مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:12 مساءً

  

عناوين اليوم
شكاوى وتظلمات

بيان تضامني مع الدكتور قاسم المحبشي.

الجمعة 18 مايو 2018 12:13 صباحاً
عدن (( عدن الغد )) خاص :

 


تستنكر مؤسسة المستقبل للتنمية
وحقوق الانسان ما يتعرض له
 الأكاديمي المخضرم والمفكر المثقف أ. د.قاسم المحبشي، أستاذ فلسفة التاريخ والحضاره ونائب عميد كلية الآداب للشؤون الأكاديمية بجامعة عدن و الرئيس الفخري لمؤسسة
 المستقبل للتنمية وحقوق الانسان من تهديدات عبر اتصالات من قوى مجهولة الهوية، وعصابات إرهابية باتت تعيث بعدن فسادا. أننا في مؤسسة المستقبل للتنمية وحقوق الانسان نعلن كامل تضامننا المهني المدني مع البروفيسر قاسم المحبشي ومع  كل  أبناء الجنوب الشرفاء  الأحرار ومع كل الأبطال في ميادين العزة والكرامة
ونناشد رجال الأمن الساهرين في كل حي وشارع في الجنوب بالكشف
وملاحقت العصابات الإجرامية التي
باتت تهدد الأمن والسكينة العامة منذ تحرير عدن قبل أكثر من ثلاث سنوات.
ولايخفى عليكم ماجرى للعشرات من الكوادر والقضاة والشخصيات الجنوبية القيادية من جرائم اغتيالات راح ضحيتها المئات من خيرة أبناء الجنوب.وفي ذات السياق يأتي هذا التهديد الأخير بهدف تخويف ما بقى من كوادرنا المتميزة ودفعهم الى الاختفاء أو الرحيل عن الوطن، بحثا عن ملاذات آمنة! بعد أن طالت عمليات التصفية الجسدية الكثير من النخب الجنوبية، وذلك بغرض إفراغ الجنوب من كوادره التي تحمل مشروع مستقبله المنشود. ويصبح لقمة سائقه لقوى الفيد والإجرام والقتل والإرهاب. أننا إذ ندين هذه الأفعال باشد عبارات الادانة والاستنكار نشدد ونناشد السلطات والاجهزة المعنية في حماية النظام العام في مدينة عدن، التحرك الفوري للكشف عن هوية الشخص الذي قام بتهديد رئيس مؤسستنا الفخري الدكتور قاسم المحبشي والقبض عليه والتحقيق معه والكشف عن نتائج التحقيق للرأي العام المحلي والدولي، ونحملها كامل المسؤلية لحماية حياة كوادرنا الأكاديمية والوطنية التي نعدها خيارنا الأمين في إعادة بناء الوطن والسير به نحو المستقبل المشرق. والاستاذ الأديب قاسم المحبشي يعد أهم كوادر الجنوب ومفكريه الأحرار في زمننا الراهن. ومن الواجب على الجميع التضامن معه وبذل الغالي والرخيص من أجل تأمين حياته وعمله في بيئة أمنة تمكنه من الإبداع والعطاء المستمر، لاسيما وأننا نعلم أن العيش تحت التهديد والوعيد، يفقد الانسان القدرة على التفكير والتركيز العقلاني الذي نحن بأمس الحاجة اليه اليوم. سيفقده بوصفه احد المفكرين العرب
كما ادعو كل منظمات المجتمع المدني وهيئاته المحلية والعربية والعالمية الى مواصلة الحملة التضامنية مع رئيس مؤسستنا الفخري،
أ.د. قاسم المحبشي وممارسة المزيد من الضغط على السلطات المعنية للقيام بواجباتها الاساسية لحمايته وتأمين حياته وحياة زملاءه والقبض على كل العصابات الإرهابية وغير الإرهابية التي تريد خلط الأوراق في عدن الحبيبة. كلنا قاسم المحبشي ولا نامت أعين خفافيش الظلام.

أخوانكم
رئيس واعضاء مؤسسة المستقبل للتنمية وحقوق الانسان، 15مايو ٢٠١٨.عدن.


المزيد في شكاوى وتظلمات
اهالي جيشان يشكون من انتشار حشرة البعوض بكميات هائلة
انتشرت في الاونة الاخيرة حشرات البعوض في قرى مديرية جيشان بمحافظة ابين خلال هذا الموسم الجاري بكميات كبيره لم تعهدها مديرية جيشان من سابق. وذكر عدد من اهالي مديرية
مناشدة لسيادة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي (انقذونا من الملحقية الثقافية بمصر)
ناشد عدد من الطلاب اليمنيين المقيمين في جمهورية مصر العربية سيادة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ورئيس مجلس الوزراء احمد عبيد بن دغر ووزير التعليم العالي
مناشدة إلى فاعلي الخير وأصحاب القلوب الرحيمة .. من يساعد أم لسبعة أطفال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من فرج عن أخيه المؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) إلى أصحاب القلوب الرحيمة من تجار ومغتربين وفاعلي خير




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
-
اتبعنا على فيسبوك