مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 12:54 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 01:42 مساءً

الوضع العام في اليلد .. لا سالب . ولا موجب ؟؟؟

وحتى الذين كانوا يسمون انفسهم بالقادة السياسيون المخضرمون والعسكريون والاقتصاديون وبقية المتخصصون الكل اثبت فشله وكبرت مساحة فساده وترك الوطن هاربا متخفيا خلف المال العام الذي نهبه من خيرات الوطن وحقوق البشر ومنهم الكثير ممن  شاركوا في نسف كل المشاريع الوطنية والقومية في الوطن اليمني وؤادوا  احلامه وتطلعاته وقضوا طموحاته وعملوا عملاء  ومخبرين وجواسيس لدى العديد من اجهزة العالم  الاستخبارتية ليضمنوا لهم ولا اسرهم ملاذ امن وحق العيش  والأمان من بطش الجماهير الغاضبة عليهم ومنهم من بقيا داخل الوطن ينهب ويسلب ويفسد وحتى اللحظة وهذا مصيره ونهايته قريب بأذن الله ومنهم من لقي حذفه وغادر الى الدار الاخرة دون  رغبة ولا استحسان لهذا المصير لاقبيلة نفعت ولا جيش مدجج بالسلاح والامكانت والعتاد وقف معه وحدد موقفه بجدارة او جاه  او نقض سيده من رصاصة غادرة غزت جمجمته حيث كانت  رصاصة الحسم ولا مال جمعه من عرق وشقى المواطن اب لبان غطى له حتى وسيلة هروبه وهكذا الذين  يستغلون مطية الباطل والطيش والعنفوان لغير مدروس هذا هو مصيرهم وهكذا تكون نهاياتهم المزرية والعجيبة.

وإذا حسبناها صح سنجد الوضع السياسي العام في الوطن العربي والوطن اليمني بشطيرة لم يكن في وضع يستحق الاهتمام او  العناية به لأنه وضع شاذ للغاية والضمائر فيه ماتت ولا احساس ولا يقضة وليس هناك اي اهتمام من قبل المواطن او المسئول لا وجود للنظام ولا القانون والكل يأكل بعضة كذب وعدم امانة في التعامل حيث لاعوجد مصداقية من هنا قويت شوكت الاعداء وتوسعت اطماعهم وحققوا اهدافهم وسيطروا على جميع مصادر الثروات ونفذوا ما رسموا من خطط ومؤامرات ودسائس ونجحوا في تفريق الاغبياء من العرب والمسلمون ولم ترى الارض النور حتى قيام الساعة.

ولن يظهر شفق او نور او بصيص من شعاع يضئ طريق العودة الى مناقشة الامور العامة والخاصة وكيف يتم تحديد مكامن الاخطاء والسلبيات وكيف يتم ترتيب وضع الحلول لأنقاض ما تبقى من ماء الوجه للإسلام والعرب والمسلمون ثروتنا كثيرة وأرضنا واسعة وشعوبنا وفيرة وإعدادها كبيرة وكثيرة وللأسف لم يكن فيها هناك من يفكر بعقل او.منطق لصالح مصالح الامة لا في  الشمال ولا في الجنوب عدا من يغردوا وهم من خارج سرب  الازمات والمشاكل او وهم في سفاراتهم او من مقرات اقامتهم في العواصم العربية الغنية والعواصم الاوربية تجدهم يتألمون  ويتحسرون على ما حل بالناس والوطن وهم في غيا من النعم والبذخ وصرف الاموال بدون حسيب او رقيب ويكذبون ويضحكون على الذقون وفي النهاية تجدهم يجتمعون ويلتقون ويسهبون في الطرح وفي وجهات النظر والشعب يموت ويذهب الى الجحيم.

اليوم نسمع ضجيج لقاءات يقودها المجلس الانتقالي بقيادات معاصرة في الصراع ولها ادوراها وحضورها الميز على مستوى العالم والإقليم خطوة اذا صدقت يمكن ان تكون قضبان لحام للشروخ التي حدثت في جسم القضية الجنوبية قديما وحديثا وتركت تصدعا عميقا في بنية القضية الجنوبية وشروخ بألفة الخطورة ادت الى شرذمة كل الكيانات والمكونات السياسية وخلخلت الوضع العام في النسيج الاجتماعي الجنوبي وحولته الى متلقي المساعدات وشحات على ابواب الاشقاء في الخليج والسعودية وعلى فتات المساعدات العينية من بعض دول العالم اليوم فقط هذا التحرك اذا فعلا اخذ طريق التفاهم والتسامح والتصالح قد يحقق امال وتطلعات وطموحات شعب الجنوب والكل هنا يتعشم ويتأمل الخير من خلال هذه اللقاءات التي سوف  تصب نجاحاتها في مصب الحلول الصحيحة ودفن تركة الماضي وماسية.

خطوة في الاتجاه الصحيح وهنا الجميع ينتظرون بيانات تحقق مصداقيات وشفافية الحوارات الشاملة حول الوضع السياسي العام وتحويله الى وضع حقيقي موجب 100% هنا شعب الجنوب سيخرج عن بكرة ابيه مناديا وملبيا وداعما لصوت القيادات بكافة شرائحها وفروعها وأصولها وتوجهاتها وربط كل المصالح المشتركة بمصلحة الوطن الجنوب ومن ثم معالجة القصية العامة وفقا للمعطيات والإحداث والمستجدات ومن هنا نسأل الله التوفيق والنجاح لكل من يسعى الى طريق الخير للجنوب وشعبه وثروته وهويته وأرضه والله من خلف القصد.

 

 

تعليقات القراء
318721
[1] أنا متشائم أكثر منك
الأربعاء 16 مايو 2018
سلطان زمانه | ريمة
حتى لو انتهت هذه الحرب بتوافق وسلم دائم, وتوقف الأشقاء والأعداء عن التدخل وباشروا إعادة الإعمار فإننا لن نتطور, بل سنظل نتسول الإعانات والمنح لثلاثين عاما على الأقل. سيكون عذر الحرب والدمار سببا وجيها لذلك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك