مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 12:54 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

عن رمضان في الغربة .. هذيان مغترب ..!

الأربعاء 16 مايو 2018 04:36 مساءً
كتب / ماجد الهلالي

ما رمضان غير بالبلاد

صدق هذا الكلام

 وان قالها لك شخص يتيم بلا أهل !

 

*رمضان

☆يأتي طيبا

بهواءه

بجوه الروحاني

الجميل

 

كريم بتفاصيله

 الرحمه

 التسامح

الطمأنينة

 التي تقربك من الله أكثر وأكثر

 

ويأتي كريم جدا

بتفاصيله الأخرى

 

☆بوجود تلك الوجوه الطيبة التي تملأ المساجد

بأعمال الخير التي لاندري من كان ورائها

 

☆بطبخ أمي

بشفوت أمي

بشربه أمي

بمحلبية أمي

بسمبوسة أمي

 

حتى ذلك الفيمتو يبدو لذيد من يد أمي

 

*رمضان أحلى وأجمل في وطنك في البلاد

 

اما هنا  في الغربة

فيمر مرور الكرام

تفاصيله هنا لاتشبهنا

يأتي ليوقظ فينا الحنين والذكريات برمضان كان يجمعنا بمن نحب (الأهل والأصدقاء)

يأتي سيد الشهور

ليحي فينا الأمل بأنه سيأتي الوقت الذي فيه نستقبله مع من الأهل ومن نحب

 

*احدهم قال ان الغربة ضريبة الحياة

وحدهما رمضان والعيد من يجعلاني اؤيد صحة ماقالها  على مضض من امري

 

*رمضان في الغربة .. شهر أمل  شهر تفاؤل

يارب رحمتك يارب لاتقطع عنا هذا الأمل

وأجمعنا بأهلنا وبمن نحب عما قريب

شهركم مبارك وجمعكما الله بمن تحبون .


المزيد في أدب وثقافة
حال المواطن والعصيان
ترثى لحال المواطن في هذا الزمان فهمومه تراكمت واحاطت به الاحزان اعوام وارضه ساحة للحرب وميدان ضحكته باهته ما تعرف غير الاسنان ما لقت فرحته لها في القلب مكان واحاطت
صوت مظلوم(شعر)
رأيت كثيراً عن ظلمٍ تفشى        اخفى السعادة  وبألمٍ تبقّى خارت قوايَ لحزنٍ يسعى          يطوّق قلبي حتى يفنى فمهما الظالم بظلمهِ
(قصتي و الورد)
(رفيدة.. رأيت هناك وردة بيضاء تشبه الأقحوان) سمعتُها و ضاع مني نضج 21 عاماً ، و بطريقةٍ صبيانية رفعت فستاني بما يتيح لي بالهرولة نحوها، لأسلّم عليها.   لطالما شعرتُ




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك