مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 08:09 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 12:25 صباحاً

كلمة حق قالها يسران....!!

واخيراً صدح يسران المقطري قائد مكافحة الارهاب بمحافظة عدن بشهادته للميسري التي جاءت متأخرة بعض الشيئ...ولكن كما يقال ان تأتي متأخراً خير من ان لاتأتي مطلقاً...!!

وقال المقطري في تصريحه بإن وزير الداخلية احمد الميسري رجل دولة ذات سيادة..

ودعى المقطري شلال شايع مدير امن عدن ان يضع يده بيد وزير الداخلية لبناء وتقوية الامن ومكافحة الارهاب.
وبعد شهادة المقطري الذي اعترف فيها بإن الميسري رجل دولة ذات سيادة نتمنى من الآخرين ان يعترفوا لهذا الرجل (الميسري) ويدلوا بشاهداتهم التي ستدون للتاريخ ويصرحوا كما صرح زميلهم يسران المقطري بإن الوزير هو رجل دولة بحق..

ونتمنى ان يضع جميع قادة الجنوب ايديهم بيد معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري وان يوحد الجميع صفوفهم لبناء وطنهم الجنوب..وليعملوا سوية لتثبيت دعائم الامن والاستقرار في عدن وكافة محافظاتنا الجنوبية المحررة...
ونناشد الجميع بالابتعاد عن المناكفات والمماحكات التي لن تأتي لنا بخير...ضعوا ايديكم بإيدي بعض لتساهموا جميعاً في بناء الجنوب ولتحافظوا على سيادة الوطن من ان تنتهك..

فسيادتنا هي رأس مالنا...وكما قال المقطري فالميسري اثبت ولاؤه واخلاصة للشعب والوطن..الميسري يعمل منذ ان تقلد منصب الداخلية لخدمة شعبه ولتثبيت الامن والاستقرار..فعلينا جميعاً قادة ومواطنين مساندة معالي الوزير والوقوف الى جانبه كل من موقعه ليصب كل ذلك المجهود في خدمة المواطن..
فحان الوقت للعمل معاً وجنباً الى جنب لنصرة هذا الشعب الذي عانى كثيراً...
وما اجمل ان يتوحد ابناء الجنوب ويكون شعارهم :
نعمل جميعاً لخدمة الجنوب...
ويكفي هذا الشعب الطيب والمتسامح صراعات واقتتال لاطائل منه...يكفي شعبنا احقاد ومؤامرات...
وحان الوقت ليتجه الجميع نحو البناء والتنمية...

تعليقات القراء
318672
[1] ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر ؟!
الأربعاء 16 مايو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر عام 1994م ؟! وهل نحن الجنوبيون أغبياء وسُذج إلى هذا الحد حتى نصدّق أن مَن قتل وخرّب ودمّر، هو بنفسه سيبني ويعمّر.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
اندلاع اشتباكات مسلحة بالمنصورة
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك