مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 07:02 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 21 مارس 2018 07:35 مساءً

جامع الشتيتين !!

د/احمد عبدالله القاضي

عَرفته عَلَمَاً من أعلام عدن؛ ليس فقط من خلال قراءتي مؤلفه العظيم "تاريخ أندية عدن الرياضية .. الطبعة الأولى مايو 2014"؛ الذي نال من الأوصاف الرائعة مالا أستطيع أن آتي بأفضل منها. فقد وصفه أستاذنا الجليل عبده حسين أحمد، بالكتاب "المُمْتع والمفيد للغاية"!!

قف قليلاً عزيزي القارئ أمام هذه الكلمة الوصفية الدقيقة: "للغاية".

فهي كلمة قوية ودالة وتعني تلك الدرجة القصوى من الاكتمال الذي بلغه ذلك الشيء الموصوف وهو كتابه الموسوم بـ "تاريخ أندية عدن".

وعرفته علماً من أعلام عدن ليس فقط؛ من خلال قراءاتي لسلسلة مقالاته الهادفة التي يُكتُبها في الصحافة المحلية، في مواضيع ساخنة وبأسلوب سهل؛ لا يخاطب فيه عقول كبار الصحافيين والأُدباء اليمنيين فحسب، بل وعقول القراء الاعتياديين متوسطي الثقافة والمعرفة. وهنا يكمن سحر الكلمة عند أحمد مُحسن أحمد - فهو يجمع "بين الشتيتين".

ولكن، مهلاً عزيزي القارئ!

فأنا لا أحْصُر وصف "الشتيتين" بالفريقين من العقول التي تقرأ ما يكتبه أحمد مُحسن، وإنما أقصد بها حالة أخرى أكثر دلالة!.

فهناك مَزية أخرى يتمتع بها أحمد مُحسن علاوة على التأليف وكتابة المقالات ، وهي مَزية مضيئة في حياة صاحبنا؛ وربما تَطغى هذه المزية على جانب تأليف الكُتب وكتابة المقالات .. إنها الرياضة!!.

لقد جمع بين الكلمة والكرة .. وبين الأدب والرياضة .. يالهما من "شتيتين"!!!

أحمد مُحسن، هو أحد أبطال ونجوم كُرة القدم اللامعين في عدن؛ كان ضمن النُّخْبَة من مُحترفي كُرة القدم في الستينيات من القرن المُنصرم الذي يُشار إليهم بالبنان، وقد ذكرهم في مؤلفه العظيم "أندية عدن" بالاسم والصورة ، ابتداءً بالحكام الدوليين، وبالمُدربين، وبالرُّعاة لهذه اللعبة الساحرة، وانتهاءً بقائمة طويلة من أشهر اللاعبين في ملاعب مُدن عدن .. التواهي والمعلا وكريتر والشيخ عُثمان والبُريقة ..إلخ (لا يتَّسع حيِّز المقال لذكرهم).

ويُعيد المؤلف أحمد مُحسن تاريخ أندية عدن إلى العام 1905م وهو العام الذي تأسس فيه أول نادي كرة قدم (نادي الاتحاد المُحمدي "MCC").

وعبارة تأسيس أول نادي لكرة القدم لا تعني أن جماهير عدن لم تكن تعرف كرة القدم قبلئذٍ، ولكنها تعني أن كرة القدم قد أصبحت لُعبة منظمة مؤطرة في نادي تأسَّس بصورة أصولية، ويحمل اسماً اشتهر به منذ العام المذكور أعلاه.

أما كرة القدم كلعبة، فقد عرفها ومارسها أهالي عدن قبل ذلك بعقود. وهذه المعلومة لم تُفت ذهن أحمد محسن صاحب النظرة اللاقطة، وأشار إليها في الفصل الأول من مؤلفه الرائع ذاكراً بأن "ملعب المُعلا" قد تم بناءه في عام 1892م (ص 23) ، "قبل بناء ملعب برشلونة (1954) ونادي ريال مدريد (1944)"، ثم استرسل كاتباً عن المؤسسين الأوائل لعدد من الأندية مثل أحمد يوسف النهاري – حفظه الله.

واستوقفني من أسماء هذه النوادي نادي "هريكن HURRICANE" الذي ترأسه المغفور له بإذن الله "حسن عبد الحق" المعروف بـ "حسن كنترول" والد المحروسة زوجتي، وجد أولادي حفظهم الله!!.

ولا يفوتني أن أذكر الدور الخيري الذي يؤديه حالياً أحمد مُحسن في جمعية عدن الخيرية الاجتماعية "أميناً عاماً" لها؛ وهي الجمعية التي جمعتنا معاً عند انتخابي رئيساً لها في عام 1999م وتَسلّمْتُها من يد المغفور له بإذن الله "غازي علوان". وقد ظل أحمد مُحسن نشطاً فيها، بينما تأخرتُ أنا عنها بسبب وظيفتي المنحوسة في صنعاء، أميناً عاماً لهيئة مكافحة الفساد ، التي لا تكافح بل تكافئ الفساد.

وأختتم مقالي هذا بقول الشاعر قيس ابن المُلوَّح :

وقد يجمع الله الشتيتين بعدما .. يظُنَّان كل الظّن أنْ لا تلاقيا

تعليقات القراء
309152
[1] من الى 1905 الى 1951 مباشرة ؟!
الأربعاء 21 مارس 2018
نجيب الخميسي | عدن
شكرا لهذا المقال المستعرض لشريط الذاكرة الرياضية العدنية.. الكلام جميل وشيق ولكني شيخي، وبدورنا نتحسس ان تم تجاهلنا عند التطرق لشيء يمس الذاكرة الجماعية للحبيبة عدن.. الاشارة لمؤسسي الفرق الرياضية ابتدأ بذكر حدث تأسيس ال MCC (حق حافة القطيع) في العام 1905.. نعم نعترف بان لكريتر السبق.. ولكن حين جاءت المناسبة مرة اخرى للتذكير بمحطة اخرى من تاريخ اندية عدن، وجدنا ان الدكتور القاضي، يذهب الى المعلاويين وفريقهم نادي شباب الجزيرة من خلال الاشارة (انتقائيا) الى احد مؤسسي ذلك الفريق (الفقيد احمد يوسف النهاري).. والعتب هو ان ما بين المحمدي والجزيرة كان هناك ال YCC الشيخي.. فمعذرة على العتب بحكم الحساسية الشيخية المفرطة وخصوصا ان صدرت عن احد احفاد مؤسس ذلك الفريق الذي تأسس منذ العام 1939.. خالص التحية

309152
[2] تعيش الحساسية الشيخية
الخميس 22 مارس 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
تعيش الحساسية الشيخية ما دامت غير مسلحة. التحية لحفيد أحد مؤسسي الواي من معلاوي جزيراوي.وللكاتب بلغ تحياتي لاحمد يوسف النهاري

309152
[3] اعتذر للشخصية الرياضية النهاري
الخميس 22 مارس 2018
نجيب الخميسي | عدن
شكرا للاخ الجزيراوي ان اشار علينا باننا ارتكبنا خطأ في حق الاستاذ النهاري، بان افترضت ان يكون "فقيد" .. امد الله في عونه ومن عليه بالصحة والامن وطول العمر..

309152
[4] الزمن الجميل
الخميس 22 مارس 2018
وائل | اليمن
كمثل أي شاب فاته الزمن الجميل، يتحسر ألماً وقهراً عما أصاب اليمن عموما وعدن خصوصاً بعدما كانت عدن من أوائل دول العالم ليس فقط مينائها الذي كان يحتل المرتبة الثانية عالمياً ولكن أيضاً على مستوى الرياضة. خالص تحياتي للدكتور الغالي أحمد القاضي وللكاتب أحمد محسن.

309152
[5] توضيح بخصوص ما ذكره الأخ نجيب الخميسي
الجمعة 23 مارس 2018
وائل | اليمن
أعرف جيداً د. أحمد القاضي كاتب المقال فهو من أبناء الشيخ عثمان (صحيح أنه ولد في التواهي) ولكنه عاش كل طفولته وشبابه وتزوج في الشيخ عثمان ودرّس في مدارس الشيخ عثمان الابتدائية والمتوسطة، بل وكان عميداً لكلية عدن في دار سعد والذي تحولت إلى ثانوية عبود، ويسكن حافة الأصنج بجوار صديق عمره الكاتب المشهور نجيب اليابلي، هذا للتوضيح ليس إلا..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تلتقي شبيه الرئيس هادي في عدن .. كيف اثار هذا الشبه الكثير من المتاعب له وماهي امنياته؟
عاجل.. وزير الدفاع اليمني يصدر توجيها بإيقاف اطلاق النار
بينما اهالي منطقة صلاح الدين يعانون من تلوث الهواء بسبب حرائق القمامة.. المجلس البلدي يشكو استهتار مسؤولي صندوق النظافة لوزير حقوق الانسان
حقيقة اعفاء مديونية الكهرباء في عدن
دورة تدريبية في فن الطهي في مدينة عدن
مقالات الرأي
قانون مكافحة الثراء الحرام والمشبوه من أفضل القوانين على الإطلاق في مجال صيانة المال العام وحمايته من
من منا لا تختزن ذاكرته أولئك الذين نهل من ذاكرتهم العلم النافع حتى حرروه من الأمية، وعلموه كيف يهز قلمه يمنة
       انه رجل الدولة المسالم الذي رسم نقطة خط  البداية لبناء الدولة الحديثة والسياسي الذي اسس
  صموا إذاننا بشعاراتهم الجوفاء، وملئوا الدنيا (ضجيجاً) وعويلاً ونباحاً كدباً وزوراً وبهتاناً، فصدقهم
الموقف الذي حدث  للرجل الكهل رفيق ابن الخيسة مديرية البريقة , في حادث مروري وبلطجة لقوة أمنية رعناء , يعكس
نتابع باهتمام الكثير من التحليلات التي تلت الإعلان عن نتائج لقاء السويد بين الشرعية والانقلابيين الحوثة،
غازي المفلحيلم يكد ينتشر مقطع فيديو للمواطن رفيق عبد الله الذي تعرضت سيارته لوابل من الرصاص من قبل حراسة قائد
نستغرب من بعض المرجفة قلوبهم بأن يتحدثون عن الوطنية والأخلاص وهم انفسهم لا يمارسوا ذلك ومن اختلف معهم اعطوا
  لو تتبعنا خطوات وانتشار هذه القوات لعلمنا من خلال ماضي تاريخ انتشارها أنها تنتشر حيث لايحل السلام مثل
  الاستاذ احمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
-
اتبعنا على فيسبوك