مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 08:47 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 22 يونيو 2018 07:20 مساءً

لا صداقة دامت ولا عداوة دامت وهذه سنة الحياة

نستبشر خير من التقارب الحاصل بين الشرعية والإمارات والذي كان أخره زيارة الرئيس هادي ووزير  الداخلية احمد الميسري الى ابوظبي ومن ثم العودة إلى ارض الوطن ونتمنى ان تكون بادرة خير لمصلحة الجنوب والتحالف وإغلاق الأبواب إمام دعاة الفتنه لان الخاسر الوحيد فيها هو شعب الجنوب الذي يعاني غياب الخدمات كالكهرباء حيث ان الانقطاعات مستمرة أكثر الأوقات مع وجود الصيف الحار خاصة في المناطق الساحلية وكذلك ما يعانيه الشعب في جانب المشتقات النفطية بمختلف أنواعها .

حيث أصبحت تباع سوق سوداء لا نه لا يوجد اي تنافس في هذا الجانب وأصبحت تحتكرها جهات محددة وأصبح الشعب هو الضحية لا نه لا يوجد  حسيب او رقيب  إلى جانب الغلاء الفاحش الذي أنهك كاهل المواطنين حيث وصل قيمة الكيس الأرز خمسة وثلاثون الف ريال وهذا مثال وما خفي كان أعظم.

 إلى جانب عدم دفع المرتبات بطريقة المنتظمة شهريا وهذا كله سببه الحصار الجوي والبحري والبري على العاصمة عدن ولأندري من هي الجهة التي فارضة الحصار وما غرضها من ذالك وعدم فك المجال للتنافس بين التجار يضاف إلى ذلك الجانب الأمني الذي لم يكن القرار لجهة معينة بل توجد عدة جهات وكل جهة تعتبر هي الشرعية وهذا ما سهل عمليات الاغتيالات والتفجيرات من قبل داعش والقاعدة وكذا السيارات مجهولة الهوية والدراجات النارية التي تستخدم في عمليات الاغتيالات نطالب بتشكيل غرفة عمليات مشتركة  حتى يتمكن المواطن بالإبلاغ عن اي عناصر مشتبه بها وإلقاء القبض عليه قبل تنفيذ الجريمة كما نطالب بتفعيل دور القضاء والنيابة والشرطة من اجل يسود النظام والقانون وان يحتكم له الحاكم والمحكوم كما نطالب بإيقاف عمليات البسط على الممتلكات الخاصة او العامة وكما نقدم شكرنا وتقديرنا لمن قام با لحملة التي قامت لتصفية عدن من مظاهر العشوائي الذي شوه ملامح مدينة عدن ونتمنى الا تتوقف وان تشمل الكبير قبل الصغير الخارجين على النظام والقانون وان الشعب سيكون سند وعون لهم كما نطالب بتشكيل لجنة من  التجار والاقتصاديين لا يقاف جشع  بعض التجار الذين يتلاعبون بالأسعار وهذه تعتبر لجنة رقابة ومحاسبه من احتكرا المواطنين بالغلاء الفاحش  حيث  وصلت بعض المواد بنسبة 400 %  وهذا سوف يحجم نفوذ الفاسدين

كما نطالب فخامة الرئيس بتنفيذ قراراته المتحدة في عام 2013و2014 الخاصة بعودة وتسوية المرتبات للعسكريين والأمنيين والمدنيين

تعليقات القراء
323809
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
السبت 23 يونيو 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة السياسي صالح علي باصرة في الأردن
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
عاجل: اندلاع مواجهات عنيفة بمدينة الحديدة
تحت شعار مهارات الحوار والتفاوض ومتطلبات المرحلة..مؤسستي عدن للحقوق والارتقاء التنموية تقيمان ورشة عمل
عدن : كلية الصيدلة احتجاج يتواصل
مقالات الرأي
الدكتور صالح علي باصرة " ابو شادي" الذي وافتة المنية صباح هذا اليوم ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ في احد مشافي العاصمة
في الظروف التي يرتبك فيها المشهد السياسي لينتج ما يعرف بالأزمة ، لا تجد الأحزاب والقوى السياسية ، كي تمنع
بقلم : د. صالح عامر العولقي نشاهد ونراقب ردات الفعل المختلفة عن الأحداث التي تشهدها شبوة اليوم.. دعوة
دوما وابدا ما يدفع الضعيف الثمن ويتم اغتصاب حقوقى عنوة ودائما ما تقف العوائق والظروف في طريق مستقبله وتتعرض
رضاء الناس غاية  لا تدرك-الرضى غريزة من غرائز البشر .. لا يمتلكها كثير من الناس بل تكاد تنقرض من قاموس حياتنا
  عاجل : عاصفة مدارية وتسمع وتشاهد الاعلام يحذر والمنظمات وعلماء الجيلوجيا والبيلوجيا وعلماء الزلازل
أبين جزء عزيز من أرض الإيمان والحكمة ، أبين لها تاريخ من المجد والصمود، أبين اليوم صاحبة السر واللغز الأكبر ،
أحدثت عملية اغتيال نائب الحزام الأمني بمحافظة أبين القائد الشاب فهدغرامة يوم الأثنين الماضي 19/11/2018صدمة
  اليمن بلد الحضارات، ومنبعها الأول في الركن الجنوبي من جزيرة العرب ، تلك الحضارة التي تمدَّدت حتى غطت رقعة
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات
-
اتبعنا على فيسبوك