مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:12 مساءً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

كابوس "كلمات المرور" في طريقه إلى النهاية

كلمات المرور تشكل هاجسا لمستخدمي الإنترنت
الأربعاء 11 أبريل 2018 06:51 مساءً
(عدن الغد)سكاي نيوز عربية

يشكل هاجس قرصنة كلمات المرور كابوسا لمستخدمي الإنترنت خوفا من تسرب بيانات حساسة تتعلق بأمور حياتهم الشخصية وحساباتهم المصرفية، وما إلى ذلك.
ويبدو أن شركات التقنية والإنترنت الكبرى، قد بدأت بقطع خطوات مهمة في إيجاد بديل، وذلك عبر السماح لبعض متصفحات الويب الأكثر شيوعًا بالتخلص من كلمات المرور، إذ أطلقت منظمات معايير الإنترنت FIDO Alliance و W3C مواصفات جديدة لمعيار يسمح لمتصفحات الويب ومواقع الويب بدعم طرق التشفير البيومترية بدلاً من كلمات المرور.

وبحسب "البوابة العربية للأخبار التقنية"، يدعى المعيار الجديد WebAuthn، وهو عبارة عن واجهة برمجة تطبيقات API يجعل من السهل تقديم بيانات اعتماد تشفير فريدة لكل موقع، ويمكن لمطوري الويب دمج هذا المعيار في مواقعهم على الويب والسماح لأجهزة ومستشعرات قراءة بصمات الأصابع والماسحات الضوئية مثل جهاز Face ID بالتعرف على هوية الشخص.

ويدعم متصفح فايرفوكس التابع لمنظمة موزيلا في الوقت الحالي هذه التقنية، والتي يجب أن تصل إلى متصفح كروم من غوغل وإيدج من مايكروسوفت خلال الأشهر القليلة القادمة، في حين التزم متصفح أوبرا أيضًا بدعم تقنية WebAuthn، بينما لا يوجد أي ذكر بشأن توافر هذه التقنية ضمن متصفح شركة آبل المسمى سفاري.

وقد تؤدي هذه الخطوة تقنيًا إلى إنشاء شبكة إنترنت أكثر أمانًا، إذ نظرًا لظهور سلسلة طويلة من عمليات الاختراقات والخداع وسرقة البيانات على مدار السنوات القليلة الماضية، فإن كلمات المرور وحدها ليست بالضرورة ضمانة مناسبة للحفاظ على البيانات، مما دفع الشركات إلى الانتقال لطريقة المصادقة الثنائية، والتي تتطلب من المستخدمين إدخال رمز تم إرساله إلى هواتفهم الذكية بالإضافة إلى كلمة مرور للتحقق منها، وفقا لما ذكرت "البوابة العربية للأخبار التقنية".

ويبدو أن هذه الطريقة ما تزال غير آمنة بالمقارنة مع القياسات الحيوية، إذ خلال حدث كشف النقاب عن هاتف آيفون الجديد في شهر سبتمبر من العام الماضي تحدثت آبل بالتفصيل عن الأمن البيومتري، وقالت الشركة إن الماسح الضوئي لبصمات الأصابع يمكن خداعه في حالة من أصل 50 ألف حالة، في حين قفز هذا الرقم إلى حالة من أصل مليون حالة مع الماسح الضوئي لبصمة الوجه.

تجدر الإشارة إلى أنه رغم أنك قد لا تتمكن من التخلي على الفور عن جميع كلمات المرور الخاصة بك، ولكن يمكن لهذه التكنولوجيا أن تتيح لك الاعتماد على تسجيلات الدخول البيومترية أكثر بشكل مستمر بالمقارنة مع الماضي، ويمهد هذا المعيار الطريق لمواقع الويب والمتصفحات لدعم بدائل لكلمات المرور، ولكن يقع العبء الآن على مالكي مواقع الويب وشركات متصفحات الويب لدعمه.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
“أبل” تستعد لإطلاق “آيباد” جديد.. تعرف على مزاياه
كشفت شركة “أبل”، دون قصد، عن خططها لإطلاق جهاز “آيباد” جديد الشهر المقبل. ولاحظ خبراء البرمجة، وجود بيانات تتعلق بالإصدار الجديد في “شيفرة” تحديث
تليجرام يستبدل تطبيقه على منصة iOS بنسخة جديدة تعتمد على لغة برمجة أبل
كشف بافيل دوروف مؤسس تطبيق تليجرام المشفر مؤخرا أن نسخة التطبيق على منصة iOS سيتم استبدالها قريبا بتطبيق جديد أسرع وأكثر رقة وأكثر فاعلية، حيث تم منح مستخدمى أيفون
تويتر تُعيد الخط الزمني “التايم لاين” لشكله السابق تبعًا لوقت التغريدات
عندما بدأنا استخدام تويتر، كانت التغريدات تُعرض بشكل متتالي بناءً على وقت نشرها لتظهر كالخط الزمني الحقيقي، لكن بشكل مفاجئ قامت تويتر بتغيير ذلك قبل عامين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك