مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 06:06 مساءً

  

عناوين اليوم
فن

فى ذكرى رحيل السندريلا سعاد حسنى الـ17.. حياة قاسية وموت غامض

الجمعة 22 يونيو 2018 05:46 صباحاً
( عدن الغد ) متابعات :

تمر، اليوم الخميس، الذكرى الـ17 على رحيل أيقونة السينما السندريلا سعاد حسنى، حيث عاشت حياة قاسية منذ نعومة أظافرها حتى رحيلها، ولدت الفنانة الراحلة فى 26 يناير عام 1943، فى حى بولاق أبو العلا بمحافظة القاهرة، لأب كان يعمل خطاطا شهيرا، وهو محمد حسنى البابا، وكان ترتيبها العاشر بين أخواتها، وكان لديها ستة عشر أخا وأختا.

 

لم تكن سعاد حسنى تمتلك سوى أختين شقيقتين فقط هما كوثر وصباح أما باقى أخوتها فكانوا مقسمين بين أبويها، حيث كان لديها ستة أخوة من أمها، وثمانية من أبيها، وأشهرهم بالطبع كانت الفنانة نجاة الصغيرة.

 

انفصل والدا سعاد حسنى عندما كانت فى الخامسة من عمرها، ثم تزوجت والدتها من عبد المنعم حافظ كان يعمل مفتّشًا فى التربية والتعليم، وكانت سعاد وشقيقتاها يقمن مع الأم وزوجها ولم تتلق سعاد حسنى أى حظ من التعليم فى المدارس النظامية كغيرها من الأطفال، لكن اقتصر الأمر على تلقينها بعض أساسيات القراءة والكتابة فى المنزل.

 

وعملت فى الفن وهى طفلة صغيرة فى عمر الثالثة مع بابا شارو، واكتشفها للسينما المخرج والكاتب عبد الرحمن الخميسى، صديق زوج والدتها عبد المنعم حافظ، المفتش بوزارة التعليم، حيث أشركها فى مسرحيته هاملت لشكسبير فى دور أوفيليا، وأعطى لها المخرج هنرى بركات دور البطولة الأول فى فيلمه حسن ونعيمة عام 1959.

 

سعاد حسنى فى الصغر
سعاد حسنى فى الصغر

وشاركت بعدها فى تقديم الكثير من الأفلام، ومن أشهر أفلامها غروب وشروق، صغيرة على الحب، الزوجة الثانية، أين عقلى، شفيقة ومتولى، الكرنك، أميرة حبى أنا، خللى بالك من زوزو، ووصل رصيدها السينمائى إلى 90 فيلمًا منها أربعة أفلام خارج مصر، ومعظمها فى الفترة من 1959 إلى 1970، وحصلت على جوائز عديدة، منها عن فيلم "الحب الذى كان"، بالإضافة إلى المسلسل الشهير هو وهى، الذى شاركها فى بطولته الفنان أحمد زكى، كما قدمت ثمانى مسلسلات إذاعية، وكان آخر أفلامها الراعى والنساء، مع الفنان أحمد زكى والفنانة يسرا عام 1991.

سعاد حسنى 1
سعاد حسنى 

وكانت الفنانة سعاد حسنى تعانى من ألم فى العمود الفقرى، حيث إنها كانت تعانى من تآكل فى فقرتين من العمود الفقرى وظهر ذلك أثناء تصويرها مسلسل هو وهى وفيلم الدرجة الثالثة وعلى الرغم من مرضها كانت تعمل، لكن انتهى بها الحال لتسافر إلى فرنسا وتتلقى العلاج.

 

وبالفعل قام دكتور فرنسى متخصص بتثبيت الفقرتين بواسطة صفيحة معدنية لكن استمر الألم معها حتى تفاقم الأمر ووصل بها الحال لتصاب بشلل فى الوجه، ما أدى إلى استخدامها الكورتيزون الذى نتج عنه زيادة فى الوزن بشكل غير طبيعى.

السندريلا
السندريلا

واستطاعت بخفة أن تقدم مسيرة من الغناء والتمثيل والاستعراض جعلتها ملكة فى قلوب الجماهير وتوفيت السندريلا سعاد حسنى فى 21 يونيو عام 2001، عندما كانت فى شقة إحدى صديقاتها فى العاصمة البريطانية لندن، وذلك إثر سقوطها من شرفة المنزل، وأثار هذا الحادث جدلا واسعا، ولم يتم التوصل لحقيقة ما حدث حتى الآن، تاركة ورائها تاريخًا طويلاً لا يمكن نسيانه.

سعاد حسنى قبل وفاتها
سعاد حسنى

المزيد في فن
لكي لا ننسى الفنان الكبير/ أحمد علي قاسم الرحـيـل الصامــت .. الــمـــدوي
    يتساقط المبدعون الفنانون والشعراء والأدباء في (مدينة عدن) تباعاً كأوراق الخريف بسبب ويلات الحروب والدمار والإقتتال والعبث والفوضى (يُغتالون) وجعاً وألماً
الصمت والتجاهل سمة أصيلة بحق المبدعين والمثقفين
  كتب: صبري السعدي      رجل جمع بين العسكرية و الإعلام والعمل المسرحي والإذاعي وبذل قصارى جهده على خشبة المسرح منذ ان كان طفلا صغيرا حتى صار شيخ كهل
بعد إطلاقها شيلة “سليل المجد” لـ ابن سلمان .. أول منشدة سعودية تتفاخر بكسرها عادات المملكة وتنوي تغيير اسمها
  صرحت أول منشدة سعودية الشابة “روان الشهري” التي اقتحمت عالم الأغاني الشعبية السعودية المعروفة بـ”الشيلات” وأطلقت أول أنشودة لـ”ابن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اغتيال مدير البحث بسجن المنصورة في بعدن
الرئيس هادي يبشر بحل مشكلة الكهرباء في عدن
ابناء يافع بعدن يصدرون بيانا هاما وعاجلا
البخيتي: اقتحام الحوثيين لمنزل الصعر واعتقال مقربين من فهد دهشوش يؤكد أنهم جماعة ارهابية
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
مقالات الرأي
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
  بينما يرى العالم ان الحرب اليمنية الدائرة اليوم ليست فقط عبثية بل وغبية كما وصفها الأمين العام للامم
خطوة جيدة أن يمنح رئيس الجمهورية ولو متأخرا وسام الشجاعة للقائدين الشهيدين اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة
  هناك من يرى ان طارق لديه ارث سياسي وعسكري ورثه عن علي عبدالله صالح بعد مقتله ، وربما يكون الأمر كذلك نوعاً
أخرجت الضالع من شأن الجنوب العام في 86 وتعزز ذلك باخراجها من شأن اليمن كله في 90م، ومع أنه في 94 أعيد تمثيل أبين
   الكتابة الرغالية تكون الوطنية ودماء الشهداء ، طارق. .الخ عنوان متماسك كخطب  "الاسود العنسي. " ،
التحالف يرى في الشرعية عصاء موسى (يهش بها غنمه وله بها مأرب أخرى) وفي لحظة ماء قد يطلق (موسى ) عصاه لتنقلب الى
-
اتبعنا على فيسبوك