MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 12:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(استطلاع ) .. تدني مستوى التعليم في جامعة عدن ودراسة غير تطبيقية

السبت 21 أبريل 2018 05:37 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

لم تعد قطاع دراسة الكليات في عدن بخير ، ألحق تتابع النزاعات باليمن ودوامها أضرارا فادحة في الكليات، بدءًا من الخسائر المباشرة في البنى التحتية ووصولًا إلى الأداء التعليمي وجودته.

 

وفي عدن تعاني جميع كليات الحكومية من الضعف في الإمكانيات لتوفير الادوات التعليمية اللازمة كالمعامل والانترنت حيث تعد جامعة عدن من الجامعات المعترفة دوليًا ولصعوبة الاوضاع في عدن تزداد الدراسة فيها الى الاسواء بدءًا من المناهج الدراسية وصولاً الى الكليات الحكومية التي تردت في الآونة الاخيرة.

 

وتعد نسب هيئة التدريس الى الطلاب في الكليات ليست مواتية والمعدات وموارد التعلم سيئة للغاية، وترتفع نسبة التغيب بين الأساتذة، ولا توجد عملية منتظمة لمراجعة المناهج الدراسية وتحديثها، ويوجد نقص في المختبرات والحواسيب لطلاب الهندسة.

 

حول هذا الأمر استنطقت بعضًا من أهل الاختصاص والتخصص :

 

استطلاع / سامية المنصوري

 

دراسة اكاديمية بدون تطبيق

 

يقول استاذ في كلية الآداب و ورئيس موقع صهاريج نيوز ؛ الاستاذ حيدرة القاضي " للأسف هذه الفترة جامعة عدن تفتقر الى الجانب التطبيقي ( العملي ) نظراً لافتقارها مختبرات والوسائل التعليمية والاهتمام لهذا الجانب لظروف عديدة منها الظروف التي مرت بها جامعة عدن خلال العقدين الماضيين بخطة ممنهجة لتدميرها ، وأضاف الاستاذ حيدرة ان جامعة عدن حلقة من مسلسل خطة تدمير كل منجزات الجنوب وأدى ذلك الى حالها كما ترون"

 

وأشار الاستاذ حيدرة ان جامعة عدن كانت تعرف بمخرجات ذات قيمة كبيرة ومؤهلة ، كما ان خريجين جامعة عدن كانوا يملكون خبرات اشتهرت في كثير من الدول العربية حتى دول على مستوى العالم .

 

وقال حيدرة ان المخرجات في الوقت الحاضر ضعيفة الى حد كبير في جامعة عدن بسبب ما قلته مسبقاً هو افتقار الجانب العملي التطبيقي وهذه هو افتقار هذا الجانب و أحدى سلبيات مخرجات جامعة عدن ، وبتالي الخريج لم يعد مؤهل لمواجهة الحياة العملية او التنافس في سوق العمل مع مخرجات جامعة اخرى حتى عكس ذلك على سمعة جامعة عدن .

 

وأوضح لنا الاستاذ حيدرة القاضي مثال على حديثة في قسم الإعلام وقال _ كما نلاحظ هناك ابتعاد الى حد كبير في الجانب التطبيقي والاعتماد على الجانب النظري وهذا يعود الى عدم الاهتمام رئاسة القسم او عمادة الكلية بهذا الجانب بتنسيق مع مؤسسات الإعلامية الاخرى والتطبيق معها .

 

واضاف انه من المفترض ان يتوفر استيديو ومختبر يشمل الأجهزة الحاسوبية والانترنت والتقنيات لتعليم اولويات الانتاج والاخراج وما الى ذلك في المجال التطبيقي وليس العملي كما هو الحال الان ، و أشار الاستاذ حيدرة للأسف نحن في قسم الاعلام لا يوجد اي اهتمام نظراً لعدم الشعور بالمسؤولين الجهات المختصة .

 

وانها حديثه وبوصية الى رئاسة الجامعة الاهتمام بالجانب الإعلامي كون الإعلام هو سلطة واصبح منبر يمثل الدولة ويخلق رأي عام وبتالي هو يعتمد على الطريقة الذي يتم بها تأهيل طلابنا .

 

كليات بدون نظافة

وتقول صابرين الصبري - طالبة في كلية الآداب قسم اللغة العربية ” أن المتأمل اليوم لحال الوضع في كليتنا وخص بالذكر ( كلية الآداب ) كوني إحدى طلابها فإنه يلاحظ سلبيات كثيرة ولعل من اهمها عدم وجود مصلى يحتوي طالبات الكلية خاصة وان الجدول الدراسي يحمل ثلاث محاضرات في اليوم وبذلك نضيع الدين في الدنيا ومشاغلها "

 

وأشارت الطالبة صابرين انني ألمع لون العنصرية الطائفية يلوح بالأفق .. وأضافت اننا طالبات الآداب نعاني الى عدم وجود النظافة في الحمامات اما الجانب التعليمي قد لا يكون ذلك التعليم السيئ بالنسبة لقسم اللغة العربية في كلية الآداب و لكننا نتمنى أن تكون هناك وسائل تطبيقية لما يتم تعلمة خاصة في المجالات التي نحتاج الى تطبيق لان العلم حين ما يكون مع التطبيق يصبح أكثر استيعاباً وفهماً ويفاغ الذهن .

 

وقالت الطالبة صابرين الشباب هم عماد الأمة ، ولا تأتي حضارة إلا بهم ، لذلك يجب الاهتمام بهم وتوفير كافة السبل التعلم حتى نحصل على جيل راقي في علمة ويحافظ على أمته ، وأضافت نطمح ان تكون كليتنا في عدن ذو اهمية واهتمام من قبل الجهات المختصة، واضافت نحن نعاني خاصة في فصل الصيف من الحر الشديد ولا يوجد لدينا تكيفات بالإضافة الى اندثار المنظر العام فالنوافذ لاتزال مكسرة ، ونفتقر الى ابسط الاشياء الأساسية .

 

واختتمت حديثها بالنداء الى حكومتنا الرشيدة في ضرورة الاهتمام بالعلم والمعلمين وبكل جوانب الحياة .

 

منهج قديم

 

من جانبها تقول الاعلامية هويدا الفضلي -: ”ان الواقع التعليمي في جامعة عدن بالعموم وكلياتها بالخصوص واقع معقد للغاية وخصوصاً مع النزاعات الآنية للبلاد والتدني الاقتصادي الذي جعل من البلاد، مستنقع للخراب والدمار، ليس، الا"

 

واضافت _ ان المنهج والمساقات المستخدمة في الجامعات في مدينة عدن قديمة قدم الزمان لا تمد، العصر، الراهن بأي صلة فبمقارنتها بدول المتحضرة الفرق، واسع وشاسع ،بما في، ذلك من تدخل التكنولوجيا في، التعليم لتسهيله وغرس فكر العصر، الحديث في واقعنا اليمني برأيي هذه من المشكلات التي، تقف امام تطور، عجلة التنمية التعليمية في، جامعة عدن بجانب التطبيقي ، اما فيما يخص الحلول لهذا المشكلة من قبل، الجهات المعنية عليهم اولاً ضبط الأمن وخصوصاً على الممتلكات العامة بما فيها الصروح التعليمية فحتى الطلاب اصبحوا خوف وهلع للواقع الامني الذي ذهب، ضحيته حارس كلية الآداب من اجل ان ينقذ ارواح بداخل الكلية.

واشارات الإعلامية هويدا الفضلي :-يجب على الجهات المعنية ان يسهلوا الربط بين المؤسسات الخارجية من الكلية مع جامعات عدن لعمل ورش عمل تطبيقي بمختلف المجالات اعلام وربطها بتلفزيون والاذاعات وغيرها والحقوق وربطة بمحاكم القضائية والمؤسسات المتخصصة وغيرها وهذا الشي ينطبق بباقي التخصصات فالنتيجة ستكون واضحة وخصوصاً بعد التخرج لأنه المحسوبية والوساطات هي من مسيطرة على الوضع الوظيفي لدينا وهذا لا يمكنا نكرانه لهذا لابد، ان نكون جزء من الحل لا من المشكلة والحكومة والجهات المتخصصة تكون ضميرها المهني موجود، بالفعل وليس حديث واحبار على ورق فقط ليكتمل المعنى الحقيقي للعالج وليس للتعقيد.

 

الفساد ينخر في عمود الجامعة

شارك الصحفي الكريحي :_ " تفتقر الجامعة للجانب التطبيقي نتيجة للتدهور المستمر للعملية التعليمية والتدمير الممنهج لهذا الصرح العلمي نتيجة الاختلافات السياسية والمماحكات التي أدت إلى إضعاف هذا الصرح العلمي "

 

واضاف بقوله : اضافة الى ندرة وجود المختبرات التطبيقية وأجانب التطبيقي وتركيز الجامعة على الجانب النظري .

 

واشار الصحفي الكريحي :- من الملاحظ لسير العملية التعليمة لجامعة عدن خصوصا بعد الحرب الأخيرة التي شهدتها المدينة وعدم الاستقرار الأمني نسبيا أدى ذاك إلى تراجع ملحوظ للعملية التعليمة .

وقال من وجهة نظري الفساد مستشري بشكل كبير وينخر في عمود الجامعة وقد يفقدها قيمتها العلمية أذى لم يتم استئصاله .

 

*شحة الميزانية في الكليات

في حين يؤكد الطالب نصر البكري:-أحدا طلاب قسم الاعلام في كلية الآداب " جامعة عدن عريقة وكادرها متميز ولكن الخطط الدراسية المتبعة في العملية التعليمية قديمة ولا تتماشى معا التطور العلمي الموجود .

واضاف _ ان المجال التطبيقي في الجامعة لا يذكر السبب الرئيسي الخطط المتبعة من قبل الجامعة ولم توجد حصص محدد للتطبيق وقلة الدعم الحكومي المخصص للجامعة والفساد الموجود في اروقة الجامعة والدولة بشكل عام .

 

وقال ان وضع ميزانية تشغيلية مخصصة لشراء الادوات التطبيقية وكادر مؤهل ومتميز في هذا المجال .سن قوانين تعاقب كل من يقوم بتلاعب بالأدوات أو محاولة تعطيل العملية التطبيقية لأي غرض كان.

 

.واشار الطالب نصر _ ان سن قوانين تعاقب كل من يقوم بتلاعب بالأدوات أو محاولة تعطيل العملية التطبيقية لأي غرض كان..

 

واختتم حديثه برسالة الى الجهات المختصة ان يقوموا بتذليل الصعاب أمام طالب العلم باعتباره الثمرة التي سيجني ثمارها الوطن ،وطالب العلم أغلى ثروة تملكها الدولة واعتماد ميزانية تشغيلية كافية ،والتكثيف من الخطط الدراسية التطبيقية الصحيحة التي تجعل الطالب يواجه الامور كما هي على ارض الواقع .

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة


تعليقات القراء
314304
[1] جامعة وليست بجامعة
السبت 21 أبريل 2018
إبن عدن | عدن
بصراحة التعليم الجامعي عندنا ضعيف ومهلهل ويفتقد مقومات الجامعة الطبيعية العادية التي في بقية بلدان خلق الله. هي عندنا ضحك على دقون الطلبة وإستهبال لأولياء أمورهم. واحدى الأسباب الرئيسية هي أن معظم طاقم التدريس خريجي جامعات ومدارس حزبية من بلدان الإتحاد السوفيتي وبلدان شرق أورباء الإشتراكية سابقا ومن الهند . مع أن مرتباتهم عالية جدا بمتوسط أربعمئة ألف ريال شهريا للواحد. طبعا مايستاهلوهاش والدليل أن خريج جامعة عدن مستواه أقل بكتير من خريج مدرسة ثانوية في الخارج.و الحل هو التمسك بمعايير الجامعات في الخارج وخاصة فيما يتعلق بطاقم التدريس وتغييرالحاليين من جذورهم لأن فاقد الشيء لا يعطي شيئا.

314304
[2] الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين
السبت 21 أبريل 2018
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال ا | الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنو
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك