مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 سبتمبر 2018 09:56 مساءً

  

عناوين اليوم
رياضة

رونالدينيو يبتعد عن كرة القدم تمامًا ويتجه للسياسة

الخميس 22 مارس 2018 09:21 صباحاً
( عدن الغد ) متابعات :

كشف رونالدينيو أسطورة البرازيل وبرشلونة السابق يوم الأربعاء عن تحول تاريخي في مسيرته بعد الاعتزال، حيث كان من المتوقع أن يدخل مجالًا قريبًا من كرة القدم التي أمتع من خلالها الملايين لكنه أعلن تحوله للعمل السياسي.

 

وسيسير رونالدينيو على خطى جورج ويا الذي أصبح رئيسًا للييبيريا وكذلك السنغالي الحاج ضيوف الذي أعلن نيته الترشح لرئاسة البلاد.

 

وأعلن أسيس شقيق ووكيل أعمال رونالدينيو، والفائز بكأس العالم ودوري أبطال أوروبا وأفضل لاعب في العالم، اعتزاله لعب كرة القدم على المستوى الاحترافي في يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وحقق عدد قليل من مشاريعه التجارية نجاحًا معقولًا مثل تطبيقات الكمبيوتر لكنه سيتحول إلى مجال آخر ومختلف تمامًا عن كرة القدم.

 

وأعلن رونالدينيو أنه سيترشح لعضوية البرلمان في البرازيل من أجل الحصول على مقعد في مجلس الشيوخ أو النواب في الانتخابات العامة المقبلة في البلاد خلال أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

وسيخوض نجم برشلونة السابق الانتخابات عن الحزب الجمهوري البرازيلي وذلك بعد حفل أقيم يوم الأربعاء تم خلاله الإعلان الرسمي عن هذه الرغبة.

 

وخلال الحفل قال رونالديينو “سعيد لأن أتمكن من المشاركة في مشروع يهدف إلى تطوير بلدنا وجلب الحداثة والفرح والصحة لجميع السكان”.

 

كما رحب السناتور إدواردو لوبيز، رئيس الحزب ، بانضمام رونالدينيو للحزب قائلا “هذه لحظة تاريخية مثل لحظات أخرى كثيرة في حياة رونالدينيو. إنه لاعب أعطى موهبته وقدراته للبلاده والآن يبدأ قصة جديدة وسيساهم في تطوير البلاد عبر الحزب الجمهوري”.

 

وبدأ رونالدينيو (38 عامًا) مشواره مع غريميو ولعب لسبعة فرق أخرى منها باريس سان جيرمان وميلان قبل انتقاله إلى برشلونة الذي قضى فيه أفضل فترات مشواره الكروي في برشلونة من 2003 وحتى 2008 حيث كتب اسمه من بين أبرز لاعبي هذا النادي الكتالوني.

 

وقاد رونالدينيو برشلونة للفوز بدوري الأبطال 2006 والدوري الإسباني في 2005 و2006 ونال جائزة الكرة الذهبية في 2005.

 

وانتقل رونالدينيو إلى ميلان في 2008 وتوج بلقب الدوري الإيطالي في 2011 قبل أن يعود إلى البرازيل ويحرز لقب كأس ليبرتادوريس مع أتليتيكو مينيرو في 2013.

 

وخاض رونالدينيو 101 مباراة مع البرازيل وسجل 35 هدفا منها هدف شهير من ركلة حرة من مدى بعيد وتسببت في خروج إنجلترا من كأس العالم 2002.


المزيد في رياضة
سفير بلادنا بماليزيا: اليمني دائما رأسه مرفوع وانتم من تمثلون وحدة اليمن
 نقل الدكتور/عادل محمد باحميد تحايا رئيس الجمهورية المشير/عبد ربه منصور هادي ومعالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ /نايف البكري إلى لاعبي وبعثة المنتخب الوطني
الزمالك يتوج بطلا لكاس دوري شهداء الجنوب للأبطال بأبين
توج فريق زمالك جعار بكاس دوري شهداء الجنوب اثر فوزة في مباراة الختام عصر اليوم السبت على فريق شعلة جعار بضربات الجزاء الترجيحية 4/2 بعد تعادل الفريقين السلبي خلال
تدشين بطولة ابطال مديريات عدن لكرة القدم
  دشنت عصر اليوم السبت في ملعب الهوكي بمديرية صيرة بطولة في كرة القدم اطلق عليها منظموها بطولة ابطال مديريات عدن لكرة القدم وذلك بمباراة إفتتاحية جمعت فريق سكنية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
تعتبر محافظة أبين من المحافظات التي ترفد المنتخبات الوطنية بكافه العابها بلاعبين موهوبين ومتميزين ومحنكين
اقولها والحق يقال الاستاذ تركي ال الشيخ رجل يقدم ولا زال الكثير من الدعم للرياضة العربية فقد كان سببا في رفع
* إلى ذلك العاشق الزاهد المتشوق ، إلى ذلك النبيل التقي المتصوف الذي يجاري ويسبق ، أنت هنا في الحشا نخل باسق ،
قبل عامين على ما أضن وأتذكر مضى علينا دوري مدارس الثانوية العامة بمحافظة أبين تحت إشراف مكتب التربية
شهدت محافظة أبين رافدة المنتخبات الوطنية بلاعبين "برازيل" اليمن حربآ شرسة في العام 2011م بين الجيش الوطني
* كفاءتان جنوبيتان ريفيتان بدويتان ، أكن لهما في نفسي معزة خاصة جدا .. * الأول : رفيق رحلة العمر في (عدن) ، صال
في كل التصفيات الآسيوية التمهيدية دوري "المجموعات" في فئة الناشئين ، التي تشارك فيها بلادنا ، يتألق نجومنا
* من هو أفضل وأنجح مدرب عالمي مر على تاريخ بطولات (البريمر ليج) قديما وحديثا ..؟، سؤال دائما ما يقفز إلى الأذهان
-
اتبعنا على فيسبوك