مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مارس 2019 07:03 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 12 مارس 2018 10:48 مساءً

ما وراء نعيقهم ..! ‍

ليس ثمة ما ينبئ بالحقيقة ويفسر أسباب نعيقهم ضد التحالف مؤخرا إلا أنه إحدى أمرين لا ثالث لهما..

أولاهما إما أن مناصبهم في خطر واسترزاقهم بات يحتضر وهذا يعني أن تغيير الحكومة فعلا آتي واقتراب انتهاء اختطافهم للرئيس هادي وأن التحالف ربما قرر تحرير الرئيس من اختطافهم له وقرر إنهاء تلاعبهم باسمه وفسادهم تحت مظلة شرعيته بعدما انكشفت للتحالف حقيقة البلاسنة ومؤامراتهم الخبيثة.

 وثانيهما إما أن وحلتهم اليمنية مهددة (وحدة الضيم والفساد) وأن انتهاء سيطرتهم على الثروات الجنوبية باتت حقيقة مؤكدة وهذا يعني أنهم سمعوا ما أغاضبهم وعرفوا موقفا جديدا للتحالف يؤيد فيه مطالب شعبنا الجنوبي أو يدعم فيه موقف مجلسنا الانتقالي.

غير هذين الأمرين لا أظن ولا أعتقد سببا غيرهما لنعيقهم الحالي ومطالبتهم بإنهاء احتجاز رئيس اختطفه حزبهم الأخونجي وتيارهم البلسني منذ سنوات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يعد مطار عدن الدولي المنفذ الرئيسي في البلد والذي يمر خلاله الآلاف بين واصلين و مغادرين من مختلف بلدان العالم
كلام واضح وضوح الشمس ولا فيه اي لبس المجلس الانتقالي بهكذا كلام يعني أصبح حزب معارض في ساحة الجنوب وليس مكون
بما أننا نعيش اليوم الذي توافق فية الذكرى الرابعة لانطلاقة عاصفة الحزم الذي اعلنة ملك العروبة سلمان العزم
يعد مطار عدن الدولي المنفذ الرئيسي في البلد والذي يمر خلاله الآلاف بين واصلين و مغادرين من مختلف بلدان العالم
أن ما يقوم به المجلس الإنتقالي الجنوبي برئاسة اللواء الركن عيدروس الزبيدي والوفد المرافق له من تحركات بزيارة
يتفق أساتذة الإعلام والمفكرين في حقل الاتصال السياسي والجماهيري  إن وسائل الإعلام تعد ابرز وسائط الخبرات
لقد أضحى اليوم عداء حزب الإصلاح للقضية الجنوبية وسيلة الكثير من نشطاء ومثقفي الجنوب،لصرف صكوك الخيان
استقرار الجنوب هو الحل لإنهاء الصراع في اليمن ولم يعد يجدي نفعا ً مشروع الرئيس هادي المدعوم دولياً لأجل
-
اتبعنا على فيسبوك