مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أغسطس 2018 03:11 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع:خريجو جامعات عدن يتناسون تخصصاتهم العلمية بحثاً عن لقمة عيش

الأربعاء 18 يوليو 2018 05:19 مساءً
عدن (عدن الغد)تقرير: عبد اللطيف سالمين

في ظل الانتشار الواسع والمخيف للبطالة بين أوساط خريجي الجامعات في عدن، لجأ البعض للقبول بما دون الحد الأدنى للسلم الوظيفي لتلبية متطلبات حياتهم اليومية.

وبعد سنين طويلة من الدراسة في تخصصات معينة، انتهى المطاف بغالبيتهم للرضوخ للواقع والعمل بوظائف لا تليق بمستواهم التعليمي، ولا تكافئهم على الكد والتعب الذي قاموا ببدله كل تلك السنين. بعيداً كل البعد عن مؤهلاتهم وتخصصاتهم العلمية.

 

ويرى البعض أن السبب يعود إلى عدم التكافؤ بين ما تنتجه الجامعات وما يحتاجه سوق العمل.وان في ظل الظروف الراهنة. يحتاج  الأمر الانتظار لعقد من الزمن وربما أكثر  للحصول على فرصة عمل في مجال التخصص.

تناسى الكثير من الشباب تخصصاتهم الجامعية وأجبرتهم الظروف المعيشية الصعبة للقبول بوظائف لا تحتاج حتى لشهادة في الثانوية العامة للعمل بها.

 

خريجو جامعات عدن بين خيبة الواقع وانعدام الفرص

 

 

سنين كثيرة مرت وسنين أخرى تمر،لا يتحقق فيها اقل حقوق ومطالب الشباب في توفير فرص العمل ويبدو اليوم أن فرص تحقيق ذلك باتت مستحيلة في ظل التدهور الاقتصادي الذي تمر به المدينة في الشهور الأخيرة.

أصبحت مدينة عدن تعاني في زيادة ملحوظة وكبيرة  في معدلات البطالة بين  أوساط الشباب الجامعين.

 

 لا يكاد يتخرج المرء حتى يجد نفسه بين معضلة كبرى، لإيجاد وظيفة تعيله وتعينه في مواصلة مشوار الحياة.

 

تقول منى علي:خريجة كلية الهندسة، وهي معلمة مادة التربية الإسلامية في مدرسة أهلية.

بعد سنين كثيرة من التعب والسهر والدراسة، تخرجت على خيبة الواقع، مكث في المنزل سنتين لم اترك باب إلى وطرقته بحثا عن عمل، ولكن كل محاولاتي باءت بالفشل، لألجئ أخيرا إلى العمل كمعلمة في مدرسة خاصة، براتب شهري لا يتعدى أو يصل إلى  100 دولار.

وتابعت: لابد على الانسان ان يكون مرن طالما يعيش في هذه المدينة والى لمات من الهم.

وأضافت: العمل ولو في تخصص ليس بمجالك أفضل بكثير من الجلوس في المنزل.

وأكدت منى: على أنها ما زالت تحلم بالعمل بمجال تحبه وأفنت سنين كثيرة من حياتها لدراسته. مشيرة على :ان هذه السنين التي تقضيها في عمل أخر هي الطريق للوصول إلى عمل ترغب به في نهاية المطاف يحترم مؤهلاتها العلمية. محارب لا أقل.

 

الإذلال الوظيفي للمؤسسات الخاصة

 

 

تقول : رقية  فارس وهي من خريجات كلية التربية قسم الانجليزي، وتعمل   في مجال التصوير الفوتوغرافي.

 عقب تخرجي من الجامعة مباشرة, كنت في أوج مراحل الحماس للخوض في العمل كمعلمة حبا لهذه الوظيفة السامية. عملت في أول سنوات تخرجي كمعلمة لغة في احد المدارس الخاصة في منطقتي, كنت معلمة لخمس مراحل دراسية, وبراتب شهري لا يتعدى ال23 ألف ريال يمني كان الأمر أشبه بالكابوس الجميل الذي تفيق منه على واقع سوداوي بحت, لم استطع الاستمرار فيه لأكثر من نصف عام.

وتابعت: حاولت فيما بعد التقديم في احد المدارس الكبرى المعروفة برواتبها الكبيرة، لكن وجدت نفسي رغم ذلك أعيش في نفس الدوامة من ناحية استنفاذ الجهد بغير وجه حق.

 وأضافت: الآن, وبعد مرور ما يقارب الثلاث سنوات من تخرجي, ابتعدت كل البعد عن مجال تخصصي وحاولت بهذه السنين البحث عن عمل أقوم به بكل حب وفن، بعيدا عن,  الإذلال الوظيفي للمؤسسات الخاصة وهو ما وجدته في عمل بمجال التصوير الفوتوغرافي.

عزوف المؤسسات عن قبول خريجي التخصصات الأدبية

يرى مهند ناصر : ان المؤسسات لا تقبل خريجي الجامعة من الأقسام الأدبية ، وجميع المحاولات تقابل بالرفض القاطع لعدم وجود أي توافق بين تخصصه والوظائف الشاغرة على حد قولهم.

 وقال ناصر سالم: تخرجت قبل أربع سنوات من أحدى التخصصات الأدبية بتقدير جيد وقمت بالبحث عن العمل في كثير من المؤسسات  والمرافق الحكومية والأهلية. ولم أجد أي وظيفة حتى الآن وكل وظائف القطاع الخاص أصبحت معدومة.

وتابع: تخليت عن رغبتي في العمل في مجال تخصصي واتجهت للعمل في مجال المبيعات، وان لم يكن بذلك الشغل الوفير إلا انه أفضل من كل الرفض الذي نواجهه


المزيد في ملفات وتحقيقات
السركال براين هرتلي
  السركال براين هرتلي مدير الزراعة في المحميات الغربية لمستعمرة عدن جاء الى أبين في 1941 م تقريبا للإشراف على أكبر مشروع زراعي في الجزيرة العربية آنذاك ( لجنة أبين
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
    شهدت الأيام القليلة الماضية حراكاً سياسياً للملمة حزب «المؤتمر الشعبي العام» وإعادته إلى المشهد السياسي تحت قيادة موحدة، الجهود المبذولة لا تبدو


تعليقات القراء
327638
[1] اذهبوا الى الرياض لترو العجب العجاب
الأربعاء 18 يوليو 2018
جنوبي | الجنوب
لو تشوفوا اخواننا الشمالليين ..في الرياض بعثات ماجستير ودكتوراه وملحقيات ثقافيه وعسكريه ...ووضاىف وهميه في حكومه البدو ...وشباب الجنوب مهانين في كل مكان اتحدى واحد يتوضف حارس بالسفاره ..وبالاخير يجيى بن لزرق وشلته من المطبلين لحكومه البدو اصحاب العيشه ..مع اني اكره ان اكون عنصري لكن البدو خذلوا الجنوب وطعنوه الف طعنه واحنا نقول مشي مشي لكن للاسف ماعمرهم يفهموا معنى الوطنيه مرتزقه ..تف على اي انسان يدافع عن الشرعيه جعلت من الزيود متسيلطين فوق رؤوسنا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
مسلحون يشنون هجومًا عسكريًا على الكلية العسكرية بـ عدن "تفاصيل"
قتلى وجرحى في هجوم مسلح استهدف الكلية العسكرية بصلاح الدين
بن بريك : الفرج قريب !
عاجل: احتراق سيارة بجولة الكراع بعدن
مقالات الرأي
أفخر بعلاقتي الواسعة مع الصبيحة منذ أكثر من عقد من الزمن،كانت كفيلة بتعريفي بشخصيات صبيحية كثيرة ومتنوعة
المفاوضات المزمع إقامتها في جنيف برعاية المبعوث الأممي بتاريخ 6 سبتمبر القادم هي استمرار للمحاولات في تقريب
عذرآ حبيبي معتز .. عذرآ لأننا تركناك تواجة مصيرك لوحدك وأنت ماتزال طفﻵ صغيرآ.. عذرآ معتز .. ففي عدن تستباح
تعرفت على فتحي في بداية ٢٠٠٨ عندما كنت ارسل له نشاط الحراك في المنطقه الوسطى بابين لكي ينشره في موقع عدن الغد
المتابع اليوم لوضع العسكريين يتمنى أن يصرخ في وجه الحكومة، ويتمنى لو يأتي عليها عذاب من رب العالمين، بالله
  يشبه هذا الطفل عدن بكل تفاصيلها .. يشبه ابتسامتها التي تبرز أمام وجوه الجميع دون معرفة جنسهم أو ملتهم أو
يحس بالقهر جريح او مقاوم من أبناء عدن. حين يهمش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن وهو يرى
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
-
اتبعنا على فيسبوك