مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 02:23 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 26 مارس 2018 12:52 مساءً

دعونا نتفرغ لصراع يستهدف اجتثاث وجودنا .. ونتفق على ثوابت تضمن شراكتنا مستقبلا.

بالتأكيد كثيرون معي يتقززون  من كثير مما ينشر في وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المقايل من تنابذ وإشاعات وتشهير يستهدف احداث صراع  جنوبي / جنوبي، بين المجلس الانتقالي الجنوبي  الحامل السياسي للقضية الجنوبية ومن هم خارجه ، وتحقيق مثل هذه الامنية لقوى النفوذ اليمنية  لن تحدث في الجنوب بإذن الله  وبوعي المناضلين الجنوبيين وان تباينت اراءهم...ذلك ان المجلس الانتقالي لم يأت  باعضاءة من خارج ساحات النضال السلمي وجبهات المقاومة الوطنية الجنوبية هناك هفوات حدثت كما هو الحال في اي عمل اخر ، ولكن اعداء القضية الوطنية الجنوبيه يحاولون تجسيم أي هفوات  نقع فيها  وإنزالها للشارع الجنوبي لخلق بلبلة وبروز مروجين بوعي وبدون وعي، وهم بذلك يهدفون الى سحب  الدعم الشعبي  للمجلس كحامل سياسي للقضية الوطنيه  وإحداث صراع جنوبي /جنوبي ، وهو اخر وسيلة تراهن عليها مراكز النفوذ اليمنية لعودتهم للجنوب الذي خرج من ايديهم عندما التقت ارادة الجنوبيين  (سلطة وثوره) (تحرير الجنوب من الغزاة اليمنيين في حرب 2015 ومشروع حكم المناطق المحرره  من ابناءها).. قوى الاستقلال الجنوبيه تعمل على تطوير هذا الوضع الى دولة جنوبية  مستقلة  (وطن وشعب  ودوله بهويتها الجنوبية العربية)، يكون كل الجنوبيين شركاء في ادارتها وفقا لمبدا الكفاءة والنزاهة والقدرة. ذلك أن الانسان الجنوبي بشكل عام لم يعد قابل لا  لوحدة الضم ولا للوحدة  المحسنه بالأقاليم (ستة أو اثنين).وقادة دول الاقليم والعالم ومراكز الدراسات  وصنع القرار يدركون  استحالة قبول الشارع الجنوبي لاي شكل للوحدة مع اليمن .. ويدركون ايضا استحالة القبول بتسليم حكم الجنوب القادم لمروجي ثقافة الاقصاء والتخوين والنفس المناطقي.

 الجنوبيون يعشقون اعادة بناء دولة النظام والقانون في الجنوب العربي  والنافذون  اليمنيون  من سابع المستحيلات تعايشهم او قبولهم بدولة النظام والقانون  التي لم يسبق لهم ان تعاطوا معها.. وهذه من الفوارق الضابطه لإيقاعات مستقبل المنطقه التي لا استقرار لها دون بناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية المستقلة على انقاض نظام وحلة مايو 90 . ويترك للنافذين اليمنيين خيارهم الذي لاشك سيكون نظام الدولة الذي عاشوة وتعايش شعبهم معه.

 نحن نقرأ  ظهور اتفاق غير معلن بين قوى النفوذ اليمنية بمختلف مراكزها وتوجاتها وأقطابها (شرعية وانقلابيين)  يقضي بتوجيه كل وسائلهم الاعلامية وقواهم الارهابية لسد الفراغ  في الجنوب اثناء انشغالهم بخلافهم البيني في صنعاء ، وقيام فريق الشرعية منهم باستخدام دعم دول التحالف العربي العسكري لتجهيز الويتهم العسكريه بمأرب وغيرها لمعركتهم الاساسية القادمة التي لن تكون نزهة في الجنوب الجديد...

من جانب اخر فالنافذون اليمنيون  يجدون متعة ويحققون مكاسب ضخمه  في ممارسة هوايتهم في التعاطي مع الحروب كتجارة رائجة (لاتنتهي ولأتحقق نصر).وهكذا نجد  معاركهم اليوم مع اخوانهم الانقلابيين في عامها الرابع ، مجرد مناورات عسكريه وظاهرة اعلاميه لاستنزاف دول التحالف العربي ؟؟؟ وهذه هي العقلية الحاكمه لليمن منذ اكثر من الف عام وهي لاتتبدل بتبدل العائلات والأنظمة الحاكمة لانشك في ادراك قادة المملكة العربية السعوديه للعقلية اليمنية حكام ومحكومين ، لتعاملها التاريخي الطويل معهم، وهي تعرف ايضا كيف تضمن مايهمها من هذه الحرب وهو في الاساس (امنها أولا والأمن القومي العربي الذي جمع دول التحالف العربي في حرب اليمن الجاريه ثانيا)..بالاتجاه جنوبا لانجد اثر للعقلية اليمنية عند الجنوبيين فيما يخص التمييز بين تبايناتهم الداخليه وخلافهم مع الخصم (العدو)، ألسنا اليوم نواجه خطر يهدد وجودنا ومستقبل اجيالنا في الجنوب؟ مصدره قوى النفوذ والهيمنة والإرهاب اليمنية؟؟ هذا الخطر والضرر يشمل الانسان الجنوبي حاضرا ومستقبلا ،  بمختلف اطيافه ومناطقه وتوجهاته ، ومع ذلك نلمس من البعض منا أنه اكثر  استحضارا واهتماما  للتباينات الجنوبية المحدودة ، وتناسيا وإغفالا لخطر يهدد حاضر ومستقبل الجنوب العربي ارض وإنسان نحن وغيرنا ندرك ان  من دفعوا دم ابناءهم وإخوانهم وإبائهم ثمنا لاستقلال الجنوب العربي وبناء دولته الفيدرالية المستقلة لن يتر اجعوا دون  تحقيق  الهدف ..وقد سمعت البعض من عائلات الشهداء يردد قول الزير سالم(من يريد عدولنا عن الهدف فليعيد شهداء الثورة  احياء).. اعاقة عمل المجلس الانتقالي الجنوبي كحامل سياسي للقضية هو  هدف استراتيجي لقوى النفوذ اليمنية ولا نعتقد ان المصالح الذاتيه لبعض الجنوبيين ستلتقي معه وتعمل بمعية قوى الاحتلال اليمنية ، ومع هذا كل شي جائز  حتى العمل لصالح الاحتلال اليمني بوعي او بدون.. علينا في المجلس الانتقالي الجنوبي كحامل سياسي للقضية الوطنيه ان  نطمئن القيادات الجنوبيه في السلطات المدنية والعسكرية بأننا وهم سنكون شركاء في دولة الجنوب العربي القادمة بإذن الله . ولاضير في الاتفاق علنا او سرا بين قيادة المجلس والجنوبيين من انصار المشاريع دون الاستقلال  بان دولة الجنوب المستقلة القادمة ستكون لكل الجنوبيين وفقا لقاعدة(الكفاءة والنزاهة والقدرة).. نحن لسنا عشاق سلطة ، بل عشاق لمستقبل يسعد اجيالنا القادمة .وهو هدف كان تأخير ظهور الحامل السياسي لقضيتنا الوطنيه احد اهم اسباب  اعاقة تحقيقة .. واليوم بظهور الحامل السياسي للقضية الوطنية الجنوبية هاهي ابواب دول الاقليم والعالم ومحافلها الاقليمية والدولية تفتح امام المجلس الانتقالي  الذي يستند لقوة المقاومة الجنوبية  المسلحة في الداخل الجنوبي المدعومة من دول التحالف العربي التي اثبتت قدرتها في تحرير مناطق الجنوب العربي من الغزاة ، ثم اجتثاث قوى الارهاب اليمني من مختلف مناطق  الجنوب ، هذا الفعل على الارض كان مفتاح للقبول الخارجي للمجلس الانتقالي  والتعاطي معه كحامل سياسي للقضية الوطنية الجنوبية  واي نشاط سلبي في الساحة الجنوبيه اصبح لايؤثر لافي الشارع الجنوبي المقاوم ولأفي الخارج ولكنه يضر بصاحبه ويحط من قدره أمام قوى الثورة الجنوبية أولا والشارع الجنوبي ثانيا .. الكبار لا ينشغلون بتبايناتهم الصغيره ويعطوها الاولوية ، أمام خطر يقوده عدو يستهدف اجتثاث وجود شعبنا من وطنه والإحلال بشعب  بديل،  أما بالقوة أو بالتغيير السلمي الديمغرافي.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  كانت إدارة ودولة ، كان نظام وقانون .. هكذا كانت عدن وهكذا كنا رجال دولة وموسسات.. تربينا على احترام
مع استمرار الانتصارات للقوات الجنوبية والنجاحات الساحقة التي تتحقق خارج الاراضي الجنوبية في ارض غير ارضهم
في زيارة عابرة لدار المعلمين الصرح التعليمي الذي كان يقدم أفضل المخرجات التعليمية التي كان يشار لها بالبنان
وهكذا يضل الشرفاء في زوايا التهميش حينا متفائلين وآسين يائسين أحيانا المناضل الجريح / عبدالسلام عمر ( ابو نصر
  سعيد الجعفري بدد ظهور فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي من مقر إقامته في إمريكا جميع المخاوف التي وجد
احتفالات بعشرات ان لم يكن بمئات الملايين من الدولارات؛ اذا ما حسبنا ما يتم صرفه خلالها في المحافظات الخاضعة
  المغترب اليمني يعيش بين نارين..نار الغربة التي يحصد منها فراق الاهل والخلان ويتجرع فيها مرارة القهر والذل
    تدون اقلام التاريخ كل شاردة وواردة سلبية وايجابية في صفحات التاريخ فبعد مرور اعوام على المواجهات
-
اتبعنا على فيسبوك