MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 مايو 2018 10:14 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 12:25 صباحاً

كلمة حق قالها يسران....!!

واخيراً صدح يسران المقطري قائد مكافحة الارهاب بمحافظة عدن بشهادته للميسري التي جاءت متأخرة بعض الشيئ...ولكن كما يقال ان تأتي متأخراً خير من ان لاتأتي مطلقاً...!!

وقال المقطري في تصريحه بإن وزير الداخلية احمد الميسري رجل دولة ذات سيادة..

ودعى المقطري شلال شايع مدير امن عدن ان يضع يده بيد وزير الداخلية لبناء وتقوية الامن ومكافحة الارهاب.
وبعد شهادة المقطري الذي اعترف فيها بإن الميسري رجل دولة ذات سيادة نتمنى من الآخرين ان يعترفوا لهذا الرجل (الميسري) ويدلوا بشاهداتهم التي ستدون للتاريخ ويصرحوا كما صرح زميلهم يسران المقطري بإن الوزير هو رجل دولة بحق..

ونتمنى ان يضع جميع قادة الجنوب ايديهم بيد معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري وان يوحد الجميع صفوفهم لبناء وطنهم الجنوب..وليعملوا سوية لتثبيت دعائم الامن والاستقرار في عدن وكافة محافظاتنا الجنوبية المحررة...
ونناشد الجميع بالابتعاد عن المناكفات والمماحكات التي لن تأتي لنا بخير...ضعوا ايديكم بإيدي بعض لتساهموا جميعاً في بناء الجنوب ولتحافظوا على سيادة الوطن من ان تنتهك..

فسيادتنا هي رأس مالنا...وكما قال المقطري فالميسري اثبت ولاؤه واخلاصة للشعب والوطن..الميسري يعمل منذ ان تقلد منصب الداخلية لخدمة شعبه ولتثبيت الامن والاستقرار..فعلينا جميعاً قادة ومواطنين مساندة معالي الوزير والوقوف الى جانبه كل من موقعه ليصب كل ذلك المجهود في خدمة المواطن..
فحان الوقت للعمل معاً وجنباً الى جنب لنصرة هذا الشعب الذي عانى كثيراً...
وما اجمل ان يتوحد ابناء الجنوب ويكون شعارهم :
نعمل جميعاً لخدمة الجنوب...
ويكفي هذا الشعب الطيب والمتسامح صراعات واقتتال لاطائل منه...يكفي شعبنا احقاد ومؤامرات...
وحان الوقت ليتجه الجميع نحو البناء والتنمية...

تعليقات القراء
318672
[1] ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر ؟!
الأربعاء 16 مايو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر عام 1994م ؟! وهل نحن الجنوبيون أغبياء وسُذج إلى هذا الحد حتى نصدّق أن مَن قتل وخرّب ودمّر، هو بنفسه سيبني ويعمّر.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطن بخور مكسر يحذر من امرأة تقتحم المنازل برفقة عصابة مجهولة
(عدن الغد) تنفرد بنشر اعترافات سفاح إنماء 
الرئيس هادي يصدر قرارا بترقية قيادي سلفي ويعينه قائدا لمعسكر العمري
بإشراف مدير أمن العاصمة عدن.. قسم شرطة القاهرة يوقع بعصابة النشل بـ(الباص) المجهول
أمن عدن .. إحباط عملية تفجير على طريق مدينة الشعب
مقالات الرأي
ثمانية وعشرون عاماً من عمر الوحدة مرت مرور الكرام.... ففي مثل هذا اليوم من العام 1990م اعلن العليان قيام
كما هو متعارف عليه ، الوثائق تحظى بأهمية قصوى في حياة الانسانية جمعا، بل انه يترتب على مضمونها مصير تلك الامم
وصف السفير محمد آل جابر سفير المملكة العربية السعودية لدى بلادنا في حديث متلفز لقناة MBC اللحظات الأخيرة لسقوط
يفرحون ويرقصون ويهنئون لبعضهم وكأنه عيدهم فقط وليس عيد الشعب عامة"كل منهم في زاوية يرفع شعارته اللايقة له ولم
كان يفترض بالفريق علي محسن نائب رئيس الجمهورية ان يرفع اعتراض على حديث سعادة السفير السعودي في صنعاء، بل
22 مايو مولود خرجوا عاره قبل شهره السابع, كانوا عجلين وفي الأصل هاربين من مشاكلهم.أتحدث هنا عن الطرفين.لكن واحد
كلما أعرفه عن النوبة انه في احدى زياراته إلى الضالع، تحديدا في الشعيب، يومها أطلق مصطلح "عرب 48" على الشماليين
اليوم ذكرى قيام الوحدة اليمنية كتاريخ، قيامها كدولة، أما كشعب فاليمنيون كما العرب، يُفترض أنهم دولة واحدة
أنا كصحفي، أعلم أن هناك أشياء تقال للصحافة والإعلام وأشياء لا تقال، هذه مسألة معروفة ومفهومة، وفي كل
  رحل سعيد محمد الدويل شهيدا بإذن الله في 23/ مايو / 2015 م، لم يبلغ الثلاثين عاما ، رحلة عمر مادامت طويلا في
-
اتبعنا على فيسبوك