للمواد الغذائية رغم كل الجهود الحكومية والتحالف لموازنة سعر العملة امام الدولار الا انها بآت بالفشل .

في حين تشهد اليمن حرب ضد الحوثيين، وركود اقتصادي كبير ورواتب متقطعة ومعاناة في ارتفاع الاسعار ، وبسبب الغلاء وهبوط العملة لجأت العديد من الأسر الفقيرة لأستخدام اطفالها دون سن الثامنة عشر للبيع في طرقات المدينة دون رقابة لهم

 

 ويتعرض العديد من الاطفال في الشوارع للعنف اللفضي والجسدي من قبل المارة وسائقين المركبات، حيث انهم يقضون ساعات طوال تحت لهيب الشمس وبرد المساء وهم يتجولون في الشوارع بحثًا عن لقمة عيشهم، ولتعزيز حياة افضل لهؤلاء الطفال يجب من صناع القرار السياسي في هذه البلاد والنشطاء وقادة المجتمع ومقدمي الخدمات لهؤلاء الأطفال على اتخاذ إجراءات فعالة لمنع وتقليل العنف الذي يتعرض له أطفال الشوارع، إلى جانب تنمية أنظمة الحماية المتكاملة لأطفال الشوارع.

 

وقالت  المرشدة النفسية سبأ عبدالرحمن السيد " اولاً والاهم هو  تعزيز البحث ، اي يجب تكليف كيان دولي بتنسيق وتحسين توفير البيانات المرتبطة بأطفال الشوارع ومخاطر العنف ، وأكدت أن يعكس جمع البيانات وتحليلها على مستوى الدولة مقاييس نتائج تتصل بأطفال الشوارع، وقالت على مقدمي الخدمات أن يسجلوا المعلومات حول تعرض الأطفال الفردي للعنف وتورطهم فيه، و اشارت أيضاً الى ضم آليات الاستماع إلى أصوات الأطفال إلى المصادر البحثية والخروج بتوصيات حول أطفال الشوارع والعنف."

 

واضافت بقولها ان هذا قد يكون سبب لتجمع لدى أطفال الشوارع خبرات عديدة للعنف من عمر مبكر وفي نطاق من البيئات ، وباستمرارها يتم تجاهل الخطورة العالية لتعرضهم إلى أشكال عديدة من الإساءة عند وضع السياسات أو الخدمات التي يتم تقديمها إلى أطفال الشوارع.

 

ومن جانبه قالت المرشدة النفسية ماجدة عادل " يجب أن يعمل صانعوا السياسات وقادة المجتمع ومقدموا الخدمات على ضمان نظام حماية اجتماعية يتميز بأنواع متعددة من الخيارات لتعزيز ودعم أطفال الشوارع والأطفال الآخرين الذين تعرضوا إلى أشكال متعددة من الإساءة وقاموا بخلق استراتيجيات متعددة للتكيف.

 

واشارت ان إضفاء الطابع الشخصي على الخدمات، وأن توفر الحماية من العنف، والإرشاد لمعالجة العنف الذي تم التعرض إليه في الماضي، و من جانبة تحتوى أيضاٍ على استراتيجيات تمكن أطفال الشوارع من حماية أنفسهم من العنف المستقبلي،

 

و بالتأكيد  على المجتمعات أن تعمل مع كل أصحاب المصلحة لوضع منهج تكاملي لحماية الأطفال في المناطق المحلي ة.

وقالت نسرين وكيلة مدرسة الغد المشرق " من المفترض أن يكون نشر ثقافة العائلات الخالية من العنف من الأهداف المحورية ، ونحتاج السياسات العامة إلى تهيئة ودعم الناس للأبوة ومنع كل أشكال العنف في المنازل.

 

 وتقول هناك حاجة إلى توفير منازل آمنة لضحايا العنف المنزلي، و بحاجة لتقديم خدمات لمساعدة الأسر على خلق بيئات منزلية داعمة ، و تقديم الدعم لكل من الأسر وأطفال الشوارع وإعدادهم لجمع شمل الأسرة من جديد ،  أن يقوم المجتمع بتيسير إعادة دمج أطفال الشوارع وتعزيز الممارسات المتكاملة لهؤلاء الأطفال غير القادرين أو الذين يرفضون العودة إلى منازلهم".

 

ويعتبر الفقر من المشكلات الرئيسية الذي تسبب في انتشار اطفال الشوارع ليبحثوا عن لقمة عيشهم ، وتقوم بعض الاسر بسحب اظفالهم من المدارس واخراجهم لشارع للبحث عن العمل و مساعدتهم للعيش ، بعد ذلك يأتي العنف الذي قد يقف بطريقهم من قبل الأشخاص ذات القلوب المريضه من ضرب وتحرش واغتصابات.

 

وكان رأي الإعلامية خديجة فيصل " انه اصبحت ظاهرة التحرش بالاطفال منتشره بعد الأحداث الاخيرة التي أدت الى الهبوط الاقتصادي وبالتالي الفقر ، ومن هنا قامت كثيرمن الاسر سحب اطفالهم من المدارس ليساعدوهم بالعمل عن طريق مسح السيارات او بيع المناديل او قديكون الى السرقة و التسول ".

 

أن منع الأطفال من البقاء في الشارع يعني إعداد وتهيئة الأطفال والعائلات والأحياء والخدمات والحكومات لتقليل العنف، وتوفير بيئات داعمة لتنمية الأطفال.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الوية الحزم في الشريجة.. انتصارات ومآثر خالدة لا تنسى
في هذا الزمن المتغير الذي استرخص فيه كثير من الناس قيم الدين والحق والصدق ومبادئ العزة والكرامة وأذعنوا فيه لسياسة القهر والإذلال برزة نوعية أخرى أسترخصت الحياة
تقرير: العائلات بمحافظة "حجة" تعتمد على أوراق الشجر وأغصانها والحشائش البرية لسد جوعها”.
تقرير: الخضر عبدالله : ما بين سيطرة المليشيات الحوثية الإرهابية , والمعارك الشرسة التي تخوضها هذه المليشيات مع  حكومة الشرعية بقيادة التحالف العربي ، لا تزال مئات
الإحتقان في عدن..الدوافع والأسباب
سياسات التحالف وفساد الحكومة..تدعمان أزمة الإقتصاد وإنهيار الأمن هل ينفرط العقد بين التحالف واليمنيين؟ كيف ينفذ التحالف إستراتيجيته داخل اليمن كيف يساعد فساد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اعلانات جنسية بشوارع عدن
عاجل | انتحاري يفجر نفسه بالقرب من محطة كهرباء جعار بابين
عاجل: عملية إغتيال جديدة تطال مدير مدرسة بعدن
عاجل: اغتيال مدير مدرسة في مدينة إنما غرب عدن
محلات عدن ترفض العصيان المدني (صور)
مقالات الرأي
تشهد إدارة معاشات وتأمينات محافظة أبين في أروقتها صراعا كبيرا للمنافسة على أحتلال المركز الأول كأفضل إدارة
أسوأ ما يكون عندما تكون لديك حقوق ومطالب عند الغير وتريد استيفائها منه ، إلا أن ذلك الغير يكون هو المتسلط على
------------------------------- مازن حنتوش ----------------- كان يعيش في اواخر ايامة في مدينة صنعاء الجميلة وكان ياوي أذا ما أحس
هل تخلى المذهب الشيعي عن صعدة ام كانت مجرد شماعة ، والهدف حضرموت ونفط اليمن  هل تحول المذهب الشيعي إلى شركة
تحدثتُ قبل أيام ، وفي نفس صحتي في الفيس بوك عن إيقاف الباخرة ( آنا بولس)  عن تحميل النفط الخام من ميناء رضوم
  المتابع لتصريحات مسؤولو المجلس الانتقالي يجد حجم التناقضات والمفارقات بين الحين والأخر، ما ان يدلي
تتسم السنوات اللاحقة لعام 2011م بالضبابية والضحك على الدقون وتفشي المسخرة  لأن الملعوب الاستخباري الخارجي
في بعض القضايا عندما يأتي التحليل والقراءة أو التعليق من العوام محفوفاً بمفردات وأحكام وتقييم لغة الشارع،
  اكتئب أحيانا، وفي اكتئابي أكره كل شيء.! أكره ذاتي.. اصدقائي.. حتى الوطن أكرهه.! أكره أن يناديني أحدهم
مع بداية عاصفة الحزم وفي أيامها الأولى قال وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل رحمه الله
-
اتبعنا على فيسبوك