مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 أغسطس 2018 09:45 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مؤتمر حضرموت الجامع يحيي الذكرى الأولى لانعقاد جلسته التأسيسية

الأحد 22 أبريل 2018 01:06 مساءً
المكلا(عدن الغد) خاص

حيا مؤتمر حضرموت الجامع الذكرى الأولى لانعقاد جلسته التأسيسية التي جمعت مختلف أطياف المجتمع الحضرمي ومكوناته القبلية والمدنية ؛ يمثلون الشرائح الاجتماعية والقوى السياسية والحزبية والاتحادات النقابية والمهنية والاجتماعية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة والمثقفين والأكاديميين على اختلاف توجهاتهم الفكرية وانتماءاتهم السياسية ومواقعهم الاجتماعية ،و الذين تقاطروا من كل المناطق والمديريات ساحلًا وواديًا وهضبة وصحراء رجالا ونساء شبابا ، تلبيةً لنداء حلف حضرموت مجسدين روح الإخاء والترابط والتعايش قولًا وعملًا وثقافة وتصالحًا وتسامحًا ، وتضامنًا بين كل مكونات المجتمع الحضرمي.

وهنأت رئاسة الهيئة العليا للمؤتمر في بيان صادر عنها أبناء حضرموت كافة في الداخل والمهجر بهذه المناسبة  وحيّت وقفتهم ومباركتهم للقرارات والمخرجات التي انبثقت عن مؤتمرهم الجامع , وحرصهم على انجازها واقعًا من أجل الحفاظ على مكانة حضرموت الحضارية والتاريخية وحقوقها في أية تسوية سياسية قادمة.

وأكد البيان بأن مؤتمر حضرموت الجامع ماضٍ بثبات لتحقيق قرارات وتوصياته المعلنة معززًا بذلك التفاف الحضارم في الداخل والمهجر وتوافقهم حولها , ومن قناعتهم وإرادتهم التي عمدها ميثاق الشرف بين مكوناته المجتمعية الحضرمية التي جاءت  كجزء مهم من وثائق مؤتمر حضرموت الجامع ووثيقة عهد تاريخية تحمل قيم رفيعة وأمانة بالغة. مشيرًا إلى أن  الموقعون على هذه الوثيقة التزموا بأن مؤتمر حضرموت الجامع هو المرجعية العليا في شأن مصلحة حضرموت وحقوقها وأمنها واستقرارها وأن مصالحها مقدمة على غيرها من المصالح الخاصة، و التي لا يجوز تقديم المصالح الخاصة على مصلحتها  وحقوقها، كما لا يجوز معارضتها، أو محاولة النيل منها لغاية حزبية أو سياسية أو قبلية أو جهوية أو لأي هدف يتعارض مع أهداف ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع.

فيما يلي نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ) صدق الله العظيم.

في مثل هذا اليوم من عام 2017م وتزامنًا مع الذكرى الأولى لتحرير حضرموت من قوى الارهاب ، احتضنت مدينة المكلا الجلسة التأسيسية لمؤتمر حضرموت الجامع حيث جمعت مختلف أطياف المجتمع الحضرمي ومكوناته القبلية والمدنية ؛ يمثلون الشرائح الاجتماعية والقوى السياسية والحزبية والاتحادات النقابية والمهنية والاجتماعية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات العامة والمثقفين والأكاديميين في مشهد تاريخي عظيم  وعمل حضاري وسلمي جسد وحدة وتلاحم أبناء حضرموت جميعًا والتفافهم حول مطالبهم المشروعة وتطلعاتهم في الحياة الكريمة والآمنة المستقرة واستعادة حقوقهم وتحقيق طموحاتهم, لينطلقوا بعزيمة ثابتة نحو  تحقيق ارادتهم الصادقة في ادارة شؤونهم في مختلف المجالات السياسية والإدارية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والأمنية.

وأننا في رئاسة الهيئة العليا لمؤتمر حضرموت الجامع نهنئ أبناء حضرموت كافة في الداخل والمهجر بهذه المناسبة  ونحيي وقفتهم ومباركتهم للقرارات والمخرجات التي انبثقت عن مؤتمرهم الجامع , وحرصهم على انجازها واقعًا من أجل ان يحفظ مكانة حضرموت الحضارية والتاريخية وحقوقها في أية تسوية سياسية قادمة على أن تكون حضرموت إقليمًا مستقلاً بذاته على وفق جغرافيتها المعروفة, ويحظى بشراكة متكاملة لبعديها الجيوسياسي والحضاري وأن يتمتع بحقوقه السياسية السيادية كاملة غير منقوصة، بعيدًا عن مختلف صنوف التبعية والانتقاص و الضم و الإلحاق بما يحقق العدالة في توزيع السلطة والثروة و بالتوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

أن مؤتمر حضرموت الجامع يمضي بثبات وخطوات واثقة وأسس سليمة وقواعد راسخة لتحقيق قرارات وتوصياته المعلنة , وكمظلة للحضارم في الداخل والمهجر يجمع صفهم ويوحد كلمتهم لتحقيق أهدافهم النبيلة معززًا بذلك التفافهم وتوافقهم مع مخرجاته , ومن قناعتهم وإرادتهم التي عمدها ميثاق الشرف بين مكوناته المجتمعية الحضرمية والذي جاء  كجزء مهم من وثائق مؤتمر حضرموت الجامع ووثيقة عهد تاريخية تحمل قيم رفيعة وأمانة بالغة  من حيث التزام الموقعون عليها بأن: مؤتمر حضرموت الجامع هو المرجعية العليا في شأن مصلحة حضرموت وحقوقها وأمنها واستقرارها وأن مصالحها مقدمة على غيرها من المصالح الخاصة و التي لا يجوز تقديم المصالح الخاصة على مصلحتها  وحقوقها، كما لا يجوز معارضتها، أو محاولة النيل منها لغاية حزبية أو سياسية أو قبلية أو جهوية أو لأي هدف يتعارض مع أهداف ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع.

و تأتي هذه المناسبة  في ظروف استثنائية ومرحلة مهمة , وبعد عام من النشاط الداخلي والخارجي قطع فيها مؤتمر حضرموت الجامع شوطا كبيرا في أعلاء شأن حضرموت وتقديم مطالب أهلها وتبنيها , والتأكيد عليها كحق ثابت ، لا رجعة عنه لكسر حالة التبعية والتهميش والإقصاء و التسلط والاستلاب والنهب للثروات والعبث بالمقدرات  لسنوات طويلة.

 وترى قيادة المؤتمر وقواعده ان هذا لن يتحقق إلا بمزيد من الاصطفاف والعزيمة القوية ومواصلة العمل الجاد والتقارب والتصميم المستمر لأبناء حضرموت جميعًا نحو تحقيق تطلعات الحاضر والمستقبل.

إن مؤتمر حضرموت الجامع لم يأت إلا لخدمة حضرموت , وجاء كحالة اقتضتها الضرورة , وان هذا  لهو التزام اصيل لمؤتمر حضرموت الجامع , ويعمل من أجله على وفق خطط وبرامج عملية ؛ وما التوقيع على مذكرة التفاهم مع السلطة المحلية في محافظة حضرموت إلا تأكيد لذلك ، وهو من أجل افساح المجال واسعًا لإعطاء المشاركة الشعبية دورًا رئيسًا ومهمًا في دعم وتعزيز إدارة الشأن المحلي في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

أننا في ذكرى هذا اليوم الاستثنائي في تاريخ حضرموت ، نجدها مناسبةً لنعبِّر عن أبلغ معاني الفخر والاعتزاز والشكر والتقدير لكل أبناء حضرموت على اختلاف توجهاتهم الفكرية وانتماءاتهم السياسية ومواقعهم الاجتماعية ، الذين تقاطروا من كل المناطق والمديريات ساحلًا وواديًا وهضبة وصحراء رجالا ونساء شبابا ، تلبيةً لنداء حلف حضرموت مجسدين روح الإخاء والترابط والتعايش قولًا وعملًا وثقافة وتصالحًا وتسامحًا ، وتضامنًا بين كل مكونات المجتمع الحضرمي.

فالتحية لهم جميعًا فرداً فرداً، والتحية موصولة لكل اللجان التي عملت بجهودٍ طوعيةٍ ومبادرات ذاتية في أعمال التحضير والإعداد والتواصل وجمع الرؤى وإنجاز الوثائق والمخرجات .

ونزف في هذه المناسبة التحية والاعتزاز لأبطال قوات النخبة الحضرمية وكافة المؤسسات الأمنية والعسكرية الذين خلقوا بيئة آمنة ومستقرة  واجترحوا البطولات وقدموا التضحيات في سبيل حماية حضرموت وأمنها واستقرارها  ..

وأننا نسأل الله العلي القدير  الرحمة والغفران لشهدائنا الأبرار الذين قدّموا أرواحهم من أجل أن ينعم الجميع بالأمن والأمان والاستقرار.

ومعًا من أجل ان تكون حضرموت آمنة مستقرة قوية ،وموحدة.

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
السركال براين هرتلي
  السركال براين هرتلي مدير الزراعة في المحميات الغربية لمستعمرة عدن جاء الى أبين في 1941 م تقريبا للإشراف على أكبر مشروع زراعي في الجزيرة العربية آنذاك ( لجنة أبين
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
    شهدت الأيام القليلة الماضية حراكاً سياسياً للملمة حزب «المؤتمر الشعبي العام» وإعادته إلى المشهد السياسي تحت قيادة موحدة، الجهود المبذولة لا تبدو




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
عاجل : الغاء قرار رفع هيئة الطيران لرسوم المغادرين من اليمن
محمد ناصر العولقي: ربنا يستر من تفويض عيدروس
ارتفاع مهول باسعار الاضاحي بعدن والدجاج الخيار الامثل
عاجل :الأمم المتحدة تدعو حكومة اليمن والحوثيين لمحادثات سلام في سبتمبر
مقالات الرأي
يحس بالقهر جريح او مقاوم من أبناء عدن. حين يهمش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن وهو يرى
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي
من وسط الظلام الكثيف الذي يلف حياة اليمنيين بسبب الإنقلاب الحوثي الذي حول حياة اليمنيين الى سلسلة لا تكاد
الأوضاع لم تعد تحتمل المزيد من التخبط!! الشارع يغلي والاخبار تتواتر بتغيير حكومة والكل يترقب وينتظر بفارق
لايزال البنك المركزي بعدن يصر على ممارسة غواياته الوهمية بصورة مقرفة ومثيرة للسخرية والسذاجة في الوقت الذي
-
اتبعنا على فيسبوك