مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 12:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 25 أبريل 2018 07:27 مساءً

العشوائي أسباب حلول ومعالجات

البناء العشوائي في عدن وكثير من المدن الجنوبية هناك أسباب  اجتماعية وسياسة متعمدة أجبرت الناس على ألبنا والبسط العشوائي مما افقد عدن جمالها  وحضاراتها   اهم الأسباب :-

١- الندم بعد حرب ٩٤ عندما تركت عدن وأرضيها بكرا  للغزاة من الشمال الذين اقتسموها مربعات  ولَم يعطوا الجنوبيين غير الفتات

٢-توقيف صرف الأراضي بأمر رئاسي  عام ٢٠١٥ واستخدام هذا الامر في أطار المكايدات السياسية التي مارستها الشرعية تجاه القادة المحليين في ابين وعدن ولحج والضالع وشبوة وحضرموت مما ترك الفرصة  للتزوير  وملفات وأوامر  بتواريخ رجعية

٣-اعتبر الجنوبيين ان الفرصة مؤتية بعد التحرير للعمل بأرضهم ملكهم تعويضا عن ندم عشناه بعد ٩٤ولكن

بطريقة غير منظمة او مخططة

٤-سماسرة الأرض ومدعين ملكية وورثة قبائل عاشت ببعض المناطق قبل الاستقلال

٥- خوف الجنوبيين ان تروح عليهم الفرصة. ان لم ينتهزوها قبل عودة صنعا ربما مجددا لتنهب ما بقي وحرمان اهل عدن والجنوب كما حصل بعد ٩٤

٦-  ثقافة  العشوائية او الدحبشة والتفكير بالذات وأسلوب السلب والنهب  والسرقة والرشوة التي لم تعد امر مشين او مرفوض مجتمعيا خلال ربع قرن طمس  الفكر الحضاري والالتزام للقانون وتغليب ثقافة حمران العيون وان كانت اوسخ  من ثقافة صنعاء او بطريقة اكثر فجاجة

الحلول

١- إصدار قرار رئاسي بالصرف بالمخططات  المرسومة في الأراضي التي لن تصرف في كل مناطق المدن المحررة  ووضع مخططات جديدة

وإعطاء  الأولوية لسكان المناطق والمدن والأقرب

٢- تكون  رسوم الحصول على أرضية مبلغ رمزي. وتسهيل عملية إصدار التراخيص  

٣- أعطا أسر الشهد الأولية والمقاومة. ومن ثم موظفين الدولة  عسكريين ومدنيين

٤-تكليف قوة أمنية متابعة المخالفين  عبر لجان الحي  وإيقاف اي عمل غير مرخص

٥- إصدار مسودة قانون محلي تصدره السلطة المحلية  تعاقب كل من يعتدي او يبني بأرض ليست له ولَم  يحصل على  التراخيص ما دامت في متناول اليد   وتكون عقوبتها  السجن  وغرامة مالية. وإلزامه. برفع المخلفات. بعد الهدم

٦- خصخصة الخدمات. العامة. في المخططات الجديدة. كهربا  ومياة. ومجاري  وتلفونات. وبلدية  ونظافة واعطا. القطاع الخاص  العمل في هذه الجوانب وفق المعايير المتبعة

٧- تخصيص مساحات وأسواق بعيدة. عن الشوارع العامة  والمناطق المزدحمة  للبسطات والفرشات والأكشاك

لمن يرغبون  ان يوجدوا. مصدر دخل. يعينهم علئ  الحياة بايجارات  رمزية.

بغير هذه المعالجات  سنضل نعاني من هذه المشكلة

وهناك أمر محيرني لماذا تم توقيف صرف الأراضي ولمصلحت من ؟ 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إذا كيف سيكون المشهد السياسي والأمني والإقتصادي القادم .. هل يتغير الواقع الى الافضل اقتصاديا حتى يتحسن الوضع
اساسا ومنذ العام 2007م وشعب الجنوب لم يعد معترفا بشرعية نظام صنعاء ، وزيادة على ذلك فبإدبارهم في الدفاع عن
مرت السنوات والغيوم السوداء لا زالت تغطي سماء الجنوب . وكلما خرج  الجنوب من محنة يواجه اخرى وكأن هذا الشعب
من خرجوا أمس بساحة العروض جنوبيين لهم ايضآ وجهة نظر يجب علينا أخذها بعين الاعتبار بدلآ من السخرية عليهم في
  لن اتصنع الكلام ولن ابحث عن التعابير اللغوية البليغة بل سأختار البساطة والواقعية ساحكي عن نفسي فانا مجرد
كما أنه لن يسمح بأن يتقاتل الجنوبيون ولا يرضى بأن يسفك دم أي جنوبي يتجدد عهد الجنوبيون للقسم الذي قطعوه على
  بكل لغات العالم قالها الرئيس هادي، قالها لعل العقول الصدئة تعود إلى رشدها، لعلهم يعودون ولعلهم يؤبون،
  ١-أنه...وبدون التوافق الجنوبي/الجنوبي سنظل الحلقة الأضعف في مسرح الحرب والصراع والمواجهة، وفي معادلة
-
اتبعنا على فيسبوك