مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 11:53 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 مارس 2018 03:34 مساءً

نهاية الحرب في اليمن (تغيير قواعد الصراع)

لم يكن تصريح ولي العهد السعودي قبل أيام من القاهرة حول النهاية الوشيكة للحرب في اليمن هو المؤشر الأول الذي يدل على تغيير قواعد الحرب في اليمن بل كانت هناك مؤشرات كثيرة - ولو كانت ثانوية - تدل على اقتراب تغيير قواعد الحرب في اليمن ونعني بتغيير قواعد الحرب لا نهايتها وهو على خلاف ما صرح به ولي العهد السعودي من القاهرة.

ومن تلك المؤشرات  قول الأمير محمد بن سلمان إن الحرب حققت أهدافها في اليمن فهذا القول خلاف الحقيقة المعلنة لعاصفة الحزم والتي كان من أهدافها الرئيسة والمعلنة كسر الانقلاب في اليمن وإعادة الشرعية ودحر المشروع الإيراني المتمثل بجماعة أنصارالله (الحوثيين) وهذا كله على وجه الحقيقة لم يتم منه أي شيء فالحوثيون ما زالوا بكامل قوتهم والانقلاب ما زال قائما والشرعية ما زالت في الرياض؛ إذاُ ما هو الشيء الذي تحقق في اليمن ووصفه ولي العهد السعودي بقوله إن الحرب قد حققت أهدافها وأوشكت على النهاية؟ طبعا البعض قد يقول إن ولي العهد السعودي يريد فقط تسكين الشارع البريطاني كون رحلته الأخرى بعد القاهرة كانت إلى بريطانيا وهذا التحليل قيل أو رددته بعض القنوات الفضائية وعليه فهو قال ذلك لأنه كان منتظرا غضب الشارع البريطاني لأسباب استمرار الحرب في اليمن والحصار وأخطاء التحالف في الضربات الجوية والتي يقع ضحيتها الكثير من المدنيين، وهذه وجهة نظر لا أعتقد أن ولي العهد السعودي كانت في حساباته أي احتجاجات تكون في بريطانيا ضده وهو الذي كان وراء إعلان عاصفة الحزم في اليمن بل هو من غيّر قواعد الحكم في السعودية فنقل المملكة إلى الدولة السعودية الرابعة وزج بأبناء عمومته المتهمين بالفساد في السجن وكان أول من أجرى حُزم تغييرات وإصلاحات داخلية كانت المملكة تحتاجها للتغيير ضرورة ولو كانت المملكة في ظل أمير آخر لاحتاجت المملكة إلى عشرات الأعوام حتى تتجرأ على تغيير بعضها.

أعتقد أن ولي العهد السعودي قصد في تحقيق أهداف الحرب ترتيب أوراق القوى التابعة للتحالف في جبهات الشمال والمناطق المحررة والتي أوشك التحالف العربي (المملكة) الاعتماد عليها دون تدخل التحالف تدخلا مباشرا في الحرب فلهذا قال أوشكت الحرب على نهايتها من جانب آخر كان ذهاب الأمير إلى بريطانيا يعني توزيع أوراق اللعب الأخير وتغيير التحالفات الدولية وخاصة أن التوجهات البريطانية الأخيرة في اليمن كانت لصالح دولة الإمارات فلهذا وصف الحرب بالنهاية الوشيكة ويعني ترتيب أوراق المملكة حول اليمن داخليا ودوليا وما عقد صفقات شراء الأسلحة البريطانية من قبل المملكة السعودية إلا لضمان ترتيبات إنهاء تدخل التحالف العربي في اليمن داخليا وخارجيا لصالح السعودية.

المؤشر الآخر كان تصريح المسئول في حكومة الشرعية الصيادي في كون الرئيس اليمني هادي محتجزا لدى الرياض وهذا التصريح جاء والصيادي مقيم في أحد فنادق الرياض مما يعني إجابتين الأولى (الحقيقة) كون اللفظ كان صريحا وهذا يعني أن الصيادي سيتعرض للعقاب كونه اتهم السعودية باعتقال الرئيس اليمني والثانية اللفظ مجازي ويعني بالاحتجاز مطالبة الجماهير بالمظاهرات لإعادة الرئيس إلى عدن وهو هنا يتهم الإمارات بعدم السماح لهادي بالعودة إلى عدن وعلى هذا فإن تصريح الوزير جاء بطلب من الحكومة السعودية وحكومة الشرعية معا والمعني بهذا الإمارات وتخريج اللفظ على قول القائل إياك أعني واسمعي يا جارة.

وعليه فإنه لو كان الكلام لا يحتمل التأويل وإن الرئيس محتجز حقيقة من قبل حكومة المملكة فيعني أن الترتيب الأخير الذي تقوم المملكة به هذه الأيام مع بعض قيادة الحراك الذين قابلوا القائمة بأعمال السفارة البريطانية في المملكة قبل أيام والسفير الأمريكي بالأمس سيكون خارج نطاق الشرعية وإرادتها وعليه جاء الحديث من قبل المسئول في حكومة الشرعية في كون الرئيس اليمني محتجز لدى المملكة أي احتجاجا على دعم المملكة لفصيل حراكي جنوبي وإذا كان مجازا فالترتيب حقيقة تقوم به الشرعية والمملكة معا وعلى كلا الحالين فإن تحريك قوى الحراك من قبل المملكة والتي استثنتهم الإمارات في المجلس الانتقالي وهم الأغلبية سيكونون الورقة الأخرى التي ستلعب بها المملكة ضد الإمارات في الترتيب الأخير الذي عناه ولي العهد السعودي في كلامه تحقيق الأهداف ونهاية الحرب الوشيكة بل وستكون الورقة هذه (تحريك قوى الحراك) هي الرابحة والصفعة القوية على أقل تقدير في يد المملكة ومن ورائها الشرعية ضد نفوذ الإمارات في عدن والمناطق الجنوبية المحررة.

الشيء الآخر يعني أن المملكة قررت أن تفصل بين قواعد اللعب بين القوى في الشمال والقوى في الجنوب ولعلنا نتذكر هنا ما جرى سابقا من مواجهات بين حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي وما تلا ذلك من تصريح قام به المقدشي الذي كلفه الرئيس اليمني مؤخرا بأعمال وزير الدفاع حيث هدد من مأرب بالزحف إلى عدن لمناصرة حكومة الشرعية بعد هزيمتها أمام الانتقالي هذا التصريح وضع حكومة المملكة في مواجهة مع أبناء الجنوب كون المقدشي شمالي ومحسوب على حزب الإصلاح ومدعوم من المملكة وبالمقابل أظهر الإمارات بنصيرة الجنوبيين وعلى هذا فالمملكة وجدت أنه من الأفضل تغيير أوراق اللعب في المناطق الجنوبية مع إبقاء كل أوراقها تماما أي أنها قررت أن تلعب بنفس طريقة الإمارات بل وأفضل ففي الوقت الذي تستخدم فيه الإمارات القضية الجنوبية ببعض قوى الحراك وعناصر من حزب المؤتمر في المجلس الانتقالي المملكة قررت تفعيل دور الحراك الجنوبي بعناصر الحراك التي استثنتهم الإمارات من عضوية الانتقالي.

الإمارات قررت مسبقا اللعب بالقضية الجنوبية والمجلس الانتقالي جنوبا وعناصر المؤتمر المحسوبين على الرئيس اليمني السابق علي صالح شمالا وفشلت في تواجدها بمأرب بعد ما تم استهداف جنودها بمأرب المغلقة على حزب الإصلاح تماما فانسحبت من مأرب سابقا ولهذا كان المتهم الأول في استهدافهم حزب الإصلاح كما يقول خصومهم فهو بنظرهم الذي سرب إحداثيات تواجد عناصر القوات الإماراتية ووقت تجمعهم.

أما المكان الآخر الذي حُسب للإمارات فهو الجبهة الغربية أو الساحل الغربي (الحديدة) من جهة باب المندب وهذه الجبهة ما زال الرئيس هادي (المملكة) ينازع الإمارات النفوذ فيها ببعض قيادات تلك الجبهة ولهذا سمعنا مؤخرا دعوة بعض قيادات تلك الجبهة إلى الإمارات بعد سماعنا عن تسليم الجبهة لطارق عفاش وسمعنا عن استلام الأمارات جبهة الضالع مريس التي زارها رئيس المجلس الانتقالي سابقا وهنا نستطيع الجزم أن الإمارات لم تعِ درس مأرب سابقا إذا قررت استلام جبهة مريس وتسليمها للعناصر التابعين لها كون هذه المناطق محسوبة على حزب الإصلاح وأنصار المؤتمر التابعين لهادي.

القوى التي تم استقطابها في الشمال من قبل الإمارات هي فقط جزء من فصيل واحد وهي القوى التي كانت مقربة من الرئيس صالح بالمقابل تم تقسيم حزب المؤتمر إلى ثلاثة فصائل الأول قرر البقاء في صنعاء بعد مقتل زعيم حزب المؤتمر وهذا الفصيل انطوى تحت الأحزاب الممانعة للتدخل الخارجي أي مع أنصارالله وقسم آخر يقوده القيادي في حزب المؤتمر رشاد العليمي وهذا الجزء مقرب من الإصلاح تابع للرئيس هادي مدعوم من المملكة والثالث هو ما أشرنا إليه سابقا من تبقى مع الإمارات من أقارب الرئيس صالح.

المملكة في الشمال تحارب الحوثي  بحزب الإصلاح وبعض السلفيين في مأرب والجوف والبقع وميدي وتعز والبيضاء إلا أن هوية كل هذه الفصائل العقدية قد تختلف بعد الحرب مع فلسفة المملكة والإصلاحات الأخيرة التي قام بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان داخل المملكة خاصة أن هذه الجماعات تمتلك قواعد شعبية ما زالت منفصلة عن القيادات السياسية المتواجدة في الرياض وتتواصل مع قيادات أخرى موجودة في قطر أو في تركيا.

إنهاء الحرب اليوم تماما في اليمن كما قال ولي العهد السعودي أصبح مستحيلا جدا خاصة مع وجود تعقيدات جديدة خارجة عن انقلاب أنصارالله وتمدد إيران وهذه التعقيدات تكمن في سياسة التحالف العربي في المناطق التي سيطر عليها منها اختلاف التحالف العربي على نفسه ومن ثم سعي تلك التكوينات التابعة للتحالف العربي إلى السيطرة على النفوذ دون الأخرى كما جرى بين المجلس الانتقالي والشرعية بالأمس واختلاف المؤتمر مع بعضه وكذلك حزب الإصلاح اليوم ثم دعوة المملكة لبعض قيادات الحراك الجنوبي إلى الرياض ودعمهم دوليا لمواجهة الانتقالي ومن ورائه الإمارات قبل الشروع في إتمام أي عملية سياسية مستقبلية.

 ولهذا نستطيع الجزم أن الحل السياسي إذا حصل بالمستقبل القريب في اليمن فهو سيكون لخروج التحالف من الحرب مع استمرار الصراع مستقبلا بين تلك الفصائل التي ستظل مدعومة من تلك الدول كما حصل في سوريا وليبيا.

 

 

 

    

 

تعليقات القراء
307533
[1] خربها ومشي!
الثلاثاء 13 مارس 2018
سلطان زمانه | دحباشستان
يعني التحالف سوف يغور في ألفين وثماني عشرة داهية وسيترك البلد لحرب أهلية يتولاها وكلاؤه في اليمن. يبدو كلامك قريبا للواقع لكني أنفر من تصديقه.

307533
[2] كلام جاد
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي حر | حضرموت
كلام رائع يادكتور جار الله

307533
[3] عظيم
الثلاثاء 13 مارس 2018
ابن كريتر | عدني
جميل جد احسنت اخي كلام منطقي

307533
[4] معك
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي من صنعاء | صنعاء وعدن
تحليل أكثر من رابع بس إلى متى يظل الإعراب يلعبوا باليمن شمالا وجنوبا

307533
[5] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
مصدر الإرهاب ابويمن وأحزابهم و في مقدمتها حزب الاصلاح اليمني الاخونجي الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر، كما أن لا ننسى كل المستوطنين اليمنيين بدون استثناء من صغيرهم إلى كبيرهم من قديمهم وحديثهم، هم الارهاب القاتل للجنوبيين، هم الشر هم الخلايا النائمة هم أذرع الارهاب اليمني وأدواته ولابد من التخلص منهم بأي طريقة لأجل إحلال الأمن والاستقرار في الجنوب العربي وعاصمته عدن. >>>>>>>>>> لا يوجد شيئ اسمه القاعدة و لا داعش ولا غيرها هذه مجرد تسميات وهمية وإفتراضية للأذرع الارهابية الحقيقية لتنظيم الأخوان المسلمين الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر.

307533
[6] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الثلاثاء 13 مارس 2018
ناصح | الجنوب العربي
كلام مكرر ونعلم مجمله والإصرار على تسمية الجمهورية اليمنية باليمن هو الكارثة بعينها وأنصارإيران مايحب أن يطلق عليهم لا كما جاء في الموضوع ، والحرب إن شاء اللَّهُ ستنتهي وسيستعيد الجنوبيون دولتهم فالحق حق والظلم وإن طال سينتهي وقد أثبت الجنوبيون أنهم أهل الإيمان والحكمة بعكس من يدعيها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في الانتقالي يرد على وزير الدولة الإماراتي : سندافع عن انفسنا ودماء الشهداء لن تهدر تحقيقاً لرغبات دولية
قيادي حوثي يدون انطباعه عن مشاورات السويد ويتسبب بصدمة عالمية للشعب اليمني .. ماذا قال؟
تحذير من موجة صقيع وأمطار تجتاح المحافظات اليمنية
ما بين الإمارات والانتقالي.. من يعمل لصالح من؟!
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء بـ "عدن"
مقالات الرأي
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
  كتب / عبدالله جاحب ... !! قبل أن يعيين الشاب / محمد صالح بن عديو القميشي محافظاً لمحافظة شبوة, كان هناك شعور
  تظاهرتان حاشدتان بجماهير غفيرة نظمهما الحراك الثوري الجنوبي يوم السبت الثامن من ديسمبر في مدينة كريتر
تظل ابين رهينة المحسبين وفريسة سهلة للتناقضات السياسية التي بات الاداة المحورية والفعلية لكثير من ساسة ابين
لم ولن أجد أي تفسير لقرارات وتصرفات فخامة رئيس الجمهورية المؤقت عبدربه منصور هادي غير حقده الدفين على عدن
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
-
اتبعنا على فيسبوك