مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 08:09 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

الشرق الأوسط: هادي يستميل الموالين لسلفه صالح للاعتراف به زعيماً لحزب «المؤتمر»

الأربعاء 15 أغسطس 2018 05:15 صباحاً
عدن((عدن الغد)) الشرق الأوسط

ذكرت مصادر حزبية يمنية لـ«الشرق الأوسط»، أن الرئيس عبد ربه منصور هادي نجح في استمالة عدد من كبار قيادات حزبـ«المؤتمر الشعبي» الموجودين في القاهرة والمحسوبين على الجناح الموالي لسلفه الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، وذلك بعد لقائه بهم مساء الاثنين الماضي على هامش زيارته الرسمية لمصر.
وفي حين ألقى هادي خطاباً في حشد من قيادات الحزب، من بينهم نواب في البرلمان وأعضاء بارزون وزعماء قبليون، أكدت المصادر أن زيارة هادي قطعت شوطاً لإزالة أسباب النفور بين قيادات الحزب وأجنحته المنقسمة في ولاءاتها؛ وذلك تمهيداً للتوافق من أجل إعادة ترتيب أوضاع الحزب بقيادة هادي وإفساح المجال لأقارب سلفه والقيادات الموالية له من أجل لعب دور محوري في مستقبل الحزب.
في غضون ذلك، زار هادي، أمس، غداة وصوله إلى العاصمة المصرية القاهرة، مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، كما زار مقر البرلمان المصري، في سياق المساعي اليمنية التي يقودها لتعزيز التعاون مع الجانب المصري على مختلف الصعد، وفي المقدم منها الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية.
والتقى الرئيس اليمني الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وأكد خلال اللقاء على الدور والمكانة التي تضطلع بها الجامعة العربية في تعزيز العمل العربي المشترك باعتبارها بيت العرب الأول، والمعنية بتعضيد لُحمتهم في مجابهة التحديات والمخاطر التي تتربص بالأمة العربية قاطبة.
وأفادت المصادر الرسمية بأن هادي ثمّن للجامعة العربية وأمينها العام دورهما في دعم اليمن وشرعيته الدستورية من خلال مواقفها الأصيلة والثابتة المنددة بتدخلات إيران في المنطقة وشؤون اليمن عبر أدواتها الانقلابية ممثلة بميليشيات الحوثي الانقلابية في مختلف التجمعات والمحافل الإقليمية والدولية.
وبحسب ما نقلته وكالة «سبأ» الحكومية، أشار أبو الغيط من جهته إلى أنه «يتحتم على الجميع مساندة اليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي والتنديد بالانقلاب الحوثي والتأكيد على السلام وفق المرجعيات المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفِي مقدمتا القرار 2216. وذكرت المصادر، أن الرئيس هادي وجّه دعوة لكافة قيادات وأعضاء حزبه (المؤتمر الشعبي العام) إلى نبذ الخلافات والتكاتف ورص الصفوف لمواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية واستعادة النظام الجمهوري ومؤسسات الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد.
وترأس هادي، بحسب المصادر، اجتماعاً للقيادات الموجودين في العاصمة المصرية القاهرة للوقوف على أوضاع «المؤتمر» وتعزيز نشاطه ومكانته التي يحظى بها باعتباره تنظيماً رائداً للعمل السياسي والوطني والجماهيري على الساحة الوطنية. وقال هادي خلال اللقاء «لم يكن المؤتمر في أي من مراحله حزباً إقصائياً أو سلالياً أو مناطقياً أو جهوياً، وهو ما اُكسبه قاعدته الجماهيرية العريضة في طول البلاد وعرضها، والتي قد يفقدها إن تخلى أو حاد عن تلك الخصائص والطباع والموجهات التي بني ونشأ وعمل من أجلها». وأضاف «ما نحتاج إليه اليوم هو الابتعاد عن استحضار محطات الخلاف والاختلاف، ومغادرة الذاتية والأنانية، والتجرد من الولاءات أو الحسابات الضيقة، والمضي للانتصار للوطن وثورته وجمهوريته ووحدته ومخرجات حواره الوطني، والانتصار لأنفسنا ولتنظيمنا الرائد المؤتمر الشعبي العام قيادة وقواعد». وعدّ الرئيس اليمني حالة الشتات التي شهدها حزب المؤتمر مؤخراً: «سحابة صيف ويجب أن تنتهي»، مؤكداً أن الحزب أمانة في أعناق الجميع، ولا بد من العودة للعمل المؤسسي وإصلاح التباين والاختلالات القائمة التي لا تستند إلى مرجعيات أو وقائع». وكان الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، وهو مؤسس حزب المؤتمر وزعيمه حتى مقتله على يد الحوثيين، اختار مساندة الجماعة الحوثية في البداية قبل أن يفض تحالفه معها قبيل مقتله، نكاية منه بالرئيس هادي ومكونات الحكومة الشرعية المسنودة من التحالف الداعم لها.وفي حين انقسم الحزب وقياداته بين مؤيد لصالح وبين مناصر للشرعية التي يقودها هادي، أقدم قيادات الجناح الموالي لصالح في صنعاء على إقالة هادي من منصبه الحزبي نائباً لصالح وأميناً عاماً له، إلى جانب إقالة قيادات أخرى، وهو الأمر الذي رد عليه في حينه جناح الشرعية بتنصيب هادي رئيساً للحزب. وبعد مقتل صالح على يد الميليشيات الحوثية التي نكلت بأقاربه وأنصاره، ازدادت أوضاع الحزب تعقيداً، مع مساعي الجماعة الحوثية في صنعاء لفرض نسخة منه موالية لها وخاضعة لإمرتها بقيادة صادق أمين أبو راس.
وبينما توجه شطر من القيادات الموالين لصالح إلى صف الشرعية، بقي عدد من كبار قيادات الحزب الموجودين في الخارج على موقفهم المتباعد مع هادي والرامي إلى إعادة ترتيب أوضاع الحزب بما يضمن حضوراً قوياً لأقارب صالح في قيادته، وبخاصة نجله الأكبر أحمد علي صالح، المقيم في أبوظبي منذ الانقلاب الحوثي.
واستطرد هادي مخاطباً أعضاء الحزب بقوله «لا يخفى عليكم ما يمر به الوطن من متاعب وتحديات ضاعفت مِن أزماته وجراحه؛ وذلك نتاج لانقلاب ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران على توافقه الوطني وإجماعه الشعبي في استكمال المسار السياسي والانتقال نحو تطبيق مخرجات الحوار وبناء يمن اتحادي عادل ومستقر».
وأضاف «لن نخوض في تداعيات سنوات مضت ومواقف مختلفة وجهود توحدت بعد أن تكشفت مرامي وأهداف الميليشيات الإيرانية على حقيقتها، حيث ترفع شعارات زائفة للإغواء والتغرير على الأبرياء، حيث يتنافى القول والفعل وما يعلنون عما يضمرون، وأبلغ دليل على ذلك غدرهم بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومحاولاتهم اجتثاث وتطهير المؤتمر الشعبي العام وقياداته والإبقاء على أشخاص موالية لهم رغبة أو رهبة».
ودعا هادي قيادات الحزب إلى التوحد والتماسك وتوحيد الكلمة وإعادة اللحمة السياسية المتمثّلة في المؤتمر الشعبي العام، والعمل على إعادة الثقة بين أوساطه وقواعده بعيداً عن الرغبات الشخصية التي قال إنها «ستؤدي في النهاية إلى إضعاف الحزب وتحقيق أهداف الانقلابيين الحوثيين التي يراهنون عليها، معتقدين في ذلك أن المؤتمر حزب سلطة وسينتهي مع فقدان تلك العلاقة والمنافع والمصالح.
وأشار هادي إلى أن الحزب الذي كان أسسه صالح في 1982 وبقي حاكماً لليمن قرابة ثلاثة عقود «تنظيم وطني انبثق من الشعب ولا يحمل آيديولوجية متعصبة، وبرنامجه وأهدافه واضحة، ويسعى إلى وطن عادل وآمن ومستقر ويمارس العملية السياسية، ويدافع عن الحرية والكرامة، ويسلك حرية الرأي والرأي الآخر، ويلتزم بأهداف الثورة والديمقراطية والوحدة الاتحادية نهجاً وسلوكاً».
وتابع «ننطلق من هنا لإعادة اللحمة وبناء بيت المؤتمر ليتعافى وينتصر الوطن معه وبه، وبالتعاون والشراكة الفاعلة مع كل القوى السياسية على الساحة الوطنية التي نتشارك معها اليوم الدم في معركتنا الشريفة للدفاع عن وطننا وأحلام أبنائنا، لإيقاف عبث الكهنوت وميليشياته الانقلابية».
وفي حين كشف هادي عن وجود توجه دولي وإقليمي يراهن على دور مستقبلي لحزب المؤتمر، قال «العالم اليوم ينظر إلى المؤتمر الشعبي العام ولديه أمل كبير أن يلمّ شتاته ويجمع صفوفه على قواعد ثابتة لا مجال للانحراف عنها، ومن ذلك مقاومة الانقلاب ومساندة الشرعية الدستورية للوصول إلى إنهاء الانقلاب واستعادة العملية السياسية والاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات».
ووجه هادي رسالة إلى قيادات الحزب التي لا تزال على موقفها الرافض له، وبخاصة التي قاطعت حضور اجتماع القاهرة قائلاً «أوجه لكم هذه الدعوة الصادقة من القلب وأقول يكفي ما مضى من خلافات أو تباينات... الوطن أكبر منا جميعاً، والأوضاع تحتاج إلينا جميعاً، ترفّعوا عن أي خلافات؛ فالمؤتمر يحتاج إلى كل المخلصين الصادقين الوطنيين، ورسالتي هذه موجهة للجميع، لمن حضر ولمن لم يحضر»


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
ميليشيات الحوثي تختطف صيادين في الحديدة
أفادت مصادر يمنية، الأحد، أن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، اختطفت 18 صيادا في مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، بعد رفضهم في وقت سابق السماح للانقلابيين
الحوثي بين الانكسار والهزيمة والمراوغة
  في خطوة تعكس حالة الوهن والانكسار، والتخبط والعزلة العالمية التي تعيشها، ما أجبرها على التقهقر في جميع الجبهات. أعلنت المليشيات الحوثية على لسان رئيس ما يسمى
الحديدة.. مقتل صيادين بألغام الحوثي البحرية واختطاف 18
قُتل صيادان يمنيان، مساء الأحد، جراء انفجار لغم بحري زرعته ميليشيات الحوثي، في إحدى سواحل الحديدة غرب البلاد. كما اختطفت الميليشيات 18 صياداً لحظة عودتهم من عرض




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال نائب قائد الحزام الأمني بأبين
العطاس : علي محسن الأحمر في عدن وشلال شايع سيكون في (أستقباله)
تحسن ملحوظ للريال اليمني امام العملات الاخرى "اسعار الصرف"
تفاصيل اغتيال قائد الحزام الامني بلودر بإنماء
من هو (غرامة)قائد حزام لودر الذي اغتاله مجهولون بإنماء؟
مقالات الرأي
  الفن واجهة البلد، وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين
مازالت مديَنة لودر تدفع ثمن رفضها للإرهاب.لقد أعلنت مدينة #لودر حربها ضد الإرهاب من وقت مبكر ولم تخضع يوما
من خلال زيارتنا لمحافظة المهرة ( البوابة الشرقية) لدولة اليمن الاتحادي المستقر المزدهر وما شاهدناه شعرنا
ستظل أنهار الدماء تسيل ليل نهار في وطني،وستظل الأجساد تتمزق وتتفحم وتتناثر في أزقته وشوارعه، وسيظل الحزن
    - استشهد غرامة وجرح من حوله من الاطفال والفتيات " وودعناه وكأنه امراً طبيعياً كعادتنا نتفاجئ بإغتيال
أظهرنا نيتنا الصادقة لجماعة القفز الإقليمية والجنوبية والبدنية الجارة من خلال تجربة مأساوية بتضحياتنا منذ
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
  كتب لي بعض الأصدقاء والزملاء وآخرون لا أعرفهم يسألوني عن سبب عدم الإشارة إلى الخيول التي يقولون إن طائرة
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
-
اتبعنا على فيسبوك