مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 07:54 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 06 مارس 2018 06:54 مساءً

هل يعود نظام الحماية من البوابة الرأسمالية؟


"دعه يعمل ..دعه يمر" .بالاستناد إلى هذين الموجهين بنى آدم سميث نظرية الحرية الاقتصادية التي أسس عليها النظام الرأسمالي .
لم تكن مشكلة إغراق الأسواق تقلق البلدان الصناعية لأنها هي من كلن يغرق أسواق العالم . ولذلك لطالما أنشأت النظريات الاقتصادية والتجارية التي تحرم الحماية الجمركية من منطلق أنها تتعارض مع الحرية الاقتصادية .
اليوم تثير مشكلة إغراق السوق العالمية بالمنتجات الصناعية والزراعية الرخيصة مشكلة حقيقية في نظام التجارة العالمية . كثير من الدول أخذت تفكر في مواجهة المشكلة بفرض نظام الحماية الجمركية من جديد ، الأمر الذي يتناقض مع حرية التجارة التي طالما نادى بها النظام الرأسمالي العالمي وعمل بقوة من أجل تطبيقها .
لقد ظلت الدول التي تفرض ضرائب جمركية لحماية صناعتها الناشئة ومنتجاتها الزراعية محل نقد منظمة التجارة العالمية التي تعمل وفقاً للمنهج المتبع بتحرير التجارة من منطلق أن الحماية الجمركية تخفي تدنياً في مستوى كفاءة الانتاج ، مما يعني حرمان شعوب هذه البلدان من المزايا التي يمكنهم الحصول عليها من تحرير التجارة .
ثم جاء الزمن الذي استطاعت فيه بلدان مثل الصين أن تغرق العالم بمنتجاتها الصناعية بأسعار رخيصة وبجودة منافسة ، مما أخذ يهدد بإغلاق الكثير من الصناعات في البلدان الصناعية المتطورة .
أهم مثال على ما تثيره هذه المشكلة من تعقيدات اليوم هي تجارة الحديد والصلب والألومنيوم ، حيث أغرقت أسواق أمريكية وأوروبية ومنها بريطانيا بالمنتجات الصينية وبأسعار لم تستطع معها صناعة الحديد والصلب والألومنيوم البريطانية العريقة أن تصمد أمام هذاالاغراق ، حتى أن أكبر المجمعات الصناعية أصبح مهدداً بالإغلاق وتسريح آلاف العمال ما لم تسوى هذه المشكلة مع الصينيين .
ولكن كيف تسوى ؟
الحجة التي ترفعها الدول الصناعية أمام الصينيين هي أن الصين لا زالت تنهج سياسة الدعم ، فهي تدعم منتجاتها بصورة مباشرة ، وغير مباشرة من خلال تقييمها لعملتها "اليوان" بأقل من قيمتها الحقيقية ، الأمر الذي يخفض كلفة الانتاج ، وهو ما يتنافى مع حرية التجارة ، لأن حرية التجارة تقوم على المنافسة ، والمنافسة لها شروط ومنها إلغاء الدعم للمنتجات التي ستدخل ميدان المنافسة في السوق الدولية .
لم يصل الطرفان إلى حل بشأن مسألة الإغراق .ويوم أمس أعلن المتحدث الرسمي لرئيسة وزراء بريطانيا أن الحكومة البريطانية قد تفرض ضريبة جمركية بمقدار ٢٥٪ على الحديد و١٠٪ على الألومنيوم ، وكانت المشكلة قد ازدادت تعقيدا وتوتراً بين أمريكا والصين في الآونة الاخيرة .
إن أكثر البلدان تحمساً لفرض الحماية الجمركية هي الولايات المتحدة الامريكية في الوقت الحاضر تحت قيادة ترمب الذي أعلن منذ أيام أن بلاده تخسر بلايين الدولارات في التجارة الدولية . وفي تصريح له فسر على أنه إعلان بدء حرب تجارية مع الصين ، قال "trade wars are good, and easy to win" (حروب التجارة ممتعة ، والانتصار فيها سهل ).
ما الذي ينتظر العالم في ظل هذه المتغيرات ، خاصة وأن منظمة التجارة العالمية " الجات" صامتة وكأن ما يجري لا يعنيها ؟

تعليقات القراء
306312
[1] تأريخ يعود
الثلاثاء 06 مارس 2018
احمد | من الجنوب
ربما سيعود حتى الاستعمار المباشر. الان الغيررمباشر هو الحاصل .القوي هو من يقول الى اين نمشي القافلة . رغم اني لااتمنى ان الماضي يعود. العولمة فيها المفيد غير الاقتصاد والربح، والاقوياء لم يفهموا ان العامية العضمى في العالم مازالت تعيش حياة بسيطة .وهذا جميل اي البساطة ، والمحافظة عليها تحتاج تكاتف الرأسماليين المتوحشة كما هي في اليمن مثلا او بقية الدول الفقيرة والمتخلفة .يجب ان يتساعدوا في الحلول الرأسماليين الذين بعيشون في البلاد الفقيرة مع الراسمالية الخارجية . جتى تبقى الحياة للبسطاء نوعا ما مقبولة . للاسف الراسمالية هي المسيطرة .

306312
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 06 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
لابد من قتل المستوطنين اليمنيين الدحابيش في الجنوب العربي والعاصمة عدن، لابد من قتل كل المستوطنين، هم الشر القادم على الجنوب العربي، وهم التهديد الوجودي للهوية الجنوبية وللدولة الجنوبية حاضراً ومستقبلاً، لذى من الضروري قتل كل مستوطن يمني حقير نجس دون رحمة، لأنهم خطر يا نحن يا نحن، و الموت لهم، الموت لكل المستوطنين اليمنيين في الجنوب العربي. الحذر الحذر الحذر حزب الاصلاح اليمني الاخونجي وأذرعه القاعدية الداعشية هو المتسبب في كل جرائم القتل التي حدثت ومازالت تحدث في الجنوب العربي. حزب الاصلاح اليمني الاخونجي هو سبب كل المشاكل والشرور التي صابت و تصيب الجنوب العربي لابد من قتل كل أعضائه وتجفيف كل منابعه ومصادره الارهابية التكفيرية الحقيرة.

306312
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 07 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض. (الدمار والهلاك للعربية اليمنية دولة الاحتلال اليمني البغيض).

306312
[4] طلعتم مافيا وأخس
الأربعاء 07 مارس 2018
المعلاوي | عدن
يا شيخ أستحي على نفسك طلعتم يا أصحاب الاشتراكي شحاتين ومرتزقة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تخوف من عودة الحملة عليه..الكازمي مدافعا عن ابو اليمامة: هناك استغلال رخيص للحادثة
ابو اليمامة يزور منزل الرجل المسن رفيق عبدالله بالبريقة ويعتذر له
المهندس قائد راشد أنعم يشرف على أعمال تشجير مكثفة بعدد من شوارع مدينة عدن
جهود للعميد يوسف العاقل والمقدم حسين المحوري في إنهاء قضية قتل بأبين
وقفة احتجاجية طلابية ضد بناء مستحدث بمدرسة حكومية للبنات بخور مكسر
مقالات الرأي
  الاستاذ احمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
  في النهاية من الذي سيتحكّم بالحديدة مدينة وميناء وهل صحيح أن الحوثيين “أنصارالله” صاروا خارج
  إبن صديقي وصل القاهرة ويريد أن يلحق بأبيه في إحدى دول أوروبا وقيل له أن ادريس الحرازي يطلع تأشيرات إلى
وكأنه قد رتب المشاريع العملاقة، اليوم نجاحه كان من شقرة، فقد ذهب ليضع حجر الأساس لمشروع ميناء شقرة التجاري،
تابعت اليوم الحادثة التي تعرض لها قائد اللواء دعم وإسناد العميد منير اليافعي "أبو اليمامة" في مديرية البريقة
إلى احرار الجنوب من الهمرة شرقاً الى باب المندب غرباً، إلى قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي والحراك السلمي ،
نحن هنا في الجنوب العربي نؤمن أن الإنسان قد ولد حرا فوق هذه الأرض الجنوبية ومن حقه أن يعيش حياته بكرامة وعزة
    #لم نكن في يوما من أيام الله نعلم ما تحمله تلك الأيام من واقعات وأحداث أو أمورا يقدرها الله تعالى
  في أواخر عام 1976م أصدرت حكومة اليمن الديمقراطية القانون رقم 38 بمنع تعاطي وبيع وشراء القات ما عدا في يومي
  بعد أفول عهد العثمانيين في عدن، صارت الأحوال فيها إلى الحضيض لأكثر من مائة وخمسين عاماً ساءت فيها الأمور
-
اتبعنا على فيسبوك