مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 08:47 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 20 مارس 2018 06:02 مساءً

على عاتق عمال محطة الحسوه يقع واجب وطني وأخلاقي

تعودنا بشكل مستمر الغوص بهموم كهرباء العاصمة عدن بشكل عام و محطة الحسوه على وجهة الخصوص إيمانا من بعظمه الرسالة التي أحاول إيصالها لأصحاب الشأن من خلالها نقول للمقصر أنت مقصر و نقول لمن يرتقي بالعمل بأنك تستحق الإشادة و الشكر و مع دالك كثيرين لم يستطيعوا هضم ما نكتبه وهذه مشكلتهم .

ومن ابرز ما تحقق من وراء تحقيقات الصحفية و كتابات المقالات المتعلقة بوضع كهرباء العاصمة عدن و محطة الحسوه بشكل مستمر عملية إعادة التأهيل التي تنفذ حاليا حيت تناولت و تطرقت الى ضرورة إعادة التأهيل منذ 2008 لم اشعر باليأس جراء دالك ومع بدا العمل بعملية التأهيل كانت سعادتي كبيره سيما وان من شان التأهيل إعادة البسمة للمحطة والتي تعد رمز من رموز جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية و التي حاولوا مرارا و تكرارا من إحالتها للتقاعد ألقصري ليس لشيى بل لأنها جنوبيه رمز الصمود إمام مشاريع طمس الهوية البعض ومن تأمر على المحطة يتواجد اليوم و بقوة بصناعة القرار من خلال عملية التأهيل بينما من عمل بلا كلل حتى يرى التأهيل يتهم بأنه مستفيد فلهداي تجدهم ينزعجون من كل نقد يوجه لبطئ التأهيل و حالة السمسرة التي تلعبها جهات عليا بغية توسع إعمال الشركة الأوكرانية المنفذة لعملية التأهيل من فتح مشاريع جديدة بالأمر المباشر .

وأدا كان الشيء بالشيء يذكر فان عملية التأهيل للمعدات يجب ان يوازيه تأهيل للعقول المشغلة لتلك المعدات و كدا العقول التي ستجري عمليات الصيانه بعد تسليم المعدات لان الفترات السابقة و بسبب تجاهل قواعد التشغيل و الصيانه و عدم الاهتمام بجوانب الأمن الصناعي ساعد و وبشكل كبير على تدهور المعدات جراء قرارات لقيادات غير صائبة السابقة أفرزت و بشكل و واضح زيادة في تدهور المعدات و إصابات العمال و هنا يتضح أهمية العودة الى العمل وفق نظام التشغيل و الصيانه و إتباع قواعد الأمن و السلامة المهنية التي كانت متبعة منذ بداية تشغيل المحطة .

وهنا لابد من الإشارة الى ان هناك كثير من العمال بالمحطة بحاجة الى مراقبة الله بعملهم و العمل بكل إخلاص و تفاني و على قيادة المحطة تفعيل مبدأ التواب و العقاب و تكريم من يستحق التكريم و معاقبة المقصر وان كانت مسئولية كبيرة خاصة في ضل غياب القانون لكن بتفاني الجميع بالمحطة و في مقدمتها اللجنة النقابية التي تعي حجم المخاطر الذي تحيط بالمحطة .

 

  



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
مصرع بقرة بعدن والسبب؟
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
الالاف من الحوثيين يتظاهرون في صنعاء
مقالات الرأي
لا نكاد نصحوا ونستفيق من مصيبة حتى نتلقى كارثة أشد فتكا وأكثر إيلاما من التي قبلها!! ماذا يحدث في الجنوب؟ وإلى
شاهدت مقابلة الاستاذ عبدالرحمن الجفري على قناة ابوظبي الفضائية هذا اليوم الجمعة 21 سبتمبر 2018، و تذكرت الاستاذ
تحل علينا اليوم الجمعة الذكرى الرابعة لاجتياح عاصمتنا اليمنية صنعاء من قبل المليشيات الانقلابية الحوثية
انتشر تداول النظريات التي تدَّعي أن سبب الحروب التي يخوضها الغرب في بلاد المسلمين هو موارد الطاقة (النفط،
  الحمقى حينما يداهمهم العجز في تصحيح خطيئتهم يواصلون الانحطاط في أشد صوره بشاعة . لا يستطيع أمثال هؤلاء
لم استطع الامساك بالبندقية.. خرجت من صنعاء بعد استشهاد "الزعيم"، بيوم واحد. خرجت غاضبا، محتارا.. خرجت ضد
سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين. سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً
  فجأة وجدت صديقي من زمن الطفولة في الدراسة وهو محمد وجدت في مسجد جلس في الخلف في  المسجد في الزاوية هذا
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
-
اتبعنا على فيسبوك