MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 يونيو 2018 11:23 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 18 فبراير 2018 04:25 مساءً

جريمة سعادة

يقف ومن خلفه أبراج شاهقة العلو فيلتقط صورة سيلفي للذكرى وينشرها, أو تجلس في مقهى برفقة صديقاتها وأكواب القهوة وصحون الحلوى تملئ الطاولة وتنشر الصورة هي الأخرى على وسيلة اجتماعية, أو يكتب آخر ما حدث في تفاصيل يومه السار ليشاركه الأصدقاء بكل بساطة, يبدو هؤلاء الأشخاص سعداء لوهلة أو هكذا تبدو الصور أمام من يشاهدها أو يقرأ لهم. 

وأنت خارج اليمن وفي ظروف الحرب هذه, إن أظهرت سعادتك أو لحظة فرح واحدة ستكون ارتكبت جُرم يفوق جرائم السماء والأرض التي تنهال على الآمنين في الداخل, أنت حصلت على فرصة للخروج أو اللجوء أو سمها ما شئت, تفعل ما أردت وتفرح وقتما شئت وتتنقّل في الوقت الذي يناسبك وتلتقط الصور التي تريد, بينما أنا حبيس جدران عالية لا يواسيني في محنتي وألمي أحد, وتعاستي تزداد يوماً بعد آخر, أنا فقط من يحق لي أن أسعد وأفرح متى ما أتيحت الفرصة. كان ذلك حديث العقل الباطن لشخص يسكن بجسده في الداخل, يعبر 
عن سخطه بصمت وأحياناً بصوت مسموع.

المشاهد المذكورة قد تكون محرّمة على من وجد فرصة الخروج بالنسبة لمن لم يجدها, يتراءى له أن هذا الشخص يعيش بسعادة مطلقة طوال أيام خروجه تلك أو بالأصح هروبه للنجاة بحياته, فهو يجب أن يظل تعيس صامت حتى لا يجرح مشاعر من هم في الداخل, لاعتقاد خاطئ في أذهانهم أنه يعيش برفاهية وترف كما يعيش لصوص الحرب, رغم أن السعادة التي اختطف حظه منها ربما صادفت لحظة نادرة تستحق الاحتفاء والمشاركة مع الأصدقاء.

حقيقةً لا يُلام من يفكر بهذه الطريقة, فلا الظروف الصعبة أو السيئة التي مر ومازال يمر بها داخل البلاد يمكن أن تصف حاله وإن دوّنت لعقود من الزمن. بالمقابل فحال من خرج أيضاً لا يقل سوءاً عن غيره, فهو يتضامن ويعيش كل لحظة حزن مع أحبته وأهله في الداخل, بل إن البعض يرتدي السواد معاهداً نفسه بعدم ارتداء غيره إلا بعد انقشاع غمامة الحرب, وكان هذا سبباً أيضاً لجعل قريبتي تصوم بالأشهر على أمل أن تنتهي الحرب وتعود إلى بيتها.

قد تبدو الحياة خارج اليمن فارهة وصاخبة لكنها أيضاً قاتمة وباردة, فهي لا توازي لحظة الشعور بأنك في وطنك الأم بدون أن يستوقفك أحد بسبب جواز سفرك المنبوذ, ولا ضوء سعادة وهو يخترق عتمتك وأنت بحضرة الأهل والأصدقاء هناك, أو لحظة كوميدية أثناء تزاحمك مع الناس على "شبس" الهناء في كريتر بعدن, أو وقفة على شارع التحرير المزدحم بصنعاء مع كوب شاي ورقي وتصفح الكتب المهترئة على الأرصفة .. كل هذا لا يوازي شيء وأنت في حالة ارتياب وقلق دائمين من هواجس الموت التي قد تتربص بعزيز قلبٍ عليك, أو حالك كمتشرد ينتظر لحظة الخلاص من معاناته.

في الحياة تناقضات كثيرة يصعب فهمها, في مقابل كل لحظة ألم ستجد لحظة سعادة, وأنت كشخص وجدت الفرصة لأن تخرج وتعيش حياة أفضل ناجياً بحياتك, ارتأيت أن تشارك سعادتك وأن تكون مصدر فرح لا حزن يضاعف الحزن الموجود, فأنت تبحث عن السعادة لا على سبيل الاستعراض بل للمشاركة, من قبيل أن مظاهر الابتهاج لا تكبر إلا بها أي بالمشاركة, والحياة أقصر من أن تهدر على أسى أو وجع .. فسعادتك المؤقتة ربما, ليست جريمة يجب أن تبررها أو تتحفظ عن مشاركتها, بل انشرها وكن أحد شعاراتها, وهي كما قال أحد الحكماء: "انشر السعادة لأنها الشيء الوحيد الذي يمكن أن تقدمه للآخرين دون أن تملكه".

تعليقات القراء
303424
[1] افرحي وخلي المحزون يتقشف بالفرح
الأحد 18 فبراير 2018
جميل | من بلاد ابوي
طبعا الحزن ليس الحل ، ولكن من هو في خارج البلاد ربما لديه مشاكل كثيرة سببها الداخل . اما الاستحياء من الاستعراض بنعم العيش لمن توفر لديه ذلك ، فهيمفهومة فقط بمثابة مراعاة لشعور المنكدين . باختصار الاعتدال وربي يكافئ من كان السبب . ومعاناة الاهل وسمعة البلد المشوهة في الاصل تطارد كل من خرج



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في احيانأ كثيرة تفوت عنا نحن كإعلاميين مواضيع وقضايا غاية في الأهمية نتناساها في زحمة العمل الصحفي المضني
بالأصالة عن نفسي وعن الجميع أتوجه بخالص شكري وتقديري لقيادۃ المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بعدن
مخطئ من يقيس حزب المؤتمر الشعبي العام على أساس مواقف قيادات ، فالقياس الواقعي اليوم يجب ان يكون على أساس
تمر الايام والاسابيع والاشهر والسنوات ولاتبقى الا الذكرى والذكريات للحدث؛ ترحا او فرحا؛ولكنه يظل وسيظل
الشرذمة الحوثية بعد سيطرة قوات الشرعية المدعومة بقوات التحالف العربي أحست بأنَّ السعة التي كانت تستوعبها
في قرية من قرى اليمن محافظة اب مخلاف العود وادي بنا ، قرية حضرية من جملة القرى التي عانت ما عانته جرى الحرب
اليوم الأمور متسارعة لصالح الشعبين الجنوبي والشمالي وبعد اليوم كلا عرف أن دوام المحبة بيننا هي بالإنفصال
يكتبها أستاذ / عبدالله المفلحي الملاحظ حاليا على شبكات التواصل الاجتماعية والمواقع الالكترونية كثر الهرج
-
اتبعنا على فيسبوك