مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:12 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

حصري -تفاصيل صرف مرتبات شهرين للشهداء في محافظات الجنوب 

الثلاثاء 15 مايو 2018 03:40 صباحاً
عدن (( عدن الغد )) خاص :


قال مسؤولون في هيئة وصندوق رعاية اسر الشهداء والجرحى بعدن انهم اودعوا يوم الاثنين المبالغ المالية الخاصة بشهداء محافظات جنوبية عدة وهي رواتب شهرين.
وقال علوي النوبة وهو وكيل محافظة عدن لشؤون الشهداء والجرحى في تصريح لصحيفة عدن الغد ان الهيئة تسلمت المخصصات المالية لشهداء محافظات عدن ولحج وابين والضالع وتم إيداعها مؤسسة الكريمي للصرافة.
واوضح النوبة بان عمليات الصرف ستتم ابتدأ من يوم الاربعاء القادم حيث سيتم صرف مرتبات يناير وفبراير من العام ٢٠١٧ على ان يتم صرف المرتبات اللاحقة لاحقا.
واشار النوبة الى ان عمليات الصرف ستتم بفروع الكريمي بكل المحافظات هذه حيث ستتسلم كل اسرة شهيد مستحقاتها لشهرين عبر الكريمي كلا بمحافظته.
وشدد النوبة على أن إدارته تحاول جاهدة خدمة اسر الشهداء والجرحى رغم الكم الهائل من الصعوبات التي يواجهونها.
واوضح النوبة الى ان شهداء الحراك الجنوبي سيكونون جزء من الشهداء الذين سيتسلمون مستحقاتهم المالية.


المزيد في أخبار وتقارير
عاجل : مقتل جندي من الحزام الامني برصاص مسلحين بلودر
قتل ظهر يوم الجمعة جندي من قوات الحزام الامني برصاص مسلحين مجهولين بمديرية لودر بمحافظة ابين. وقال مصدر امني لصحيفة "عدن الغد" ان مسلحين على متن دراجة نارية قتلوا
شبوة : النخبة تقتل قيادي كبير في القاعدة
تمكنت قوات النخبة الشبوانية فجر اليوم الجمعة وفي عملية خاطفة بقيادة النقيب وجدي باعوم الخليفي_ قائد معسكر الشهداء _ من مداهمة وكر لتنظيم القاعدة في منطقة خورة وقتل
اسرة شهيد من ردفان تقول ان ابنها تم العبث بوفاته قبل موته وتطالب بالتحقيق
قالت اسرة شهيد شاب من ردفان ان المسئولين في جبهة الساحل الغربي عبثوا بواقعة استشهاد ابنها ناصر عبدالله الرزم الذي اصيب بجبهة الساحل الغربي لكن المسئولين هناك


تعليقات القراء
318482
[1] لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها .
الثلاثاء 15 مايو 2018
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببسا | لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها. فالجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.

318482
[2] لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها.
الثلاثاء 15 مايو 2018
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببسا | لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات
لا يمكن أن يتحول الشهداء الجنوبيون الى مجرد مرتبات ضائعه في دهاليز حكومة الإحتلال اليمني لأنهم وببساطه شهداء قضيه ووطن ..علقوا صورهم المجسمه في كل زاوية وركن من زوايا منازل عدن والجنوب وواجهاتها. فالجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك