مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 09:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مع بدء الامتحانات الوزارية لطلاب الثانوية العامة .. ضوابط في مراكز الامتحان بمديرية صيرة ومحاربة الغش أبرز تحدياتها

السبت 07 يوليو 2018 01:54 مساءً
عدن ( عدن الغد) خاص:

تشهد محافظة عدن هذه الأيام امتحانات الثانوية العامة الوزارية للطلاب والطالبات صف الثالث الثانوي بقسمية العلمي والأدبي في مدارس المديريات المختلفة تحت اشراف مباشر من وزارة التربية والتعليم ومكاتبها في مديريات العاصمة عدن.

 

وتزامنا مع قدوم الامتحانات تمر عدن بظروف عصيبة خاصة فيما يخص قطاع الكهرباء وانقطاعاتها المستمرة وانعكاس ذلك على نفسية وحالة الطلاب , ناهيك على الضغوطات التي يتعرض لها الطلاب من جمود المنهج الدراسي وتغيب بعض المدرسين عن الحضور للحصص وتراجع في مستوى الشرح واستيعاب الدروس وحتى الرغبة في التعليم.

 

كل هذا أحدث فجوة في قطاع التعليم وتفشت ظاهرة الغش بشكل غير عادي واصبح لطلاب الثانوية الوسيلة الاسهل لضمان النجاح دون أي تعب أو مذاكرة اضافة لمظاهر سيئة انتشرت في الآونة الأخيرة وهي قيام بعض المراكز بالسماح للطلاب بإدخال هواتفهم المحمولة واستخدامها للغش بل ويقومون بتصوير انفسهم داخل قاعة الامتحان ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي دون أي حياء أو خجل وهذا ما جعل التعليم يفقد هيبته ولم يعد للامتحانات أي خوف أو رهبه كما كانت سابقا.

 

هناك محاولات عدة واجراءات تقوم بها وزارة التربية والتعليم حاليا من أجل محاربة ظاهرة الغش في المدارس أو على الأقل التقليل منها وتمهيد القضاء عليها وذلك بتشديد المراقبة على مراكز الامتحانات وفرض هيبة الالتزام والمذاكرة للطلاب للاعتماد على أنفسهم وعمل حساب لعدم الاهمال والاستهانة بالذاكرة وفتح الكتب.

 

مناشدات مدراء المدارس في مديريات عدن للجهات المعنية وأولياء أمور الطلاب كلها تحمل رسالة واحدة هي ايجاد حل جذري لظاهرة الغش وتوفير للطلاب بيئة مناسبة للتعليم وإعادة رغبة الطلاب في الدراسة والمذاكرة من أجل تحقيق النجاح بجدارة وخروج جيل واعي ومثقف...

 

كانت لنا زيارة لعدد من المدارس في مديرية صيرة كنموذج لمعرفة كيفية سير امتحانات الثانوية العامة(الوزاري) وما هي الصعوبات التي تواجه الطلاب ووسائل المدراء في محاربة ظاهرة الغش نعرضه في القرير التالي...

 

 

 

تقرير : دنيا حسين فرحان

 

 

 

*رتبنا لعملية سير الامتحانات وذللنا كل الصعوبات

  يقول مدير مكتب التربية بمديرية صيرة رائد طه:الحمد لله بدأنا الترتيب للامتحانات منذ بداية العام الماضي بعد انتهاء الامتحانات الوزارية مباشرة ويتم ترتيب الطلاب المتواجدين والعلامات المتراكمة يكون العمل مكثف في ترتيب ملفات واستمارات وكشوفات الطلاب , العمل يكثف مع قدوم الامتحانات لكن العملية تكون منظمة مسبقا.

 

احيانا تظهر بعض الأمور مثل النازحين القادمون من مختلف المحافظات التي مازالت تحت نيران الحرب استقبلناهم هنا في عدن وتم التعامل معهم بشكل انساني واجتماعي على اعتبار أن هؤلاء طلاب ومن حقهم أن يمتحنوا , عانينا من مشكلة رصد درجاتهم لأنهم في محافظاتهم يضعونها على % لكن نحن لدينا معدل تراكمي يكون طول السنوات الدراسية لطلاب الثانوية العامة وكان قرار الوزير منصف في حقهم باعتبارهم فارين من الحرب ومظلومين ويجب علينا احتضانهم وحاولنا قدر المستطاع تذليل الصعاب وعملنا لهم آلية خاصة تعتمد على أرقامهم المرتبة (أرقام الجلوس) ونحاول نبحث بالكمبيوتر لأن أوراقهم جاهزة ومرتبة , يمتحنون مع طلاب محافظة عدن في مراكز المديريات ولكن يتم وضع أوراق اجاباتهم في ملفات وحفظها عبر الكنترول خاصة لمراعاتهم في التصحيح كنوع من التعاون معهم.

 

هناك أيضا مشكلة أخرى وهم الطلاب الذي لديهم مواد متأخرة هناك بعض الطلاب غير مهتمين يأتون قبل الامتحان الوزاري ويقولون أن لديهم مواد معلقة وهذا يحتاج وقت لترتيب وضعه وعمل حل لهذا لكن أيضا نتعاون معهم.

 

الأخ وزير التربية والتعليم تواصل معنا قبل الامتحان بيومين على أساس أنه تم الاتفاق مع ادارة مؤسسة الكهرباء بعدن وتحديد أماكن مراكز الامتحانات وأن لا يقوموا بقطع التيار الكهربائي على الطلاب في ساعات الامتحان لكن ما حصل في أول يوم للامتحانات كان صدمة كانت الكهرباء مقطوعه على مديريات محافظة عدن بالكامل بسبب خلل في منظومة الكهرباء لذلك اضطر الطلاب لأن يمتحنوا في الحر وكان وضعهم صعب.

 

في اليوم التالي تم اصلاح الخلل لكن مع الأسف لم تقوم ادارة الكهرباء بتنفيذ تعليمات الوزير وانقطعت الكهرباء نفس وقت الامتحان لكن سنتواصل مع الوزير ومعهم حتى يتم التنسيق بشكل يريح الطلاب ويهيء لهم جو ملائم للامتحان.

 

بالنسبة لظاهرة الغش هي مزعجة للكل بالذات الناس المثقفين اللذين ينظرون للمستقبل , طبعا الطلاب مسألة الغش بالنسبة لهم أصبحت عادة وتفشت في المجتمع لذا كانت الرؤيا التربوية لنا أن نعيد المجتمع الى ماكن عليه خاصة في قطاع التعليم وأنه لابد بأن نحارب ظاهرة الغش.

 

بدأنا منذ سنتين وتحديدا بعد تحرير عدن أن نركز في وسائل الإعلام وأولياء الأمور وأأمة المساجد برفض ظاهرة الغش , وخطوة بخطوة وصلنا الآن الى مرحلة جيدة نسبيا لاحظنا تراجع في ظاهرة الغش من حيث التجمهر أمام مراكز الامتحانات من أجل تغشيش الطلاب من قبل أهاليهم أو اصدقائهم بدأت الأسرة تقتنع بأن الغش ظاهرة سيئة ولا يجب أن تحدث في المدارس.

 

لكن هذه الخطوة متعبة وهي بحاجة الى تعاون من قبل كل المديريات هناك مديريات قلت منها ظاهرة الغش في مراكز الامتحانات الوزارية وهناك من ما زالت فوضى ولم تحد من هذه الظاهرة وهذا سبب مقارنة بين مركز وآخر وهذا يغص فينا كإدارة تربية.

 

الحمد لله حاليا وصلنا لنسبة عالية في التقليل من ظاهرة الغش لأننا حاربناها بمنع الطلاب من ادخال الجوالات ومن منع ادخال الكتب أيضا المعدل التراكمي جعل الطلاب يهتمون ولكن لا ننكر أن هناك أماكن مازالت تحتاج لجهود من أجل الحد من ظاهرة الغش.

 

أتمنى أن نصل الى مرحلة يأتي الطالب إلى كرسي الامتحان وهو مذاكر وغير معتمد سوى على نفسه ومجهوده حتى يكون قدوه للأجيال التي تأتي بعده وأن تتعاون كل مديريات عدن ومكاتب التربية فيها لنقضي على ظاهرة الغش في المدارس نهائيا.

 

 

 

*نقوم بخطوات عدة لمحاربة الغش والمعدل التراكمي كان قرار ممتاز

 

 

 

مديرة ثانوية أبان للبنات بمديرية صيرة :الامتحان الوزاري هذا العام سار في يومه الأول على أحسن ما يرام كانت العملية منظمة ومرتبه من جميع الأطراف من المديرية وادارة التربية التقينا بكل الأطراف من قبل وتم تنسيق آلية الامتحانات واعطونا ضوابط كيفية سير الامتحانات والحمد لله سرنا عليها بفضل تكاثف الطاقم , سارات الأمور بكل هدوء وسلاسة منذ اليوم الأول هناك شكاوى من الطالبات بصعوبة بعض الأسئلة لأن الدروس كانت مكثفة وتحديدا في بعض المواد لكن هناك من يعاون معهم بتوضيح الاسئلة من قبل المعلمات المختصات في المواد نفسها وتسهيلها لهن.

 

نقوم بعده خطوات لمحاربة ظاهرة الغش منها منع دخول الجوالات أو البراشيم أو أي وسيلة للغش وقرار المعدل التراكمي كان ممتاز جدا لاحظنا اجتهاد الطالبات وحرصهم على تحقيق أعلى الدرجات والتنافس على ذلك ونحن بدأنا بالتدريج بتفهيم الطالبات بأننا لن نسمح لهن بالغش ونتمنى أن تلتزم جميع الاطراف بذلك لأن هناك مدارس تسمح للأسف بالغش وهناك لا وهذا خطأ كبير لأن هذه الظاهرة اذا سمحنا لها ستذمر أجيالنا.

 

يجب أن يكون هناك حساب لأي مركز يسمح بعملية الغش بين الطلاب في الامتحان لأن الطالب درس وفرنا له المنهج والجو المناسب والمعلمات والمعلمون شرحوا لهم وكانت هناك اختبارات وامتحانات فصلية واسترجاع ومراجعة تسبق الامتحانات فّإذا كانت المدرسة غير مقصرة بأي شيء لماذا اذا نسمح للطلاب والطالبات بالغش؟؟

 

اذا كان هناك غموض في اسئلة أي امتحان يكون لدينا معلمات من كل المواد جاهزات لتوضيح أي غموض أو لبس يحصل لأي طالبة حتى تتمكن من حله والحمد لله المضايقات الخارجية اختفت نمر بصوبات بسيطة من النازحين بسبب وضعهم وعدم قدرتهم على المذاكرة خاصة وأنه ليس لديهم معدل تراكمي بسبب عدم دراستهم في عدن لكن ادارة التربية بكل تأكيد ستتساعد معهم في التصحيح الحمد لله كل شيء سار على ما يرام ونتمنى أن يستمر الوضع هكذا الى نهاية الامتحانات.

 

 

 

*يجب مراعاة الطلاب اثناء الامتحان ولا توجد شكاوى إلا الآن

مديرة مدرسة الغرباني ومركز المنتسبين بمديرية صيرة نعمة عبد القادر:نحن هنا في مدرسة الغرباني لدينا الطلاب المنتسبين للقسم الأدبي وهيئنا المدرسة والصفوف للامتحان الوزاري وتم نزول مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ومدير مكتب التربية رائد طه وعدد من التربويين لرؤية سير الامتحان والحمد لله كل شيء كان جيدا لم يشتكي الطلاب من شيء وكانوا متعاونين جدا معنا وكل شيء سار بهدوء تام دون أي مشاكل.

 

نحاول أن نضبط القاعات دون وجود حالات غش والطلاب متفهمين لذلك ومتعاونون معنا جدا المدرسات لم يشتكوا من اي طالب لا توجد مشكلة سوى الكهرباء التي اتعبت الطلاب واتعبتنا معهم نتمنى أن تحل هذه المشكلة بالتنسيق مع إدارة الكهرباء من أجل الطلاب حتى يتمكنوا من حل الامتحان دون أي تشويش.

 

مرت مواد من الامتحان على ما يرام وسنحاول جاهدين أن نحد من أي مشكلة قد تحصل فجأة ونتمنى أن يستمر هذا الوضع إلى آخر يوم في الامتحانات الوزارية وأن لا تكون هناك نسبة رسوب هذا العام.

 

 

 

*ومع استمرار الامتحان الوزاري تستمر صعوبات الطلاب من الوضع خاصة انقطاع الكهرباء مع محاولات من إدارة المدارس بعمل ضوابط لسير الامتحانات بالشكل الصحيح دون حدوث أي مشاكل ومحاولة القضاء على ظاهرة الغش التي اكتسحت مدارس عدن والبلاد عامة.

 

 

 

*تعاونا مع التربية من أجل الحد من المظاهر السيئة في قاعة الامتحان

 

مرفت حميد ياسين مشرفة مركز المنتسبين (بنات) في مدرسة البيحاني:مدرسة البيحاني مركز للمنتسبين البنات في مديرية صيرة ونحن كإدارة لهذا المركز لم نشتكي منذ أول يوم من أي اشكالية فقط نعاني من انقطاع التيار الكهربائي لأنه يؤثر على نفسية الطالبات اثناء الامتحان والكل يعرف اننا في أيام صيف وحر شديد في عدن ويمكن أن نتخيل كيف سيكون وضع الطلاب داخل قاعات الامتحان , لكن هي مشكلة عامة نعاني منها جميعا كمواطنين ونتمنى أن يوضع لها حل على الأقل هذه الأيام من أجل الطلاب والامتحانات الوزارية.

 

هناك العديد من المظاهر السيئة عانينا منها طيلة السنوات الماضية في كل مراكز الامتحانات أبرزها ظاهرة الغش والفوضى التي تحدث من تسرب اسئلة أو ملفات إلى خارج القاعة أو حتى العشوائية والتي تحدث داخل القاعات لكن الحمد لله بفضل تعاونا وجهود التربية تمكنا من ضبط هذه العملية والسيطرة على الطالبات داخل القاعات وعدم السماح لأي شخص بالدخول أو احداث أي فوضى.

 

لدينا ملاحظين 2(مراقبين) لكل قاعة يقومون بتفتيش الطالبات وطلب اغلاق الجوالات وأخد أي كتاب أو أوراق فيها اجابات من الدروس حتى لا نسمح بالغش أبدا وحتى تتقبل الطالبات ذلك ويعتمدن على أنفسهن في الامتحانات القادمة وبصراحة تقبلوا الموضوع وهناك هدوء في كل القاعات ولم نلقى أي شكوى أو اعتراض على أي شير وأي سؤال فيه صعوبة أو غير واضح لدينا معلمات يوضحونه للطالبات والامتحانات خلال هذ الأيام تسير على أحسن ما يرام.

 

 

 

*هيئنا الطالبات على المذاكرة والالتزام ومنع الغش

 

 

 

  مديرة ثانوية باكثير انتصار السقاف:استعدينا للامتحانات الوزارية منذ بداية العام الدراسي وذلك بتهيئة الطالبات للمذاكرة بشكل مستمر ووضحنا لكل المعلمات والمعلمون بأن عليهم أن يشرحوا كل المقرر الدراسي وإعادة أي درس فيه صعوبة وشددنا على أنه لن نسنح لأي طالبة بالغش في الامتحان الوزاري , لذا ترسخ ذلك في ذهن طالباتنا وبالفعل اجتهدوا في السنة الدراسية وحتى إن وجدت بعض الطالبات الغير مهتمات كنا نكرر أننا لن نسمح بالغش تحت أي ظرف.

 

خلال الأيام الماضية سارت الامتحانات بسلام ودون وجود أي مشكلة تذكر هناك تعاون من قبل الطالبات وهدوء داخل القاعات ووفرنا لهم جو ملائم للامتحان ونحن ندرك ظروف البلاد وانقطاع الكهرباء وما يسببه ذلك على نفسيتهم لكن الكل يشكي من هذه المشكلة وهذا لا يعني اننا سنسنح لهن بالغش.

 

نمنع دخول الجوالات للمدرسة ولقاعة الامتحان حتى الكتب يتم وضعها خارج القاعة وهناك العديد من الطالبات من السنوات الماضية كانوا من الأوائل على مستوى المحافظة من ثانوية باكثير

 

وهذا شرف كبير لنا ونتمنى أن يحدث ذلك مجددا وأن نقضي على ظاهرة الغش تماما في مدارس عدن ولا تحدث أي مشكلة في الأيام القادمة ولكل الطالبات النجاح والتفوق.

 

 

 

 

 

 

*علينا أن نقضي على ظاهرة الغش ونتمنى النجاح لكل الطلاب والطالبات

 

 

 

مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو:

 

 

 

في اليوم الأول للامتحان الوزاري كان هناك نزول من قبل وزير التربية والتعليم أيضا وكيل المحافظة ومدير مكتتب التربية بعدن وكنت معهم وذلك للأشراف المباشر على سير الامتحانات ووضع الطلاب في كل مراكز مديرية صيرة ووجدنا هناك انضباط تام ولم تصلنا اي شكوى إلى اليوم.

 

ظاهرة الغش مع الأسف تفشت في مجتمعنا وهي التي لم نكن نعرفها من قبل في عدن لذا أصبح الطلاب لا يهتمون بالدراسة خاصة عند وصولهم للصف الثالث الثانوي وقرب الامتحان الوزاري بسبب معرفتهم بأنهم سينجحون عن طريق الغش بكل سهولة وهناك مراكز ساعدت على الغش وبشكل كبير وغير معقول , لذا كان لا بد أن نحد من هذه الظاهرة التي تكاد أن تدمر أجيالنا وطلابنا وادركنا أننا أمام تحدي كبير جدا لكن مع كل ذلك سخرنا كل جهودنا وتعاونا مع مكتب التربية ومدراء المدارس وكنا على اتصال دائم معهم وحتى أولياء الأمور بدأوا يقتنعون بأن الغش خطأ كبير وعليهم مساعدتنا لمنع ابنائهم من القيام به داخل الامتحان.

 

في هذا العام رأينا انضباط غير عادي في مراكز مديرية صيرة والامتحانات تسير على خير ما يرام لا نريد سوى راحة ابنائنا وبناتنا وأن يدركوا أن الغش ليس طريقة للنجاح كما يعتقدون بل هو هادم لهم ولعقلهم , أيضا نريد لهم الراحة النفسية داخل القاعة نفسها ونحرص على توفير كل سبل الراحة لهم ونتواصل يوميا مع كل المراكز ولم نجد أي مشكلة في أي مدرسة ولا حتى شكوى من الطلاب ونحن نتمنى أن ينجح كل الطلاب والطالبات وأن تكون كل مديريات عدن يد واحدة من أجل القضاء على ظاهرة الغش وتأسيس جيل جديد يعتمد على مجهوده وقدراته ويستحق النجاح بفضل تعبه حتى نعود بهيبة التعليم ونبنى مجتمع واعي ومتعلم بشكل صحيح.

 

 

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
الوية الحزم في الشريجة.. انتصارات ومآثر خالدة لا تنسى
في هذا الزمن المتغير الذي استرخص فيه كثير من الناس قيم الدين والحق والصدق ومبادئ العزة والكرامة وأذعنوا فيه لسياسة القهر والإذلال برزة نوعية أخرى أسترخصت الحياة
تقرير: العائلات بمحافظة "حجة" تعتمد على أوراق الشجر وأغصانها والحشائش البرية لسد جوعها”.
تقرير: الخضر عبدالله : ما بين سيطرة المليشيات الحوثية الإرهابية , والمعارك الشرسة التي تخوضها هذه المليشيات مع  حكومة الشرعية بقيادة التحالف العربي ، لا تزال مئات
الإحتقان في عدن..الدوافع والأسباب
سياسات التحالف وفساد الحكومة..تدعمان أزمة الإقتصاد وإنهيار الأمن هل ينفرط العقد بين التحالف واليمنيين؟ كيف ينفذ التحالف إستراتيجيته داخل اليمن كيف يساعد فساد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اعلانات جنسية بشوارع عدن
محلات عدن ترفض العصيان المدني (صور)
عاجل : اعتقال قيادات من حزب الاصلاح بيافع
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
قيادي في "أنصار الله" يكشف الجهة التي قتلت علي عبد الله صالح
مقالات الرأي
المتابع لما يدور في بلادنا اليوم من توقف للعملية التعليمية، سيعلم أن المحافظات المحررة من الحوثي وأدواته،
تشهد إدارة معاشات وتأمينات محافظة أبين في أروقتها صراعا كبيرا للمنافسة على أحتلال المركز الأول كأفضل إدارة
أسوأ ما يكون عندما تكون لديك حقوق ومطالب عند الغير وتريد استيفائها منه ، إلا أن ذلك الغير يكون هو المتسلط على
------------------------------- مازن حنتوش ----------------- كان يعيش في اواخر ايامة في مدينة صنعاء الجميلة وكان ياوي أذا ما أحس
هل تخلى المذهب الشيعي عن صعدة ام كانت مجرد شماعة ، والهدف حضرموت ونفط اليمن  هل تحول المذهب الشيعي إلى شركة
تحدثتُ قبل أيام ، وفي نفس صحتي في الفيس بوك عن إيقاف الباخرة ( آنا بولس)  عن تحميل النفط الخام من ميناء رضوم
  المتابع لتصريحات مسؤولو المجلس الانتقالي يجد حجم التناقضات والمفارقات بين الحين والأخر، ما ان يدلي
تتسم السنوات اللاحقة لعام 2011م بالضبابية والضحك على الدقون وتفشي المسخرة  لأن الملعوب الاستخباري الخارجي
في بعض القضايا عندما يأتي التحليل والقراءة أو التعليق من العوام محفوفاً بمفردات وأحكام وتقييم لغة الشارع،
  اكتئب أحيانا، وفي اكتئابي أكره كل شيء.! أكره ذاتي.. اصدقائي.. حتى الوطن أكرهه.! أكره أن يناديني أحدهم
-
اتبعنا على فيسبوك