مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 15 ديسمبر 2018 12:23 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

التعليم في عدن .. من الاهمال الحكومي إلى توسع المدارس الخاصة

الاثنين 12 مارس 2018 10:46 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

تقرير : سامية المنصوري

يبدأ الطالب في صباح كل يوم في مدينة عدن جنوبي البلاد بحمل حقيبته المدرسية ويتوجه الى مدرسته الحكومية بفصول ممتلئة ومناهج قديمة منذ ثامن وعشرون سنة حيث تلجأ العديد من العائلات ذوي الدخل المتوسط الى المدارس الخاصة هربا من تدني مستوى التعليم الحكومي الذي يعانى منذ عقود من اهمال الحكومات المتعاقبة له .

وكشفت مصادر من وزارة التربية والتعليم ان عدد التلاميذ المرحلة الابتدائية ازداد بصورة ملحوظة ، مما ادى الى إنتشار المدارس الأهلية للمرحلة الابتدائية اكثر من باقي المراحل ، والسبب يعود إلى التأسيس الخاطئ والضعيف في اغلب المدارس الحكومية وتدني المستوى التعليمي، يعد التعليم امرا مهما لا غنى عنه في العصر الحالي حيث اصبح لغة للتواصل قوية تدفع الانسان الى التقدم والنجاح خصوصا مع الانفتاح العالمي .

ويعد السبب الرئيسي لضعف الأداء في المدارس الابتدائية الحكومية هو كثرة عدد الطلاب داخل الفصل الواحد حيث يتراوح عددهم في الفصل الواحد من 70 الى 80 طالب وهو ما يؤدي الى عدم سيطرة المعلم عليهم ، كما  إن الطلاب في الصفوف الاخيرة لا يستوعبون الدرس بسبب بعد المسافة عن السبورة وهذا ما يتيح الطلاب في الصفوف الخلفية الانشغال عن الدرس كون المعلم لا يراهم.

وقالت الأستاذة عبير مديرة احدى المدارس الأهلية في عدن " إن المتأمل في حجر الزاوية في العملية التعلمية يجد ان السبب الرئيسِ في ضعف الطلاب في المدارس الحكومية ، هو شرود الطالب وعدم التركيز ، بعكس في المدارس الخاصة ،  أن مهمتها تهتم بجلب تركيز الطلاب والمتابعة لهذه العملية.

وأضافت ان الفروق هي حقيقية من حيث جودة الخدمة التعليمة والتربوية في قطاع دون الآخر، غير أن قعقعة إعلام العصر والتركيز الشديد على الإبهار والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة هو من أعطى الخاص أسبقية على الحكومي والمسألة في النهاية لا تعدو أن تكون شكلية .

*التعويض الخصوصي*

وفي عدن يضطر المعلمون الخريجون حديثًا الى العمل في التدريس الخصوصي بسبب عدم توفر الوظائف الحكومية منذ سنوات ادى ذلك الى تضاعف عدد المدارس الخاصة وتلك التي تدرس المناهج الدولية خلال السنوات الاخيرة وهو ما ادى الى تعميق الفجوة بين الميسورين والفقراء في مجال التعليم الخاص والحكومي المتدني بمستوى التعليم.

وقال احمد عبدالله هوا احد اولياء امور الطلاب " ان هناك فروق كبيرة بين التعليم في المدارس الأهلية والتعليم في المدارس الحكومية، حيث انعدمت الثقه في التعليم الحكومي عند الشعوب هو نابع من عدم ثقة الشعوب والمجتمعات في المؤسسات الحكومية.

واشار ان هناك مسؤولية المدرسين الحكوميين اللذين يهملون التلميذ  لانه اختار التعليم المجاني او الشبه مجاني ، لهذا اقول ان هناك اختلاف وفروق كبيرة بين المدارس الحكومية والمدارس الأهلية  من حيث الاهتمام باللغات الاجنبية اكثر وجوانب تعليمية وترفيهية اكثر تهم الطالب ويا حبذا لو اهتمت الحكومة بمدارسها وجعلت من التعليم الحكومي نموذجا لا نفضل علية اي نموذجا للتعليم اخر.

وعانى التعليم في بلادنا من مشاكل عديدة منذ ماقبل الحرب التي طالت كل شيء الان والمشكلة الرئيسية التي يعاني منه هي الفساد الحكومي الذي اصبح النظام التعليمي فيها ضحية القرارات المركزية والمناهج القديمة المتخلفة اضافة الى تدني مستوى تأهيل المعلمين وضعف رواتبهم والتي يتقاضونها مرة كل ثلاثة اشهر بفعل الحرب .

وتعد الصورة الذهنية الجاهزة عند اغلب المواطنين في المجتمع اليمني حين الحديث عن المدارس الحكومي والأهلية هي أن التعليم الخاص أفضل من الحكومي، فما مبعث تلك الصورة المسبقة التي تجعل صاحبها مطمئنا إلى التحيز للخاص على جانب الحكومي؟

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاسكافي..مهنة كانت تسير نحو الانقراض ..أنعشتها البطالة ليمتهنها الشباب
تحقيق  / الخضر عبدالله : كانت مهنة تصليح الأحذية في بلادنا  حصرا على الطاعنين في السن وكادت أن تندثر لكن شباب دفعهم ضيق الحال، إلى احترافها، استطاعوا إحيائها
انطلاق المهرجان الوطني للمسرح بعدن: إعادة لروح المسرح واسدال الستار على مجموعة من الأعمال الضخمة لكبار المؤلفين والمخرجين
عدن هي أساس الثقافة والحضارة والفن وهي من عرفت المسرح وأبدعت فيه وولد منها كبار النجوم وكانوا من أعمدة الفن والثقافة بعدن وفي الوطن العربي عامة , لكن مع الأسف الشديد
ماذا تحمل عودة هادي إلى "الرياض"
 بعد رحلة ليست بالقصيرة حملت الكثير من التكهنات والشائعات والتخمينات , وبين مد وجزر سياسي ودبلوماسي وحالة من عدم الاستقرار في تحليل وتفسير مصير  الرئيس اليمني




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : أسرة الشيخ الراوي تصدر توضيحا هاما حول هاني بن بريك وهاني اليزيدي
هاني بن بريك : ملتزمون باستعادة الحكومة الشرعية في اليمن والتحالف لم يأتي لفك الارتباط وهذا هو مصير الشماليين في الجنوب عقب الانفصال
قيادي في الانتقالي يطالب بطرد النازحين الشماليين من عدن
هاني بن بريك يتحدث لاول مرة حول اتهامات له بتصفية ائمة المساجد.. ماذا قال؟
كهرباء عدن: تدشين حملة فصل الكهرباء الأحد المقبل
مقالات الرأي
اسمتعت عبر تسجيل صوتي لمقتطف من أهم ماتضمنه حديث الشيخ هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي
الجمعة 7 ديسمبر الماضي شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي البطولة الدولية لكمال الأجسام والتي شارك فيها أكثر من
خطوة" ايجابية " وأن تأخرت كثيرا إقدام الرئيس السابق علي ناصر محمد إصدار كتاب يتناول أحداث الماضي ، ليست لدي
"نكون أو لا نكون"، هذا هو باعتقاد الكثيرين العنوان أو الشعار الأكثر تعبير لنضال الجنوبيين في هذه المرحلة
 بعيدا عن السياسة، فصنائع المعروف التي تتفجر بين يدي الشيخ أحمد صالح العيسي يجب ذكرها عرفاناً بالجميل،
  واقع عدن الفوضوي هو نتاج تصدر قوى العنف (المليشيا) للمشهد فيها , بغياب القوى المدنية والنخب الثقافية او
لا اعرف كيف ابدأ وماذا اقول حول المحادثات اليمنية في السويد خصوصاً وان هذه المحاداث اتسمة بالجدية للخروج من
لا يجوز ان ينزعج الاشقاء في المملكة العربية السعودية من حصول بعض اليمنيين على مكرمة جلالة السلطان قابوس بن
ــــ خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً
  نتائج مفاوضات " ريمبو " حددت خارطة حل الازمة بتجزئة حلولها، كانت نتائجها لصالح الانقلاب والاعتراف
-
اتبعنا على فيسبوك