مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:12 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

من تاريخ مدينة جعار الحضاري.. التطروب

السبت 14 أبريل 2018 04:41 صباحاً
*محمد ناصر العولقي*

كان التطروب أحد وسائل الاعلام التقليدية المستعملة في مدينة جعار في الأربعينيات والخمسينيات قبل دخول مكبرات الصوت والكهرباء إليها .

والتطروب يحمل معنى الإعلان العام الموجه من السلطة الرسمية أو أحد أجهزتها الى عموم المواطنين في المنطقة وكان يتم بوسائل متعددة منها :
1 - الطبل حيث يقوم المُطرِّب _ وهو الشخص الذي يلقي الإعلان بصوت مرتفع _ بالتجول في السوق الرئيس وسط المدينة والشوارع ومعه طبل يضرب عليه لينبه الناس إليه ثم يلقي الإعلان ويبلغ به الناس .
2 - القرع على الأسطوانة الحديدية وهي أسطوانة تشبه طاوة الخبز ولكنها كبيرة جدا وقد كانت معلقة بعمود خشبي في الجهة الشرقية من شرطة جعار القديمة ، ولها أربع مهام :
- الإعلان عن الوقت وهي تقوم هنا بوظيفة جرس الساعة ( المنبه ) مثلها مثل ساعة بج بن ففي رأس كل ساعة يخرج عسكري من الشرطة حاملا مطرقة كبيرة ويقرع الأسطوانة حسب الوقت فالدقة الواحدة تعني أن الوقت الآن الساعة الواحدة والدقتان تعني أن الساعة بلغت الثانية وهكذا ...
- دخول وقت الصلاة وهي تقوم هنا بوظيفة المؤذن فتخبر الناس في المدينة عن دخول وقت الصلاة فعند دخول وقت إحدى الصلوات الخمس يخرج العسكري ومعه مطرقته ويقرع الأسطوانة قرعة واحدة .
- دعوة المواطنين الى التجمع ويحدث ذلك عندما يكون هناك إعلان عام؛( تطروب ) تريد السلطة أن يجتمع المواطنون لسماعه وفي هذه الحالة يقوم العسكري بقرع الأسطوانة ثلاث قرعات متتالية .
- الإعلان عن حدوث حريق في المدينة ويحصل ذلك عند وجود بلاغ لدى الشرطة عن حدوث حريق في مكان معين في المدينة فيقوم الشرطي يقرع الإسطوانة الحديدية بشكل متواصل حتى يتجمع الناس وينطلقوا الى مكان الحريق أو يجرون خلف سيارة الحريق للمشاركة في عملية الإطفاء .
3 - القراءة والترديد بالصوت المرتفع وتتم هذه العملية عادة بعد صلاة العصر وبعد أن تكون الشرطة قد أبلغت الناس عبر دقات الأسطوانة الحديدية الثلاث بجود إعلان عام فيجتمع الناس بعد خروجهم من صلاة العصر أمام الشرطة ويقوم أحد الضباط أو الصف بقراءة الإعلان فقرة فقرة بصوت عادي وبجانبه يقف المطرّب فوق كرسي أو طاولة ويردد وراءه الفقرات بصوت مرتفع مسموع لدى المتجمهرين ....
وكان المرحوم أحمد عمر الصبيحي هو الذي يقوم غالبا بقراءة الإعلان بينما كان المرحوم شعتولة هو المطرّب دائما .
وقد استمر التطروب بالأسطوانة الحديدية والترديد بصوت عال أمام المتجمهرين الى بداية السبعينيات .


المزيد في ملفات وتحقيقات
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكنت في القاهرة، و طلبت من سائق التاكسي في يوم لم أكن مشغول فيه ان يفسحني بالمناطق التي يكثر فيها اليمنيون، و
بعد قرار الرئيس بزيادة الرواتب 30%.. استمرار الاعتصامات في الشوارع مطالبة بالزيادة وتندد بالتصعيد في حال لم تتم الاستجابة
  عدن (عدن الغد)تقرير:دنيا حسين فرحان عصيبة هي الأيام التي يمر بها المواطنون اليوم فالغلاء محيط بهم وارتفاع الدولار يتحكم بحياتهم ومشكلات البلاد الاقتصادية
الوية الحزم في الشريجة.. انتصارات ومآثر خالدة لا تنسى
في هذا الزمن المتغير الذي استرخص فيه كثير من الناس قيم الدين والحق والصدق ومبادئ العزة والكرامة وأذعنوا فيه لسياسة القهر والإذلال برزة نوعية أخرى أسترخصت الحياة


تعليقات القراء
313004
[1] جعار عاصمه يافع الساحل
السبت 14 أبريل 2018
فاعل خير | عدن
وانت تتكلم عن صبيحي وفضلي وعوذلي كئأن جعار خاليه من ابناء يافع يا تلبي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك