مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 01:34 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 27 فبراير 2018 02:44 مساءً

الجنوب في معادلة الحرب والسلام هل سيكون هو الخاسر ؟

 الحرب في اليمن تقترب من عامها الرابع من دون أن تظهر أية مؤشرات أو دلائل تبعث فينا الأمل على قرب  نهايتها ، ويدّعِي  كل طرف تحقيقه للانتصارات على حساب الطرف الآخر ، وفي ظل معاناة شديدة يعانيها المواطنون ،   من جراء هذه الحرب واستمراريتها وتبعاتها ، وكلما طالت فترة هذه الحرب ، كلما تناسى المجتمع الإقليمي والدولي  ماسات  هذا الشعب ، وقل الحماس في البحث عن حلول دائمة لوضع نهاية لها ، ولعلَّ المبعوث    ألأممي الجديد البريطاني الجنسية ، ينجح فيما فشل فيه سلفه الموريتاني ، ابن الشيخ ، في بعث الحياة إلى الجهود الدولية لإيقاف الحرب ، وإيجاد سلام دائم  في هذا البلد الذي أنهكته  الحرب ودمرت  إمكانياته ، وقدراته المتواضعة ، ورمت بأكثر من نصف شعبه   في أتون الفقر  والفاقة والمرض .

الحرب في اليمن  مع المتمردين الحوثيين ، وكلاء إيران في الجزيرة والخليج   ، ليست بعيدة عمَّا يجري  من إحتراب في الساحة العربية في كل من سوريا والعراق وليبيا ،التي هي تعبير حيٌّ عن صراع مصالح القوى الأقليمية والدولية وتدخلاتها  في هذه المنطقة الحيوية من العالم ،  بعد ان افشلت هذه القوى بالتعاون مع أنظمة الحكم القائمة ،  ثورات الربيع العربي ، التي قامت ضد هذه الأنظمة العربية القمعية والإستبدادية ، وتحولت إلى حروب أهلية للأسف الشديد أتت على الأخضر واليابس ، ودمرت إمكانيات هذه البلدان  العسكرية ، والإقتصادية والمادية لصالح الكيان الصهيوني  ،  وحولت شعوبها إلى متشردين ومهاجرين في دول العالم .

 وتأتي إيران من  أكثر الدول الإقليمية تدخلا في الشأن العربي  وأخطرها ، عبر أذرعها    السياسية والعسكرية  في المنطقة ، والجماعات المذهبية  الشيعية التي تدين لها بالولاء ، حيث تقدم لهم الدعم المادي  والعسكري  ، لأهداف توسعية سياسية وعسكرية  وطائفية ،  وتعمل على إشعال الحروب ، وإذكاء روح  الفتن الطائفية ،لخلق الانقسامات  في المجتمعات العربية والإسلامية ، حتى يسهل لها فرض نفوذها وهيمنتها وسيطرتها على المواقع الإستراتيجية الهامة ،للتحكم في مصير هذه الأمة ، انتقاماً لإرث تاريخي قديم ، بسبب هزيمة الإمبراطورية الفارسية على أيدي العرب المسلمين في الفتوحات الإسلامية .

 وقد مثَّلت  هزيمة الإنقلابيين  الحوثيين ، وقوات حليفهم الرئيس السابق ، على أيدي رجال المقاومة الجنوبية بإمكانياتهم المتواضعة ودعم التحالف العربي ، ودحرهمً  من الجنوب في ٢٠١٥ م ، ضربة قوية للمشروع الإيراني ، ومحاولة تمددهم جنوباً وإحتلالهم المواقع الإستراتيجية الهامة ، لتهديد الأمن الأقليمي والقومي العربي  ، كما يشارك الجنوبيون  بفعالية في جبهات الحرب الأخرى ، ولاسيما في جبهة الساحل الغربي  ، وسقط منهم العشرات من القتلى والجرحى ، وتأتي الانتصارات  التي تحققها قوات النخبة الحضرمية والشبوانية ، وغيرها من القوات الجنوبية في الحرب على الإرهاب ، وتثبيت الأمن والاستقرار في المناطق المحررة ،  وكذلك قيام المجلس الإنتقالي الجنوبي ، كحامل سياسي للقضية الحنوبية ،  لتعزز من مكانة الجنوب في معادلة الحرب  والسلام ، وتجعل منه شريكاً حقيقيا موثوقاً مع التحالف العربي  في الحرب ضد الإنقلابيين ، وهزيمة المشروع الإيراني ، ورقماً مهماً من الصعب  جدا تجاهله ، او تجاوزه مهما حاولت  تلك  القوى السياسية والعسكرية المحسوبة على الشرعية والمتحكمة في قراراتها  ذلك مستقبلا .                              

الجنوب بعد اليوم لن يسمح لأي قوى سياسية أو عسكرية أو شخصيات إنتهازية أو متسلقة أن تعبث بمصيره وتحدد له مستقبله ، سيتصدَّى لها بكل  قوة  مهما كان الثمن ، وعلى كل قوى الثورة التحررية  الجنوبية التوحد والإلتفاف   حول المجلس الإنتقالي  الجنوبي .

تعليقات القراء
305102
[1] المصالح الاستراتيجية لشعب الجنوب ( تتحقق ) بالتحالف مع دولة الامارات
الثلاثاء 27 فبراير 2018
جنوبي | عدن عاصمة الجنوب
اهداف ايران وتركيا هي السيطرة على البحار والمضايق البحرية والجزر وما فيها من ثروات نفطية وبالتالي السيطرة على التجارة العالمية .تسخدم ايران ( غير عربية) الحوثيين( حكام صنعاء الجدد ) اداة لتحقيق اهداف ايران في المنطقة . كما تستخدم تركيا ( غير عربية ) اخوان اليمن - تنظيم الاصلاح- كاداة لتحقيق اهدافها في المنطقة . تقف روسيا مع تلك الدولتين حسب مصالحها الاستراتيجية في العالم. اليوم , الالة الاعلامية لتنظيم اخوان اليمن ف ي تركيا وايضا للحوثيين في طهران وجنوب لبنان - تشتغل بكامل طاقاتها في الشحن الاعلامي مرئيا ومسموعا ومكتوبا ضد دولة الامارات والسعودية العربيتان الشقيقتان للشعبين الجنوبي والشمالي . واضح ان مصالح دول الخليج الاستراتيجية يتم تحقيقها اولا بانفصال الجنوب عن الشمال وفقا لارادة شعب الجنوب في استعادة دولته الجنوبية المحتلةمن الشمال منذ7.7.94. كما يجب التخلص تماما من نشاط اخوان اليمن والحوثيين وعملائهم في الجنوب والعمل ليلا نهارا بدون توقف لمكافحة الارهاب و التخلص من قياداته حيث يشكلون خطرا كبيرا جدا على استقرار وامن الجنوب وشعبه وتنميته اقتصاديا واجتماعيا . وتستوجب الضرورة والمصالح المشتركة ان تقوم دولة الامارات والسعودية بمشاريع تنموية مشتركة مع شعب الجنوب للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشغيل الشباب وتحجيم البطالة والفقر والهجرة ورفع مستوى معيشة الناس وتوفير خدمات البنية التحتية ورفع من مستواهم الثقافي والفكري ليبعدهم عن الغلو والتطرف الديني . هذه المشاريع مطلوبة عاجلا وبدون تاخير او تضييع الوقت في اجتماعات ولجان هنا وهناك !. حيث ان الجنوب غنيا بكل الثروات والموارد المادية والبشرية لنجاح مشاريع التنمية المستدامة . والله من وراء القصد .

305102
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 27 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
يلعن ابويمن كل ابويمن و في مقدمتهم اصحاب تعز الغدر والخيانة. أنشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

305102
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 27 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي. المجلس الانتقالي الجنوبي يُمثلني. مرحباً بدولة الامارات العربية المتحدة وقيادتها الاصيلة وشعبها الاصيل الوفي في الجنوب العربي، مرحباً بدولة الامارات العربية المتحدة في الجنوب العربي من باب المندب وبلدة ذباب الجنوبية وحتى حوف ومن أعالي الربع الغالي والمليان في أعلى حضرموت وحتى المحيط الهندي ما بعد سقطرى الجنوبية، مرحباً بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة والصديقة والحليف الاسترايتجي للجنوب العربي وشعبه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في الانتقالي يرد على وزير الدولة الإماراتي : سندافع عن انفسنا ودماء الشهداء لن تهدر تحقيقاً لرغبات دولية
قيادي حوثي يدون انطباعه عن مشاورات السويد ويتسبب بصدمة عالمية للشعب اليمني .. ماذا قال؟
تحذير من موجة صقيع وأمطار تجتاح المحافظات اليمنية
ما بين الإمارات والانتقالي.. من يعمل لصالح من؟!
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء بـ "عدن"
مقالات الرأي
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
  كتب / عبدالله جاحب ... !! قبل أن يعيين الشاب / محمد صالح بن عديو القميشي محافظاً لمحافظة شبوة, كان هناك شعور
  تظاهرتان حاشدتان بجماهير غفيرة نظمهما الحراك الثوري الجنوبي يوم السبت الثامن من ديسمبر في مدينة كريتر
تظل ابين رهينة المحسبين وفريسة سهلة للتناقضات السياسية التي بات الاداة المحورية والفعلية لكثير من ساسة ابين
لم ولن أجد أي تفسير لقرارات وتصرفات فخامة رئيس الجمهورية المؤقت عبدربه منصور هادي غير حقده الدفين على عدن
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
-
اتبعنا على فيسبوك