مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 12:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير : عن الفتاة لميس، بأي ذنبٍ أحرقت

السبت 21 يوليو 2018 11:52 صباحاً
صنعاء (عدن الغد) تقرير: عبداللطيف سالمين

في بداية شهر يوليو أقدمت فتاة في صنعاء بمشاركة رجال ونسوة على اختطاف و قتل فتاة اخرى حرقاً.

ولا ذنب للضحية في ذلك سوى انها خطيبة الرجل الذي تحبه الجانية. اجرام جديد تشهده مدينة صنعاء، قتل بصورة وحشية لم يشهد المجتمع اليمني مثيلاً لها من قبل.  ضحية أخرى تنضم لقائمة ضحايا النساء في اليمن، ضرب وتعذيب وإضرام النار بجسد فتاة لم تكمل عقدها الثاني بعد.

 ترك الجميع لميس أمام صرخاتها ودموعها في جريمة قتل شارك الجميع بها بصمتهم، وبالاتفاق مع بضع الرجال والنساء تم عرض مسرحية وحشية بشعة لم نكن نعرفها سوى في شاشات هوليود.

.

قتلتها عشيقة خطيبها السابقة

وكما صرح لنا مصدر في صنعاء:  في ليلة وقوع الحادث: كانت لميس في طريقها للعودة للمنزل، وتم خطفها من قبل مروى الخطيبة الأولى لرمزي بمساعدة  بعض النسوة والرجال.

وتابع: تم أخد لميس من الشارع، أمام أنظار كل المارة وهي تصرخ وتستغيث بهم، وكأن الخاطف رجل يقول لهم هذه :زوجتي، وبعض النساء يؤكدون مزاعمه ، ليتم أخدها في سيارة إلى الحي السياسي وحرقها حية، .

وأضاف: رأى الناس وبعض الجهات الأمنية لميس ،قاموا بتغطيتها ببطانية. وإسعافها إلى مستشفى الجمهورية ، وهناك أخبرتهم بالقصة وزودتهم برقم امها، وتفاصيل الحادثة. ومواصفات السيارة التي اختطفتها. ولم يكن متبقي من لميس سوى قلبها الذي بنبض ،ولكن ما هي إلا أيام حتى يتوقف قلبها عن الحياة.

 

وأكد المصدر : تم العثور على علبة بلاستيكية فيها رائحة بترول، في مكان الحادث، ليتم التمويه من الجناة على أن الضحية قامت بإحراق نفسها. والانتحار، ولكنها قامت بفضحهم قبل أن تفارق الحياة، والعديد رأى عملية الاختطاف.

 

وصرح مصدر امني في صنعاء: أن اسم الضحية لميس عبد الرقيب البليط، تنتمي إلى محافظة تعز،قدمت إلى صنعاء قبل عامين وتعمل في الجانب الصحي،.وتابع المصدر:ان القضية جنائية والجانية ما زالت هاربة حتى الان . وأكد على قيام أجهزة الأمن  بإلقاء القبض على عصابة متهمة بالاختطاف وقتل فتاة قبل أيام. مشيراً إلى ان الجهات الأمنية تتعقب شركاء الجريمة.

 

وقال مصدر أخر يعيش في منقطة السنينة، المنطقة التي تنتمي اليها الضحية: ان الجانية تعمل في مجال الكوافير، هي التي تقف وراء مقتل لميس. وتابع المصدر:

عثر على لميس بعد ساعات من اختطافها وقد التهمت الحروق اكثر من 70% من جسدها.

وأضاف: ان المتهمة الأولى في هذه القضية ما زالت هاربة إلى الان .

 

 

حتى وان كانت زوجته ،من يستنجد بك، لاتتركه

تقول المواطنة سارة محمد: ابن ستذهب بفعلتها الشنيعة، الله أعطى الوعد في كتابة: بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين.

وتابعت سارة: المؤسف أن الضحية استنجدت بالناس ، لكل من حولها، ولكن لم يتجاوب معها أحد،  بحجة أنها زوجته ولا أجد أي مبرر لهذا. حتى وان كانت زوجته، من يستنجد بك لا تتركه، للأسف لم تعد هناك رحمة بين الناس.

 

 

العنف في اليمن ضد المرأة مباح ، طالما انه بعقد شرعي

ترى الناشطة ماجدة: أن الجانب البشع في قضية مقتل لميس هو حين تم سحبها على مرأى ومسمع من الناس إلى السيارة، من قبل الرجال والنساء المشاركين بالجريمة. لم يقم أحد بالتدخل لمجرد انه قال زوجتي:      ذلك يعني ان بمقدرة أي رجل ان يخطف فتاة من الشارع بمجرد ادعاءه انها زوجته، وبمعنى اخر ان العنف ضد المراة في اليمن مشروع ومباح ما دام انه بعقد شرعي.

 

وفي السياق قال محمد وهيب، الناشط الحقوقي: حين تختطف لميس أمام العامة بحجة أنها زوجته ولا يتدخل أحد، هذا دليل قاطع على وجود هناك خطأ كبير في عاداتنا وتقاليدنا يحتاج إلى مراجعه عاجلة.

 وشدد محمد: على ضرورة تحويل قضية مقتل لميس إلى قضية رأي عام، ليتم محاسبة المجرمين وفق القانون.

 

 

لميس ليست الضحية الأولى

تقول انتصار: استغرب من هذا السكوت المشين، لميس لم تكن الضحية الأولى هناك كثير قبلها وتم السكوت. والان اذا تم السكوت مرة أخرى سيكون هناك ضحايا كثيرون.

ودعت لميس: كل أطياف الشعب باختلافاته قائلة: قد تفرقنا السياسة والأحزاب والجماعات لكن لابد ان نجتمع اليوم لأجل الإنسانية، حرام حق لميس يذهب هكذا، وهذه رسالتي لكم.

 

وتابعت: الصمت لا يجدي، كانسان يجب ان لا تصمت عن هذه الجريمة، على الجميع ان يحرك قلبه قبل ان يتحول إلى حجروينصف الحق.

وقال الباحث الاجتماعي ن.م :

المعنى حسب فهمي دون مشاهدة، ان كلمة هذه زوجتي تضع الآخرين في مقارنة مباشرة لعلاقتهم بهذه المرأة ، ليجدوا نفسهم ابعد عنها من زوجها وان زوجها ارحم واشرف لها من تدخل الغرباء، في خلاف الأهل يتدخلوا فيه بأقصى درجات من الحذر حتى لا يجرحوا قدسية العلاقة الزوجية.

 

وتابع: إن تدخل المجتمع بشكل سافر سيكون مدمر للعلاقة الدائمة بين الزوجين، ولأن الخلافات شيء عابر والدائم هو الود، فترك العابر لحفظ الدائم شيء محمود والتدخل من الناس في الشارع بشكل فج سيدمر مستقبل الأسرة ولا يمكن ان يكون الاستثناء قاعدة او مسوغ لتدخل الغرباء باختلاف دوافعهم.

 

 

قضية رأي عام

 هذه قضية رأي عام لا يجب السكوت عنها، مهما كانت الظروف التي تمر بها البلاد، لميس ابنة اليمن بأكمله، لميس تقتل في كل دقيقة نصمت بها عن هذه الأفعال الا إنسانية. ان كانت قلوب الجناة قد ماتت، لا يجب على قلوبنا ان تموت، ولا شيء قاتل كالصمت. الصمت عن مثل هذه الجرائم ، جريمة أخرى.

 

 

 

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاسكافي..مهنة كانت تسير نحو الانقراض ..أنعشتها البطالة ليمتهنها الشباب
تحقيق  / الخضر عبدالله : كانت مهنة تصليح الأحذية في بلادنا  حصرا على الطاعنين في السن وكادت أن تندثر لكن شباب دفعهم ضيق الحال، إلى احترافها، استطاعوا إحيائها
انطلاق المهرجان الوطني للمسرح بعدن: إعادة لروح المسرح واسدال الستار على مجموعة من الأعمال الضخمة لكبار المؤلفين والمخرجين
عدن هي أساس الثقافة والحضارة والفن وهي من عرفت المسرح وأبدعت فيه وولد منها كبار النجوم وكانوا من أعمدة الفن والثقافة بعدن وفي الوطن العربي عامة , لكن مع الأسف الشديد
ماذا تحمل عودة هادي إلى "الرياض"
 بعد رحلة ليست بالقصيرة حملت الكثير من التكهنات والشائعات والتخمينات , وبين مد وجزر سياسي ودبلوماسي وحالة من عدم الاستقرار في تحليل وتفسير مصير  الرئيس اليمني


تعليقات القراء
327949
[1] كانت با تقع بي نفس القصه
السبت 21 يوليو 2018
ام واحد من الناس شلق | اقليم حضرموت بس نازحه من ريمه
حجب

327949
[2] هذه قضيه تعز بصنعاء وليست قضيه راي عام
السبت 21 يوليو 2018
جنوبى جدا | البعراره
وددت لو لدي وسائل اعلام حتى اهتم بمشاكل غد عدن وغد الجنوب .. تحررت عدن هذا صحيح لكنها لم تتحرر من اليمننه .. لماذا لاتتطرق جريدتكم الى قضايا شبوه او حضرموت او المهره او غيرهم من الجنوب يوجد ما يستحق لتسليط الضوء عليه.. اعطيك مواضيع لو ما عندك ايش رايكم او ان من لهم الامر فى الجريده لديهم عرق يمتد الى تلك الاصقاع المصرقعه ؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
علي ناصر محمد يكشف خفايا دولة الجنوب السابقة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
اول ظهور للزميل عادل اليافعي بقناة ابوظبي 
خرقاً لمشاورات السويد .. الحوثيون يطالبون بإحراق الأسرى السودانيين أحياءً
مقالات الرأي
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
-
اتبعنا على فيسبوك